 أقلام ثقافية

رمضان

رمضان.. الشهر العظيم الذي يحدد العظماء، الشهر الذي يخترق حاضرنا إلى ماضينا، وماضينا إلى ما بعد مستقبلنا. رمضان، الشهر الذي تتعدد أزمنته بتعدد نواياه. خالي البال تجدك قد تذكرت صوم الصبا، عابدا لله تجدك قد بلغت من الفردوس العلا، وقاضيا لحوائجك تجدك انغمست في أحوال الدنا.

رمضان.. ذلك الشهر الذي لا ينحصر معناه في منع البدن عن الطعام، ثم الشراهة وقت الإفطار. رمضان فتح طوى فتوحات؛ في رمضان أنزل القرآن، وفيه كان ما كان من الجهاد؛ بدر وحطين وأكتوبر. في رمضان فتحت مكة للمسلمين ذراعيها، وفتحت الأندلس على مصراعيها. في رمضان ولدت الزهراء، وتوفيت اول من بلغها سلام الرحمن.

رمضان.. الحدث الأكبر الذي يضم عدة أحداث. أحداث خلدت بدماء الأفياء في التاريخ، وتركت لنا عبرا منقطعة النظير. الصوم صوم عن كل فكرة غير نبيلة أو إحساس. الصوم صوم الجوارح واللسان؛ صوم عن القيل والقال وكل ما في غير موضعه يقال. الصوم صوم عن الأكل والشراب لنحس بمعاناة الفقراء الأغنياء ونكون لهم عونا في سائر الأيام. الصوم ترويض لهذه النفس الجشعة، لا نعطيها أكثر مما تستحق كي تسحق. الصوم صوم عن كل ما يخدش طهر الإنسان، قدسيته وذوقه. الصوم لا يمتد من آذان الفجر إلى غروب الشمس، وإنما من الفجر إلى الفجر. نصوم عن شهوة الأكل من الفجر إلى المغرب، ونصوم عن شهوات النفس واللسان من الفجر إلى الفجر، إلى فجر يوم العيد، عيد طردها منا كما طرد آدم وحواء.

يراد بفلسفة الصوم لا الشق الإحساني فقط، لا سبحة ومصحف وسجادة وجارك تنتهك حرمته، ووطنك تقصف جبهته، وعملك متهاون فيه بدعوى أن رمضان شهر العبادة، وانك تريد أن تقرأ كم من ختمة وتصلي كم من سجدة وتذكر الله في كم من حصة. الصوم صوم عن كل ما بإمكانه تعطيل مصلحة الآخر؛ نصوم لنحس بالمساكين ثم نكون السبب في تذمر الآخرين!! إن الصوم معركة إيمانية للمسلم بينه وبين نفسه أولا، ثم بين جانبه الإحساني والمهني والعدلي. إنها معركة تخرج لنا رجالا يتمثلون القرآن بقلوبهم وعقولهم وأفعالهم. إنهم فخر الأمة وجيش التحرير والتغيير.

 

بقلم: مريم بوعود

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

قلم هذه الإنسانة ؛ قلم نبيل .. صاحبة التعبير الراقي والفكر الرائع
انا متأكدة ان رمضان سيكون مبتهجا لهذا المقال ومبتهجا بصاحبته .
رمضان جميل بوجود هذه المبدعة .

فاطمة الزهراء
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4275 المصادف: 2018-05-20 01:18:41