 أقلام ثقافية

برج بابل في التوراة

sabahshakir alagamتعتبر حضارة وادي الرافدين من اقدم الحضارات التي بناها الانسان القديم كالحضارة السومرية والحضارة الأكدية البابلية والحضارة الآشورية، وان اقدم الاقوام كانت قد استوطنت في هذه الارض فشيدت فيها الكثير من المدن العامرة والمعابد الفخمة، لقد اقامت هذه الاقوام حضارات راقية ففيها وضع اول حرف وأسست اول مدرسة وفيها وضعت اولى الشرائع، ولخصوبة ارضها ووفرة مياهها ازدهرت فيها الزراعة وتربية الحيوانات،ومن هذه المدن مدينة بابل والتي حكم فيها ملوك عظماء مثل حمورابي ونبوخذنصر الثاني وغيرهم اللذين عملوا بجد واخلاص من اجل توحيد ارض بلاد الرافدين واقامة حضارة عظيمة عليها .

لقد جاء في العهد القديم (التوراة) ان هنالك قوم يتكلمون لغة واحدةً قد شدو رحالهم نحو الشرق حتى وصلوا الى ارض شنعار (العراق القديم) وسكنوا فيها، فصنعوا لبناً مشوياً (استخدم في البناء بدل الحجر)، واستخدموا القار بدل الطين لتثبيت اللبن المشوي، فبنوا مدينة فيها برجاً رأسه في السماء. فنزل عليهم الرب ليرى المدينة والبرج فقال لهم بانهم شعب موحد يتكلمون لغة واحدة، فبلبل لسانهم وبددهم على وجه كل الارض فسميت مدينتهم (بابل)، وكما ورد في سفر التكوين في الاصحاح (11): (وكانت الارض كُلُّها لساناً واحداً ولغةً واحدةً * وحدث في ارتحالهم شرقاً أنهم وجدوا بقعة في ارض شنعار وسكنوا هناك * وقال بعضهم لبعض (هلم نصنع لبناً ونشويه شياً) فكان لهم اللبن مكان الحجر، وكان لهم الحُمَرُ مكان الطّين * وقالوا: (هَلُّمَ نبن لأنفسنا مدينة وبرجاً رأسه بالسماء ونصنع لأنفسنا اسماً لئلا نتبدّد على وجه كُلّ الارض) * فنزل الرب لينظر المدينة والبرج اللذين كان بنو آدم يبنونهما * وقال الربُّ: (هو ذا شعبٌ واحدٌ ولسانٌ واحدٌ لجميعهم، وهذا ابتداؤهم بالعمل . والآن لا يمتنع عليهم كل ما ينوون أن يفعلوه * هلُمَّ ننزل ونبلبل هناك لسانهم حتى لا يسمع بعضهم لسان بعض) * فبدَّدهُم الرّب من هناك على وجه كلّ الارض، فكفُّوا عن بنيان المدينة، لذلك دُعِيَ اسمها (بابل) لأن الرَّبَّ هناك بَلبَلَ لسان كلَّ الارض . ومن هناك بدَّدهم الرَّبُّ على وجه كل الارض .

 

صباح شاكر العكام

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ صباح شاكر العكام
ودّاً ودّا
ما الذي يجعل الرب ينزعج من بشر ( هو خلقهم ) إذا وجدهم يتكلمون بلسان واحد وعندهم نهضة
عمرانية حضارية ( قادرون على تشييد برج ضخم مرتفع ؟
انه مكر الحاخامات الذين وضعوا نصوص التوراة وقد سرقوا أفضل ما فيها من الواح وحضارة
وادي الرافدين وقد نهلوا منها ما نهلي في السبي البابلي المزعوم وما هو بسبي بل هو في الحقيقة
سيطرة دولة على دولة وتداخل ثقافي بين البشر بدليل انهم اندمجوا باستثناء حاحاماتهم بالحضارة
والمكان الجديدين .
اعتقد شخصياً بما يقوله الكثير من الباحثين في العقود الأخيرة وهو ان برج بابل في حقيقته صرح
علمي أراد منه البشر في ذلك الوقت التخلص من سيطرة المحتل الوافد من كواكب اخرى وهؤلاء
الساقطون من السماء هم الذين فرزوا انفسهم وتعالوا كأرباب فتمرد عليهم الجيل الجديد بعد ان
تطوّر علمياً بما يكفي ولكن الأرباب لم يستسلموا فعمدوا الى التواري والتحكم من وراء حجاب
فصنعوا الأديان للسيطرة على الجموع البشرية وكان لهم ما أرادوا , ولو راجعت سفر التكوين
التوراتي لوجدت ان الرب يرد بصيغة الجمع وليس بصيغة المفرد ( ألوهيم ) وكثير من الشواهد في
التوراة تؤكد ذلك , وقد بقي الصراع بين الأرباب للسيطرة على البشر أو بقيت اصداؤه حتى
في الدين الإسلامي وذلك بالتركيز على ان الله لا يغفر ان يُشرك به ويغفر دون ذلك وهذا يشير
الى مرحلة اولى كان فيها الصراع بين الآلهة على أشده حتى نضجت البشرية فصار لزاماً أن
يأخذ الصراع شكلاً غير مباشر وانتهى طور تعدد الآلهة وصعد رمز الإله الواحد ثم تجرّد
هذا الإله الواحد من الملموسية والكيانية وأصبح مجرد رمز لا يمكن التعاطي معه مباشرة
أي تحوّل الى تابو (محرم ) وبقية القصة معروفة ولكن طبقات تاريخ الرب متراكمة فوق
بعضها في النصوص الدينية وتنتظر الدارس بحياد وبتجرد كي يضع اصبعه على الحقيقة .
دمت في صحة وأمان اخي الأستاذ صباح شاكر العكام .

جمال مصطفى
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3933 المصادف: 2017-06-12 06:25:39