المثقف - أقلام حرة

وزارة التربية تحطم المنظومة التربوية

سردار محمد سعيدأتحدث كتربوي له أكثر من ثلاثين سنة خدمة محمودة في المجال التربوي، وأخاطب وزير التربية بالذات، فاقول له: يا سيدي "لكونك وزير" ويا ولدي "لكونك تلميذي"، أقول: ما هكذا تؤكل الكتف . واعلم أن تسمية الوزارة من الوزر، فهي ثقل يُحمل وليست الجلوس متأنقاً خلف منضدة فخمة وتوقع يومياً على عشرات الكتب وربما مئات،المنظومة التربوية في العراق تراجعت وتهرأت بعد أن وصلت إلى حدود أشادت بها المنظمة العالمية للتربية، ولغاية اليوم لا توجد فلسفة تربوية ولا سياسة تربوية وما زالت الأهداف هي هي بذاتها وما زال التعليم كما هو علية مذ كنّا تلاميذ يتبع النهج السلفي في الحفظ الأصم وما زال قانون المدارس الذي تستندون عليه نفس القانون وما زالت الإمتحانات والإختبارات ساذجة وتتبع النمط نفسه بعدد الأسئلة وشكل الترك وتقسيم وتوزيع الدرجات والإمتحانات ما زالت تقييمية وليست تقويمية ولا تخضع إلى المستويات التربوية العالمية أو لمستويات جديدة متقدمة .

قبل سنوات (فبل الإحتلال) صدر التقرير الأمريكي المعنون "أمة في خطر" وكان المقصود بالأمة هي الأمة الأمريكية فهل تدري سيادة الوزير ماهو الخطر؟ هو تخلف المدرسة الأمريكية الثانوية نسبة إلى دول العالم المتحضر، فتصور !!!! أميركا التي تعبث بالعالم أمة في خطر، وخرج التقرير الدسم والمعقد كنهج عمل، (ملاحظة التقرير ترجم في الكويت وتوجد نسخة منه في وزارة التربية العراقية) .

ودرسنّا لسنوات في الجزائر الجميلة والعظيمة في سبعينيات القرن الماضي ولمسنا تقدم المنظومة التربوية في كل مفاصلها رغم أنها خرجت من استعمار ظالم مقيت .

يا سيادة الوزير ما عُرف فقط في العام الماضي حوادث وحالات مؤلمة فمرة سرقت أسئلة الإمتحانات وبررتم ذلك ومرّة سمعنا عن بيع ثانوية الراهبات وبررتم ومرّة سمعنا ببيع جزء من ثانوية كليّة بغداد وبررتم واليوم نسمع بمنحكم خمس درجات لطلبة الصفوف غير المنتهية مشفوعة بتريرات واهية، يا سيادة الوزير المدارس يفترض أن تبنى لا تباع، وتسرب الأسئلة ما كانت لتحدي لو كانت قيادتكم حازمة – عادلة، أما أهداء العلم ومنح الدرجات يذكر بالخلفاء وعطاياهم كما هو معلوم "أعطوة ألفاُ وكسوة من خز" .

حجة لعقتم حلاوتها فرحتم تمضغونها

(خذوا الخبر من مصادره الحقيقية)

انكم تضحكوننا بهذا التبرير الساذج

دعني أراك يا سيادة الوزير يوماٌ معلماُ وتشعر بشعور المعلم وتخدم المعلم، دعونا يا وزراء التربية نراكم معلمين حقاُ فسننحني لكم لأنكم حينذاك تكادون أن تكونوا رسلاً .

 

سردار محمد سعيد

مدير عام تربية بغداد / الكرخ 1 الأسبق .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الكاتب المحترم
ممنوع بناء مدارس لان ماتجيب ربح مثل ملاعب كرة القدم والمطارات ومقام سيد فلان وقبر علوية فلانه وثريا لقبر سيد فلان . صح انه مامخلص مدرسه بس لو أصير وزير تربيه كان اختاريت مجموعه تروح مثلا ألمانيا واشرف شلون يدرسون مادة الحساب . ومجموعه تروح لأمريكا ويشوفون شلون يدرسون العلوم والفيزيا وابني مدارس مثل مدارس الخارج بيهه كلشي مختبرات وملاعب وبيها تكييف من فلوس النفط . واللي يسرب الامتحان اعاقبه عقوبه شديده لان هذي خيانه للأمانه وضرر على الطلاب الزينين . اما مخلفات الأخ العزيز ساطع الحصري ابو دار ودور والى متى يبقى البعير على التل وسيرة عكرمه بن منبوذ والمعلومات الغلط اللي حطهه بروسنا واللي لايزال حتى اللي يفتهمون من عدنا يرددوها ، فالغيها واحط بمكانهه مواد بيها فايده من ادبيات واحاديث شريفه موثوقه . هذا وزير التربيه الحالي والجاي اذا مابنه مدارس لازم نطرده ونحاسبه ونطالبه بتوضيح ، ليش ماتبني مدارس ، سنو السبب ؟
هذول الكلكجيه بالحكومه حسبالهم احنه مانعرفهم
والعاقبة للمتقين والسلام

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4413 المصادف: 2018-10-05 04:42:39