 أقلام حرة

أخبار جديدة مهمة عن مرض كورونا (4)

حسين سرمك حسنعن موقع الدكتور جوزيف ميركولا

ترجمة: الدكتور حسين سرمك حسن


 (؟؟). يقول طبيب شرعي إن أعداد مرضى كورونا قد تكون خاطئة، مما يؤدي إلى خوف لا داعي له

07 سبتمبر 2020

قال الطبيب الشرعي في مقاطعة ميسيسيبي إن عدد الوفيات في ولايته من فيروس كورونا قد يكون غير صحيح، مضيفًا أن الإبلاغ الخاطئ المحتمل أدى إلى "خوف لا داعي له في الجمهور". قام جوشوا باوندر، الطبيب الشرعي في مقاطعة ديسوتو في شمال غرب ميسيسيبي، بتضمين تفصيل لجميع أسباب الوفاة في المقاطعة في يوليو على صفحته على Facebook.

تطالب وزارة الصحة بولاية ميسيسيبي أن يتم الإبلاغ عن أي شخص لديه اختبار إيجابي لفيروس كورونا وقت وفاته على أنه وفاة من فيروس كورونا دون الاعتراف بحقيقة أن "العديد منهم كانوا مرضى منتهين قبل الاختبار [الإيجابي]"، قال باوندر.

أبلغ مكتب باوندر عن 144 حالة وفاة في يوليو، وعزا أكبر عدد من الوفيات إلى أمراض القلب والسرطان وأمراض الرئة والأوعية الدموية والسكتات الدماغية. من بين 11 سببًا للوفاة، لم يكن فيروس كورونا من بينها.

المصدر: Newsweek 8 أغسطس 2020

**

 (؟؟). شركة أسترا توقف تجربة لقاح كورونا بعد أن عانى مشارك من تفاعل عكسي "خطير"

09 سبتمبر 2020

قالت شركة الأدوية العملاقة AstraZeneca أنها أوقفت تجاربها السريرية للقاح كورونا بعد أن عانى أحد المشاركين في الدراسة من "رد فعل سلبي خطير وغير متوقع".

سيتم إيقاف التجربة مؤقتًا أثناء قيام الشركة بإجراء مراجعة للسلامة. بحسب صحيفة نيويورك تايمز:

قال أحد الأشخاص المطلعين على الموقف، والذي تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته، إن المشارك قد تم تسجيله في تجربة المرحلة 2/3 في المملكة المتحدة. قال الفرد أيضًا إنه تم العثور على متطوع في تجربة المملكة المتحدة مصابًا بالتهاب النخاع المستعرض، وهو متلازمة التهابية تؤثر على النخاع الشوكي وغالبًا ما تنجم عن عدوى فيروسية.

كم من الوقت ستستغرق مراجعة السلامة غير معروف.

المصدر: نيويورك تايمز 9 سبتمبر 2020

**

(؟؟). الأمم المتحدة تقر بأن اللقاح الممول من بيل جيتس يتسبب في تفشي شلل الأطفال في إفريقيا

08 سبتمبر 2020

تقع أفريقيا في وسط حالة تفشي مرض شلل الأطفال وقد أقرت الأمم المتحدة أن المرض المسبب للشلل سببه اللقاح نفسه. بدأ الوباء في تشاد والسودان.

ومع ذلك، تحارب باكستان وأفغانستان وإيران أيضًا شلل الأطفال الناجم عن اللقاحات. في عام 2019، أمر مسؤولو الصحة في إثيوبيا بتدمير 57193 قارورة من لقاح شلل الأطفال الفموي في محرقة بعد تفشي لقاح مماثل هناك.

 

كما حدث في الهند، حيث شكك أستاذ جامعي ومستشار سابق لمنظمة الصحة العالمية في استمرار لقاح شلل الأطفال الفموي عندما تسبب اللقاح في تفشي مماثل هناك. وأشار البروفيسور إلى أنه على مدى السنوات الخمس الماضية، تسبب اللقاح في حدوث حالات شلل الأطفال أكثر من شلل الأطفال البري نفسه. كما "أشار إلى أنه في ما يقرب من 40 دولة، أوقفت الحكومات لفترة طويلة [اللقاح الفموي] بسبب خطر الإصابة بشلل الأطفال المرتبط به."

المصادر:

21st Century Wire 4 سبتمبر 2020

OMS Africa 6 يونيو 2019

The New Indian Express 23 أكتوبر 2019

**

(؟؟). عالم بريطاني: فيروس كورونا موجود إلى الأبد

05 سبتمبر 2020

وفقًا لعالم في المملكة المتحدة، فإن فيروس كورونا موجود ليبقى.

قال السير مارك والبورت، الباحث من المجموعة الاستشارية العلمية لحالات الطوارئ في المملكة المتحدة: "هذا فيروس سيبقى معنا إلى الأبد بشكل أو بآخر، ومن شبه المؤكد أنه سيتطلب لقاحات متكررة". "لذلك، مثل الأنفلونزا، سيحتاج الناس إلى إعادة التطعيم على فترات منتظمة."

أدلى وولبورت بتعليقاته في أعقاب بيان أدلى به رئيس منظمة الصحة العالمية، الذي قال إنه يأمل أن ينتهي الوباء في غضون عامين، مقارنا إياه بجائحة الأنفلونزا عام 1918.

يجادل وولبورت بأن عدد سكان العالم أكبر بكثير الآن مما كان عليه في عام 1918، وأن الفيروس ينتشر بسهولة أكبر مع وجود عدد أكبر من السكان وزيادة السفر حول العالم. تسببت إنفلونزا عام 1918 في مقتل ما لا يقل عن 50 مليون شخص وحتى الآن، قتل فيروس كورونا 800 ألف شخص.

حذّر وولبورت من أن فيروس كورونا يمكن أن "يخرج عن السيطرة" مرة أخرى، لكنه اقترح أنه بدلاً من فرض عمليات الإغلاق، يمكن استخدام المزيد من الإجراءات المستهدفة.

المصدر: BBC 22 أغسطس 2020

**

(؟؟). هل قناع وجهك يضر أكثر مما ينفع؟

05 سبتمبر 2020

هل يمكن أن يزيد القناع الذي ترتديه من خطر الإصابة بفيروس كورونا؟ اختبر العلماء في جامعة ديوك في نورث كارولينا 14 نوعًا مختلفًا من أغطية الوجه ووجدوا أن أحدها - صوف الرقبة - يزيد في الواقع من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

كانت الباندانا ثاني أسوأ تغطية للوجه من حيث الأداء لكنها لم تزد من خطر الإصابة بالعدوى، بينما جاء غطاء التريكو في المرتبة الثالثة. كان غطاء الوجه الأكثر فاعلية في الدراسة هو قناع N95 المجهز بدون صمامات - أغطية على مستوى المستشفى يستخدمها عمال الرعاية الصحية في الخطوط الأمامية.

 (الأقنعة حسب تسلسلها في الدراسة)

كان أداء القناع الجراحي ثاني أفضل قناع بينما جاء قناع البولي بروبلين في المرتبة الثالثة، كما كان أداء أغطية الوجه المصنوعة يدويًا جيدًا. قال الباحث في جامعة ديوك، مارتن فيشر، إنه أراد التأكيد على أهمية ارتداء الأقنعة، لكنه أراد أيضًا أن يرتدي الأشخاص أقنعة تعمل بالفعل.

المصدر: Sky News 26 أغسطس 2020

**

(؟؟). تقول دراسة جامعة واشنطن إن  وباء كورونا قد ضاعف معدلات الاكتئاب ثلاث مرات

07 سبتمبر 2020

وفقًا لكلية الصحة العامة بجامعة بوسطن، أبلغ عدد من البالغين في الولايات المتحدة عن أعراض الاكتئاب بثلاثة أضعاف حتى منتصف أبريل، بمعدل 27.8٪. قبل الوباء كان هذا الرقم 8.3٪.

وجد الباحثون أيضًا أن الأشخاص الذين تقل مدخراتهم عن 5000 دولار كانوا أكثر عرضة بنسبة 50 ٪ للاكتئاب من أولئك الذين لديهم أكثر من 5000 دولار في المدخرات.

مع أحداث الحادي عشر من سبتمبر وأثناء أزمة الإيبولا، تضاعفت مستويات الاكتئاب تقريبًا، لذا فإن الوضع الحالي أكثر خطورة. بينما ركزت دراسات أخرى في الأخبار بشكل أساسي على الأشخاص الذين يعيشون في آسيا، فإن هذه الدراسة الجديدة تبحث تحديدًا في الاتجاهات السائدة في الولايات المتحدة.

المصدر: Newswise 3 سبتمبر 2020

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5130 المصادف: 2020-09-21 06:48:38