 أقلام حرة

تخبط البيان يؤكد تخبط الموقف

صائب خليلتحالف المقاومة هل ينهض من كبوته الموجعة؟ (1):

الأخوة في كتلة الفتح. القرارات والبيانات الغريبة الأخيرة التي صدرت منكم، تشي بخلل كبير. فيبدو لي انكم لم تقرروا حتى اليوم موقفكم من السؤال البسيط: هل واشنطن صديق ام عدو؟ ومن يتردد في مثل هذا يعرض نفسه للخطر، وإن كان "مقاومة" فسيخسر رأسه بدون أي شك!

دعونا نقرأ معا خطابكم الأخير الغريب على لسان رئيس كتلتكم النيابية د. محمد الغبان(1)

والذي يبدأ القول بأن حكومة الكاظمي حصلت على دعم دولي واقليمي وداخلي كبير. ولعل هناك بصيص امانة منع الغبان من ان يقول "دعم شعبي" كما هي العادة، واستبدلها بالعبارة الغامضة "دعم داخلي"! لأن حكومة الكاظمي لم تحصل على أي دعم شعبي، وخاصة من ناخبيكم، ولم يسبق للشعب العراقي ان احتج على رئيس حكومة مثل هذا ولا شعر بالمهانة ولا غضب بشدة ممن دعمه (وأنتم اول الخاسرين بهذا)  كما حدث مع هذا الرجل، ولم يدعمه خارج السياسيين إلا الصحفيين المعروفين ببيع اقلامهم لأميركا.

أما دعوة اميركا ان لا تعتبر نفسها منتصرة بتمرير هذه الحكومة فهي نكتة غريبة، قد يموت بسببها ملايين العراقيين من الضحك!

ثم يقول رئيس كتلتكم: "على واشنطن ان تبرهن على اهتمامها بالعراق بإعطائه اولوية في المساندة والدعم في هذا الظرف الحرج، وان تؤكد للشعب العراقي جديتها في تقديم المساعدة له"

وقد يتبادر لذهن المرء هنا انكم لم تفهموا أي شيء من الـ 17 سنة من الاحتلال الأمريكي المرير عليكم قبل غيركم، ولا فهمتم أي شيء عن أهدافها. لكن هذا التصور غير صحيح، فأنتم على علم تام بالحقيقة.

وأود تذكيركم هنا ببعض اقوالكم في الماضي. هنا تقولون: "القوى السياسية التي تؤمن بان أميركا ستقف الى جانب الشعب العراقي واهمة"، وسخرتم من "بعض الشخصيات السياسية (التي) ليس لديها القدرة على مواجهة الاحتلال الأميركي سياسيا وعقائديا "، وقلتم أن "الولايات المتحدة تحاول تمرير سياساتها الخبيثة في العراق من خلال تنفيذ بعض الأجندات السياسية ".(2)

وهنا قلتم أن "أميركا عازمة على مواجهة الشعب العراقي واستهداف بناه التحتية"(3) وفي حديثكم عن ترشيح الزرفي قلتم "أن الولايات المتحدة الامريكية تسعى لجعل العراق قاعدة لها لمراقبة الشرق الأوسط" وأن رئيس الجمهورية برهم صالح اثبت بانه شخصية أمريكية" عبر تكليفه الزرفي، وأن "الزرفي مرشح امريكي ودعمته واشنطن لتحقيق بقائها العسكري"، فبأي شيء فضل الكاظمي عن الزرفي؟ اليس مرشحاً أمريكيا؟ الا يسعى اذن لنفس الأهداف؟ هل تغير برهم وصار عراقياً حين رشح أمريكياً آخراً أوسخ من الذي قبله؟(4)

إذن فأنتم على ثقة من انها عدو. فإن كانت عدواً، هل يمكن تغييرها الى صديق بمحاولة ارضاءها بتعيين عميل لها حاكما للعراق؟ أم ان ذلك انتحار فعلي لكم وللحركة التي تقودونها ولجمهوركم ايضاً؟

لنعد الى خطاب الغبان، وهو يطلب من اميركا عدم "انحيازها لطرف سياسي عراقي ضد طرف اخر"!

هنا يجعل رئيس كتلتكم اميركا "أباً" لأطفاله "الأطراف السياسية العراقية"، ويطالبه بالعدل بينهم! الا يعني هذا انك تطلب من اميركا ان تعاملك بالمساواة مع دواعشها السياسيين وعملائها من ساسة السنة والكرد وعمار الحكيم وكذلك مقتدى الصدر الذي خدمها بكل مواقفه منذ عقد من الزمن، عدا الموقف اليتيم في التظاهرة المليونية الأخيرة التي سرعان ما تخلى عنها؟ هل يطالب "المحارب" ان يعامله العدو بالمساواة مع عملائه؟

يمضي رئيس كتلتكم بخطابه المثير للخجل فيقول: "فالموقف الامريكي على المحك اليوم والعراقيون يراقبون من يقف معهم عمليا ممن يكتفي بإطلاق المواقف والتصريحات”

الموقف الأمريكي ليس "على المحك" بالنسبة للعراقيين، عداكم ربما. فهم يعرفون الامريكان من زمن طويل وليسوا مترددين ولا ينتظرون المزيد من المواقف ليتخذوا موقفهم منهم. ولم ير العراقيون يوما وقف الامريكان معهم، منذ الأزل وحتى اليوم، لذلك فهم لا "يراقبون" ابداً.

لا يوجد في العراق من لا يعرف حقيقة أن "داعش أمريكية" (أو إسرائيلية ان شئت)! من يشك بهذا، احيله إلى دراسة من عدد هائل من الروابط والأدلة على ذلك، لمختلف مراحل الصراع، لكي نوفر الوقت هنا.(5)

والحقيقة انتم بالذات لا تحتاجون حتى لمراجعة الماضي. فقبل أقل من اسبوعين، أكد مسؤول منظمة بدر في الانبار، قصي الانباري، ان عناصر داعش يدخلون العراق من المناطق الحدودية التي تقع تحت سيطرة القوات الأميركية. وقال ان "مناطق الشريط الحدودي تمثل مواقع رخوة امام عناصر داعش الإرهابي وقويه امام القوات الأمنية بسبب تواجد القوات الأميركية المحتلة في قاعدة عين الأسد والتي تراقب هذا الشريط وتفرض سيطرتها عليه".

أكرر: “رخوة امام عناصر داعش الإرهابي وقويه امام القوات الأمنية بسبب تواجد القوات الأميركية”!! أليس هذا دليل قاطع على ان أميركا تعد داعش فرقة كوماندوز أمريكية، تنظم شؤونها وترعاها وتحميها وتحارب معها وتجهزها بما تحتاج من عتاد ودعم لوجستي وغيره؟  وانكم أول من يعرف بهذا؟(6)

ومن لا يكتفي منكم بهذه الأدلة فليشاهد هذا الفيديو القصير عن وادي حوران، حيث يتعايش الأحبة من الاحتلال والدواعش بمكان آمن عن عيون الغرباء، ومن يحاول من العراقيين ان يدخل مستوطنتهم، يقتل(7)

إذن أي كلام بأن “العراقيين يراقبون من يقف معهم”، كلام لا أساس له، فهم يعلمون ان "داعش فرقة أمريكية"، كما هي القاعدة التي اعترفوا بأبوتها، وأميركا تدافع عنها كما تدافع عن فصائل جيوشها.

 وأخيراً ليس صحيح ان اميركا اكتفت بإطلاق المواقف والتصريحات، بل كانت تطلق التهديدات والصواريخ والقنابل وتنفذ المجازر، وبحق شهدائكم قبل غيرهم، إلا ان كنتم قد نسيتموهم!

ليس غريباً أن الناس، تسخر من هذا البيان وكذلك الإعلام حتى محطة الحرة الأمريكية كتبت بتهكم: “كتلة برلمانية قريبة من إيران تطلب من واشنطن دعم العراق ومساندته”!(8)

أما داعميكم فيشعرون بالخذلان والمرارة وانقسموا بين مشارك للآخرين في سخريتهم متخلياً عنكم ويائساً منكم، أو صمت لا يدري بم يجيب، فاحسبوا خسائركم المهولة جراء القرار والبيان المؤسف الذي يؤكده.

لقد فقدتم مصداقيتكم بضربة واحدة بلهاء ومثيرة للريبة ومناقضة لكل ما قلتموه سابقاً.

هنا توعدتم بالرد على إسرائيل لاستهداف قياداتكم(9) فكان الرد تعيين المتهم بتهريب الأرشيف اليهودي العراقي لإسرائيل، حاكما عليكم!

وهنا غضبتم من "عقوبات اميركا على قيادات الحشد الشعبي"(10) لكنكم كافأتم اميركا حين اغتالت اعلى قياداتكم!

وهنا انتقد رئيس كتلتكم النيابية محمد الغبان برهم صالح للقائه مع ترامب في دافوس، وقال ان "دم ابو مهدي لم يجف". وهاهو يتملق أميركا ويدعوها للمساعدة والعدل بين "رعاياها" العراقيين .. رغم ان "دم ابو مهدي لم يجف" أيضاً، وهو اقرب اليه مما هو لبرهم صالح الف مرة! (11)

وهنا توعون الشعب بـ “أن الذين يختبئون خلف أمريكا قد خابت آمالهم”(12) وها انتم تختبئون خلف اميركا، فكيف سيصدق العراقيين كلمة واحدة أخرى منكم؟

لقد كان البيان محاولة لتغطية فضيحة، فكان فضيحة إضافية يتوجب تغطيتها بالكذب واحياناً ببلادة مكشوفة، مثل تأكيد النائب "ميثاق الحامدي": "إن موقف رئيس الكتلة لا يمثل إعلان هدنة مع الولايات المتحدة" ... انما "جاء ليكشف للعراقيين أنّ أميركا صديق للعراقيين أم عدو لهم".

نعم “أن الذين يختبئون خلف أمريكا قد خابت آمالهم”، ولن تخيب آمالكم فقط، بل ستنزفون دماً كثيرا لهذا الخطأ الفادح! فمهما تملقتم اميركا، فهي ستبقى تعتبركم عدواً يجب التخلص منه في اول فرصة، خاصة ان امكن نزع هالة البطولة عنكم اولاً! وقد قدمتم بمواقفكم الأخيرة هذه الخدمة مجاناً لهم، واليوم يوجهون دواعشهم التي ربتها ودربتها السفارة الامريكية لحرق مقراتكم، امتناناً لكم على تمرير عميلهم!

هل هذه هي نهاية القصة؟ هل سقط الجميع؟ هل من امل أن تكون هذه السقطة كبوة جواد، على الأقل بين البعض ممن سقط؟ أم هل يعقل ان كل تلك السنين من الجهاد والتضحيات والدم والغبار والعرق والآلام والدموع، كلها كانت مسرحية؟ لا يمكن ان تكون! فلا بد ان هناك شرارة مازالت باقية في النار، وانها قد تشب ثانية، وقد تنجح، ان امتلكت العزيمة والأمانة اللازمة مع بعض الحظ.

لأجل هؤلاء الذين أيقظتهم الصدمة والكارثة من غفلتهم، سأخصص مقالتي التالية وفيها ما أراه يعطي اكبر فرصة ممكنة لاستعادة ما ضاع من كنوز قيم لا تعوض، وللنهوض بالإنسان من جديد، من بين رماد الاستسلام المخيم على البلد. خطة تعتمد مبادئ أساسية أولها الصدق مع النفس والأمانة والشفافية مع الجماهير التي لا تمتلك المقاومة رصيداً غيرها، مصحوبة بتحليل لميدان المعركة وفصل العدو عن الصديق بشكل أفضل مما كان الأمر حتى اليوم، بعيدا عن أية مجاملات او مخاطرات. فالقضية لا تحتمل اية أخطاء أو خسائر.

 

صائب خليل

..........................

(1) كتلة الفتح النيابية: بعد منح الثقة لحكومة الكاظمي في مجلس النواب دعم امريكا للعراق على المحك

 https://ashourland.net/2020/05/09/كتلة-الفتح-النيابية-بعد-منح-الثقة-لحكو/

(2) تحالف الفتح: من يعتقد أن أميركا تساعد العراق واهم

 https://www.alhemyarianews.com/104613/تحالف-الفتح-من-يعتقد-أن-أمیركا-تساعد-العراق-واهم.html

(3) تحالف الفتح: أميركا فشلت باستدراج الحشد الشعبي العراقي نحو المواجهة المباشرة

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13990111000829

(4) تحالف الفتح: اميركا تحاول عبر تكليف الزرفي جعل العراق قاعدة لمراقبة الشرق الاوسط واستمرار تواجدها العسكري

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13990107000058

(5) كيف تبرهن لمحدثك ان داعش أمريكية؟

http://www.albadeeliraq.com/ar/node/1137

(6) عناصر داعش يدخلون العراق عبر مناطق سيطرة القوات الأميركية

https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13990211000205

(7) اسرار خطيرة لا تعرفها عن وادي حوران..

https://www.youtube.com/watch?v=kzGdksFdbhs

(8) كتلة برلمانية قريبة من إيران تطلب من واشنطن دعم العراق ومساندته | الحرة

 https://www.alhurra.com/arabic-and-international/2020/05/09/كتلة-برلمانية-قريبة-إيران-تطلب-واشنطن-دعم-العراق-ومساندته

(9) تحالف الفتح يؤكد احتفاظه بحق الرد على الاعتداءات الصهيونية

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13980604000105

(10) تحالف الفتح يدين بقوة "عقوبات" اميركا على قيادات في الحشد الشعبي

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13980917000121

(11) "تحالف الفتح" لبرهم صالح: الارهابي ترامب انتهك سيادة العراق واغتال قادة الانتصارات على داعش

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13981101000195

(12) تحالف الفتح العراقي: سنواصل المشوار القانوني لإخراج الأميركان

 https://ar.farsnews.ir/allnews/news/13981105000297

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4999 المصادف: 2020-05-13 13:16:53