 قضايا

خرائط اللذّة في الرواية العراقية المعاصرة

عادةً ما يخرج الأديب عن السائد والمألوف اجتماعيا وهو ينتج لنا أدباً، وهذا مقدور له ومقدر عليه؛ ذلك أنه فنان وهذا يكسر العادي الرتمي ليعيد بناء العالم وفق رؤيته الخاصة، وهذا ما نلتمسه في الملفوظات السردية لروائيينا المعاصرين، وتجسد هذا التمرد في استنطاقهم المقموع والمسكوت عنه، وتجاوزه بمسافات كبيرة ولم يكن هذا من ديدن الرجل وحده، بل حتى المرأة أصبحت تسرد جسدها وتعريه على صحائفها لتعرضه على القارئ دون أي احترام لهذا الأخير!

على مدى العامين الماضيين وأنا أحث النظر وأعمل الفكر في النص الروائي العراقي ملاحقةً لثيمة معينة،لكن وأنا في خضم البحث استفزتني الايروتيكية المقززة التي طفح بها قسم كبير من النصوص، ولا سيما المنتجة منها ما بعد 2003، مثيرة في النفس تساؤلات عدة من أهمها : هل مراودتها تمثل محاولة لتفكيك النص المحرم؟ بمعنى آخر هل تمثل هذه الثيمة النافذة التي يلج من خلالها الكاتب الى المقموع والمسكوت عنه بفعل عوامل ضغط وسلطات قمع داخلية وخارجية أثرت تأثيراً فعالاً على بنية الوعي وعلى حركية الاحداث الروائية ومن ثم على صياغة البنية السردية وعلى فاعلية الخطاب الروائي في مرحلة متقدمة؟ أم أنها المَعبَر الشبِقُ المتمسح بالتحرر الذي يستفز القارئ ويستثير غرائزه ومن ثم جذبه الى شباك التذاكر؟ أم أنها مجرد أفراغ لمكبوتات السارد؟ ومن ثم فهي رواية أم مجرد سيرة ذاتية؟ ما موطن الجمال في هذه النصوص لو جردناها من المشاهد الجنسية؟

تعد الكتابة فعل التمرد الأول وممارسة الأنا، لهذا لا ينبغي أن يكون في الكتابة الابداعية أي تابوهات، ومن حق الكاتب أن يكتب ما يشاء . لكن هناك فرق شاسع بين الابتذال والفن، وموضوع الجنس مثل أي موضوع حيوي آخر لتجربة إنسانية يرغب المبدع بتوظيفه في أدبه،أو فنه ويرتفع به إلى مستوى الابداع الفني، لكن على أن لايكون غاية في حد ذاته، مثلما تناوله كثير من الكتاب اليوم لإثارة الحواس واستفزاز القارئ المكبوت والذي يعاني الافلاس العاطفي ؛ كتب (ايفان يونين) قصصا رائعة عن الحب بكل تنويعاته وأشكاله حتى أطلق النقاد على مجموعته القصصية (المماشي الظليلة) إسم "موسوعة الحب "، لكن لغته ظلت ناصعة وجميلة، يلمح ولا يصرح ويترك للقارئ التأويل والتفسير، والامثلة في ذلك كثيرة . أما تناول العلاقات الحميمة بين الجنسين بلغة مباشرة وهابطة تحول دون الارتقاء بالنص كي يكون خطاباً ثقافيا حضاريا .

ان الجسد الانثوي وطريقة عرضه أصبحا موظة متدولة بين الروائيين من كلا الجنسين، بعدما كان الروائي يوظف الجنس للتعبير عن أوضاع اجتماعية وسياسية واقتصادية أفرزته وأخرجته الى السطح . بات الجنس موضوعاً يحضر في الرواية لاشباع الرغبات وتحقيق النزوات. ولا قى بذلك مثل أي ظاهرة جديدة في المجتمع الترحيب من جهة بوصفه يعبر عن مكبوتات الفرد أو يساعد في معرفة الخلل في حياة الفرد ومساعدته على تخطي الأزمة ومنحه فسحة من الحرية بتصوير عالم خيالي يعوض النقص العاطفي، ومن ناحية أخرى جذب القراء بحثا عن الربح الوفير والشهرة السريعة وإرضاء الآخر.

 

م.م مسار غازي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (3)

This comment was minimized by the moderator on the site

مقال رائع ويداكي ماهو موجود فعلا بعد اطلاعي على هذا الأمور عند قراءة بعض الكتب حديثة الكتابة..

الأستاذ وليد كىيم
This comment was minimized by the moderator on the site

احسنتي د. فعﻻ ابتعد اﻻدب كثيرا عن مساره الصحيح دمتي بروائعك
الادبية

الرواية
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا أوافقك جداً جداً يامسار فبعض الروايات فيها كما تفضلت مشاهد مقززة وسخيفة تجعلني أكره الرواية بل وحتى الكاتب لانحطاط المضمون الفكري وابتعادها عن ثيمة الرواية الأصلية

دعاء عادل
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4617 المصادف: 2019-04-27 03:06:20