 أقلام حرة

الأخبار.. ومصداقيتها

محمد صالح الجبوريالأخبار التي تنقلها وكالات ووسائل الإعلام، أو الأشخاص الذين يهتمون بالإعلام، ينبغي أن تكون أخبارهم تحتوي على المصداقية ومعايير الإعلام، هناك معايير مهنية للخبر ينبغي أن تُطبق، والخبر إذا فقد المصداقية يفقد قيمته، وأن تكون الأخبار بعيدة عن السب والشتم و التجريح، وأن لاتؤثر سلبياً على المجتمع، وأن تعتمد على مصادر موثوقة للخبر، وان صياغة الخبر تكون مهنية، وأن يكون الخبر دقيقاً، كل دائرة لديها موظف مخول في نشر أخبارها، يوجد مكتب إعلامي يتولى مسؤولية الإعلام في الدائرة، ومن الصعب أن تنشر خبراً وبعد ساعات تكذبه، لأن هذا يؤثر على شخصية الناشر و مهنيته وسمعته، وهناك من يكون ناطقاً يتحدث بإسم الدائرة و هو غير مخول رسمياً من قبلها، العمل في الإعلام يحتاج معرفة قوانين الإعلام و النشر، وأخلاقيات مهنة الإعلام، وأن يمتلك الصحفي أو الإعلامي ثقافة قانونية تساعده في عمله، وأن يحمي نفسه من القانون، وأن يطلع على قوانين وشروط النشر، لكل مهنة أخلاقيات ومعايير يحتاجها صاحب المهنة في عمله، اليوم تطور الإعلام في المجال التقني وإستخدام وسائله في مختلف المجالات، العالم أصبح قرية صغيرة في عالم الأخبار، ورغم التطور التقني بقيت الإذاعة تبث برامجها، ولها مستمعيها و محبيها، وانا أحد محبي سماع الأخبار بواسطة الإذاعة التي قدمت خدمات في مجال البث الإذاعي، تحياتي لكم.

 

محمد صالح ياسين الجبوري

كاتب وصحفي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4845 المصادف: 2019-12-11 01:46:58