 أقلام ثقافية

دور الاهازيج باشعال الحماس بين الجماهير

الطوب احسن لو مكواري..

تعرف الاهزوجة على انها نوعا من الاناشيد الشعبية الغنائية، وهزج المغني اي ترنم في غناءه، والهزج بحر من بحور الشعر العربي وسمي كذلك لتقارب اجزاءه، ولايصاحب الاهزوجة اي نوع من انواع الالات الموسيقية، بل تعتمد على المد الطويل للكلمات مع اصدار الصوت الواضح الدال على هذا التمديد.

كما وان الاهزوجة تولد من رحم محيطها وبيئتها متاثرة ومؤثرة بحدث معين القيت لاجله، فهي تتبع اللهجة المحلية "الشعبية" لتؤدي الغرض منها وهو اثارة الحماس بين الجماهير، وتتخذ تسميات مختلفة حسب البلد، ففي العراق مثلا تسمى"الهوسة" ويسمى مؤديها"المهوال"وغالبا مايؤديها الرجال لاشعال الحماس خصوصا في الظروف الاستثنائية كالمظاهرات والحروب.

والاهزوجة فن ادبي عربي قديم له جذور في الاسلام وماقبل الاسلام، بل ان العهد السومري تميز بوجود الاهازيج وهذا ما تؤكده الوثائق المكتوبة التي وصلتنا، ومنها ماذكره عالم الاثار العراقي فوزي رشيد عن الملك السومري "كوديا"وعلاقته بالاهازيج.

والاهزوجة بشقيها الجاد والساخر تعتبر جزء من الشعر الشعبي او العامي المرتجل ويسمى كذلك "زجل "او"الحداء" حسب البلد ويكتسب قوته من مؤديه ثم تسلقه الالسن وتتوارثه الاجيال، وقد كان الانسان البسيط يستخدمه في مواسم الزراعة والحصاد والقحط وكسوف الشمس او خسوف القمر حيث كان الناس يرددون وقت الخسوف والاطفال كذلك وهم يطرقون بايديهم عل الصفيح مرددين

ياحوتة يامنحوتة..هدي كمرنا العالي..(لاعتقادهم ان القمر قد ابتلعه الحوت)..وغيرها من الاهازيج التي لازال الاجداد وكبار السن يروونها بشيء من الحنين.

وللاهزوجة قوة حماسية تؤثر بمشاعر الناس وتشحذ هممهم فهي تؤدي دورا كبيرا له اهميته على المضي والاستمرار..

تمر هذه الايام ذكرى ثورة العراق الكبرى"ثورة العشرين" ضد الاحتلال البريطاني الذي كان مخيما على العراق بكل مايحوي الاحتلال من مطامع استعمارية وتعسفية تنخر جسد البلد المحتل.

انطلقت الشرارة الاولى للثورة عندما قام الحاكم البريطاني "ليجمان"باستدعا ء وسجن "شعلان ابو الجون" رئيس عشيرة الظوالم، ومحاولة ترحيله عن طريق القطار لانه بات خطرا على المحتل بسبب افكاره الرافضة للاحتلال.

ومن المعروف ان ثورة العشرين سبقتها عدة محاولات و ثورات في عموم العراق كثورة النجف وبغداد لكنها جوبهت واقمعت بالقوة.

والسؤال هل كانت ثورة العشرين ثورة عشوائية وليدة لحظتها!!

لا ابدا لم تكن الثورة عشوائية بل كانت على درجة من التنظيم والوعي بمسؤولية القضية التي ادارها علماء دين ومثقفين ورؤساء عشائر تميزوا بالحكمة والقدرة على ادارة الرحى مع قلة العدة والاسلحة مقارنة بجيش عتديد مسلح هدفه اصلا الاحتلال، فالامر لم يكن هينا ابدا، بل كان يمتاز بالجدية العالية والقدرة الكبيرة على بذل كل شئ في سبيل انجاح الثورة .

استمرت الثورة خمسة اشهر تكبدت فيها القوات البريطانية خسائر فادحة في الارواح والمعدات، ورغم عدم التكافؤ بين الثوار الذين لم يكونوا يمتلكون غير اسلحة بسيطة وقليلة وكان لل"مكوار" دور الريادة في القتال وهو عصا غليظة راسها من القير الصلب، والفالة وهي الاداة المستخدمة لصيد السمك مقارنة بعتاد الجيش البريطاني من طائرات ومدافع واسلحة متطورة.

استخدم الثوار طرقا ستراتيجية دقيقة لتضليل المحتل وكان الهجوم من اربع جهات يبدا من غروب الشمس ويستمر طوال الليل، وبسبب الظلام فقد كان المحتل يرمي بصورة عشوائية دون ان يكون له تاثير، وهنا برز احد المقاتلين زاحفا محتميا بالظلام حتى وصل الى المدفع فوثب على الجندي وقتله ثم اعتلى المدفع واطلق هوسته المشهورة (الطوب احسن لو مكواري) والتي كانت رمزا فاعلا ومؤثرا في صفوف المقاتلين، خصوصا بعد استشهاده وعمله البطولي الذي كان ولازال حديث الاجيال..

وبعد قتال دام خمسة اشهر اضطر الجيش البريطاني الرضوخ وتغيير سياسته ووضع الخطوات الاساسية لتشكيل حكومة عراقية مؤقتة في 25 تشرين الاول 1920.

وبقي "المكوار"رمزا للبطولة والفداء رغم بساطته فيما تحول

 "الطوب" الى رمز ايضا مستخدما لحد الان لاطلاق اطلاقة الافطار في الشهر الفضيل..

"كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة باذن الله والله مع الصابرين"..البقرة 249

 

مريم لطفي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتبة والشاعرة والمترجمة مريم لطفي
أحيي فيك روح الكتابة التي جعلت قلمك لا يتوقف عن العطاء الفكري والثقافي
في شتى جوانب الحياة سواء كانت سياسية أو اجتماعية أو تربوية وعلى قدرتك
الخلاقة في الإحاطة بالموضوع عندما ينثال قلمك في المقال خاصة الإجتماعيّ
منه والتربويّ
ففي هذا المقال استطاع قلمك أن يكشف عن شيء جميل في ثقافة الشعوب وأعني
بذلك ثقافة المجتمع العراقيّ الذي تنتمين إليه روحا وجسدا وفكرا لتميطي اللثام
على مورث شعبي تمثل في الأهازيج التي يمكن أن نستخرج منها بعض الحكم
والأمثال لتكون مصدرا لدراسة أنثرو بيولوجيا لنفسية المجتمع محل الدراسة
من صفات ومؤثرات
دام نبض قلمك ودمت في رعاية الله وحفظه

تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الاديب والاخ القدير تواتيت نصر الدين طاب يومكم بكل خير وعافية
وتحية طيبة تليق بحضوركم الكريم
وانا بدوري أحيي تفاعلكم الراقي لكتاباتي ومتابعتكم السديدة التي تضيف على المقال الكثير من الاهتمام الذي يتوجه بالرضا وهذا جل مااطمح إليه ..
استاذنا الفاضل الكتابة بالنسبة لي العالم الذي اجد نفسي فيه،مهما كانت المواضيع بسيطة تاثيرها بنفسي عميق جدا،وكعربية افتخر بعروبتي وكعراقية لابد ان انقل كل صغيرة وكبيرة رايتها او سمعتها يوما وبكل امانة لاجعل منها سطرا ،كلمةاو حرفا يتوج وطنيتي،والحرف يولد من رحم بيئته
وخير مايميز البيئة موروثها الشعبي الذي يتميز بالعفوية وبنقاء السريرة ثم الحكمة..
ممتنة استاذنا لتعليقكم الراقي
ودمتم بخير وامان

مريم لطفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5056 المصادف: 2020-07-09 02:47:11