 أقلام ثقافية

جائزة نوّار الثالثة

ضياء نافعجائزة نوّار لتعزيز الحوار العراقي – الروسي هي الجائزة الاولى في سلسلة هذه الجوائز، التي تحمل اسم نوّار (الراحل الذي لم يرحل) باعتباره ابن العراق وابن روسيا معا . فاز بهذه الجائزة في دورتها الاولى السيد بوغدانوف نائب وزير خارجية روسيا الاتحادية (انظر مقالتنا بعنوان – بوغدانوف يفوز بجائزة نوّار لتعزيز الحوار العراقي – الروسي)، وكان ذلك في العام 2018، وفي الذكرى الرابعة والسبعين لاقامة العلاقات الدبلوماسية العراقية – الروسية، أمّا في العام 2019، عندما احتفل الجانبان العراقي والروسي بالذكرى اليوبيلية (75 سنة) على اقامة تلك العلاقات، فقد قررت لجنة جائزة نوّار منح جائزتين بدلا من جائزة واحدة تحية لهذه الذكرى اليوبيلية، جائزة للعراق (ويستلمها سفير العراق في روسيا السيد حيدر العذاري)، وجائزة لروسيا (و يستلمها سفير روسيا في العراق السيد مكسيم مكسيموف) . الجائزة الثانية في سلسلة هذه الجوائز هي جائزة نوّار للمترجمين العراقيين عن الروسية، والتي تحمل اسم نوّار باعتباره ابن الثقافتين العربية والروسية، وثنائية الثقافتين هذه تحتاج الى تعزيز حركة الترجمة بينهما وتوسيعها . فاز بهذه الجائزة بدورتها الاولى (2019) المترجم العراقي الدكتور تحسين رزاق عزيز، رئيس تحرير المجلة العراقية العريقة (الثقافة الاجنبية) التي تصدرها وزارة الثقافة في العراق .

جائزة نوّار الثالثة في سلسلة هذه الجوائز ترتبط بمدرسة الموسيقى والباليه العراقية، وذلك لأن نوّار هو خريج هذه المدرسة الفريدة في العراق، المدرسة التي تأسست في بغداد العام 1968، وكان من المفروض ان تكون لديها بعض الفروع في المدن العراقية الاخرى، ولكن ذلك لم يحدث – مع الاسف الشديد – نتيجة عوامل عديدة . مدرسة الموسيقى والباليه في بغداد ترتبط ايضا بالعلاقات العراقية – الروسية، اذ ان هذه العلاقات هي التي منحت الكوادر التدريسية الفنية لها من المدرسين الروس في الموسيقى والباليه، ومن الخريجين العراقيين، الذين درسوا في الجامعات الروسية . ان مدرسة الموسيقى والباليه في العراق تذكرنا – نحن العراقيين – باسماء مبدعين كبار في تاريخنا المعاصر مثل فنان الشعب العراقي عزيز علي (الذي عمل هناك في اوائل تأسيس تلك المدرسة الرائدة) والموسيقيّ منير بشير وشقيقه فكري بشير وغيرهم، ان هذه المدرسة هي تعبير رائع لمسيرة بناء المجتمع المدني العراقي السليم، الذي ابتدأ منذ ثلاثينات القرن العشرين في الدولة العراقية الفتيّة، عندما تمكن عباقرة العراق الاوائل من وضع اسس الفنون الجميلة (كما استقر هذا المصطلح لغويا في مجتمعنا)، والتي تعني تلك الجوانب الضرورية للحياة الانسانية من الفنون المسرحية والتشكيلية والموسيقية وكل ما له علاقة بهذا الجانب الجمالي للحياة الانسانية، وقد انعكس كل ذلك في تأسيس معاهد الفنون الجميلة واكاديميتها، وجاءت مدرسة الموسيقى والباليه تتويجا منطقيا لكل هذه الظواهر .

جائزة نوار الثالثة ترتبط بهذه المسيرة وتسمى – (جائزة نوّار للمبدعين من مدرسة الموسيقى والباليه) . وهكذا تصبح هناك ثلاث جوائز تحمل اسم الراحل الذي لم يرحل نوّار وكما يأتي -

جائزة نوّار لتعزيز الحوار العراقي – الروسي

جائزة نوّار للمترجمين العراقيين عن الروسية

جائزة نوّار للمبدعين من مدرسة الموسيقى والباليه

 وتخطط لجنة جوائز نوّار لاعلان نتائج كل هذه الجوائز في الشهر التاسع من العام القادم (2020) .

 

أ.د. ضياء نافع

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

وفقكم الله وسدد خطاكم.. رحم الله الغائب بجسدهالحاضر بروحه.. المرحوم نوار.. واطال الله في عمرك استاذي الفاضل صحة وعافية ومزيد من الفكر المتألق والابداع يرافقكم

ام احمد هناء
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4771 المصادف: 2019-09-28 01:24:19