 أقلام حرة

وفيك انطوى العالم الاكبر..

"وتحسب انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الاكبر".. الامام علي.

الانسان هذا الكائن الذي خلقه الله باحسن تقويم، وسخر له الكون بما رحب ليعمر الوجود كونه جزءا من هذا الوجود"ولقد خلقنا الانسان في احسن تقويم"..التين4

فلو تاملنا قليلا وكثيرا بدائع خلق الله واعجازه، لوجدنا التشابه الكبير بين الارض وجسم الانسان، تلك الحقيقة التي تثبت ان الانسان خلق من جسم الارض، من ترابها وماءها، حاملا صفاتها، حاويا عناصرها، عائدا لاحضانها، وبين الانسان والكون الذي هونموذج مصغر منه.

لقد جاء بالحديث الشريف عن رسول الله (ص) "خلق الله ادم من اديم الارض كلها، فخرجت ذريته على نحو ذلك، منهم الابيض والاسود والاحمر والسهل والحزن، والطيب والخبيث" وقوله من اديم الارض اي من انواع الاديم المتنوعة، وكذلك ذريته انواع والوان، كالابيض والاسود..الخ ،  ومشتق من الادمة بضم الهمزة وتعني الحمرة المائلة الى السواد، ومنها اشتق "آدم"، والادمة هي احدى طبقات الجلد وتقع مباشرة تحت البشرة تحوي النهايات العصبية والغدد العرقية والدهنية والاوعية اللمفاوية والدموية، ويسمى كذلك وجه الارض "اديما".

لقد اثبت العلماء بمالايقبل الشك  ان العناصر الموجودة في جسم الانسان هي ذاتها موجودة في الارض التي خلق منها الانسان وهذا دليل دامغ على ان الانسان خلق من تراب ، فجسم الانسان يحتوي على ذات العناصر المكونة للارض من كربون، واوكسجين،  وهيدروجين ، وكلور، وصوديوم، ومغنيسيوم، وحديد، وفسفور، وبوتاسيوم، وكبريت، وازوت، وصوديوم، وزنك، وكوبلت،  وسليكون، ونحاس، ويود، ومنغنيز، والمنيوم وغيرها وهذه العناصرهي ذاتها المكونة للتراب وان اختلفت نسبها بين انسان وانسان وبين الانسان والتراب"ولقد خلقنا الانسان من سلالة من طين"..المؤمنون12

والسلالة هي من نفس السلسلة اي الشئ من الشئ وهو الطين الذي هو مزيج من تراب وماء الذي خلق منه الانسان ولقد اثبت العلم ان حوالي22 عنصر من عناصر الارض موجودة في جسم الانسان وهذا يفسر "من سلالة"اي شئ من شئ وهذا بحد ذاته اعجاز علمي .

وكذلك فان نسبة الماء من جسم الانسان تعادل نسبة البحار من الكرة الارضية"ولقد خلقنا من الماءكل شئ حي افلا يؤمنون"..الانبياء30

من هذا نصل الى حقيقة ان الكائنات الحية تتكون من عنصرين اساسيين وهما الماء والتراب، وقد ورد ذلك في العديد من الايات القرانية التي تؤكد خلق الانسان من الماء والتراب او من الطين الذي هو مزيج من الماء والتراب"وترى الارض هامدة فاذا انزلنا عليها الماء اهتزت وربت وانبتت من كل زوج بهيج"..الحج5

ثم نعود لنتامل جسم الانسان الذي يضم مايقارب 32 بليون خلية تعمل وفق نظام معين، والخلية هي وحدة بناء الكائن الحي ، وان الذرة هي اصغر وحدة بناء للكائن الحي وهناك جسيمات دقيقة تدور في مدارات حول نواة متناهية في الصغر هي مركز الذرة، هذه الالكترونات في مداراتها تشبه مدارات المجموعة الشمسية حول الشمس مع الاختلافات في الابعاد والنسب "والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم"..يس 38

وهذا ما دعا اليه بالضبط العالم الفيزيائي الدنماركي" نيلزبور" الذي اسهم بدور بارز في صياغة نماذج لفهم البنية الذرية.

ومما لاشك فيه  ومااثبته العلم ان ملايين الخلايا تولد وتموت يوميا ، كذلك الحال بالنسبة للاجرام السماوية التي تولد وتموت ضمن سياق معين"والنجم اذا هوى"..النجم1

فكلمة "هوى"تشير الى الانتهاء، فالنجم عندما يشيخ ويكبر ينفجر وهو مايعبر عنه العلماء ب"موت النجوم".

من هذا نخلص الى القول بان الانسان جزء من هذا الكون العظيم الذي خلقه الله ووضعه تحت خدمته بكل مايحويه من اجرام سماوية كشروق الشمس وسطوع القمر وحركة الكواكب والنجوم التي حاول الانسان ومنذ القدم سبر اغوارها باعتبارها جزءا من عالمه وبيئته التي خلق فيها،  والطبيعة بما حوت من عطاء ونعم وطاقات وكنوز، انما خلقت وسخرت من اجل الانسان ورفاهيته"وسخر لكم الفلك لتجري في البحر بامره وسخر الانهار، وسخر الشمس والقمر دائبين وسخر الليل والنهار"..ابراهيم32-33

ان سمة الوجود البشري على الارض تقتضي التفاعل بين الانسان والطبيعة، عن طريق تدبر ايات الله بالبحث والاستقصاء، والاختبار والاكتشاف، من اجل الوصول الى حقيقة خلقه "كتاب انزلناه اليك مبارك ليدبروا اياته وليتذكر اولو الالباب"..ص 29

لقد دعا الله الانسان الى التدبر،  التامل، التحرك، فالانسان ليس جمادا كالجمادات بل خصه الله بالعقل والعقل يدعوه الى التحرك والحركة سمة من سمات الانسان، مادام في عروقه دماء تتحرك وقلب ينبض بالحركة ووجدان تتحرك في سبيل الخير ولولا الحركة ماوصل الانسان الى ماوصل اليه اليوم، شانه شان الاجرام السماوية في حركة دؤوبة"وكل في فلك يسبحون"..الانبياء..33 

وعليه نخلص الى القول ان الانسان جرم صغير وفيه انطوى العالم الاكبر..

 

مريم لطفي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

"وتحسب انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الاكبر".. الامام علي.
إنه الترابيّ الزائل من عالم الزوال الذي خلقه الله من طين واودع فيه
العقل والتميز بالإيجاب عن بقية مخلوقاته ليكون خليفته في الأرض
مقالاتك ذات أسلوب أنيق محببة للقاريء لما تمتلكين من ثقافة
شاملة واقناع (دينيا وتربويا واجتماعيا ...)
دام لك التألق ومعانقة القلم أستاذة مريم. ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الاخ الكريم طاب يومكم وتحية طيبة تليق بحضوركم الكريم
انه من نعم الله علي أن تجد مقالاتي صدى وقبول من قامة ادبية عملاقة بحجمكم
بوركتم وبوركت ارض المليون شهيد المعطاء التي لها بالغ التقدير والاحترام بنفس كل عربي وكل عراقي وبالمناسبة كان عندي صديقات في جامعة بغداد من بلاد المغرب وتونس والجزائر لهن معزة خاصة في نفسي وكنت ألجأ لهن لمساعدتي في درس اللغة الفرنسية الذي كان الدرس الثانوي بدراستي للادب الإنكليزي..
سلام الله عليكم ووفقنا وإياكم للخير كله

مريم لطفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5018 المصادف: 2020-06-01 03:05:28