 كتب وإصدارات

محسن كديور والقراءة المنسية للتشيع

1363  القراءة المنسيةإنه الشيخ الحوزوي والمفكر الإصلاحي الإيراني الذي درس العلوم الدينية في حوزة قُمَ بعد أن درس الهندسة الكهربائية والألكترونية في جامعة (شيراز).

درس في المدرسة الفيضية ومدرسة آية الله (الكلبانكياني) بفتح الكاف، ودرس أيضاً على يد آية الله (علي منتظري) الذي ترأس (مجلس قيادة الثورة الإسلامية) وشغل منصب نائب المُرشد الأعلى بعد ذلك، وفي عام ١٩٨٩ تم عزله من جميع مناصبه بعد أن اظهر معارضته لاستمرار الحرب العراقية - الإيرانية وانتقاده للنظام.

في الوقت ذاته كان يدرس العلوم الإسلامية في جامعة (تربيت مدرس) في قُمَ، فحصل على شهادة (الليسانس) في الإلهايات، ومن ثم حصل على شهادة الدكتوراه في الفلسفة الإسلامية من ذات الجامعة (تربيت مدرس) في طهران عام 1999.

له كتابات مهمة في الفكر الإسلامي أهمها:

ـ الفكر السياسي في الإسلام بجزئين.

ـ نظريات الحكم في الفقه الشيعي.

ـ ثمن الحرية

ـ مناظرات التعددية الدينية (مشترك) مع (عبدالكريم سروش).

ـ مخاوف الحكومة الدينية.

ـ مصادر العلوم العقلية.

وهناك كتب ودراسات كثيرة أخرى.

من أهم أرائه:

ـ النظر للنبي على أنه رسول جاء "ليُتمم مكارم الأخلاق"، ولم تكن من مهماته الأساسية قيادة اللأمة وسياستها.

ـ النظر للتشيع على أنه مذهب خال من البعد الغيبي أو اللاهوتي.

ـ النظر للإمامة بوصفها كمال بشري وامتلاك لعلم الغيب ليست سوى نتاج التابعين للأئمة والعقائديين.

ـ النظر للأئمة على أنهم بشر مثلنا، ولكنهم قادرون على تحصين أنفسهم لامتلاكهم ناصية العلم والدراية بعلوم القرآن والشريعة، فهم "علماء أبرار".

ـ النظر للقرآن على أنه كتاب في في الإرشاد وتقويم الأخلاق وتنمية الروح، فالقرأن ليس كتاباً في التشريع بقدر ما هو كتاب في تقويم الأخلاق.

ـ النظر لمقولة "ولاية الفقيه" على أنها من نتاج التشيع المعاصر

في كتابه "القراءة المنسية" انشغل (كديور) في بيان خصائص الإمامة، ومميزات الأئمة في نظر الأئمة أنفسهم كا فهمها بعض علماء حوزة قُمَ في القرن الرابع الهجري.

ـ النظر للإسلام السياسي على أنه من انتاج فقهاء حالمين بمسك السلطة، ولا وجود لآية قرآنية تؤكد القول بمقبولية "الحاكمية" أو "ولاية الفقيه".

ـ النظر في مباني الإسلام على أنها مبان تُتيح للناس حرية المعتقد ومقبولية مقولة "حرية الرأي" و "الانتخاب".

كيف كانت نظرة الصف الأول من أصحاب الأئمة للأئمة وعقيدتهم فيهم؟.

هل كانوا ينظرون لهم كبشر عاديين كسائر البشر أم كأشخاص يمتلكون صفات خارقة فوق البشرية؟.

توصل (كديور) إلى أن بعض "ضروريات المذهب" تعرضت للتبدل والتغير عبر الزمن. فبعض ما صار يُعدَ في عصر ما من "ضروريات المذهب"، لم يكن في العصور السابقة من "ضروريات المذهب"، فليس كل ما يُعدَ اليوم من "ضروريات المذهب" هو من لوازم المذهب الحقيقية.

استعرض (كديور) آراء أهم علماء التشيع ومشايخه في قُمَ من الذين انتقدوا مقولة "التفوق البشري" عند الأئمة ومقولة "العصمة"، بل وامكانية صدور السهو عنهم، ولكن هذا لا يمنع من أن يكونوا أئمة "حافظون للشرع" و "علماء أبرار" كما كان يعتقد به أصحاب الأئمة، ولا يلزم من عدم الاعتقاد بعدم العصمة الاعتقاد بصدور المعصية والخطأ عنهم، بل معنى عدم الاعتقاد بعصمتهم هو عدم الاعتقاد بتمتعهم بطبيعة خاصة متميزة عن سائر البشر. بمعنى أن أغلب أصحاب الأئمة لم يكونوا يرون في مصدر علم الأئمة أي منبع مختلف عن مصدر العلماء الآخرين. بل كانوا يعتقدون أن الأئمة مثلهم مثل سائر العلماء، يُفتون استناداً إلى اجتهادهم وإعمالهم الرأي والعقل، وهذا معناه أن ليس للأئمة علم (اكتسابي) أو (علم لدني) رغم أنهم من أكثر الناس تهذيباً وطهارة من جهة بعدهم عن المعاصي.

في كتابه هذا "القراءة المنسية" يكشف (كديور) عن قراءة بعض علماء قُمَ الذين تبنوا القول ببشرية الأئمة وتبنيهم لمقولة أن الأئمة إنما هُمَ "علماء أبرار"، ومن أهمهم: ابن الغضائري البغدادي من علماء الشيعة في القرن الخامس الهجري، وابن الجُنيد الإسكافي في القرن الرابع الهجري، وابن قبة الرازي وآل نوبخت، وهؤلاء جميعاً ممن يؤيدون مقولة "بشرية الأئمة" وتبني القول أنهم "علماء أبرار".

 

ا. د. علي المرهج

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ المحترم علي المرهج تحية طيبة

ان السلسلة الفكرية التي طرحهاالمفكر الاستاذ الفاضل ماجد الغرباوي وبالتأكيد حضرتك اطلعت عليها بخصوص العصمة تناولها بدراسة مستفيضة وفي عدة حلقات واثبت فيها بالنص القراني وحديث السيرة للنبي ص ولاهل بيته وللاصحاب لاعصمة الهية بقدر ما هي عصمة سلوكية وحيث قال ان العصمة كأمر خارق للعادة ممتنع عقلا حسب طبيعة الانسان وتكوينه ولايمكننا رفع اليد عن هذا القانون العقلي الا بدليل قرأني صريح وهو مفقود بالضرورة .

ومن الايات والاحاديث التي لاتخفى على حضرتك التي تثبت عدم العصمة منها .

(إِنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ عِبَادٌ أَمْثَالُكُمْ ۖ فَادْعُوهُمْ فَلْيَسْتَجِيبُوا لَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ (194 الاعراف.)
وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَنْ يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ فَإِذَا جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ قُضِيَ بِالْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ الْمُبْطِلُونَ }   [غافر 78]

قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا (110)الكهف

قُل لَّا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ ۚ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ ۚ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (188

ومن الاحاديث التي تثبت عدم العصمة ايضا .
كما جاء في بحار الانوار ج٢٥ ص ٣٥٠
قيل للامام الرضا .. ان في الكوفة قوما يزعمون ان النبي ص لم يقع عليه السهو في صلاته فقال ... كذبوا لعنهم الله ان الذي لايسهو هو الله الذي لا اله الا هو .
الامام علي ع يقول للناس : فلا تكفوا عني مقالة بحق او مشورة بعدل فاني لست في نفسي بفوق ان اخطأ . ... وهو يعترف ببشريته هنا .
وحتى عند خروج النبي من مكة واخذ معه الدليل ليدله على طريق المدينة فلو كان يعلم الغيب كما يدعون لما استعان بدليل .
فاكتفي بهذه الادلة من الايات والاحاديث حتى لانطيل عليك استاذي الفاضل .

اما المعجزات في الحقيقة لم تأتي الا للنبي عيسى ع وهي اية صريحة حيث تقول ( أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (49)ال عمران

اجدد التحية لك استاذ علي

ابو سجاد
This comment was minimized by the moderator on the site

أتفق معك أخي الكريم (ابو سجاد) فقد فصل الغرباوي كثيراً في هذا الموضوع، ولو قرأ الكثيرون الحوارات مع الغرباوي وكتاباته لاختصرنا زمناً من القراءة ولتخلصنا من حمولة الشعور بالذنب وتأنيب الضمير في أننا لو تعقلنا نصوص القرآن الكريم والحديث النبوي وسيرة الصحابة والتابعين وأهلهم المقربين لعرفنا أننا لم نظلم أحداً في عدم تقبلنا لمقولة العصمة التي أضفتها تراكمات الوعي الجمعي أو الشعبوي..
دمت وطبت

علي المرهج
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4923 المصادف: 2020-02-27 02:57:47