 أقلام ثقافية

لمحة عن كتاب خريف الفكر اليوناني لعبد الرحمن بدوي

عقيل العبودعن خريف الفكر اليوناني للدكتور عبد الرحمن بدوي عن دار بيروت لسنة ١٩٤٢ في مقطع له بعنوان العودة من العالم المحسوس الى العالم المعقول* يتحدث فيه كيف ان أفلوطين يطرح فلسفته عن موضوع النفس الانسانية بطريقة لا تبتعد عن تفسير أفلاطون.

حيث اعتقاده بأبدية الحياة الخاصة بالنفس الانسانية، كونها حققت وجودها اللامادي قبل وجودها المادي، اي ان لا مادية النفس، سبقت ماديتها.

حيث بحسب ما جاء: " ينظر أفلوطين الى النفس الانسانية نفس النظرة التي كانت لدى أفلاطون، فهو يقول ان النفس الانسانية كانت تحيا من قبل حياة ابدية، ثم هبطت من هذه الحياة الأبدية الى الحياة الجسيمة البدنية. اما العلة في ان النفس الانسانية قد هبطت في العالم الجسماني فإنها هي ذاتها العلة التي بها نشأ النوس كشئ صادر عن الواحد الأول، والنفس الكلية كشئ صادر عن النوس" السطر ١-٦. ص ٢٠٢.

والنوس بحسب المعنى المراد إنما يشار به الى (النفس الكلية)*

باعتبار ان النفس الانسانية هي امتداد للذات الإلهية، وقد ورد في القرآن ( إني جاعل في الأرض خليفة). وخلافة الإنسان في عالم الأرض، إنما يراد بها كما تقدم في ايات اخرى تقتضي ان يمنح الإنسان لذاته من صفات الإله لكي يكون ممثلا لعالم الأرض عن عالم السماء وامتدادا لصفات الذات الالهية.

لذلك ورد في آيات اخرى (انا خلقنا الإنسان في احسن تقويم)، وأحسن تقويم إنما يشار به الى صفات الذات الالهية. والإنسان مفردة للناس.

والنوس كما ورد في قاموس المعاني منها كلمة الناس وهي اصل الخلق البشري حيث ورد في القرآن (قل اعوذ برب الناس ملك الناس"، بمعنى ان الاستعاذة برب الناس من الشرور الداخلية والخارجية التي تحيط بالنفس الانسانية تقتضي الارتباط والتحلي بصفات الذات الالهية.

فالنوس والناس بحسب ما يبدو مفردات إنما يشار بها الى حقيقة الوجود البشري المرتبط بوحدة الذات الإلهية (اوالنفس الكلية)، كما ورد في المصدر:

"فالنفس الانسانية تصدر عن النفس الكلية بنفس الضرورة التي تصدر بها النفس الكلية عن النوس" السطر ٧،٨.

اذن هنالك نفس ارتبطت بالذات الكلية، والذات الكلية لضرورة وجودها الكوني، أي لضرورة عالمها الخلقي، نشأت منها نفس المخلوق اي ذات المخلوق، وأصبحت وجودا متكاملا في عالم الأرض بعد ارتباطها بماديتها، اي بحياتها الجسمية.

وملخص الكلام ان هنالك طريقان لنشوء الوجود المتكامل للنفس البشرية، الطريق الأول هو عالم اللامادة، والطريق الثاني هو هذا العالم المادي الذي يملأ الان هذه النفوس صخباً وضجيجا.

 

عقيل العبود

......................

الهوامش:

- عبد الرحمن بدوي خريف الفكر اليوناني: العودة من العالم المحسوس الى العالم المنقول ص ٢٠٢

- Soul of the world عن مبدأ وحدة العالم وحركته

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4997 المصادف: 2020-05-11 05:24:41