 أقلام حرة

عيب .. يا مدير التخطيط في وزارة التربية

سردار محمد سعيدبربك إسمع يا وزير التربية، إسمع مدير التخطيط في وزارتك، هل قال جملة واحدة مفيدة، وهل أجاب عن سؤال واحد إجابة صحيحة وصادقة .

هذا المدير الألمعي الجهبذ أشهد أنه لا يعرف سوى فن الهروب ويطبق المثل العامي " الهزيمة ثلثين المراجل " .

عيب يا مدير التخطيط عيب تكذب بكل جرأة . من المعلم الذي يصل راتبه ثلاثة ملايين؟ أنا مدير عام وخدمت في وزارة التربية لأكثر من ثلاثين عاماً وتقاعدي بحدود مليون دينار فقط ! ثم يا مخطط هل تمنن على المعلمين الذين علموك بأن الراتب تضاعف مرات، ولكن لم تقل او تتطرق وأظن ذلك ليس في بالك :

كم مرّة نضاعفت أسعار المواد الغذائية، وكم مرّة تضاعفت الإيجارات وكم مرة تضاعف سعر السيارات، وهل حضرتك فتحت خزينتك الخاصة لتهبهم من مالك الخاص؟ إنه مالهم يا مدير، مال هؤلاء الذين تعيّرهم بالزيادة، هؤلاء بناة البلد، هؤلاء الواهبين أعمارهم لخدمة الأجيال، هؤلاء الذين كادوا أن يكونوا رسلاً .

ثم أليس من المخجل أن تخاطب المذيعة بقول: (أكلج) بكسر اللام وتعيدها عدة مرات ( أكلج) (أكلج) .

انت لا تعرف عبارة " أقول لك "،

لقد أخزيتمونا أمام العالم، وجعلتم منّا سخرية.

ثم بأي حق تعقد مقارنة بين وزير وعامل طين !

عامل الطين يبني يا سيادة المدير، عامل الطين والمعلم لا يسرقون الضعاف والكادحين، ومن سألك عن عامل الطين؟ السؤال كان حول المعلم فلماذا تغير الكلام؟

ومن ثم  هل لديك عقلاء قوم أفضل من المعلمين لتستشيرغيرهم في أمورالتربية.

يا مدير التخـ  طيط . ألوزير خادم لعامل الطين ليس أكثر والوزيرخادم للمعلم ليس أكثر، وليعلم العالم هو وأنت وأنا نتاج المعلم العظيم .

ومن ثم كارثة الكوارث، يسمي غزو العراق تحريراً، هكذا بكل سذاجة، يحصر العراق وشعبه وتاريخه بشخص واحد، أي تحرير هذا ؟غزاة يتجمعون من مختلف البلدان البعيدة ويجتاحون أرض غيرهم، أي تحرير هذا وقد قتل وشرّد آلاف الأكاديميين والعلماء والأطباء والمثقفين وحملة الشهادات العليا .

أي تحرير هذا وقد شتت جيش عظيم وحاولوا محق ذاكرة الشعب العراقي فنهب المتحف العراقي وسحقت البنى التحتية ومنها المدارس بالذات .

أي تحرير هذا وقد اعترف الغزاة انفسهم بالغزو الهمجي .

أسألك متى قامت الولايات المتحدة وبريطانيا وأين بتحرير أي بلد في العالم ؟

أيها السيد وزير التربية كيف تسمح بهذه العمالة البواح في وزارتك ؟

أهكذا هي التربية ؟

سامحنا الله جميعاً .

ملاحظ: التسجيل الكامل على الشبكات العنكبوتية كافة .

 

سردار محمد سعيد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً للأستاذ الفاضل سردار محمد سعيد على هذا المقال
نعم ان التعليم دمر من قبل المحتلين و اعوانهم الذين جاؤوا على متن الدبابات الامريكية.
هؤلاء اغلبهم كانوا هنا في بريطانيا عمّال مطاعم و سواق تكسي و أصحاب بقاليات و اصبحوا بين ليلة و ضحاها قادة القوم. انا اعرف احدهم كان هنا سائق تكسي و حالياً قنصل في احد الدول!!!!!.

نعم اذا اردت ان تدمر شعب فأبدأ بتدمير تعليمه في كل المراحل.
و هذه هي الخطة الموضوعة للعراق.
النظام التعليمي في العراق كان من احسن النظم في المنطقة و نشكر كل اساتذتنا في جميع المراحل و نقف لهم اجلالاً و تقديراً لدورهم الكفوء و المخلص و الوطني الحريص على بناء الجيل الجديد.
حالياً كل شيء تغير بشكل رهيب لا يصدق. التعليم الأهلي في كل مراحل الدراسة انتشر بشكل خارج عن العقل و اهمل التعليم الرسمي. و هنا في بريطانيا التعليم الرسمي هو الأساس و مدعوم بشكل لا يصدق لتنمية و بناء قدرات الطلاب.

في احدى زياراتي للعراق اخذت كتب معي في الهندسة المدنية لاحد اقاربي لكي يستفيد منها. فقال لي هنا لا نستعمل الكتب و انما نستعمل الملازم؟؟؟؟.
عندما جئت الى بريطانيا لإكمال الدكتوراه في الهندسة لم اواجه اية مشكلة لان بنائنا التعليمي في كل المراحل و خاصة مرحلة البكالوريوس كان رصيناً. بالإضافة الى هذا كانت لغتنا الإنكليزية جديدة لان دراستنا الأولية كانت باللغة الإنكليزية ؛ حيث كنّا نصرف الوقت الطويل في المكتبة في مراجعة الكتب الأجنبية. حالياً أصبحت الشهادة بدفع الفلوس.

بالإضافة الى عدم كفاءة هؤلاء؛ ان دخول رجال الدين و المؤسسة الدينية على التعليم افقده كل شيء. لا حظت أطفال أعمارهم 5 او 6 سنوات يضربون الزنجيل في وقت عاشوراه من الساعة 5 الى 11 مساء.
آخر التفنن في اللطم هو نوع يشبه "الراب الأمريكي"؛ اغنية على انتظار المهدي (ع)!!!!!!.
ارفق هذا الفديو:
مع الف تحية و شكر
ارجو نشر هذا التعليق مع الشكر و التقدير

https://www.youtube.com/watch?v=KhqrCnzynwI

This comment was minimized by the moderator on the site

مسؤولين آخر زمان وما بعد الاحتلال الاجنبي ولايهمهم التعليم والتربية في العراق في حين ان رقي المجتمع وتطوره يبنى على عملية التعليم في المدارس .

This comment was minimized by the moderator on the site

شكري لك ايها الاخ ثائر عبد الكريم على وطنيتك واخلاصك وحبك للتربة الجليلة وحرصك على العملية التربوية التي يحاول العملاء القضاء عليها بعد ان قطعت شوطا كبيرا بجهد امثالك يا اخي الجليل وصدقت في كل ما طرحته في مداخلتك ، وهناك الكثير مما يقال فشكرا على التوضيح والتبيان - تمنيت لو يرد هو لأعريه أو الوزير لأضع امام عينيه الحقائق الغافل او التي يتغافل عنها وشكرا

This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق ابو اثير المحترم تحياتي
لا اوافقك صديقي على قولك انهم مسؤولي اخر زمان !!!!!!!!!!!!!!
لأنهم في الحقيقة مسؤولي اول الزمان يوم كان الانسان بدائيا فج العقل ساذج الفكر لايعقل اللغة ولا يعرف حتى كيف تؤجج النار وكيف يصطا ويزرع يوم كان يخصف الورق ليستر عورته .
شكري الجزيل على مداخلتك

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4549 المصادف: 2019-02-18 01:34:04