 قضايا

رواد التنوير.. مسئولية مُركّبة

محمد عرفات حجازيالتنوير هو اتّجاه ثقافيّ ساد أوروبا الغربية في القرن الثامن عشر بتأثير طبقة من المُثقّفين عُرِفوا باسم المُتفلسفين، وكانوا صحفيّين وكُتّابًا ونُقّادًا ورُواد صالونات أدبيّة، ولم يكونوا أصحاب فكر بقدر ما كانوا مُروّجين لأفكار عصرهم.

واتّخذت حركة التنوير الأوروبية شعارًا بعنوان "العلم للجميع"، وكانت روح التنوير شديدة العداء للكنيسة وللسلطة مُتمثّلة في الدولة، وللخُرافة والجهل والفقر، أيضًا فقد كان شعارهم في كلّ شأن من شئون الحياة ينصّ على: "كلّ واحد حُرّ يفعل ما يشاء في تفكيره! مَشِّي حالك!".

استنادًا لما سبق، فإنّه إذا كان رُواد التنوير، عمومًا، ليسوا على ذات الدرجة العلمية أو التخصّص، فالأهمّ هنا هو استعمال النقد، النقد البنّاء، لكافة أشكال العطب المُتوغّلة في المجتمع، نقد التُراث، ونقد المُعاصرة. ومن جانب آخر، فإنّ شعار "كلّ واحد حُرّ... مَشِّي حالك" من الخطورة بمكان؛ إذ لا يُمكن أن نرفعه عاليًا في توجّهنا التنويري العربي، وهو ما يضع مسئولية أخلاقية تنويريّة جديدة على عاتق رُواد التنوير ذوي النزعة الإنسانية، الإنسانية فقط.

إنّ أصحاب الأيديولوجيات الرجعية ـ من كُتّاب وصحفيّين وإعلاميّين ورجال دين وقيادات الجماعات الدينية وفنّانين ...إلخ ـ والمُنتشرين عربيًّا كغُثاء السيل، ينفثون في العقل الجمعي العربي أفكارًا مسمومة، تخدم في النهاية مصلحة السلطة القائمة، أو توجّهاتهم الغربية المدعومة من الفكر الصهيوني، وذلك من خلال تفتيت النسيج الاجتماعي المُمزّق، وبالتالي فإنّنا أمام ضرورة مواجهة تلك الفوضى الفكرية العارمة، وهو ما يعني احتدام الجدل الفكري بيننا وبينهم، ووجوب تسلّحنا بالجرأة والشجاعة والأخلاق في آن معًا.

إنّ المُفكّر التنويريّ الأصيل، هو مُفكّر ذو نزعة إنسانيّة، ويُناط به مُمارسة التفكير الناقد لكلّ ما هو سائد، والانخراط في البحث الموضوعي بوصفه شاهدًا على الحقيقة، وتجسيد حُرّية التفكير، ومُمارسة المسئولية الأخلاقية والتخيّل الأخلاقي، ما يعني أنّه يحمل بداخله مسئولية مُركّبة تجاه وطنه..

 

محمد عرفات حجازي

باحث في الفلسفة والأخلاق التطبيقية ـ مصر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

مقال جميل وطريف في شرح لحركة التنوير بين قرن 17- 19. شكرا لك استاذ

د. علي رسول الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

خالص مودتي وتقديري لشخصكم الكريم

محمد عرفات حجازي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4739 المصادف: 2019-08-27 09:50:33