 شهادات ومذكرات

الجامعات الإسلامية في العصور الوسطى

رحيم الساعديبقلم: ديميتريس كوروكاليس

ترجمة: د. رحيم الشياع الساعدي

***

أسس سكان شبه الجزيرة العربية من عام 634 م حتى عام 750 م إمبراطورية شاسعة، كانت حدودها جبال البرانس في الغرب وحدود الصين في الشرق. وعلى الرغم من الانقسام السياسي من 9 او 10 قرون في الإسلام الشرقي والغربي الا انه ازدهرت حضارة واحدة مشتركة (مع الإشارة إلى القرآن)

وكانت الثقافة الفكرية الإسلامية أكثر تطوراً من المسيحية في نفس الحقبة. وقد تمت الإشارة إلى أن الرشيد والمأمون كانا مفتونين بالفلسفة اليونانية والفارسية، اما معاصريهما في الغرب، فلم يتمكن كل من شارلمان وحكامه من كتابة اسميهما.

ساهمت الجامعات الإسلامية في التطور الثقافي الهام للإسلام وتم تأسيسها كأماكن للتعليم الديني، حيث تم تدريب العلماء (علماء الدين والمفكرين)، و(القضاة)، واهل الفتوى (المترجمون القانونيون) وغيرهم من المسؤولين الدينيين ليكونوا على استعداد لخدمة المجتمع.

وأثار الإسلام في العصور الوسطى سلسلة من الفلاسفة من الدرجة الأولى الذين جعلوا من خلال شبه الجزيرة الأيبيرية، الفلسفة الإسلامية اليونانية المعروفة في أوروبا، مما ساهم في تأسيس الجامعات الأوروبية الأولى.

في سنوات الحضارة الإسلامية، التي تركزت في بغداد، هناك جهد ترجمة لم يسبق له مثيل لتاريخ الثقافة، مما أدى إلى وصف دقيق لجميع التراث اليوناني القديم الى اللغة العربية مع إيلاء اهتمام خاص لأعمال أرسطو

منزل الصوفية

كرس العرب، اهتمامًا خاصًا لقضايا التعليم وعملوا بشكل منهجي من أجل التطور الثقافي والعلمي للإسلام.

وكانت نتيجة هذه العمليات إنشاء "بيوت الحكمة" في بغداد. كان هذا المنزل هو مصدر الصحوة وحب الشباب لمجتمعهم، لأنه من خلال ترجمة الأعمال الكلاسيكية اليونانية اكتشفوا اليونان، كما كان الحال مع عصر النهضة الإيطالية.

وأسس هارون الرشيد (786-809) هذه المكتبة، ولكن الشخص الذي حوّل الأساس من مكتبة بسيطة إلى مركز روحي وعلمي في آسيا، مع مرصد حيث العلماء من القبائل المختلفة هو ابنه المأمون (813-833) ، الذي استدعى أبرز الرجال في ذلك الوقت في بغداد من أجل الحفاظ على تراثه الفكري وتطوير العلوم وكان الغرض الرئيسي من "بيت الحكمة" هو جعل ترجمات الكتب اليونانية والفارسية والهندية المهمة باللغة العربية وكان عمل المترجمين الذين كانوا تحت حماية العباسيين منظمًا بعناية وتخصص.

جامعة قرطبة (كوردبا)

غزا العرب إسبانيا في عام 711، حيث انتقل معظمهم إلى تلك المنطقة لخمسمائة عام وأصبحوا طليعة الإسلام في الغرب. وأصبح للفلسفة العربية بريق جديد في إسبانيا، خلال هذه الفترة التاريخية، وتمت ترجمة الأعمال العلمية والفلسفية اليونانية، التي سبق ترجمتها من السريانية إلى العربية، وإلى العبرية من قبل يهود جنوب فرنسا وإسبانيا، ثم اللاتينية وجامعة قرطبة (970) هي امتداد للشرق المتقدمة علميا نحو المنطقة الأوروبية.

وظهر العنصر العربي في إسبانيا من قبل الذين شردهم العباسيون من الشرق الأدنى بسلالة جديدة مع إنشاء أسس التطور العلمي في القرنين 11 و12.

المساهمون الأكثر أهمية في التطور الأدبي والعلمي والفني لشبه الجزيرة الإيبيرية في قرطبة هم عبد الرحمن الثالث (912-961) وحكيم ب (971-976). ويمتد نشاطهم الشخصي على مدى أكثر من ستين عامًا، من 912 إلى 976. ويعود عبد الرحمن الثالث، الذي يتمتع بالشخصية القوية التي تميزه، إلى قرطبة وهيبتها وسحرها وهي مكان لقاء للكتاب والفنانين استمر بوقتها للحفاظ على مجد قرطبة كأحد المراكز الروحية الأولى في العالم.

جلب الملك من بغداد، وهي أهم جزء علمي في العالم، وكذلك من مصر ودول أخرى في الشرق، أهم أعمال العلوم القديمة والحديثة، وجمع كمية مساوية تقريبًا لتلك التي جمعها الأمراء العباسيون في فترة زمنية قياسية

وكان هناك أشخاص مسؤولون عن الشراء والنسخ (بالنيابة عنه) لأفضل الكتب القديمة والحديثة في التقاليد العربية، وهناك معلومات تفيد بأن حكم الخليفة الثاني في قرطبة ضم 400000 مخطوطة مسجلة في الوثائق التي امتدت 44 مجلداً.

في ذلك الوقت، كانت جامعة قرطبة (كوردوفا) واحدة من أكثر الجامعات شهرة في العالم، بدوراتها في المسجد الكبير، ونصوص من مجموعة كبيرة تحتوي على ثروة من المعلومات عن العرب القدماء والأمثال ولغتهم وشعرهم.

ونُشرت هذه المجموعة لاحقًا تحت عنوان "المحظورات".  وقد تم تعليم القواعد النحوية من قبل ابن القوطي، الذي كان، من أكثر الحكماء في إسبانيا.

ففي اسبانيا في القرن 11، كان التعليم مجانيا ولم ينظم من قبل الدولة، وانتشر في كل مكان تقريبا، في جميع المجالات سواء في المدن الصغيرة أو المدن الكبيرة مثل إشبيلية وقرطبة، سرقسطة وطليطلة وقد تطورت العلوم في قرطبة قبل فترة قصيرة من غارات المسيحيين في شبه الجزيرة الأيبيرية. وهكذا، كانت إسبانيا ممرا للعلوم القديمة إلى الغرب. كما يذكر هنري ماسي، "الإسلام يقع في السلسلة التي تربط بين القديم والفكر الاحدث ويلعب دوره المهم في تاريخ الحضارة".

جامعة الأزهر

جامعة الأزهر هي امتداد طبيعي للأزهر، أقدم وأشهر المؤسسات الأكاديمية والجامعات الإسلامية في جميع أنحاء العالم، لأكثر من ألف عام دون استثناء، كان الأزهر المركز الثقافي لجميع المسلمين في الشرق والغرب.

عندما أرسل الخليفة جوهر وهو قائد القوات الفاطمية من قبل الخليفة المعز لغزو مصر، أسس القاهرة هناك في عام 969 وبنى جامع الأزهر.

وتم الانتهاء من المسجد المسلم بعد ذلك بعامين منذ ذلك الحين أصبح المسجد الإسلامي الأكثر شهرة في العالم الإسلامي بأسره، وأقدم جامعة للدراسات الدينية والعلمانية.

ويختلف المؤرخون حول كيفية تسمية المسجد بذلك الاسم الذي أطلق عليه، والجواب الأكثر ترجيحاً هو أنه سمي باسم فاطمة الزهراء بنت النبي محمد لتمجيد اسمها. هذا التفسير الأخير يبدو الجواب الأكثر احتمالا.

وفي عام 988 حولت إلى جامعة وتم التدريس فيها لأكثر من ألف عام في مختلف التخصصات مثل الفقه الإسلامي، واللغة العربية، والعديد من مجالات العلوم الأخرى وسمحت الأسرة الفاطمية للقاهرة باستقلالها الروحي، ونتيجة لذلك أصبحت جامعة الأزهر المركز الأكثر أهمية في التعليم الإسلامي.

دار الصوفية أو دار العلوم

في عهد الأسرة الفاطمية (909-1171) وفي عهد الحاكم 1004، تأسست دار الحكمة - دار العلوم وثُبت المحامون واهل النحو وعلماء المنطق والأطباء وعلماء الفلك وعلماء الرياضيات الذين نقلوا الكتب من مكتبات القصر ودُرست العلوم من العصور القديمة، وهي الرياضيات وعلم الفلك والجيوديسيا والفيزياء وعلم الفراسة والطب والنحو والشعر والفنون ومختلف فروع الفلسفة يمكن لكل فرد القراءة بحرية وان ينسخ ما يريد.

ويتألف "بيت العلوم" من قراء القرآن وعلماء الفلك وخبراء القواعد وعلماء اللغة والأطباء، بالإضافة إلى كتب تتناول جميع أنواع المواد العلمية والأدبية، بالإضافة إلى المخطوطات الحرفية

وهذه المجموعة من أغلى مجموعات الاعمال التي جمعها الحاكم على الإطلاق وكان يقدم رواتب مرضية لرجال يحترمون القانون وغيرهم من الحكماء الذين يعملون في المؤسسة

ويأتي المزيد من الناس إلى المكتبة للقراءة، وبعضهم ينسخون، بالإضافة لمن يقدم لحضور دروس المعلمين. ويمكن للمرء أن يلاحظ هناك الحبر وأقلام الرصاص والورق والمكتب للكتابة لأول مرة في عام 1012، كان العلماء دائمًا من الشخصيات المستنيرة للخلفاء، الذين كانوا أيضًا القادة السياسيين للعرب.

واغلق "بيت العلوم" في عام 1122، بعد أعمال الشغب الناجمة عن الهراطقة.

خاتمة

لم يكن الإسلام دائمًا يعيش في تاريخ عالم التعصب الأصولي او التخلف الاجتماعي والكنيسة الغربية المستنيرة اليوم تشجب نقاط الضعف هذه لأنها تذكرها بماضيها من القرون الوسطى، وفي الختام، يمكننا القول إن العرب حققوا هدف نقل العلوم اليونانية القديمة إلى الأوروبيين. لقد قاموا في كثير من الأحيان بتصحيحات كبيرة وأضافوا تجربتهم الخاصة وبدون جهود الترجمة العربية وزراعة العلوم، لن يكون هناك دافنشي ولا غاليليو في أوروبا لإقامة البحوث الحديثة القائمة على العلوم.

 

.......................

المصادر

1- ثراسيفولوس، التاريخ العام للعلوم، المجلد. 1.أثينا

2- ستيكوس، تاريخ المكتبة في العالم الغربي. أثينا، 2002

3- رومانوس، الإسلام الهيليني. أثينا: الإسكندرية، 2001

4- مصطفى العبادي، مكتبة الإسكندرية القديمة. أثينا، 1998

5- ديفيد نيكولاس، تطور عالم العصور الوسطى. أثينا، 2000

6- موسوعة تاريخ المكتبة، لندن: جارلاند للنشر، 1994

7- غوتاس ديميتريس، الفكر اليوناني القديم في العالم العربي. أثينا

8- فلخوس، مقدمة في النظريات السياسية في العصر الحديث. أثينا: 1979

9- ميثوديوس، الخلفية اليونانية للإسلام. أثينا: لبنان، 1994

10- جياناكوبولوس، الثقافة الغربية في العصور الوسطى وعوالم بيزنطة والإسلام. أثينا: نشرتها 1993

11- ديفيد ليندبرج، بدايات العلوم الغربية. أثينا: مطبعة الجامعة، 1997

12- أوين جينجيرش. "علم الفلك الإسلامي". العلمية الأمريكية 1986

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4663 المصادف: 2019-06-12 02:05:58