 أقلام ثقافية

انجاز الانتصار والمهام المستقبلية

abdulkalil alfalahان مهمة العراق في القضاء على داعش انجزت بشكل نهائي بالجهود والتضحيات الكبيرة التي بذلتها القوات الامنية البطلة بكل صنوفها وتشكيلاتها في سبيل انهاء وجود هذا التنظيم الظلامي في العراق وتم الاعلان عنه بعرض خاص من قبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي  شاركت فيه نماذج من القوات المسلحة العراقية التي تمثلها الشرطة الفدرالية والجيش والحشد الشعبي والعشائري بقلوب ملئها الايمان بوحدة الوطن وتقديم الالاف من الشهداء الابراروعشرات الالاف من الجرحى والمعوقين الغيارى وهي لاشك لحظة تاريخية بامتياز يفتخر به العراق حكومة وشعباً وبجهود هذه القوات بكل صنوفها من جيش وشرطة اتحادية ومكافحة الارهاب والحشد الشعبي والعشائري وهويمثل النصر الكامل والمميز بعد ان شهدنا تحرير المناطق الصحراوية في الرمادي وتحرير ماتبقى من تلك الاراضي بالكامل وتمشيطها من فلول هذه العصابات الظلامية ودولة الخرافة قد سقطت. ومسك الحدود الغربية يعني سد الثغرات وقطع الامدادات " افراداً وتسليحاً " بعد ان وصلت سابقاً الى تخوم بغداد ورغم ان الحرب معها لم ينتهي داخليا حيث هناك لازالت جيوب في المناطق القريبة من طوز خرماتو واطراف ديالى. الى ان ذلك يعني قطع كل الطرق التي تنفذ منها وتصل خلالها المساعدات . أن فقدان التنظيم للأراضي التي اجتاحها شمالي وغربي البلاد، والتي تقدر بثلث مساحة العراق، صيف 2014، لا يعني أن البلاد طوى صفحة التنظيم للأبد، وتطهير المناطق الصحراوية والنائية من "داعش هو جزء من المواجهة الحقيقية وجها لوجه.اذا ماعرفنا ان أغلب الإرهابيين الذين يتواجدون في الصحراء مقاتلون محليون وليسوا أجانب، وهم يحاولون الآن إعادة الوضع إلى المربع الأول دخل المدن بواسطة خلاياهم النائمة. العراق يعتبر خط الصد للدفاع نياية عن المنطفة والعالم ضد هذه العصابات الشاذة وشهدت بذلك كل دول العالم .أن ممارسات داعش الهمجية أسهمت وإلى حد كبير في إعداد مشهد هزيمته المادية، إلا أن الهدف منها في الأساس هو العمل على خلق العالم الذي يريد التنظيم التواجد فيه. داعش قد انتهى لفشله الذريع. الواقع يقول إنه لو كان هدف التنظيم إقامة دولة قابلة للحياة، لما كان فرض وجوده من خلال ممارسة القتل والاغتصاب والإرهاب عبر الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لينقلها للعالم بجهاد الحرب أو القتال، أو إقامة الدولة الإسلاميّة بالقوّة، والحكم بما أنزل الله والله والدين منهم براء، وفرض شريعته بالسيف، ولا شيء سواه، ونسي جهاد السّلم؛ جهاد النّفس والشّيطان والدّنيا والهوى،، واستثارته الممنهجة للمجتمع الدولي ودفعه لتشكيل تحالف دولي ضده بهدف تدميره وهذا الذي سوف يكون في المستقبل القريب وهو يشد رحاله وفي حالة الاحتضار . والغريب ليس معروفا بعد ما هي خطة اميركا في العراق. حسنا، هُزم «داعش». كان لا بدّ من الحاق الهزيمة بهذا التنظيم الإرهابي الذي لم يترك شيئا الّا وفعله من اجل تشويه صورة الإسلام عموما واهلنا من الاخوان السنّة على وجه التحديد . ما هو بالضبط المشروع الاميركي الجديد في العراق، خصوصا بعدما تبيّن انّ سلاح الجوّ الاميركي لعب دورا محوريا في دعم«داعش» في العديد من المواقف ،كما نقلت الكثير من المعلومات الاستخبارية  وتبين ان التحالف الدولي بقيادة امريكا لم يكن جادا في محاربة داعش لان داعش يعمل على خدمة المصالح الامريكية وأمنها القومي، حتى ان التحالف الدولي كان يقوم في بعض الاوقات بتقديم المساعدات الى داعش .الانتصار على «داعش» كان مطلوباً ايضا للمحافظة على تلك القيم وعلى امكان إعادة الحياة الى العراق بعد ان ارادت هذه العصابات انهاء قيمه الحضارية وإلانسانية التي عرف عليها المجتمع العراقي. المرحلة المقبلة لا تقل اهمية عن الحرب ضد الارهاب تتمثل بإزالة اثاره الفكرية المتطرفة والعمل على اعمار المناطق المحررة واعادة النازحين اليها وفق توقيتات زمنية محددة، والبدء بمصالحة مجتمعية حقيقية والانطلاق نحو صفحة جديدة لبناء اقتصاد رصين على اسس مستدامة تعيد العراق الى مكانته الطبيعية بين دول العالم وتسهم في تحقيق تنمية شاملة في مختلف القطاعات ويضمن حياة حرة كريمة للشعب العراقي تليق بحجم التضحيات التي قدمها من أجل تحقيق النصروالاستقرار.

 

عبد الخالق الفلاح – باحث واعلامي

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4114 المصادف: 2017-12-10 01:35:15