المثقف - أقلام ثقافية

التيه المجتمعي

رشيدة الركيككل بداية لها نهاية، وكل نهاية تعلن بداية لشيء جديد مختلف. نتنفس لنعيش من حيث لا نشعر، وتستمر الحياة بعد كل تنهيدة تكدر الجو معلنة عصيانه.

قد ننظر أو ننتظر بلهفة العاشق المشتاق لقدر لعله يغير من الأحوال، مع أننا لا نملك سوى الاستسلام له لنترك أمواج الحياة تأخذنا إلى حيث تريد وينتهي بنا المطاف لشط الأمان ربما أحياء أو أموات...

تسوقنا أحداث الحياة ولا ندري من أين استمدت هذه القوة وهذا الحق الظالم لكل القدرات الإنسانية، لذلك قد لا نملك أمام جبروتها إلا التحسر والنقد والسخط على الظروف والقدر.

يعيش كل مجتمع وقد يتألم ويئن من جراء المرض، ومع اختلاف الأمراض الإجتماعية وتكاثرها، يكاد الفرد لا يجد بدا سوى البحث عن مواطن الألم وموعد نوبات الصرع المجتمعي ... ليتصدع الفرد ويبدو كمن فقد صوابه، ومع ذلك هو مطالب بالحفاظ على كل ما هو مجتمعي.

لم يعد يتألم المجتمع في صمت الخشوع كما كان فيما مضى، ولكن يبدو ذلك واضحا في وسائل التواصل الاجتماعي بشكل من المواساة وربما يسمح بالتهكم الجماعي على الواقع بصور شتى.

استضعف الإنسان بعد اهتزاز المجتمع وإعلان انهزامه أمام صور متشائمة تستنزف أوكسجين الحياة.

قيل عن الأسرة أنها لم تعد شاطئ الأمان للأطفال لأنها تخلت عن وظائفها وانشغلت بالكماليات والمظاهر وربما أصبح مغلوبا على أمرها،ومع انشغال الإنسان بالهاتف قل التواصل الإجتماعي وحرمنا من قوة التماسك داخله ليصبح الإنسان عرضة للأمراض النفسية الإجماعية مع استنزاف الأوكسجين الأسري...

قيل عن شباب اليوم مستهترا ضائعا وفاقدا لكل عزيمة وحياة. شبان بلباس مستور مكشوف معلنين تمردهم عن كل القيم الاجتماعية السائدة ليخلقوا عالما مثيرا للجدل .

شابات قيل عنهن إما مترجلات يفتقدن للذوق الجمالي، أو مميعات تكشفن عن أنوثتهن بشكل مفضوح...

قيل عن كل مجالات الحياة ما يجعلنا ربما نهمس في دواخلنا أو في آذان بعضنا البعض لماذا الاستمرار؟ مما ينتج أمراضا اجتماعية أخرى دون أية محاولة للتشخيص و البحث عن العلاج.

وكأنها حياة فاقدة لكل جميل، قد ندعو أنفسنا للتصوف والإعتكاف بدعوى العبادة بدل العيش في حياة سنحاسب عليها وإن لم تعد تستهوينا...

وتسير عجلة الحياة بشكل مسرع لا نكاد نأخذ أنفاسنا ليضيع كل توازن ممكن مع الكثير من الزحمة لنعيش في نوع من التيه الإجتماعي.

كل فرد يبحث عن نفسه في الذات الجماعية بشكل تشاركي، ربما يجد شيئا ما بعدما تعب من البحث عن كينونته...

الإتجاه إلى الذات الجماعية بات مشروعا بعد تيهان الفرد عن نفسه و ربما كانت سببا له والنتيجة واحدة، أصبحنا نتحسس ما تعانيه الجماعة لا لشيء إلا لأنه لم يعد يستطيع تحسس مواطن آلامه الفردية في نوع من البحث عن الذات ...

والحقيقة أنه يعيش نوعا من التيه المجتمعي يتجسد في عدم القدرة على الفصل بين الذات الفردية والجماعية، هو تيه عن مقومات الذات الهادفة لخلق الإنسان.

وهكذا يبدو أننا انشغلنا بالكل (المجتمع) وأهملنا الجزء(الأفراد)، وكأنه مزجت الأجزاء في خلاط كهربائي لتضيع فردانيتها وتميزها وجمال تنوعها.

وإن كنا نؤمن أن الكل يتكون من الأجزاء، لكن هذا لا يلغي حضور الأجزاء وبروزها معلنة عن نفسها وتفردها واختلافها.

ومع أن لكل فرد قدرات وفي ذلك تكامل بين الأفراد وانسجام وتعاون، لكن في إلغاء التميز يضيع طعم الوجود ويضيع معه كل تذوق للجميل.

حقيقة يبهرنا الإحساس بالانتماء في المجتمع الإنساني ولكن يظل ذروة الجمال في التنوع باختلاف ألوانه، مثل باقة الورد كل وردة تمتع النظر باختلافها وتمس فينا أشياء معينة، لكن في النهاية عبرت عن مشموم رائع المنظر وفي تناسق الكثرة بالكثير من التميز كل واحدة بلونها الخاص ورائحتها تراعي اختلاف الأذواق ولعل من أسرار جمالها.

والأمر سيان داخل المجتمع، يسرنا أن نرى بروز الإختلاف والتمايز الفردي في مشموم جماعي.

لكن ما حصل حرمان، حين قذفت الأفراد بنفسها في ما هو جماعي،باعتباره المشترك رغبة منها أن تتقاسم الهموم والمشاكل لتخفف عن نفسها، لكن ما يفرض نفسه هزيمة الذوات الفردية وتحطم قدراتها، لينتهي الأمر بالإنسان في حالة من التيه المجتمعي كلما يفرض عليه أن يكون حيث يوجد المجموع.

وينتهي به آخر المطاف وسط الكل دون معرفة أين هو؟وأي طريق يسلك؟ ولماذا؟...بل الأكثر من ذلك لن يكلف نفسه عناء طرح السؤال حتى لا يحدث قلقا فكريا يدفعه لتكبل عناء فك الرموز بالكثير من التحليل والاستدلال...

هكذا سهل على الأفراد أن تتخذ المواقف الجماعية موقفا لها في نوع من الإنسياق خصوصا بعد نشاط مواقع التواصل الاجتماعي...

تنتشر الأحداث كالنار على الهشيم محدثة ضجة من الخطابات الشفوية المتغيرة لاعتمادها على أسلوب الحكي وبراعته في التأثير بدل الإقناع الذي يضمن الوصول للحقائق...

وتتجند الجماهير في هذا الاتجاه مستغلة قدراتها الإبداعية لا غير، معلنة الفهم والتعقل والحرص، والحقيقة أنه لن يخرج عن نطاق التيه المجتمعي وربما قد يصبح في مرحلة لاحقة التيه الوجودي في درجة كبرى من الخطورة...

هكذا تضيع الحقائق ونتمسك بما هو جاهز وكأنها أحكام مسبقة جماعية جاهزة مرسخة بفعل التكرار الجماعي، تسجن الذوات الفردية داخل إطار للتفكير مفروض بنوع من الإلزامية.

هو نوع من الإيحاء العقلي الجماعي ينير قدرات الإنسان لتركيب الصور والأحداث لتحدث قصصا مستدعية ما مضى في الذاكرة الجماعية وتبنى من خلالها مواقف جماعية ، كل من خالف يلقب بالعصيان الجماعي وبالتالي مشروعية الهجوم والقذف..

لكن خطورة هذا التيه تتجلى في انحباس العقول وقتل العبقرية فينا باعتبارها دائما خروج عن المألوف.

جميل أن تكون لنا ذاتا جماعية نتحسس من خلالها همومنا المشتركة، لكن الأجمل أن تحافظ على تفرد وتميز بعضنا البعض من شأنه أن يتكلم كل واحد عن توجهه حاملا بوصلته معبرا عن فكره دون ضغط الجماعة على الأفراد بفعل الدخول في دوامة التكرار...

ربما نصبح ببغاوات تردد ما قيل لها في كثير من المواقف الحياتية، لتنشط الذاكرة الفردية وتتماهى مع الذاكرة الجماعية، عوض تنشيط العقل وقتل قدراته على ممارسة التحليل من شأنه أن يطرح السِؤال:لماذا؟ كيف؟ هل؟

إنها مهارة السؤال ما يحدث القلق الفكري للخروج عن المألوف، بينما مهارة التكرار من يشحن الإنسان بالمواقف الجاهزة وبالتالي السلوكات النمطية التي تقتل في الذات العاقلة روح الإبداع وروعته كلما ارتبط الخيال بالفكر أعطى الكثير وحقق المعجزات، بينما ارتباط الخيال بالذاكرة يجعلنا نتوه معتقدين أنه نوع من الإنجاز...

إن خيال الذاكرة يعمل على افتعال الأحداث في تصوير جميل، وإثارة للانفعالات لن تنتج إلا شحنات عاطفية توقف كل نقاش فعال مبتكر للحلول ومعالج للأحداث بدل السخط عليها بالانتقادات اللاذعة

والتهكمات المستفزة تفتح الأبواب لظلم بعضنا للبعض.

عموما أمام كثرة الأمراض الاجتماعية وكثرة مخاوف الإنسان ، رمت الأفراد نفسها في أحضان الذات الجماعية لأن المواضيع والمشاكل والهموم مشتركة، راجية الشعور بالتقاسم وتخفيف الأعباء من خلال مواقع التواصل الاجتماعي لكن ما نخشاه أن نضيع الذوات الفردية وقدراتها الجبارة في حالة من التيه المجتمعي يلغي كل نظرة جميلة أو عطر للحياة، ويبقى السخط من يؤجج الأوضاع ويلقي نظرة تشاؤمية على الأحداث .

لكن ربما أمام سرعة انتشار المعلومات كان علينا أن نوقظ قدرات بعضنا البعض من أجل التحري والكشف والتحليل عوض السب والقذف باسم الجماعة...

هكذا تصبح الأفراد كالدمى الكراكيزية تتحكم باسم الجماعة وتتناسى الأجزاء التي يمكن تحريك قدراتها لتعمل بنوع من التحفيز على الرغبة في التغيير لاسيما أن التغيير يأتي من الداخل أي من الجزء(الفرد) إلى الكل (المجتمع)...

 

بقلم رشيدة الركيك

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4391 المصادف: 2018-09-13 04:52:52