 أقلام ثقافية

لماذا الكواتب وليس الكاتبات؟

jawad abdulkadomكلما أصدرت جزءاً جديداً من كتابي (معجم الأديبات والكواتب العراقيات في العصر الحديث) أثير تساؤل لماذا قلت (الكواتب) ولم أقل (الكاتبات) ؟

وجوابي: أن كلمة (الكواتب) على وزن (فواعل) من صيغ منتهى الجموع، وهي نوع من أنواع الكثرة بل من أشهرها، وتأتي في كل اسم أو وصف على وزن (فاعلة) ؛ مثل:

فاطمة: فواطم .

حاملة: حوامل .

ناصية: نواص، كما في قوله تعالى (يعرف المجرمون بسيماهم فيؤخذ بالنواصي والأقدام) الرحمن: 41.

قاعدة: قواعد، كما في قوله تعالى (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا) البقرة: 127. وقوله تعالى (وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحًا فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ) النور: 60 .

صاعقة: صواعق، كما في قوله تعالى (ويرسل عليكم الصواعق فيصيب بها من يشاء وهم يجادلون في الله وهو شديد المحال) الرعد: 13 .

كافرة: كوافر، كما في قوله تعالى (ولا تمسكوا بعصم الكوافر) الممتحنة: 10 .

وقد كتب لي الأديب أحمد مجيد الحسن المحامي عن اعتراض العلامة الدكتور مصطفى جواد على عبارة (الجنود البواسل) وقال: (إنما هم البسلاء) لأن صيغة بواسل تختص بالنساء .

وأقول أن جمع (كاتبة) هو (كواتب) وليس (كاتبات) فهو الأصوب .

ومثلها كلمة (شاعرة) فإنها تجمع على (شواعر) وليس (شاعرات) لأن معناها لا يسعفها بمعادلة دلالية لكلمة (شعراء) كما قال المتخصصون، وهناك الكثير من الشواهد القديمة والحديثة على ذلك، نذكر منها كتاب (الإماء الشواعر) لأبي فرج الأصفهاني وقد وقفت على تحقيقين له الأول للدكتور جليل العطية والثاني للدكتور نوري حمودي القيسي والدكتور يونس السامرائي، وكتاب (رياض الأدب في مراثي شواعر العرب) للويس شيخو اليسوعي، وكتاب (شواعر الجاهلية) للدكتور رغداء مارديني، و(شواعر الأندلس) و(أشهر النساء الشواعر) للشاعرة أمة العزيز، و(غزل الشواعر في العصر العباسي) لمثنى عبد الله جاسم، وصدر عندنا عن دار الذويب قبل عقود عندما عقد مهرجان الشعر العربي ببغداد (شواعر المهرجان)، وفي الدوريات الأكاديمية والصحافة الأدبية الحديثة استخدمت كلمة (الشواعر) بكثرة، منها بحث مفلح عطا الله الفايز (شواعر اليمن نزيلات الشام في العصر الأموي)، وبحث حسام حسن عبد الله (شواعر إماراتيات رائدات) .

 

جواد عبد الكاظم محسن

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3919 المصادف: 2017-05-29 13:11:06