 شهادات ومذكرات

هكذا كفّر "الأزارقة" الإمام علي بن ابي طالب

علجية عيشكان لعلماء وارجلان دورا رياديا في إحياء الأمة وحمايتها من الدعوات الضالة ومن يخدمون المخططات اليهودية والنصرانية والطاغوتية والذين ابتعدوا عن أهل السنة والجماعة، ومنهم الشيخ أبويعقوب يوسف بن إبراهيم السدراتي الورجلاني صاحب القصيدة الحجازية المشهورة وهو من أبرز علماء الإباضية في إفريقيا الشمالية، تقول الكتابات أن الإباضيون أولى الفرق التي تصدت لـ: "الأزارقة" وهي فرقة من أشهر فرق الغلاة اشتهرت بالبدع والأباطيل، فقد كفرت عليًّا واعتبرت عبد الرحمن بن ملجم الذي اغتال علي رضي الله عنه شهيدا، فحياة الشيخ الوارجلاني كانت عامرة بالأفكار والأحداث والحِكم، كما كانت حياة تعبد وتأمل، لدرجة أن البعض قال أنه تأثر بفكر إخوان الصفاء، لمجرد ذكرهم في قصيدته الحجازية الشهيرة

تعتبر زاوية (تايغلا) اليوم قـِبْلـَةً للإباضيين في المواسم والمناسبات، لأن الاهتمام بالتراث هو عنوان التمسك بالأصالة والقيم وتمجيد السلف الصالح والكشف عن الهوية الوطنية بحكم أن التراث هو القاسم المشترك بين مختلف الفئات والمذاهب والشرائح الاجتماعية، فمن تيهرت إلى سدراتة إلى وادي ميزاب نجد مجتمعا مترابطا له جميع المقومات الاجتماعية والثقافية لم تؤثر فيها رياح التغيير ولا الأحداث السياسية ولا التنوع المذهبي،  حسب المصادر من شيوخ المنطقة نقرأ عن الشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم الورجلاني هو نفسه أبويعقوب يوسف بن إبراهيم بن الطان الذي كان قاضيا في ورجلان، والشيخ أبو يعقوب يوسف بن إبراهيم السدراتي الورجلاني من مواليد واحة ورجلان من مدينة سدراتة، (ورقلة حاليا) وفيها حصل علومه الأولى قبل أن ينتقل إلى قرطبة لدراسة اللغة العربية والحساب، ولد بين 500 هـ / 1106 للميلاد، تعلم على يد الشيخ أبي سليمان أيوب بن إسماعيل ثم أبي زكريا يحي بن أبي زكريا، وعلى يد أبي عمار الكافي التناوتي الورجلاني، كما عاصر الشيخ الورجلاني الشيخ أبا عمرو عثمان بن خليفة السوفي المزغني، وهو من أشهر علماء الإباضية ومن رواد علم الكلام.

عرف الشيخ برحلاته الثلاث التي قام بها إلى الأندلس وغرب إفريقيا والمشرق العربي، وفي الأندلس مكث خمس سنين حتى لقب بجاحظ الأندلس، ومكنته هذه الرحلات من تأليف عدة كتب، أهمها (الدليل والبرهان لأهل العقول، وهوبحث في علم الكلام يقارن فيه بين الإباضية والفرق الإسلامية الأخرى، ويهتم بمسائل البدع المتعلقة بالآذان في جبل نفوسة، ويبحث خصوصا في قضية المبتدعة النكار الذين هم فرع من الفرق الإباضية، طبع هذا الكتاب في مصر في ثلاثة أجزاء في 1503 صفحات عام 1888/1889)، وكتاب العدل والإنصاف في أصول الفقه والاختلاف، وهوبحث في مسائل الفقه التي لها اعتبار خاص عند الإباضيين) وكتب أخرى فضلا عن القصيدة الحجازية المشهورة، وهي مؤلفة من 360 بيتا حسبما ذكره المؤرخ (تاديوس ليفيتسكي) الذي أرّخ للمؤرخين الإباضيين، وفي مصادر أخرى يذكر صاحبها أنها تحتوى على 374 بيت ومنهم الأستاذ يحي بن بهون حاج أمحمد في كتابه رحلة الوارجلاني (متحدثا عن الشيخ أبويعقوب يوسف بن إبراهيم السّدراتي الوارجلاني، ومن علماء وارجلان أيضا نجد الشيخ أبا زكريا يحي بن أبي بكر الوارجلاني عاش في النصف الثاني من القرن الخامس، وقد عاصر الشيخ أبا زكريا الشيخ يوسف بن موسى الدرجيني، وهوراوٍ ومفتي إباضي ينتمي إلى عائلة إباضية بربرية تقية عالمة، والدرجيني نسبة إلى درجين، وشهدت هذه المنطقة ظهور علماء أكفاء منهم أبوالعباس أحمد بن سعيد بن سليمان بن علي بن يخلف الدرجيني، وهم من الرواة انتقلوا إلى وارجلان، وحظوا باحترام كبير من قبل "العزّابة"..

زاوية "تايغلا" قبلة الإباضيين

كما نجد الشيخ أبوعمار عبد الكافي الوارجلاني واضع قائمة الشيوخ، حسب ما أشار إليه المؤرخ المستشرق تاديوس ليفيتسكي فإن اسمه الحقيقي هو  أبوعمار عبد الكافي التناوتي الوارجلاني بن أبي يعقوب التناوتي، وهو مؤرخ وفقيه، يعود أصله إلى قبيلة تناوت البربرية، كان قسم منها يسكن في واحة وارجلان، وهو من مواليدها،  ويذكر الشيخ الورجلاني نسبه مفتخرا به فيقول في قصيدته الحجازية وبالضبط في البيت 299 والبيت 300: (أبي من بني برٍّ بن قيس بن باغطٍ وجدّ جدودي قيس عيلان بن آصر، ووالدتي من جدّ غسّان نسبها، وكان أبوها صالحا غير خاسر) إلى أن يقول في البيت 304: (لنا هِمَّةٌ تعلوا على كل همة وأموالنا توفي على كل دائر)، وكان الشيخ الورجلاني  يسكن في قرية تسمى: (تايغلا) إحدى واحات وارجلان، وتوفي فيها عام 1926، وقبره يوجد على بعد 10 أمتار من مغارة كان أبوعمار يقضي فيها أوقاته في التعبد والتقرب إلى الله، حتى تحولت إلى" زاوية " يقوم إباضيوا ارجلان اليوم بالزيارة إليها كل سنة، نظرا للدور الذي لعبه في تنظيم السلطة داخل المجتمعات الإباضية، وله الفضل في إعداد نظام الحلقة، ومن أعلام وارجلان كذلك نجد الشيخ أبوموسى بن سجميمان النفوسي الوارجلاني، أحد رواة قبيلة نفوسة ومن سكان واحة وارجلان، عاش في نهاية القرن الخامس والحادي عشر، وسجميمان اسم بربري غالبا ما يحمله الإباضيون.

تقول الكتابات أن الإباضيون أولى الفرق التي تصدت لـ: "الأزارقة"، والأزارقة هم أتباع نافع بن الأزرق الذي كان من بين حنيفة، وكانوا أقوى الخوارج شكيمة، وأكثرهم عددا، وفرقة الأزارقة من أشهر فرق الغلاة اشتهرت بالبدع والأباطيل، فقد كفرت عليًّا واعتبرت عبد الرحمن بن ملجم الذي اغتال علي رضي الله عنه شهيدا، فسر الأزارقة القرآن على هواهم وكفروا عثمان وطلحة والزبير وعائشة وعبد الله بن العباس، وأباحوا قتل أطفال المخالفين لهم والنساء أيضا، كما أسقطوا الرجم على الزاني لأنه لم يرد في القرآن بنص، وحرّموا على أنفسهم الصلاة مع غيرهم فحادوا عن الصواب، وخرجوا عن تعاليم الإسلام فكانوا خطرا على الإسلام، مما جعل جميع المسلمين في مواجهتهم ومنهم "الإباضيون" الذين أنكروا علاقتهم بفكر الخوارج الغلاة، وأثرت الحياة في مذهب الإباضية وأفكارهم حتى اقتربوا من مذهب أهل السنة في الكثير من الأمور والمسائل.

هل تأثر الشيخ الورجلاني بأفكار "إخوان الصفاء"؟

يذكر الشيخ الوارجلاني في قصيدته الحجازية وهي من الشعر العمودي بعض القبائل البربرية ومنهم قبيلة من معد بن عدنان يقال لهم (الحمراء) وقبيلة (مغراوة) إحدى بطون قبائل (زناتة) التي تعد من أكثر القبائل البربرية وهي بطن من لواتة، يعيش معظمها في المغرب، وقد سكن بعضها البحيرة بالديار المصرية على النهر بين الإسكندرية والعقيق الكبير ببرقة، ومنتشرة أيضا في الجزائر، كما يذكر قبائل زهانة البربرية التي سكنت شمال أفريقيا وبني فركال، وهي قبيلة بربرية وصفها الشيخ الوارجلاني بأسد البرابر على غرار بعض القبائل الأخرى، ويذكر قبيلة بني عامر ويصفهم بالمجد والشجاعة مثل الجواهر وأنهم قوم متدينون، حيث يرى النور في وجوههم، وأنهم ذوي أخلاق حسنة، إذ يقول في البيت الـ: 155 : (وجوههم مثل الدنانير زينة وأخلاقهم مثل النجوم الزواهر)، كما يذكر قبائل البُجَا وهي قبائل تعيش في مصر والسودان، ويبدوا أن الشيخ الورجلاني كانت له صلة بإخوان الصفاء حين ذكرهم في البيت 207 وذكر بعض منهم في البيت الذي قبله، ومنهم آس ولاس وابن الأعرك وعمر بن جابر.

أما المدن والقرى يذكر الشيخ الوارجلاني مناطق عديدة زارها في رحلاته ومنها (فزّان) ليبيا حاليا بين الفيوم وطرابلس الغرب ويسدي لأهلها الخير كما ذكر في البيت الـ: 32 بقوله: (جذى الله عنا جرمة وبلادها وفزان خيرا شاكرا غير كافر)، كما يذكر منطقة (الوطية) بمصر، يقال أن المسيح عيسى عليه السلام اغتسل فيه، ويذكر (الحَوْرَاء) وهي إحدى كور مصر القبلية، ومنطقة (حِسْمِي) وهي ارض ببادية الشام، ويبدوا من قول صاحب الحجازية أن هذه المنطقة جبلية، حيث وصف جبالها بأنها منيعة محصنة، ويوجد بها ضريح شيخ صالح لم يذكر اسمه في القصيدة..، ويذكر في قصيدته قرية الحُلـِيفَة بالمدينة المنورة عندما أدى مناسك الحج وزيارته قبر الرسول (صلعم) في البيت 71 عندما قال: (إلى قبر خير الخلق من نسل آدم..الخ، ويؤكد في البيت (من 102 إلى 110) قيامه بمناسك الحج، ثم يعود إلى ذكر بلده (وارجلان) في البيت 240 ويثني على أهلها بأنهم أهل الخير وأبوابها مفتوحة لكل طالب الخير.

    ويصف الشيخ الورجلاني مدينة وارجلان بأنها مدينة الخير والتمر وفيها تصلح التجارة فيقول في البيت 242 و243 : (فمن كان يبغي الحج فليأت وارجلان يجد سيلها رحبا وخضرة خافر) (من الضجّ أي الثمار والريح هي الغاية القصوى لجار مجاور) وهويذكر هذه المنطقة يشتد حنينه إلى الوطن والأرض والأهل فلا يجد من العزاء سوى التقرب إلى الله ومناجاته فيقول في البيت 252: (إلى الله أشكو طول همي وغمي وبنّي أي (البعد) وحزني من أمور سواجر، ولم يستثن الشيخ الورجلاني ذكر العراق وما حدث بشعبها، وعن الموصل يشير إلى مجيء الدجال وظهوره وظهور ياجوج وماجوج..، وفي أبيات أخرى يذكر الشيخ الورجلاني نسبه مفتخرا به فيقول في البيت 299 والبيت 300: (أبي من بني برٍّ بن قيس بن باغطٍ وجدّ جدودي قيس عيلان بن آصر، ووالدتي من جدّ غسّان نسبها، وكان أبوها صالحا غير خاسر) إلى أن يقول في البيت 304: (لنا هِمَّةٌ تعلوا على كل همة وأموالنا توفي على كل دائر). (للمقال مراجع).

 

علجية عيش

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

السيدة. الفاضلة.

علجيّة. عيش.

هل. ذكر. الشيخُ الأباضيّ شيئاً عن. المحتل الفرنسي. و جرائمه

في بلده الجزائر ؟

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

إستدراك.

السيدة الكاتبة.

كان سُؤالي عن موقف شيوخ الأباضيّة. الكرام. الذين

عاصروا. فترة الاستعمار الفرنسي و هل كانت لهم

مواقف جهاديّة او توعويّة. كما كان. يدور في غرب

الجزائر آنَ ذاك .

مع. الشكر

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

مرحبا علي مصطفى
تمنيت أن تناقشني الفكرة حول فرقة الأزارقة لكي استفيد منك أكثر، أما سؤالك عن الإباضيين، فهذا يوحي بأنك تريد أن تفتح ملف الطائفية في الجزائر، أقول لك لا يوجد بلد عاش 132 سنة قهر و استعمار كالجزائر، و لا يوجد في الجزائر مدينة أو منطقة أو قرية لم تقم فيها معركة أو مقاومة أو ثورة و سمها كما تشاء..
الإباضيون كان لهم دور في مقاومة الإستعمار الفرنسي، و حتى العرب و الشاوية في منطقة الأوراس و القبايل منطقة القبائل الكبرى ( تيزي وزو و كلهم الأمازيغ بما فيهم الإباضيين و حتى التوارق، كلهم تركوا بصماتهم من خلال الثورات ( ثورة الحداد و ثورة المقراني، ثورة الأمير عبد القادر، ثورة الزعاطشة و القائمة طويلة طبعا فلا يمكن أبدا أن نشك في إخواننا الإباضيين أو غيرهم
اقول لك لولا الخيانة ( الحركى les harkis لما بقيت الجزائر مستعمرة طيلة هذه المدة، نعم الخيانة مكنت فرنسا من النيل من شعب آمن بوطنه و لكن الشعب بقيادة جيش التحرير الوطني قاوم بشدة مستلما للموت و مرحبا به من أجل قضيته و حريته و استقلاله رافعا شعار الله أكبر، و الفضل يعود لله و للحركة الوطنية و للشهداء و المجاهدين المخلصين

علجية عيش
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4937 المصادف: 2020-03-12 02:37:37