 ثقافة صحية

اضطراب القولون العصبي

ayat habaالكثير منا يعاني اضطرابات في القولون   ويمكنني ان اوضح لقراء صحيفة المثقف ما هو القالون العصبي وماهي اسباب اضطرابه؟ وهو الاضطراب المزمن للقولون والذي يتسبب بظهور نوبات من الإمساك والإسهال مع آلام مرافقة في البطن والانتفاخ اضافة الى الغازات والذي يشيع أكثر لدى النساء مقارنة بالرجال. ويعتقد أن عددا من العوامل تتداخل فيه مثال على ذلك   العدوى، واختلال الاتصالات بين المخ والأمعاء، الحساسية الشديدة للألم، الهرمونات، الحساسية بأنواعها، والتوتر العاطفي والازمات النفسية . ومن الأمور الجيدة أن القولون العصبي لا يقود إلى ازدياد خطر الحالات المرضية الأكثر خطورة مثل (التهاب غشاء القولون المخاطي) أو سرطان القولون. وتستخدم في الآونة الاخيرة علاجات كثيرة لهذه الحالة أغلبها لم تثبت فاعليتها منها المضادات الحيوية، ومضادات تقلصات البطن، مضادات الاكتئاب، إجراء تغييرات غذائية، طرق الاسترخاء، والعلاج النفسي، حمية غذائية معتمدة على نوع معين من الطعام او الفاكهة، إضافة إلى أدوية تخفيف الإمساك أو الإسهال. وقدم فريق من الاختصاصيين في الأمراض الهضمية، في "المجلة الأميركية للأمراض الهضمية" عام 2009 الارشادات و التوجيهات حول خطة فعالة للتعايش مع القولون العصبي وتضم أحدث الطرق حول العلاجات الجديدة، مثل منتجات probiotics (المستحضرات والمنتجات الحاوية على البكتريا المفيدة) وبعض الأدوية المخصصة لعلاج القولون العصبي، إضافة إلى العلاجات القديمة المعتاد عليها .ووفقا للتوصيات فإن الاختبارات الموسعة (فحص مكونات الدم الكامل، فحص وظيفة الغدة الدرقية، فحص البراز لرصد الطفيليات، والمسح التصويري للبطن) ليست ضرورية للأشخاص المصابين بأعراض القولون العصبي، الذين لديهم تاريخ عائلي بسرطان القولون، أو مرض التهاب الأمعاء من الذين لا توجد لديهم "أعراض مقلقة" مثل نزف الدم من المستقيم، فقدان الوزن، أو فقر الدم الناجم عن نقص الحديد .أما الأشخاص المصابون بالقولون العصبي، الذين تكون لديهم أعراض الإسهال أو لديهم أنواع خليطة من القولون العصبي، فينصحهم الأطباء المختصين بإجراء فحص للدم لرصد مرض التجويف البطني، وعليهم التفكير في إجراء فحص لرصد اللاكتوز، إن كانت حالة التحسس من اللاكتوز موجودة لديهم على الرغم من تغيير نمط الغذاء. ومن العلاجات المستخدمة في هذه الحالة المرضية دواء "ريفاكسيمين" وهو مجاز لعلاج إسهال السفر بجرعة 200 ملغم (مرتان في اليوم) لمدة ثلاثة أيام. عقار (Alosetron )(Lotronex) وهو فعال في تخفيف الأعراض لدى النساء اللاتي يهيمن لديهن الإسهال في القولون العصبي ويمكن لمركبات مثل Hyoscine وcimetropium ودواء pinaverium إضافة إلى زيت النعناع ومضادات التقلصات dicyclomine (Bentyl) و hyoscyamine التخفيف من حدة الاعراض . أما الأشخاص المصابون بارتجاع الحمض المعدي فعليهم الامتناع عن استخدام زيت النعناع لأنه يسبب حرقة . اما مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات Tricyclic antidepressants ومثبطات استرداد أو استرجاع السيروتونين الانتقائية SSRI، فعالة في تخفيف مجمل الأعراض وتقليل ألم البطن إلا أنه لا يعرف الكثير عن سلامتها ومدى التأثيرات الجانبية لها،ومدى تقبل أجسام المصابين بالقولون العصبي لها وتجدر الإشارة إلى أن مضادات الاكتئاب تستخدم لعلاج القولون العصبي بجرعات معينة وتحت اشراف الطبيب المتابع للحالة أقل من جرعات علاج الكآبة.

ولكم مني اطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية .

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 2930 المصادف: 2014-09-13 01:11:24