المثقف - نصوص أدبية

كان واحــدا فَتَعَدّد.. !!

محمد المهديعند مولـــد التاريخ،

انفلت من ضِلعي نَفَس طيّب..

مُضمخٌ بعطر التـّــــراب

يُسمــــــى "وطــــــــن" .

تأبط بي كأنه قدرٌ،

لا ينفك يسير بي صوب الفجر العنيد،

وأهدابُ الشمس في خجل عذري

تُراقِص الأفق البعيد .

ريحُكَ تحاصرني

يا وطنا مَرَّغَهُ بَنُوه

في مُستنقع العبيــد !

وطني يا ما تبقى من تاريخ الحب ..

و يا صَدَفَة أغفلَـــــهـــا الغزاةُ

مُجَوّفَـةً بين ثنايا القلب .

عَلّمَني الثّـرى كيف تُخبأ الأشواق

في دفاتر الأرض ..

وكيف يُكتبُ التاريخ على المقاس،

وكيف يخضعُ الكَتبـــةُ الكَذَبــةُ

لسطلة الطلب والعرض!

علّمنـي كيفَ أسيرُ صوب

الشمس مُفَخّــخــا بالأمــل ..

و كيف تُسجَّر الأحلامُ بالمهنّد و القُبَل !

يُساورني حُبُّــكّ كُــلَّ رَمْشَـــــة،

مَهما جُــرْتَ،

و باعَدَت بيننا الأحـــلام ..

في عينيك يا وطني تاريخ للأحزان،

و قصائد تَنْعَــى فيـك الإنسان.

و تعاتبني فيكَ الكلمات،

وتنتابني القصيدةُ مُزمِـنــةً،

إذا ما تَساوَقَــتْ إلى مِربَضي الأوهــام.

يا وطنا واحدا..

تَشظّـى على شَفا التاريخ،

فتناسَلَت من حَسرته أوطان و أوطان

وأشبــاهُ أوطـــان !!

وطن مُسمى عربي ..

بما في الإســـم من لغم،

وبما في الوطن من سقم .

وبما في القلب من ألــم،

تَوَزّعَ بين روحٍ و دم ..

هُنا رأسٌ وهناك قوائمٌ و سواعد،

وهنالك عَينٌ و فَــــــــــــــم !!

من المحيط الى الخليج..

أجداثٌ سامقة كأعجاز نخل

تَرَبَّــصَ الهوانُ بهــا ..

ذاتُ العلّة، و ذاتُ الوَرَم .

لا أستثني أحــدا،

كلّ طائِرُه في عُنُقه،

يَستجْدي الفَكاكَ مُنفَردا ..

وذاك ما يَبغي الذّئب من الغنم !!

في هوى الكرسي يغرق،

و من أجل الكرسي يسرق ..

و يخون و يزني ..

و لعقَ الجزمة يعشق،

و أرواحَ الناس يُزهـِـق.

يا سيدي الكرسي!!

لك في بلادي قداسة العبادة .

و على أعتابك تنحني الكرامة والارادة ..

وتتناسل في هواك طقوس

الطاعة و الولادة..

فلك المجد سيدي الكرسي

مادام الشعب خادما لأصحاب السعادة،

و مادام للعتاة الولاة،

حق القيادة و الريادة ..

و شرف السقاية و الرفادة .

سيدي الكرسي ..

انت المبجل المكلل،

اينما حللت سهلا،

و حيثما حضرت اهلا ..

لك أقداس الولاء و مراسيــم الوفادة .

فدُم مُخلدا سيدي

لأصحاب المعالي والسعادة،

و أحفاد القادة والسادة!!

يا أيُّ هذا التراب الشّقي،

من كَساك رِداء الهَوان

غير نسلٍ للمجدِ تَنَــكّر !

و زُرّاعِ شَوكٍ،

و سُقاةُ ذُل في زمان أَغبر !

من باع رائحة العشق،

و سَنا الغَيرة

غير نسلكَ خلف شرف تَوارى،

و في رِداءِ الذّئب تَدَثَّـــر !!

شعب في القاع يقبع،

وحكومات لا تَسمع،

و تماسيح لا تشبع،

و لصوصٌ لا تقنع،

و لا صوت في الحق يُرفــــــع،

أو أَمَـــــلٌ في الأفق يسطــع ..

أَ وَطن هَـــذا أم مُستنقع !!

من المحيط إلى الخليج..

لسان يلهج بالوحدة و لا وحدة

عيون تمسح الفضاء،

و جحافل تلعق الأرض،

لعل كبرياء التاريخ يشفع !

تجري من تحتهــــا الماء،

ولا تصيب منه سوى الظمأ،

و سطوة الشيخ حين يجثو على المآذن،

والمنابر و المقابــر ..

عيون لها امتداد الضوء عبر الماء،

حين تغرق في دموعها،

و اشراقة الربيع،

كلما تنفس الضياء،

و وارى خلف جفون الصبح سواد الليل.

أَمِثلُ هذا التاريخ يُنســى أو يُطْمَس ؟

أَمِثلُ هذا القلبِ المُعطر بالقَنا و السّيف يُدنّس ؟

ما لكـم ؟ !

كيف تحكمون ؟

فإن جارت عليكم العَوادي،

فمنكم تَجُور،

وعليكم إن دارت العوادي

تَــدور ..

لأنكم جعلتم لبني قومكم

أكواخا من قش،

و جعلتــم لأنفسكــم الضيع و القصـور..

فكيف لهذا الحُــرّ ألا يَثور،

وكيف لتجارة زادُهــا

سلعة الأرض و الدين ألا تَبُــور،

وها قد طَفحَ الكَيلُ وفارَ التنّــور !!

يا زمنا يَسُبُّـهُ أهلُــه،

فأثخنُـــوهُ جِـراحــًا،

يَرْجون انصرامَ اليوم قبلَ أمْسِــهِ.

أليس لنا مِنْ غـَـدٍ يَرْقبُنـــــــــا و نَرقُبُــه !

يُلهِمُنــا و نُلهِمُــهُ ..

لا يَشتمنـا و لا نَــشتُمُــهُ !؟

يكفينـا من الأقدار أنهـا

إن ابتغى الحياةَ شعبٌ،

أنـاخَت رِحالها عند أعتابِ الثوار..

و رَسَمَتْ على مَبْسِـــمِ

التاريخ أحلـى الأغنيات،

و تعطّرت بأريــج الشهــداء.

هل من الأقدار أم مِــــــــــــنّــا،

أن نَشُدَّ على الجمر إلى الأبــد؟

أو أن تذهب ريحنــا في كل درب؟

و ينتثِــر سَوادُنـا في كل حَدب؟

هل من الأقدار أم مِـنّـــــا،

هَوانُـنــا على النّـاس،

يا عَربـا باعوا أنفسهم

وهـانــوا..

و استقدموا العِــدا إلى خِذر الوطن .

وسَقَوا الباغيَ خَمرا مُقَطّرَةً

فَمــًا بِفَــم ..

و قَدَّموا أعراضَهم لزُناة الليل

من أعراب و عجــم.

أمــا آن لسَحابٍ أن تَسُوقَــهُ

أحــلام الثوارِ إلى رُبى

هَجَرَتْــها الآمــال،

و باعَدَ بين شِقَّيْــهـا الاقتتــال !؟

أخٌ يذبح أخــاه باسم المُحــال،

والقاتل و المقتول في نشوة الموت يختال..

هذا يرجو الشهادة،

وذاك يرجو العناق و الوصــال !!

كلاهمــا في خسار و بوار..

نفس العار و نفس المآل.

وطني هذا قد كان واحدا

فتعــدّد.

كان حُلما جميـلا فتبــدّد.

ألم يروا أن الواشي يأتي البلاد

ينقصها من أطرافها،

يُهــــدي الغُزاةَ امتــدادَ الأفق،

ومَغيبَ الشمس.

فلسطين بالأمس،

واليوم مصرٌ وشامٌ وعراق و قدس !

وإذا ما أوْغَل الجهل فينا،

و صار الجُبن لنا قرينــا،

قد نُصبح يوما على وَقْــع العدا

في المدينة حينا،

و بمكة حيــنــا..

فقد أقسم الأوغاد اليميــن،

أنهم لبيوت الغدر في خيبر عائدين .

فهل لصدى نعالهم

من وقع في آذان النائميــن ؟

هذا بيان للناس..

فلا يَلومَنّ الزمــانَ أحدٌ من اللائميـــن !!

ما عاث غيرنا في الأوطان أكثر منّا..

ولكن كُنــا نحنُ أول العابثين.

فضاع مفرد الوطن بين غربـة و حنين،

و شعارات لا تُغني عن واقع مَهيــن،

ألا خاب سَعيُ المُهرولين !

ألا خاب سعي المُطَبّـعيــن!!

 

محمد المهدي ــ المغرب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع القدير محمد المهدي..
لقد أجدت وابدعت في تقديم صورة بانورامية لبلاد العرب المسماة قسرا "وطن عربي" .. صورة تتقاذفها الخيبات و الاخفاقات و الاحلام والالام . واقع لإنسان عربي مقهور اراد له حكامه ان يبقى خارج التاريخ و خارج الحياة ..
انها حقا اليادة العرب المهزومين .. حكاما ومحكومين
بوركت وبورك قلمك الناري

This comment was minimized by the moderator on the site

( عَلّمَني الثّـرى كيف تُخبأ الأشواق
في دفاتر الأرض ..
وكيف يُكتبُ التاريخ على المقاس،
وكيف يخضعُ الكَتبـــةُ الكَذَبــةُ
لسطلة الطلب والعرض!
علّمنـي كيفَ أسيرُ صوب
الشمس مُفَخّــخــا بالأمــل ..)


أنعمْ بما يكتبه الثرى في دفاتر الأرض ، وأبئِسْ بالكتبة الكذبة ..

صحيح أنّ التاريخ يكتبه المنتصرون ـ لكن الصحيح أيضا ، إنّ الفجر لابدّ أن يأتي سواء أصاح ديك السلطان أو لم يصح ـ مادام أنّ الأبرار ـ وأنت منهم ياصديقي الشاعر المبدع ـ يسيرون نحو الصباح الجديد مفخخين بالأمل .

أحييك بالمحبة كلها .

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي وحبيبي يحيى السماوي .. اسعدني مرورك المثمر الذي اغدق علي وعلى النص انعام وظلال سموك الوارفة ، و طيب حلولك .
دمت مبدعا رائعا اخي يحيى و دام لك عشق الارض ومن عليها .

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذ شكيب .. الناقد والقارئ المحترف .
ان لمرورك البهي لاعظم الاثر و اطيب الصدى في نغيب
. كيف لا و هامة سامقة في الأدب تلتفت الى نصي المتواضع .
شكرا علة الاهتمام و التزكية و دمت في عافبة

This comment was minimized by the moderator on the site

نص باذخ مفعم بكل ما يمكن أن يتسلح به سائح أو هارب يمد الخطى من المحيط إلى الخليج ..
يا وطنا واحدا..

تَشظّـى على شَفا التاريخ،

فتناسَلَت من حَسرته أوطان و أوطان

وأشبــاهُ أوطـــان !!

وطن مُسمى عربي ..

بما في الإســـم من لغم،

وبما في الوطن من سقم .

وبما في القلب من ألــم،

تَوَزّعَ بين روحٍ و دم ..

هذا هو الوطن الموعود الذي تآكل و تقلص حتى صار قاب قوسين أو أدنى من الفناء ..أصبح ذكرى لا تحكى وأثرا لا يكاد يرى .
شكرا للمبدع القدير محمد المهدي على هذا التوشيح الرائع لخريطة لما كان يسمى وطنا و عروبة مع الأسف
مودتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور رضا العلي.. تحياتي و احترامي المقرونين بكل عبارات المودة و الحب .
شرف لي كبير أن يلتفت إلى نصي هذا قامة تربوية و فكرية بقامتك .
شكرا على الإطراء أستادي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
ابدعت بحق , في تدفق هذه الانثيالات , التي ترجمة سقوط اوطاننا في قاع الحضيض , او في مستنقع العبيد , قصيدة ترجمة الحالات المزرية التي لوثت اوطاننا بفواجعها المؤلمة , واصابته بالشيخوخة والخراب , فأصبحت بما يسمى او اوطان مكسورة الجناح , منخور بالامراض المزمنة , مصابة بوباء الانحطاط والجهل والتجهيل والتخلف . مصابة بأمراض صندوق ( باندورا ) . اوطان طلقت مجدها الماضي التليد بالثلاثة , وعشقت الذل والهوان , واصبحت تعشق الجبن واالحفر , وهجرت الرجولة الشيماء . اوطان اصبحت على مقاس اللصوص والتماسيح التي لبست ثوب الدين , فضاعت الامال والاحلام , في سبيل الكرسي المجيد , تباع في سبيله حتى العورات . باسم المنصب , تؤدي شروط الطاعة والاستسلام , لاصحاب المعالي السعالي
و قَدَّموا أعراضَهم لزُناة الليل

من أعراب و عجــم.

أمــا آن لسَحابٍ أن تَسُوقَــهُ

أحــلام الثوارِ إلى رُبى

هَجَرَتْــها الآمــال،

و باعَدَ بين شِقَّيْــهـا الاقتتــال !؟

أخٌ يذبح أخــاه باسم المُحــال،
تحياتي لكم , بهذه الروح الثورية الغاضبة , التي ترفض الهوان والاستسلام

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المحترم جدا جمعة عبد الله.. اشكرك على اهتمامك بنصوصي و تفاعلك المثمر معها.. ام ما جدت به اخي ع الله هو ولادة ثانية للنص، ابداع فوق ابداع .. لقد انرت بمداخلتك هذه جوانب كانت معتمة في القصيدة .
نرجو ان نكون عند حسن الظن ..نشكركم و نسال المولى لكم العافية والحبور على الدوام

This comment was minimized by the moderator on the site

يا وطنا واحدا..

تَشظّـى على شَفا التاريخ،

فتناسَلَت من حَسرته أوطان و أوطان

وأشبــاهُ أوطـــان !!

وطن مُسمى عربي ..

بما في الإســـم من لغم،

وبما في الوطن من سقم .

وبما في القلب من ألــم،

تَوَزّعَ بين روحٍ و دم ..
أجدت وكفيت وصفا ورسما وتعبيرا ، كل التحية والتقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة رائعة أخي المهدي محمد تضع الأصبع على مكمن الداء ، و طريق الدواء .في أسلوب راق متميز يقودك الى نهاية القصيدة بكل يسر و سهولة دون أن تحس بالكلل او الملل. وهذا مايميو أسلوب الأستاذ المهدي المعتمد على الوضوح و المباشرة التي لا قبح فيها و لا صلف فيها .
دمت شاعر الشعب و الثورة

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الفاضلة نجية .. لك مني أشذى سلام و أعطر تحية مقرونة بأسمى عبارات الود والاحترام ..
مرورك البهي اسعدني و زاد النص بهاء ونقاء ، دمت قارئة عميقة و ذواقة فطنة .
مودتي

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي ياسر ع الغفور .. سعيد جدا بقراءتك المائزة التي تنم عن حين شعري راق ..
دمت متابعا متوثبا ناقدا عالما ..
بوركت اخي المحترم

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4280 المصادف: 2018-05-25 09:57:07