 أقلام ثقافية

أمثال اندونيسية مترجمة عن الروسية (3)

diaa nafie2الترجمة الحرفية – كل ضفدعة تمدح مستنقعها.

التعليق – وطن الضفدعة مستنقعها، ولذلك فهو عزيز عليها طبعا وتمدحه، كما  اننا ايضا نحب بلادنا ونمدحها ونعتبرها (عزيزة!) حتى اذا (جارت علينا..... !)، أليس كذلك؟

+++++

الترجمة الحرفية – في مكان الحرق تبقى بقايا النار.

التعليق – لا يمكن ان تختفي بقايا النّار كليّا من مكان الحرق، سواء في الجسم من جراء النار الفعلية، او في الروح من جراء النار(الافتراضية !)، التي يؤججها الآخرون بعض الاحيان حولنا حسدا او طمعا او حقدا او كراهية ... الخ،  اذ  اننا، بمرور الزمن (يمكن ان نسامح او نتغاضى، ولكن لا يمكن ان ننسى).

+++++

الترجمة الحرفية – لا بحر دون أمواج.

التعليق -  المثل الاندونيسي الرمزي هذا جميل البنية شكلا ومضمونا، ومن الواضح ان البحر هنا يرمز الى الحياة، اما الامواج فانها ترمز الى صعاب الحياة ومشاكلها، ولا حياة دون مشاكل، وهذا هو المنطق الذي يجب ان يتقبله الانسان شاء أم أبى،  رغم ان الانسان يتشبث - مع ذلك- بالحياة، كما يصف ذلك المعري في بيت شعر شهير في احدى قصائده الفلسفية الجميلة، والتي ذهبت مثلا  –

تعب كلها الحياة  فما اعجب الا من راغب في ازدياد.

+++++

الترجمة الحرفية – عدد الرغبات بعدد الناس.

التعليق – مثل صحيح جدا وغالبا ما نصطدم به ونراه في مسيرة حياتنا اليومية، فما اكثر هؤلاء الذين (لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب !!!) كما يقول المثل العربي الطريف .

+++++

الترجمة الحرفية –   والكلب في شارعه – أسد.

التعليق –  يؤكد هذا المثل على ارتباط الشجاعة بالمكان، وهي ظاهرة واضحة فعلا عندما يشعر الكلب بوجود من يسانده في تصرفاته وردود فعله، اي كما يقول المثل باللهجة العراقية – (ظهره قوي)، وقد اثبتت الوقائع ايضا ان الانسان يدافع  فعلا عن وطنه وهو في داخله ببطولة وشجاعة، ولكنه لا يعمل الشئ نفسه عندما يكون خارج اطاره .

+++++

الترجمة الحرفية – لا يوجد مقص او طبر أكثر حدة من لسان البشر.

التعليق – مثل صحيح جدا. يوجد لدينا  مثل  وبمختلف اللهجات العربية يقول ايضا ذلك، وهو - (لسانه  زي المنشار !)،  بل، والمثل هذا (باللهجة العراقية) يذهب ابعد، اذ يصف بتفصيل عمل هذا المنشار ويقول – لسانه منشار ياكل صاعد نازل !!!

+++++

الترجمة الحرفية – لا يفترقان مثل النار والدخان.

التعليق – صورة فنية جميلة عن التلازم  والتلاحم بين الاشياء او الظواهر او البشر .  ربما (واؤكد على ربما !)  يمكن ان نستشهد هنا في وصف هذه الحالة الخاصة، بمثلنا العراقي الطريف جدا عن (الجدر) الذي (ادهتر ولقى قبغه) (ادهتر – انحدر//  القبغ – الغطاء)

+++++

الترجمة الحرفية – لا يمكن ان تخفي أثر الفيل.

التعليق – يمكن محاولة اخفاء بعض الآثار الصغيرة هنا وهناك بعض الاحيان، ولكن لا يمكن اخفاء آثار الفيل، – وهل يخفى القمر ؟ كما يقول مثلنا المعروف .

+++++

الترجمة الحرفية – يجلس مثل قطة، لكنه يقفز مثل نمر.

التعليق –  يقول المثل العربي (باللهجة العراقية) في هذا المعنى ما يأتي - من السكوتي طكي وموتي ومن الورواري خلي وفوتي .

+++++

الترجمة الحرفية – الريح لا تهب، الشجرة لا تتأرجح.

التعليق – يوجد سبب معيّن لكل الظواهر في الطبيعة، وكذلك الامر في الحياة الانسانية ايضا، ويجب علينا دائما ان نحدد ونجد تلك الاسباب كي نفهم تلك الظواهر.  والمثل العربي يقول – اذا عرف السبب بطل العجب.

+++++

الترجمة الحرفية – والوردة التي ذبلت يمكن مرة اخرى ان تتفتح.

التعليق – ما أجمل هذا المثل الرمزي الشاعري الشفاف، الذي يزرع الامل في النفوس، و(لولا الامل لبطل العمل) كما يقول مثلنا العربي الجميل.

+++++

 

أ.د. ضياء نافع

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4067 المصادف: 2017-10-24 03:15:05