المثقف - ثقافة صحية

مخاوف واستفسارات!!

ايات حبةردا علي المخاوف التي أثيرت بشأن إضافة مادة سكوالين إلي لقاح الإنفلونزا‏، من أنها قد تسبب السرطان‏..‏ حيث أوضحت منظمة الصحة العالمية أن سكوالين مادة تنتج بصورة طبيعية وهي موجودة في النباتات والحيوانات والبشر‏.‏ ويتم تصنيعها في كبد كل الإنسان‏، وتدور في مجري الدم‏، وتوجد أيضا في مجموعة متنوعة من الأطعمة‏، ومستحضرات التجميل‏، وبعض الأدوية والمكملات الغذائية الصحية التي تباع بدون وصفة طبية‏، كما يتم استخراجها تجاريا من زيت السمك‏، وخاصة زيت كبد سمك القرش‏.‏

كذلك تستخدم مادة سكوالين بصورة نقية في تصنيع العديد من المستحضرات الصيدلية واللقاحات‏.‏ وقد أجازت الهيئات الصحية منذ عام‏1997‏ إضافة مادة سكوالين بكمية مقدارها‏10‏ ملليجرامات في الجرعة الواحدة من لقاح الأنفلونزا في عدد كبير من دول أوروبا‏، وتضاف مادة سكوالين إلي اللقاح لجعله أكثر تأثيرا في تحفز جهاز المناعة في الجسم‏، كما يجري إضافتها لتحسين كفاءة اللقاحات التجريبية بما في ذلك الأنفلونزا الوبائية واللقاحات المضادة للملاريا التي يجري تطويرها‏ .

.في حين وردتني الكثير من الاستفسارات حول تناول الثوم بشكل يومي وتاثيراته على الجسم. في الحقيقة أن الثوم خافض فاعل لمستوى الكولستيرول في الكبد ولا تقتصر فائدة الثوم على مرضى الضغط حيث إن الأبحاث أثبتت أن له مفعولاً يفوق مفعول الأسبرين في المحافظة على سيولة الدم والحماية من الجلطات، حيث يعمل على التقليل من مفعول مادة تسمى ثرومبوكسين وهى المادة التي تساعد على تجلط الدم لكنه لا يؤثر سلباً على مادة أخرى مهمتها الحفاظ على سيولة الدم وهى مادة بروستاسيكلين. ومن المثير للدهشة أن الثوم له قدرة فاعلة في التصدي لمرض السرطان ومنعه من الاستيطان بالجسم وذلك بسبب احتوائه على مركبات من أهمها “دياليل” التي تعمل بدورها على تقليص حجم الأورام السرطانية. وقد أفادت بحوث علمية حديثة أجريت في الابحاث الامريكية أن الثوم له خاصية فاعلة في مقاومة ارتفاع مستوى السكر بالدم، حيث وجد أنه عندما يرتفع مستوى السكر بالدم يحمل الثوم على تحفيز البنكرياس لإفراز كمية من الأنسولين للتخلص من السكر الزائد. ويفيد في حالات السعال، وقرحة المعدة، والتهاب المفاصل، ويدر إفرازات الكبد (الصفراء)، والحيض، ويزيد مناعة الجسم ضد الأمراض، ويكسبه نشاطا وحيوية ويزيد حرارة الجسم، ويفيد في حالات الأمراض المعوية ويطهر الأمعاء.

 

د. ايات حبه

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4355 المصادف: 2018-08-08 02:20:13