 أقلام فكرية

مكانة القانون في الجمهورية (1-3)

علي رسول الربيعييُعتقد أن النظرية السياسية للجمهورية لها تأثيرات ذات سمة مميزة على القانون وخاصة بالنسبة للمؤسسات والممارسات الدستورية. من المفترض أن تسعى الجمهورية إلى تحقيق المصالح المشتركة لمواطنيها، ولهذا السبب عارض الجمهوريون حكم  مجموعات ضيقة مثل الملكية أو الأوليغارشية، والتي من شأنها أن تميل إلى متابعة أهداف أضيق.[1]عارض الجمهوريون الديمقراطية في أوقات سابقة، وخاصة الديمقراطية المباشرة من النوع الذي تمارسه في أثينا - على أساس أن الأغلبية هي شكل من أشكال الحكم الاستبدادي أو الخارج عن القانون.[2] كما يميل الجمهوريون أيضًا إلى التشكيك في الليبرالية بسبب تركيزها على المصالح الخاصة بدلاً من المشاريع العامة وإهمالها للواجبات والمصالح المشتركة أو العامة. لكن يجادل كثير من الجمهوريين، في الوقت الحاضر، بأن الجمهورية تتطلب التزامًا بأنواع معينة من المؤسسات "الديمقراطية" والممارسات التداولية، ويرون أن بعض أشكال الديمقراطية تتفق مع ضمان حماية ليبرالية قوية للحرية الفردية.

يقول فيليب بيتيت، على سبيل المثال، أن القانون، رغم أنه يجبر ويكره، الاً أنه يمكن أن يكون محررًا للأفراد عن طريق الحد من هيمنة البعض على الآخرين، ويمكن أن يزيد مقدار الحرية التي يتمتع بها الأفراد في المجتمع. علاوة على ذلك، يجادل بأنه يمكن ترتيب النظام القانوني دستوريًا، بحيث يحد من هيمنة المسؤولين الحكوميين مع السماح له بالسلطة والغرض الكافيين لمنع الجهات الفاعلة من السيطرة على الآخرين. يفضل الجمهوريين الحكم بالقانون بدلاً من المرسوم وإذا تم استخدام المراسيم، فيجب أن تنظم بقانون لأن ذلك يوفر طريقة للحد من الهيمنة، طبقاً لبيتيت. يجادل بيتيت أيضًا بأن البنية السياسية للجمهورية سيكون لها العديد من الجوانب الديمقراطية التي تجسد  بطرق مختلفة، مبدأً "التنافس" الذي يضمن أن السياسات العامة حساسة لآراء المواطنين (وليس مصالحهم فقط). تبدو آراء بيتيت المميزة للغاية من نواحٍ عديدة، نموذجية للنزعة الجمهورية الحديثة في افتراض أن الجمهورية والليبرالية والديمقراطية متوافقة أساسًا.[3]

اعتقد المفكرون الحديثون، في وقت سابق، أن القانون سوف يعزز خاصة إذا كانت القوانين جيدة كما يجب  من الناحية الموضوعية أو الصحيحة. اعتقد روسو أن القانون يمكن أن يزيد من حرية المواطنين، إذا سن من قبل الناس أنفسهم باستعمال الإجراءات المناسبة. بينما لم يستعمل روسو لغة عدم الهيمنة الأ أنه جادل بأن الأشخاص الذين يعيشون تحت قوانين خاصة بهم لن يتنازلوا عن أيً  حرية أساسية لهم لأنهم سيحكمون ذاتياً: لن تعبر القوانين التي تعكس الإرادة العامة عن أوامر غريبة  لأنها تجسد مصلحة كل شخص، وهكذا، فإن الأمر بموجب القانون هو أمرًا ذاتيًا، أيً ناتج عن إرادة هؤلاء الأشخاص. يمثل كلاً من روسو وبيتيت رغم أختلاف وجهات نظرهم اختلافًا كبيرًا في العديد من النواحي  جانبًا رئيسيًا من سمات الجمهورية الحديثة، من حيث أن القانون والمؤسسات القانونية لها ما يبررها فيما يتعلق بالحفاظ على الحرية الفردية أو تعزيزها بغرض تحقيق القيمم على المستوى للفرد.[4]

أفترض أن السمة الرئيسية للحكومة الجمهورية هي التزامها بمتابعة المصلحة العامة- المصلحة المشتركة لمواطنيها. يلزم هذا الجمهوريين بمشروعين. أولاً، بشكل إيجابي، أنهم ملتزمون بالحاجة إلى تمكين حكومة "شعبية"- تأتي فيها السلطة من المواطنين للحكم نيابة عنهم - قادرة على متابعة مصالحهم المشتركة بشكل فعال. ثانياً، يحتاج الجمهوريون إلى الحد من مختلف أنواع الفساد التي يمكن أن تتداخل مع السعي لتحقيق المصالح المشتركة، والحد من الإغراءات والفرص المتاحة للمسؤولين والمواطنين لوضع الاهتمامات والمصالح الخاصة  على الاهتمامات والمصالح العامة. لذلك، أراد الجمهوريون عمومًا أن تكون الحكومة قوية وذات كفاءة بينما يتم كبح جماحها من استبداد مواطنيها.

لقد أيد الجمهوريون العديد من أنواع مختلفة من المؤسسات لتحقيق هذه الغايات: استخدام الانتخابات لشغل المناصب العليا، وقيود المدة لكبار المسؤولين، إلى جانب السيطرة الشعبية على عملية صنع القوانين، وفي بعض الأحيان السلطة التنفيذية الجماعية أو الجماعية. ويعتقد أن كل هذه الممارسات تشجع على اختيار المسؤولين الأكفاء مع فرض قيود على قدرتهم على إساءة استخدام المناصب العامة. دعا الجمهوريون الآخرون إلى سلطة تنفيذية قوية وموحدة، وسن القوانين في المجالس المنتخبة، وسياسة دستورية لفصل بعض السلطات الحكومية عن الأخرى - مثل فصل السلطات القضائية والتشريعية، على سبيل المثال، باعتبارها منفصلة عن السلطة التنفيذية – وبناء  آليات، ولاسيما التوزيع الواسع لصلاحيات الفيتو، لتحقيق الاستقرار أو حماية الفصل بين السلطات. وقد طالب العديد من الجمهوريين أيضًا بتأسيس هيئة استشارية أو تداولية تقع في مكان ما في الحكومة - كمستشار للسلطة التنفيذية أحيانًا أو كنوع من السلطة التنفيذية الجماعية، وأحيانًا كهيئة تشريعية - لإعطاء نوع من الاستقرار أو العقلانية لـ القوانين.

لقد جادل بعض الجمهوريين بأن يجب ألا ينص الدستور على حماية صارمة وقابلة للتنفيذ قضائياً لحقوق موضوعية محددة، لأن يجب أن يكون أي حق خاص غير قابل للتنفيذ في ضوء السعي لتحقيق الأغراض العامة. لا يعني هذا أن الجمهوريين غير مهتمين بالحقوق؛ لكنهم يشككون في إمكانية ضمان الحقوق بشكل فعال من خلال الحماية القانونية الصارمة. يعتقد الكثيرون أن الحقوق الجوهرية ستكون محمية بشكل مناسب في نظام دستوري جيد، وإن الدستور بحد ذاته هو ميثاق حقوق أو شرعة للحقوق. ومع ذلك، فقد دعم الجمهوريون منذ الرومان في كثير من الأحيان بعض الحقوق الإجرائية المحددة لتقييد المسؤولين عن الاعتقالات التعسفية والاحتجاز والإعدام والتي تتطلب محاكمات منظمة قانونًا.[5]

تبني المجتمع الحديث تقسيم وظيفي للسلطات. فعادة ما يتم تفويض السلطات التشريعية إلى المجالس المنتخبة؛ الهيئة الاستشارية جزء من الهيئة التشريعية؛ السلطة التنفيذية موحدة. وربما الأهم من ذلك، أنيكون  القضاء مستقلاً عن الأجزاء الأخرى من الحكومة، ومن المفترض أن يمنح كل مواطن مكانا محايدًا للطعن في تطبيقات القانون. وبعبارة أخرى، لم يعد هناك "اعتراف" دستوري بمصلحة شعبية مقابل مصلحة أرستقراطية. الأفراد فقط، كمواطنين غير متمايزين، لهم وضع دستوري. إن الطريقة الرئيسة التي يتعامل بها الأفراد مع الدولة هي من خلال أوامرها القسرية، وكما جادل مونتيسكيو، فإن هذا يجعل المحاكم عنصرًا مركزيًا في الحفاظ على قاعدة غير استبدادية.[6] يمكن للمرء أن يجادل بأن إجراءات المحكمة تتضمن جانب ديمقراطي أساسي، على الأقل إذا كانت أبواب المحكمة مفتوحة حقًا لأي شخص. في المحكمة يكون للشخص فرصة الإصرار على اعتراف الدولة بحقوقه الخاصة كشخص اعتباري وتبرير ادعاءاتها. ويكون لدى الشخص في المحاكم، إلى الحد الذي يتم فيه الحكم على القضية بنزاهة، بعض الاحتمالات للمشاركة في الحكم. بالطبع، لا يتحدى معظم الناس الإكراهات التي يخضعون لها، وعادة ما يصعب على الفقراء الوصول إلى المحاكم. لكن وجود قضاء محايد هو دافع قوي للجهات الحكومية للتفكير في تأثير القوانين على الفراد، وتعديل القواعد القانونية المقترحة في ضوء ذلك.

يعتقد الجمهوريون الحديثون أن الأفراد وليس الطبقات الاجتماعية هم الذين يجب إعطاؤهم الأولوية. تقود الأنطولوجيا الفردية الجمهوريين إلى تقديم وصفات أو افتراضات مؤسسية مماثلة تقريبًا للنظريات الليبرالية وهذا ما قد يفسر الجدل حول كيفية فهم بعض طروحاتهم. لنأخذ، على سبيل المثال، الجدل حول ما إذا كان يمكن فهم جيمس ماديسون (أو لوك، أو كانط، أو مونتسكيو في هذا الشأن) وإلى أي مدى يمكن فهمه على أنه مفكر جمهوري أم مفكر ليبرالي.

تعتمد الوصفات المؤسساتية الجمهورية على طبيعة الصالح العام المؤكد في النظرية الجمهورية المعينة - المصدر الرئيسي للتوجيه المعياري للمواطنين والمسؤولين- وفي هذا الصدد لا تُنسب حقًا إلى الجمهورية نفسها. أنا أزعم أن المفهوم الجمهوري للصالح العام يعتمد جزئيًا على الأقل على ما يُنظر إليه على أنه أكبر خطر أو يهديد للجمهورية. وهل هذا الخطر هو الغزو؟ أو فساد النخب أو العامة؟ أم هو تهديد الشعبوية أو حكم الغوغاء، أو تآكل الروح العامة والاستعداد للتضحية؟ نظرًا لاختلاف الجمهوريين اختلافًا كبيرًا في مخاوفهم وبالتالي في مفاهيمهم عن الصالح العام، يتوقع المرء منهم أن يحثوا على اختلاف أنواع المؤسسات القادرة على النهوض بمفهوم معين وتكون قوية ضد أنواع الفساد التي قد تتعرض لها. في الواقع، اعتمادًا على مفهوم المصالح المشتركة، يمكن للأفتراضات الجمهورية أن تقترب أو تحيد عن الليبرالية.

 

الدّكتور عليّ رّسول الرّبيعيّ

..................................

للمزيد من المصادر التي تتصل بالدراسة أنظر:

Ferejohn, Constitutional Culture and Democratic Rule Cambridge University Press; 2001.

Hansen, M. (1991). Athenian Democracy in (he Age of Demosthenes. Oxford: Blackwell.

Limon, A. (1999). Violence in Republican Rome, 2nd edn. Oxford: Oxford University Press.

Madison, J., A. Hamilton and J. Jay (1987). The Federalist Papers. Harmondsworth: Penguin.

Millar, F. (1998). The Crowd in Rome in the Late Republic. Ann Arbor: University of Michigan Press.

Nippel, W. (1995). Public Order in Ancient Rome. Cambridge: Cambridge University Press.

Pettit, P. (1997). Republicanism. Oxford: Oxford University Press.

Rousseau, J.J. (1997). The Social Contract and Other Later Political Writings. Cambridge: Cambridge University Press.

Skowronek, S. (1982). Building a New American Sate. Cambridge: Cambridge University Press.

Sunstein, C. (1985). ;'interest Groups in American Public Law." Stanford Law Review 38: 29-87.

Sunstein, C. (2009). "The Enlarged Republic -Then and Now." New York Review of Books 56 (March 28-April 8): 45-8.

Tocqueville, A. de (2000 [1840]). Democracy)' in America. Eds and trans. H. Mansfield and D. Winthrop, Chicago: University of Chicago Press.

Wood, G. (1991). The Radicalism of the American Revolution. New York: Vintage.

 [1] Limon, A. (1999). Violence in Republican Rome, 2nd edn. Oxford: Oxford University Press. Chapter 11.

[2] Ferejohn, J. and F. Rosenbluth (2006). "Republican Liberalism." Presented at the Yale University Political Science Department.

[3] Hansen, M. (1991). Athenian Democracy in the Age of Demosthenes. Oxford: Blackwell.

[4] Limon, A. (1999). Violence in Republican Rome.

[5] Limon, A. (1999). Violence in Republican Rome, 2nd edn. Oxford: Oxford University Press.

[6] أنظر:

Skowronek, S. (1982). Building a New American Sate. Cambridge: Cambridge University Press.

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5124 المصادف: 2020-09-15 02:50:49