 آراء

زيارة روحاني: تنفيذ اتفاقية الشاه وصدام المشؤومة!

علاء اللاميبمناسبة زيارة الرئيس الإيراني روحاني يبدو أن مشروع الدويلات العراقية يتقدم. فقد استقبل الرئيس برهم صالح الرئيس الإيراني روحاني رسميا بحرس شرف وسلام جمهوري وبساط أحمر، وبعد ذلك استقبله رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بعد ذلك استقبالا رسميا آخر بحرس شرف وسلام جمهوري وبساط أحمر. وكأن صالح وعبد المهدي لم يصدقا بعد أنهما صارا رئيسين في دولة تابعة تحكمها السفارات الأجنبية فأرادا أن يتصرفا هكذا ليؤكد كل منهما صفته الرئاسية على طريقته الخاصة ولكن بشكل -أقل ما يقال عنه- إنه غريب ونشاز واستعراضي!

ملاحظة أخرى: أعتقد أن توجه الرئيس الإيراني روحاني مباشرة إلى زيارة الإمام الكاظم كانت بناء على رغبته الشخصية، ولا أدري هل تم ذلك بتنسيق وعلم المستقبِل له أي برهم صالح أو لا. وعموما لا أعتقد أن هناك أية إهانة أو إحراج في ذلك، فهذه الأتيكيتات والبروتوكولات الدبلوماسية التي وضعها الغربيون ليست مقدسة ولا تستحق هذه الضجة التي يثيرها متصيدو العثرات والهفوات، وتبقى انحناءة الاحترام من روحاني أمام العلم العراقي حركة ودية نبيلة تمحو ما عداها، ولكن المحرج والمثير للقلق هو تنظيم استقبالين رسميين لروحاني. الأول، من قبل رئيس الجمهورية وثاني من قبل رئيس الوزراء! هل حدث شيء هذا من قبل في أية دولة في العالم، أو حتى في العراق قبل وصول صالح وعبد المهدي إلى الرئاستين؟ أم أنَّ دويلات الطوائف العراقية تتقدم خطوة على طريق التقسيم الفعلي؟ وهل سيهتم أحد من هؤلاء "الرؤساء " بمستقبل العراق البحري ويجرؤ على رفض مطالب إيران بتقاسم جديد لشط العرب أو ترسيخ تقاسمها المجحف بحقوق العراق وفق اتفاقية "الشاه وصدام سنة 1975"، واستمرارها بالتضييق المستمر على العراق وطلته البحرية الصغيرة والتي لا تتجاوز 58 كم ولهذا يضطر لاستعمال نهره العراقي شط العرب كممر ملاحي، في حين تتمتع - الجارة المسلمة -إيران بسواحل بحرية طولها 3180 ثلاثة آلاف ومائة وثمانين كم؟

إن موافقة حكومة عبد المهدي على الطلب الإيراني للربط السككي بين البصرة والشلامجة - والذي سبق للوزير الوطني عامر عبد الجبار أن رفضه قبل أن يعزل من منصبه مثلما رفض رفع التحفظ  العراقي على الربط السككي مع الكويت - هذه الموافقة تعني ربط مصافي عبدان ومدن جنوب إيران البحرية بالقناة الجافة العراقية التي تبدأ من البصرة ليصل النفط والمشتقات الإيرانية إلى البحر المتوسط فأوروبا عبر العراق وهذه طعنة غادرة وغبية توجهها حكومة عبد المهدي لميناء الفاو الكبير في البصرة وستتلوها طعنة أخرى قريبا - وقد بشر بها برهم صالح في زيارته إلى الكويت - وهي الربط السككي بين ميناء مبارك الكويتي وبين القناة الجافة العراقية وبهذا يتم القضاء نهائيا على ميناء الفاو الكبير والذي يعرقله المرتشون في والفاسدون في حكومات المحاصصة وستتحول القناة الجافة العراقية إلى قناة جافة للقطارات الكويتية والإيرانية القادمة من موانئ الدولتين ولن يحصل العراق منها إلا على المزيد من التلوث والمسرطنات والضجيج.

* إن موافقة حكومة عبد المهدي على خط التالوك "عمق المجرى المائي" في شط العرب – الذي حرص الرئيس روحاني على إطلاق اسم فارسي عليه هو أروند رود مع أن اسمه القديم والمعاصر هو شط العرب - هي تكريس لتنازلات صدام حسين بموجب اتفاقية الجزائر 1975 لإيران والجديد فيها أن إيران وافقت على أن يقوم العراق بكري وتنظيف الشط من الغوارق والطمي الذي يمنع الملاحة فيه، وسوف تتمتع السفن الإيرانية بحق الملاحة فيه أيضا. الإعلام الحكومي يحاول خداع العراقيين بالقول إن إيران وافقت على ان تبقى منصة "العمية" تحت سيطرة العراق. والحقيقة أن منصة "العمية" لم تكن يوما خارج سيطرة العراق.

 *خط التالوك "العمق" ينحرف إلى الغرب بفعل عمليات النحت والجرف النهري الطبيعية وهذا يعني أن شط العرب سيكون كله في الحدود العراقية ولكن القراءة االقاصرة والمتواطئة تريد ان يبقى نصف النهر لإيران مضافا إليه التربة الجديدة التي تتولد على ضفته الشرقية. وبالمناسبة فخط التالوك في الجزء الجنوبي والصاب في الخليج العربي يجعل أكثر من ثمانين بالمائة من عرض النهر لإيران وما تبقى للعراق كما تشاهدون في الصورة الأولى.

*  حين قطعت إيران نهر كارون عن شط العرب  والذي كان يغذيه بثلث مياهه ما أدى إلى صعود اللسان الملحي من الخليج شمالا وامتد في شط العرب، فقد فقدت أي حق لها في الشط، ومن ناحية أخرى يمكن للعراق أن يتصرف في الجزء العلوي من الشط والذي لا تنطبق عليه الاتفاقية المشؤومة "اتفاقية الشاه وصدام" وهو جزء طويل يصل قريبا من جزيرة أم الرصاص ( كما تشاهدون في الصورة الثانية) ويمكن أن يحول مجرى النهر شرقا ليكون كله في داخل الأراضي العراقية إذا أصرت إيران على مطالبها في موجهة حكام تابعين وجبناء ولا ضمير لديهم كحكام نظام المحاصصة الطائفية ببغداد.

* المضحك أن بعض منتقدي النظام الذين استفزتهم زيارة روحاني لمرقد الإمام موسى بن جعفر قبل أن يستقبله برهم صالح، أو تسهيل وصول الزوار الإيرانيين الى المراقد الدينية في العراق، لم يقولوا شيئا عن التفريط الحكومي بحقوق العراق في شط العرب ولا في الربط السككي المجاني والمدمر لموانئ العراقية والملوث للبيئة العراقية، وهذا امر يحمل الكثير من الدلالات والمغازي فمن سكتوا على من فرط قبل نصف قرن بشط العرب ومنح نصفه لإيران - واعني نظام البعث في 1975 - لا يمكنهم ان يخرجوا من جلودهم فيكونوا وطنيين واستقلاليين رأسا على عقب!

 

 علاء اللامي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4572 المصادف: 2019-03-13 15:25:08