 أقلام ثقافية

شيطنة "الحريم" في ألف ليلة وليلة

محمد الدعميفي سياق تأليفي، الجاري الآن، لكتابي الجديد الموسوم The Harem in the Colonizers’ Eyes، أي: “الحريم” في أعين المستعمر، اعتمدت افتراضية أساس، مفادها هو أن تشويه المرأة المسلمة وحرف صورة وجودها الاجتماعي في الثقافة الغربية إنما يضرب بجذوره عميقا في تربة العصر الوسيط أي على سنوات الاستقبال الغربي المبكر لظهور دين الإسلام. علما أن هذه هي ذات المرحلة التي شهدت حملة التشويه الشعواء الأساس التي استعرت على أيدي الكتاب الاكليريكيين في أوروبا، جزءا من موجة دعائية لمقاومة بدايات الفتوحات الإسلامية التي اقتطعت حوالي خمس ما كان يسمى بــ”العالم المسيحي” خلال بضعة عقود فقط.

وإذا ما كانت كتابات هؤلاء الكتاب مرآةً للجهل “بالدين الجديد”، كما كانوا يسمون الإسلام، بل وحتى بالعرب، فإن على المؤرخ وناقد الاستشراق (من أمثالي) أن يتكئ يرتكن واثقا إلى أن أولى النقاط التي استهدف المؤلفون الأوروبيون أعلاه مهاجمتها إنما كانت تركز على أوضاع المرأة في الإسلام، وذلك انطلاقا من الاعتقاد الخاطئ بأن إجازة “تعدد الزوجات” إنما هو شكل من أشكال الاستهانة والإقلال من شأن المرأة، على سبيل خدمة نزوات الرجال وشهواتهم.

وقد تواصل هذا النوع من التشويه والحرف والليّ لقرون متتابعة، درجة استعارة اللغات الأوروبية لفظ “الحريم” Hareem أو Harem العربي في هذه اللغات وثقافاتها الشائعة كي يتم “أثقالها” على نحو عدائي، فيما بعد، أي إثقالها بكل ما من شأنه المزيد من الليّ والتشويه نزولا حتى عصر ترجمة حكايات (ألف ليلة وليلة)، الأكثر شهرة هناك بعنوان (الليالي العربية) The Arabian Nights، حيث تعد هذه الحكايات نقطة مفصلية في حملة تشويه الإسلام والإساءة في تصوير أحوال النسوة في مجتمعات هذا الدين الحنيف. بل، وقد عدت الحكاية التأطيرية الأساس (أي حكاية شهرزاد وشهريار) التي تنشطر إلى حكايات أصغر على نحو عنقودي، نقول عدت كحكاية تؤكد وتوثق فكرة استغلال المرأة وعدم الاهتمام بمصيرها، ناهيك عن صورة “المرأة المسلمة” (الداهية) القادرة على المناورة للنجاة بحياتها من نزوات ونزق سيدها الدموي، شهريار، ذلك الرجل المزاجي الذي يعاني من شكل من أشكال “العصاب” المرضي، حسب منظوراتنا الحديثة اليوم.

لقد استحالت قصص ومغامرات حكايات (الليالي) إلى شيء أشبه ما يكون بالأدب الفلكلوري الطريف الذي لا يخلو من “الإباحية” الممتعة بالنسبة لفئة كبيرة من شبيبة تلك العصور في أوروبا، بل وحتى من كبار أدبائها، خصوصا وأن تصوير المرأة المسلمة أضحى أقرب إلى تصوير المرأة التي يستعصي تلبية رغباتها، تجسيد زيادة على قدرتها الفائقة على الإفلات الزئبقي (في الحكايات) من رقابة الأب أو الأخ أو حتى الابن الأسمر القاسي الذي غالبا ما يحاول فرض سلطته عليها. وهكذا لعبت الحال أعلاه دورا كبيرا للإيحاء للقارئ الغربي عامة بأن “الحريم” قادرات على الحيلة والمناورة وعلى استغفال هؤلاء الذين يشتغلونها ويضغطون عليها، حتى ليشعر المرء بأن العقل الذكوري الغربي قد عمد إلى “شيطنة المرأة” المسلمة البغدادية والبصرية والقاهرية والأصفهانية على سبيل توظيفها للمزيد من “الإثارة” والجذب في الثقافة الغربية!

 

أ.د. محمد الدعمي

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4816 المصادف: 2019-11-12 02:38:03