 قضايا

وحدة الوجود في شعر الرومي

احمد الكنانيمولانا جلال الدين الرومي يذعن بوحدة الوجود بالمعنى الصوفي، وبحسب التصور الخاص الذي رسمه في اول بيتين من المثنوي لكن من دون ذكرها بالفاظها، وهو سرَ بالغ الأهمية ينفرد به مولانا بأن يتحدث عن قضية شائكة تاهت بها الالباب وتشابكت حولها تصورات الفلاسفة والمتكلمين ببيتين اثنين يوجز فيها سر الوجود، وجودنا كبشر على هذه الأرض وأرتباطها بمنشئ الوجود، اذ لا اصطلاحات ولا رموز ولا غموض، لكن المعنى ظاهر بيَن في اننا موجودات آيات وتجليات لوجود الله ومتقومة به، جئنا من غابات القصب، قٌطعنا من جذورنا ونرجو يوما الوصال، فنحن منه وسنعود اليه .

بشنو این نی چون شکایت می‌کند

از جداییها حکایت می‌کند

کز نیستان تا مرا ببریده‌اند

در نفیرم مرد و زن نالیده‌اند

سینه خواهم شرحه شرحه از فراق

تا بگویم شرح درد اشتیاق

هر کسی کو دور ماند از اصل خویش

باز جوید روزگار وصل خویش

*

استمع للناي كيف يقص حكايته                                                                                        

فهو يشكو آلآم الفراق                                                                                                       

 

هكذا ترجمت اول ابيات المثنوي

فالناي يقص حكايته ويشتكي الم الفراق ...

وهذا يدعوني الى تسجيل مفارقة مهمة قبل الدخول الى عالم الوجود ووحدته كما يراها مولانا، وهي ان لغة هذا العارف الكبير وفهمها لا تتوقف على معرفة اللغة التي كتب بها شعره بل هي متوقفة على فهم عالمه هو، معرفة الفارسية لا تعني فهم شعر الرومي وانما معرفة شعر الرومي متوقفة على الولوج الى عالم الرومي نفسه  .

من هنا يحق لنا ترجمة هذا البيت وهي اول كلمات نطق بها مولانا في المثنوي :

استمع لهذا الناي (الذي هو مولانا ذاته)

فهو يشكو الم الفراق

بل هو يحكي حكايته ..

وهنا اضراب وترقي عن الشكاية الى الحكاية، لان عالم الرومي يأبى الشكاية، والرومي غير شاك مما يدور حوله ؛ اذ لا شيء يعنيه، نعم هو يحكي حكايته من اين جاء والى اين هو ذاهب ...

استمع الى الناي يشكو الم الفراق

بل هو يحكي حكايته ... ويقول :

اني مذ قطعت من منبت الغاب

وجموع الناس حولي يبكون لبكائي

انني انشد صدرا مزَقه الفراق

حتى اشرح له الم الاشتياق

فكل انسان اقام بعيدا عن اصله

يظل يبحث عن زمان الوصال

وقد اجاد الدكتور عبد الوهاب عزام في صياغة ابيات مولانا هذه بنظم عربي يحاكي النظم الفارسي:

استمع للناي غنَى وحكى   

                           شفّة الوجد وهدرا فشكى

مذ نأى الغاب وكان الوطنا 

                              ملأ الناس أنيني شجنا

أين صدر من فراق مُزّقا 

                           كي أبثّ الوجد فيه حُرّقا

من تشرده النوى من أصله

                      يبتغي الرجعى لمغنى وصله

كل نادٍ قد رآني نأدباً 

                           كل قوم تخذوني صاحبا

ظن كلٌّ أنني نعم السمير

                   ليس يدري أي سر في الضمير

إن سري في أنيني قد ظهر

                       غير أن الأذْن كلّت والبصر

إن صوت الناي نار لا هواء 

                        كل من لم يَصْلَها فهو هباء

هي نار العشق في الناي تثور

                 وهي نار العشق في الخمر تفور

فمولانا يشَبه نفسه بالناي حيث يشكو الم الفراق بل هو يحكي حكاية ...

حكاية مولانا هي مبدأ الوجود عندما كان في بستان القصب (نيستان) كان الوجود واحد و كل شيء واحد اذ لا زمان ولا مكان، هناك في عالم اللاصورة، ثم قطعنا من جذورنا فتفرقت تلك الوحدة وتكاثرنا في علم الصورة ...

عالم اللاصورة وعالم الصورة يصورها مولانا جلال الدين بهذا التصوير:

صورت از بي صورتي آمد برون

باز شد كه انا اليه راجعون ...

*

الصورة نابعة من اللاصورة

ثم هي راجعة اليه وانا اليه راجعون

هذا هو معنى وحدة الوجود بحسب عالم مولانا جلال الدين .

ببساطة متناهية وعذوبة في الالفاظ وسلاسة في المعنى يعكس مولانا مفهوم وحدة الوجود في المثنوي بما تقدم من اننا وجود واحد في عالم اللاصورة والتشخصات ثم قطعنا من جذورنا ونزلنا الى عالم الصورة والتكثر والتمايز عن بعضنا البعض، ثم هي تجليات لذاك الوجود وليست وجودات حقيقية لانها مفتقرة ومحتاجة اليه :

ما چو ناییم و نوا در ما ز تست

ما چو کوهیم و صدا در ما ز تست

ما چو شطرنجیم اندر برد و مات                                                    

برد و مات ما ز تست ای خوش صفات                                            

ما که باشیم ای تو ما را جان جان

تا که ما باشیم با تو درمیان

ما عدمهاییم و هستیهای ما

تو وجود مطلقی فانی‌نما

هستی ما جمله از ایجاد تست

لذت هستی نمودی نیست را

ما نبودیم و تقاضامان نبود

تو ز قرآن بازخوان تفسیر بیت

گفت ایزد ما رمیت اذ رمیت

گر بپرانیم تیر آن نه ز ماست

ما کمان و تیراندازش خداست...

 *

نحن كالعود وانت العازف

الانغام الحزينة انت ناسجها

ونحن كالناي لكن انغامنا منك

وكالجبل وصدى الصوت صوتك

وكقطع الشطرنج نمضي بين نصر وهزيمة

نصرنا وهزيمتنا منك يا طيَب الصفات

من نحن ليكون لنا وجود بجانبك

نحن موجودون وانت روح الروح

نحن العدم و وجودنا هو انت

الوجود المطلق وظهورنا فان

وجودنا بعض من ايجادك

الم تقرأ القرآن تفسير ذاك البيت

وما رميت اذ رميت

فنحن القوس والسهم سهمك

***

احمد الكناني

 

  

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4600 المصادف: 2019-04-10 02:33:24