المثقف - نصوص أدبية

أغنية العرائس الشقية

محمد المهدياحتراق الرغيفِ

بين شِفاه الجائعين .

امتطاءُ الشّقاءِ قطراتِ

النّدى على جَبين الكادحين.

انفلاتُ الحياة من أغلال السّنين،

وشهقةُ الفقير عند منتهى

العمر الشريد..

هنالك حيث تنتشر أغنيات

المناجل والسنابل.

هنالك تأتي المساءات كليلةً،

تَطلبُ الراحةَ على سواعدِ الفلاحين،

وتَحتَ قُبعات النساء المتعبات.

بأحمالِ الأنيــــــــــــن ..

بَشَراتهُــن المُـقْمَحَــة

تَحكي تاريخ الشمس !

وترسمُ على الأفق أخاديدَ

للشّقاء والوفــــــــاء !!

هُــنَّ عرائس شعبي الآتي

مع الفجر القريب..

تَسبِقُهن ريح الأرض،

تُلاحقْن أحلام الصّبية

الكامنة في ثنايا القلوب،

وتَرقبن صرخة الحياة

كيما تتسلل عبر الدروب،

تُوَدِّعْن مآسي الأمس المُتَواري،

وتلاحقن بالهُتاف الحُلمَ الهَروب.

وتَرمينَ بالعار رَبطاتِ العُنق

المخادعة ،

وصُنّـاع الفُرجة الكَذوب.

 .

محمد المهدي - المغرب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (19)

This comment was minimized by the moderator on the site

نصك الشعري جميل ،عبر بصدق عن الموضوع ، وجدت فيه تقارب وجداني مع نص لي كتبته تحت عنوان ذكريات على نفس الموقع، احييك وأتمنى ان اقرأ لك نصوصاً اخرى .

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

لي شرف ان اتقارب في المواضيع والاهتمام مع مبدع فذ مثلك استاذ صلاح ؟ مثل ما لي من شرف ان اكون مقروء من قارىء عميق مثلك .. شكرا استاذي اامحترم على الاهتمام .

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية ومحبة اخي محمد المهدي ، أسعدني ردّك اللطيف ، قد نكتب نصا نشعر اننا اشتركنا في كتابته، لان التجارب الانسانية عندما تتقارب او احيانا تتماثل في الأحاسيس والمشاعر تجد انها صدى لبعضها، احييك واهلا بك ديبا عزيزا.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

تصحيح الجُملة الاخيرة: واهلا بك صديقا عزيزاً.

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع محمد المهدي

قرأت نصك القروي الجميل وأعجبني كثيرأ مضمون النص الذي تناول ريف المغرب الشقيق وكدح الفلاحات أللائي تقمحت وجوههن بأشعة شمس النهار.
(( هن عرائس شعبي الآتي
مع الفجر القريب )).
بيئة هذا النص وروحه والإسلوب الذي كتب فيه قريبة من نصوص الشاعر الروسي القروي ( سيرغي يسينين ) آخر الشعراء القرويين الذي أتمنى أن تكون قد قرأت له قصائده المترجمة إلى العربية.
نص شعري متفائل ومنحاز لكادحي الأرض ضد أصحاب الياقات البيضاء وأربطة العنق المخادعة.
أخي الشاعر المبدع محمد المهدي لدي إستفسار :
هلا وضحت لي على من تعود الأفعال ( تلاحقن ، وترقبن، تودعن، وترمين ) ؟
إذا كانت هذه الأفعال عائدة للفاعل عرائس فأظن أن هناك خطأ لأننا نقول :
العروس : تلاحق وترقب وتودع وترمي.
أما العرائس : يلاحقن، ويرقبن ويودعن ويرمين.
مثل المرأة : تلاحق ، ترقب ، تودع، وترمي
أما النساء : يلاحقن ، يرقبن ، يودعن، يرمين.

لك مني أيها الشاعر المبدع كل الإحترام والتقدير
ودمت بعافية شعرية وألق وإبداع دائم

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع / محمد المهدي

أود في تعليقي الثاني هذا أن أوضح بالتفصيل إستفساري وملاحظتي في تعليقي الأول:
في نصك الشعري القروي الجميل كتبت :
(( هن عرائس شعبي الآتي ))
إستخدامك لضمير ( هن ) لجمع المؤنث السالم العائد لعرائس تطلب ووجب عليك إستخدام صيغة المضارع هكذا :
هن يلاحقن
هن يرقبن
هن يودعن
وهن يرمين
ولو كنت قد إستخدمت بدل الضمير (هن ) الضمير ( أنتن ) يعني هكذا:
أنتن عرائس شعبي الآتي
فتصح الأفعال المضارعة التي كتبتها :
أنتن تلاحقن
أنتن ترقبن
أنتن تودعن
أنتن ترمين
أرجو أن تكون ملاحظتي واضحة وأنتظر من حضرتك توضيحا على إستفساري ربما كنت مخطأ.

مع فائق إحترامي وتقديري

حسين السوداني
This comment was minimized by the moderator on the site

هنالك حيث تنتشر أغنيات

المناجل والسنابل.

هنالك تأتي المساءات كليلةً،

تَطلبُ الراحةَ على سواعدِ الفلاحين،

وتَحتَ قُبعات النساء المتعبات.

بأحمالِ الأنيــــــــــــن ..

بَشَراتهُــن المُـقْمَحَــة

تَحكي تاريخ الشمس !

وترسمُ على الأفق أخاديدَ

للشّقاء والوفــــــــاء !!


الأستاذ الأديب والشاعر القدير السيد محمد المهدي ، أوقاتك السعادة والسرور
وأنا أقرأ بقلبي حروفك ، لامستُ الأرض والخضرة والنضرة والوجه الحسن ، رائحة الخبز والحنطة ، عرق الفلاحين على جباه الصباح ، ضحكة الفلاحات وسُمرة وجوههن ، شغب الأطفال ومشاكستهم ، وتماوج السنبابل وغناء المناجل
في حروفك الحقول الحقول الحقول ، ونبع ماء فوار ، وفُسحة أمل وشُبَّاك يطلّ منه قلب انسان
بوركتَ وبوركت حروفك وافكارك ، لك تحياتي وتقديري وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية صادقة إليك أخي حسين السوداني .. أهلا بك وبأهل السودان الكرام الأفاضل .
نعم أخي أحمد .. بالفعل الأفعال تعود على العرائس ، ربما سقطت سهوا ..تبقى ملاحظاتك القيمة صائبة و نافذة ، لأنها بالفعل زادت النص امتلاء و قوة . و سأعمل على تفاديها في مقبل النصوص بحول الله .
لقد تشرفت بمرورك المثمر أخي أحمد، و أرجو أن تبقى متابعا وقارئا عالما و موجها و ناقدا ملهما .
سررت كثيرا لمعرفتك .
شكرا أخي العزيز . وبوركت وبورك حسك المرهف و نظرك العميق

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن عبدالسلام بلان.. سررت بمرورك المثمر ، وقرائاك المشرقة ، التي جاءت لتنير جوانب من النص .. نعم أختي ، النص وليد بيئة الفلاحين الكادحين ، الذين تأخذ منهم الشمس ألوانهم ، لكنها تضفي عليهم لونا آخر أكثر توجها وأكثر ألقــا .
دمت قارئة مرهفة .
بوركت وبورك حسك الإنساني الراقي

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص مفعم بالحياة رغم شقاوتها و شظفها ..لكنها تبقى حياة جميلة وغنية بكل معاني الحب و العطاء و التضحية .
أشكرك أيها الشاعر المبدع على نقلنا إلى عوالم جميلة كدنا ممساها وسط هذا الزخم الهائل من متاعب الحياة الحديثة.
المقطع الذي لخص كل الحياة القروية الحلوة بكدحها و تعبهــا
احتراق الرغيفِ

بين شِفاه الجائعين .

امتطاءُ الشّقاءِ قطراتِ

النّدى على جَبين الكادحين.

انفلاتُ الحياة من أغلال السّنين،

وشهقةُ الفقير عند منتهى

العمر الشريد..

هنالك حيث تنتشر أغنيات

المناجل والسنابل.
دمت مبدعـــا ملتزما بآلام الكادحين منافحا عن أحلامهم و آمالهم المشروعة
احترامي

سمية المقري الفاسي
This comment was minimized by the moderator on the site

أختي سمية المقري الفاسي.. مرحبا بك وبمرورك البهي. لقد لامست بالفعل جانبا من حياة الناس في بلدي و خاصة في الوطن البعيد العميق .
إنها صرخة الكادحين بصيغة المؤنث .
شكرا على التفاعل الإيجابي و مرحبا بك في كل حين .
مودتي العالية

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
نص جميل يعبر عن روحية كفاح المرأة الفلاحة , وصراعها في الجهد الحياتي ومعاناتها . واذا تسمح ان اتفق مع ملاحظات الاديب القدير الاستاذ حسين السوداني , في ملاحظاته الصائبة والوجيهة , واعتقد ان الجملة الشعرية ( هن عرائس شعبي الاتي / مع الفجر القريب ... ) جاء الضمير الغائب ( هن ) كأنه خارج مناخ القصيدة والقصد , ولاسيماء القصيدة تتعامل بالافعال المضارعة ( تلاحقن . ترمين . . تودعن . ترمين ) لانها جاء بصيغة ضمير المخاطب , للدلالة على القوة والتشديد والتؤكيد واليقين , في افعال صراع وكفاح المرأة الفلاحة , وهي بشكل غير مباشر تؤكد على اقناع ورؤية الشاعر في مناصرة كفاح المرأة الفلاحة . بينما الضمير الغائب ( هن ) جاء ليدل عن حالة تقريرية , وهي بشكل غير مباشر , كأن موقف الشاعر محايد , وهذا يختلف عن منطق ومناخ القصيدة . واعتقد جاء ضمير الغائب ( هن ) بشكل سهواً او دون تدقيق , لذلك جاء غريب عن روحية القصيدة , لذلك اتفق في اسبدال الضمير ( هن ) بضمير المخاطب ( انتن عرائس شعبي الاتي / مع الفجر القريب .... ) حتى تعطي قيمة كفاح المرأة في القوة والتشديد والاقناع واليقين , من قبل الواقع والشاعر .
الذي دفعني الى كتابة التعليق , هو الروح الايجابية الصائبة في تقبل النقد البناء , من اجل جمالية النص
ودمتم بخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

ملاحظة في محلها أخي جمعة .. أحييك على تفاعلك البناء و قرائتك العميقة كما عودتنا .. لكن أخي جمعة ، ما باليد حيلة، هكذا أتت القصيدة ، لأنها أحيانا تأتي دون سابق إعلان، و بدون استئذان ، وأنت خير العارفين.
وها نحن لا نزال على درب المتعلمين، بفضلكم و بفضل ثلة من النقاد العارفين ، الذين يوجهون ويقيمون الإبداع بروح من الحرقة و الغيرة على الإبداع العربي الأصيل، و الفن الملتزم بهموم الناس، دون ان ينتقصوا لا من قيمة النصوص ولا من قيمة أو احترام صاحبها.
دمت أخي قارئا عالما واعيا متوثبا لكل دميل و هادف.
مودتي الصادقة

محمد لمهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

نص جميل يذكرنا بابداعات شعراء الجيل الذهبي في روسبا قبل وبعد الثورة ، حيث تسافر القصائد بين الاحراش و الحقول .. هناك حيث تتجلى صور الشقاء والكدح اليومي ، الملون بأصباغ العرق .
لقد افلح الشاعر محمد المهدي في هذا النص في رسم واقع الأرياف المهمشة او ما يسمى بالمغرب العميق، واقع سمته الشقاء والفقر و الكدح من اجل العيش و العيش فقط .

فؤاد عبد المور
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الملتزم محمد المهدي .. تحية من بلاد الجن و الملائكة إلى بلاد المغرب العاصي على الأعداء الذي كان أهله هم الممر إلى بلاد الإفرنجة . الشعب الإبي الذي لا يرضي الذل ولا يقبل الصدقة . أن اعزة التي يمتاز بها شعب المغرب الأبي تطالعنا في بدأ القصيدة و تستمر معها إلى النهاية ، حيث النسوة العاملات الكادحات من أجل لقمة العيش رغم قساوتها و بؤسها ، لكنهن لا يرضين عطاءات أصحاب ربطات العنق في إشارة إلى الحكومة المتهاونة غير المبالية ببؤس الفلاحين و معاناة الناس .
لك كل التحية و الإجلال شاعر الناس وإلى كل أهلنا بلمغرب العميق .

يسرى يسرى
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز فؤاد مور .. أشكرك على مرورك الجميل الذي أعطى للنص مسحة قروية شعبية تنهل من واقعنا البعيد المهمل الذي لا تكاد اتراه عين المسؤول
أنها فعلا صرخة في وجه التهميش و الإقصاء
دمت رائعا
بوركت وبورك حسك الفني

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي يسرى.. لي شرف كبير أن أكون مقروء من مبدعة و ناقدة عميقة مثلك .. أن نصي هذا لازدان بكل ما تفضلت به في حقه و هو مدين لك بالشكر و التقدير
دمت متابعة عالمة .
مودتي الللامتناهية

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
نص جميل المعنى عبر بصورة عميقة عن كفاح النسوة وتشبثهن بالحية
المرأة المغاربية امرأة حرة عاملة تاخذ الحياة غصبا
وتهتم بجمال روحعا أكثر
نصك لوحة تضج بالحياة
لك كل التقدير ولنساء المغرب الشقيق

فاطمة الزهراء بولعراس
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا اختي فاطمة الزهراء على المرور المثمر ، الذي أسعدني حقا ..
قراءتك أضاءت ما أعتم من النص ، وإني لأخالك بنت المغرب الكبير ، أحس ذلك مما يعبق من كلماتك من نفس مغاربي .
مودتي أختي الكريمة وبورك حرفك البهي

محمد المهدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4275 المصادف: 2018-05-20 11:22:35