المثقف - نصوص أدبية

تقحم فتحتار أيَّ الدروبِ

محمد الذهبيومن ذا تقحّم هول العناء

                 ومن ذا بكى حرقة الخاسرِ

وتصمتُ تستجدي بؤس الحياة

                       فتأتيك زوبعةُ الغادرِ

وتموز يأتي فترجو الشهور

                 وتخشى على دربك الثائرِ

تقحّمْ فتحتارُ ايَّ الدروبِ

                     ستقحم في حظك العاثرِ

تظاهرتَ تبغي بصيص النجاة

                       فباعوك للأسدِ الجائرِ

وهم يأكلون سمان الخبيص

                       وخلّوك للنخلة العاقرِ

تقحم لعنتَ بأيِّ الدروب

                     سيزداد لعنك في الغابرِ

ويسقي فراتك كلَّ الطغاة

                       لتبقى على قدحٍ شاغرِ

وتربي ضروعك هذا وذاك

                   فيزداد عهراً على العاهرِ

ويزداد ذو سمنةٍ في الرخاء

                     وأنت بسيفك كالحاسرِ

يقولون ان الإله اصطفاك

                 لدربٍ من الجور والجائرِ

تقحمتَ تبغي ثمار الربيع

                       فعاودت بالوترِ الواترِ

تغني لليلاك حتى استفاق

             على صوتك الليل في الناشرِ

تجعجع يوماً ويوماً تثور

                 ويوماً على الجرحِ كالعابرِ

ويوماً تساءُ على غفلةٍ

                 وأخرى على السفرِ السافرِ

تنادي الجحافلَ في كل حين

                       وترجعُ باللبن الخاثرِ

وكنت وحيداً بدرب الحسين

           وكانت عصا الجور في الناصرِ

كلابٌ جوارك يبغي المزيد

                     تشيّع منه بنو الحاضرِ

وشرقك لؤمٌ وغربٌ جحود

               وفي القلب منك هوى الماكرِ

تقحم فمازلتَ تبغي الحياة

                 سيبغيك ذا الموت كالخافرِ

***

 

محمد الذهبي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4331 المصادف: 2018-07-15 08:59:13