 تنوير وإصلاح

الفكر الإسلامي.. إمامة العقل أم الإذعان للنقل؟

jawadkadom gloomلعل من اكثر القضايا تعقيدا في الفكر الاسلامي والتي أبقت لدينا مزيدا من التخلّف وبطء اللحاق الى ميادين التحضر والرقي هي مسألة الاستعباد لفعالية العقل ووليده الفكر والخنوع لما هو منقول من الإرث وبالأخص الديني منه وعدم الجرأة على مخالفته او على الاقل تعديله او تصحيح مساره كي يوائم العصر الذي نعيش فيه وهو مانسميه الإذعان للنقل دون اشراك العقل في ترتيب او تنميق فكرة ما بمسحة عقلية ناضجة .

فلا زال الكثير ممن يتظللون بالدين يؤمن بانه لا يوجد شيء فوق النصّ وللنص قدسيته مما يؤدي الى مصادرة العقل وتعطيله فلا اجتهاد ولا رأي مع وجود النص حتى وصل الامر الى الغاء العقل تماما مادام النصّ المقدس حاضرا عيانا وكأنّ النص ليس وليد العقل الذي أنجبه ، فالعقل يسبق النقل في منظور المنطق وكل بحث يقوم على النقل سيؤدي بنا الى نتائج غير مانراها لو بحثنا ونحن نستعين بالعقل .

هنا لابد من التذكير لحالات حدثت في عصر صدر الاسلام على اختراق النقل وعدم الإذعان اليه في خطوات قام بها العقل المسلم حينما شعر بان لافائدة من تتبّع اثر النقل والانقياد له نتيجة تغيير الاوضاع الاجتماعية والسياسية واختلاف الزمن من مرحلة الى اخرى حينما قام عمر بن الخطاب برفع حصة المؤتلفة قلوبهم من صدقات الزكاة المقررة على اغنياء المسلمين التي ترد الى بيت المال مع انها واردة في القران الكريم نصّا منقولا لاشائبة على تفسيره ولم يعبأ بكل الاحتجاجات والمعارضات التي وجهت له .

وكذا الامر بالنسبة لزواج المتعة المؤقت الذي مُنع هو الاخر بأمر ابن الخطاب وكأني به يردد في نفسه الاية الكريمة " والذين اذا ذكروا بآيات ربهم لم يخرّوا عليها صُمّا وعميانا "  فليست كل مواقف العقل معطلة في الاسلام كما يدّعي البعض انما هناك حالات تمكّن فيها الفكر الاسلامي المستند على العقل بالوقوف ضد النص النقلي تمرّدا واختلافا وان ورد ذكره في القران الكريم وأقوال السنة النبوية .

هناك العديد من المدارس العقلانية ظهرت عندنا منذ القرن الاول والثاني الهجري قبل العقلانية الديكارتية القائمة على الشكّ بقرون طويلة (القرن السابع عشر الميلادي) إذ جعلت العقل في المرتبة الاولى في ترتيب حياة الانسان المسلم بدءا بالمعتزلة واعلانهم بالفكر العقلاني قبل السمع وحتمية ان يؤمن المسلم ويعرف الله بالعقل حتى انهم رفضوا العديد من الاحاديث النبوية التي لا تتوافق مع قناعات العقل، واعلنوا حربهم الشعواء على المرويّات والخرافات والشعوذات التي دخلت الدين خلسة من ثنايا النقل غير الدقيق لكن المدّ السلفي النقلي كان اقوى منهم علما ان قوته ليست بالحجّة والبرهان وانما بقوة السلطة الغاشمة ورعاعها الجهلاء الذين لايرعوون من استخدام البطش في اقسى حالاته مما جعل العقلانيين  ينحسرون شيئا فشيئا وكيف لأنسان مفكر واعٍ ان يتقبّل اتهامات ودعاوى الكفر والخروج من الدين اذا رأى خبرا او حالة ما في الكتاب او السنة النبوية لم ترُق لعقله ويأبى الانصياع لها باعتبار ان الدين – وفق دعواهم الزائفة -- قائمٌ على مخالفة ماتريده النفس وما تهواه وتخالف ايضا رأيَه ومعقولَه وقناعات تفكيره .

ولنعترف بصدق ودون مواربة أو ميل عن الصواب ان ثقافة النقل في موروثنا الاسلامي تفوق كثيرا طروحات العقل خاصة فيما يتعلق بمسائل الاجتهاد والرأي والتخريجات العقلية الفقهية الاخرى فلا مقابلة ولا توازن بين العقل والنقل ومازالت السهام مصوبة نحونا – نحن المسلمين -- حيث يتهموننا بان الاسلام لايحترم العقل بالقدر الكافي الذي يولي للنقل كل التبجيل والإذعان ويأنف المسلم من التفكير طالما ان النص النقلي والخطاب الجاهز موجودا وعلينا الخضوع له بلا ادنى تمحيص او غربلة او رؤية جديدة توافق عصرنا وحداثتنا ، وان علينا ان نقتنع بالمسلّمات والثوابت التي اتى بها الخطاب الديني ، ويوردون ذرائع شتى لهذا الانقياد الاعمى منها ماقيل ان "العقل الصريح لايعارض النقل الصحيح" وما يدعى بان بان النقل موحى من الله عن طريق الانبياء والرسل نقلتها الملائكة من السماء لترتيب وترسيخ عقائد الله في الارض .

وهذه الغفوة عن العقل والانقياد الاعمى للنقل جاءت بسبب صفة القداسة التي ألبسوها على ماجاء في نصوص القران الكريم والسنة النبوية مع ان الكثير من الآيات واقوال النبي قد قيلت لمناسبة ما وليس من الضروري ان تكون منهاجا دائما مخترقةً الزمان والمكان ويلزم الاخذ بها وهل كان لزاما علينا ان نتمسك بصدى حروف عبرت قرونا وآلافا من السنين كي تهجع في ادمغتنا وتُلزمنا ان نتّبعها على عواهنها بذريعة ان الاسلام صالح في كل زمان ومكان .

هنا لابد من نزع جلباب القداسة عن الخطاب الديني واعتباره وتقييمه إرثا تاريخيا قد أدّى دوره ردحا من الزمن ونضبت فعاليته مثل بطارية استنفدت طاقتها ولم يعد لها تلك الحيوية وعلينا البحث عن طاقة بديلة اكثر فعالية وهي طاقة العقل التي لاتنفد بل تتقدم وتبدع وتبتكر كلما تغذى بالتنوير والرقيّ من اجل ترتيب حياتنا العقائدية بالشكل السليم كي تتوافق مع الحداثة والعصرنة الجديدة ومن العيب اننا لازلنا ندفع ثمن التصنيفات الفجة السقيمة التي عشعشت في عقول الجاهلين والمغرضين والتافهين باعتبار هذا الموما اليه ناصبي او رافضي ومرتد وكافر ومؤمن وزنديق و...و ... ولا ننسى ان القران نفسه حوى الكثير من الايات التي أكد الكثير من الفقهاء على عدم الاخذ بها وفق نظرية الناسخ والمنسوخ  فما قيل في زمكان معين ليس بالضرورة ان يسترشد بها في زمكان اخر وهذا التوجه ليس خروجا من الدين ابدا بل تشذيبا له مما وردتنا من المرويات المشكوك بها والعنعنات / عن فلان وعن فلان ..وضرورة فصل ما اختلط في تراثنا بين النص الديني الموثق المرضيّ عنه والنصّ الفقهي القابل للتشكيك والضعف او حتى طرحه جانبا واعتباره من خزعبلات الفكر الديني وشوائبه التي لابد من رميها في المهملات مع اننا نأبى فكرة هذا الخروج الفجّ من الدين لمجرد الاستخفاف بنص ديني وازدري من يستهزئ بالموروثات العقائدية جزافا بل عليه ان يحكم عقله ويعرف سبب النزول ومقام الكلام لما قيل ؛ فليس كل ماوردَنا يتصف بالضعف ففي إرثنا العقائدي مايغني حاضرنا ومستقبلنا من روائع الكلم وجوامع الحِكَـم .

ومادام العقل الراجح هو وسيلة بحث وإدراك وتحليل واستنتاج سليم وقبطان ماهر يتقن قيادة السفينة ويمسك الدفّة بمهارة ومران فانه حتما سيوصلنا الى مرفأ الهناء والاستقرار لو سعت الامة ومخلصوها من رجال السياسة والدين القويم لا السقيم الى الاهتمام بالعقول النيّرة بكل مجالات اختصاصها من اجل بناء فوقي ثقافي يرتدي الحداثة ملبسا ، متوّجا بالعقل الناصح ونازعا كل أدران الجهالة والخرق البالية البائدة وتحريره من القيود العقلية السلفية الضارة وبهذا نكون قد وضعنا النقاط على الحروف من اجل ان يسبق العقلُ النقلَ وان نضع التفكيرَ قبل التكفير كي نؤسس عقلانية عربية حداثوية جريئة وقوية وشجاعة تتسلح بالحجج والبراهين مثلما تتسلح باليد والساعد المكين والعقل الرصين معا في مواجهة من يتصدّى لها من الجهّال والمنتفعين من تراكم التخلف ولو كثرت أعدادهم وعدّتهم والاّ سنبقى هزيلين في اضعف حالاتنا انتظارا لموت محقق ونكون لاحقين بالعرب البائدة حالنا حال عاد وثمود ونهلك هلاكا تاما بالطاغية .

 

جواد غلوم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

بعض الاحيان يكون الفكر نقمة وليس رحمة وحتى الايمان لو كان بالفطرة اهون على صاحبه من ايمان نابعا عن دراية ومعرفة فكرية وقد قالها عمر ابن الخطاب اللهم ارزقني ايمانا كايمان العجائز لانه كان خائفا من التفكير وايمان العجائز التسليم وليس الايمان الذي يحرك الفكر الذي يعي صاحبه في ضل عالم عربي واسلامي متخلف
ورجعي بسبب فقهاء وعلماء ومفسرين وناقلين جمدوا عقله وجعلوه اسيرا لا يجتهد ولا يفسير او لايؤل بالنص القراني ورغم ماتفضلت به من اجتهاد عمر ابن الخطاب وحتى ابي بكر ولو كان النبي حاضرا اليوم لنسخة ايات دون ايات وتغيرت الاحاديث الشريفة تماشيا مع العصر لكن للاسف قد استسلم العقل العربي والاسلامي لهؤلاء اكثر من 1400 سنة حتى ادى ذلك الى تخلفنا دون مواكبة التطور الحضاري الذي حصل بالعالم
فاليوم كثير من المفكرين والعلماء والمثقفين يتحدثون عن دراسة علمية منهجية للقران من منظور معاصر يربط بين العلم والتراث وهذا ماتطمح اليه كثير من الشعوب العربية والاسلامية للخروج من تلك الدائرة المغلقة التي رسمها له العقل الرجعي القديم دون ان يستطيع الخروج منها بسبب تردد وخوف الكثير من هؤلاء المفكرين والعلماء خشيتا من تكفيرهم او قتلهم بسبب فتاوى رجال الدين لمتخلفين الذين ارادوا اغلاق العقل والايمان بالخرافة فلابد من ثورة فكرية ومعرفية ليس على مستوى الخطاب الديني فحسب بل على جميع الاصعدة علنا نستطيع ان نتواصل مع العالم الذي تجاوزنا في جميع مراحله العلمية والفكرية والمعرفية
مع تحياتي استاذي الكبير ورمضان كريم

ابو سجاد
This comment was minimized by the moderator on the site

الغالي ابا سجاد
شكرا لمرورك اولا
هنا لابد من إعمال العقل لتطوير وانضاج العقيدة الدينية وجعلها مستساغة معاصرة فانا لااحب الخروج من الدين
باي شكل من اشكال التمرد والهوى بذرائع العصرنة والعولمة والتحضر البائس و-- و---
اجلّ ابن رشد حينما دعا الى اشراك العقل في العقيدة وتشذيبها مما علق بها من خزعبلات في كتابه تهافت التهافت ردا على عقمية فكر الغزالي في كتابه / تهافت الفلاسفة
ولو بقينا على طروحات ابن رشد لتغيرت عقيدتنا وامتلأت رواء من ينابيع العقل
تحياتي ايها الغالي

جواد غلوم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 3919 المصادف: 2017-05-29 13:21:05