المثقف - نصوص أدبية

سيدة الإناث

سردار محمد سعيدوحق الفحولة

لم تشتمل نساء الأرض أنوثة كأنوثتك

وحق الرجولة

لا فاكهة تداني قبلاتك

لاالمشمش ولاالتين    

سلنَ ريش الطيور عن لذة خفق الأجنحة

واللسان حينما يتلعثم

ترتبك الكلمات 

تتأجج شُعل الهمسات

وبقايا الندى على زجاج الشبابيك

***

يا لكحل الحدق بجلدي كآثار العربات

بين"العاصي" و"الفرات "

يا لعباراتك اللاهبة

قناديل وقودها دمي   

تمتص عنب السنين

تعلك رغيف العمر 

تفتت سنابل الحُب الملائكية 

تذرّيها على أرض أقحلت

تشير إلى السحاب

عليك سلام الله يامطر

الجوع ينتظر 

الصبر نفد

يحمّلني أوزاراً

لا طاقة لي بها

كما تُثقل الثمار الغصون

***

أمن العدل أن تستمتعي بأنين

يمامات الشبق

لزقزقة فراخ في عش صدري

وصوت إحتدام الحروف بالجسد

على قارعة الفراش الضرير

بتقاطع السطور

بهتكها الموازاة

باشتباكها

حتى ينبجس حبر الدواة

يلثم الأقلام

فتغادرالنقاط الكلمات

تتبعثر

أبحث في مواقعها 

لعلي أعثر على معنى سقط منها

***

إني أشمك في عبق الإستعارات

أشمك في عصف الرؤى

أشمك في برد الشتاء

في حبات الندى 

في تمردك الغريب

في الرجفة الكبرى

والرعشة الحرّى

في اتتظاري الطويل على بابك

وهروبك وإيابك

***

صارعت موج بحرك العنيف

متى ترسو سفينتي 

ويكف ّ الزبد عن لعق المجاذيف

متى آوي إلى صدر يعصمني من الغرق

أرقد قريرالعين بين الترائب والرقاب

غُلقت دوننا الأبواب

يكاد الشراع يبلى

والألواح تتشقق

إن تكوني صادقة أكون أصدق 

***

سردار محمد سعيد

نقيب العشاق بين بيخال والبنج آب

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة شفافة و عاطفية. فيها مياه غزيرة بتعبير مجمود درويش.
لفت انتباهي في سلسلة هذه القصائد ورود اسم نهر العاصي عدة مرات.
و لم اجد سببا له. لماذا ليس دجلة او خريسان او غيرهما.
العاصي في سوريا مرتبط بنواعير حماه. و كذلك بكاتب من حلب هو أديب النحوي الذي كان وزيرا للعدل و انتج عددا كبيرا من الاعمال القصصية عن فلسطين و في مقدمتها تاج اللؤلؤ و عرس فلسطيني و آخر من شبه لهم ثم مقصد العاصي و سلاح الأعزل.
تم عزله من منصبه لأزمة بينه و بين بعض الجهات الأمنية. على خلفية توظيف سيارته الرسمية في توزيع بيانات لأنصار الراحل المصري عبد الناصر.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

أيها الشاعر الجميل متى نقف قرب حرفك ونتفوق عليه .....
بورك بحرفك الولّاد

فاديا عيسى قراجه
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الناقد الكبير صالح الرزوق شكري على مداخلتك وربط النص بقول محمود درويش
أجيب على تساؤلك الان مختصرا على سؤالك عن العاصي
اقول لان سيدة الإناث موجودة على ضفافه وتعمدت بمائه وكتبت لك مفصلا عن ذلك سوف تراه قريبا
تقديري الكبير

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي القاصة الرائعة فاديا
تحية
يا فاديا انا اقول واعني ما اقول على العكس مما قلت انا الذي ارنو للوقوف بل الإنحناء لحروفك
أيتها الأجمل تقديري الذي لا يحده حد

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
وحق الفحولة

لم تشتمل نساء الأرض أنوثة كأنوثتك

وحق الرجولة

لا فاكهة تداني قبلاتك

لاالمشمش ولاالتين
اعجبني من هذه الشفافية الشبقية , روعة استخدام المفردات في محلها المناسب . بروعة رؤيتك في خضاب العشق المشمشي الشهي . وهذا برهان جديد يدل احسن دلالة , ليس فقط بأنك خبرتك في شؤون الايروسية . وانما خبرتك العميقة في اختيار المفردات اللغوية , التي تعطي ضوء حسي للمفردة في معناها البليغ في الايحاء والمغزى المشحون بالتأثير . مثلاً أستخدمت القسم او الحلف بسيدة الاناث , وليس بسيدة النساء , لان بعض النساء تفتقد الى الانوثة .وكذلك استخدمت الحلف بالفحولة وليس بالرجولة , لان بعض الرجال يفتقد الفحولة . وكذلك استخدمت الفراش الضرير وليس الفراش الوثير , لان هذا يتقيد بالاتيتيكات الاستقراطية والبرجوازية , مما يخفف من حمم البراكين الايروسية من تدفقها , بينما الفراش الضرير , لا يتقيد بأي شيء , وانما يطلق الشهية بالحرية المطلقة , ينهش او يهمش هذا وذاك , يزقزق هنا وهناك كالاعمى دون ان قيود . وكذلك الشأن بالمحبرة , اذا كانت مليئة بالحبر , فأن القلم يكتب بأروع بهجة وسورة للكلمات , بالوهج المشدد والواضح . وكذلك الشم في عبق الاستعارات , بأنه يتجاوز كل الاوصاف والتسميات في عبق الشم . وكذلك عبارة بحرك العنيف , الذي يتسم بتطاير الزبد كالحمم المتفجرة . والله يستر من هذه الفتاة الشامية بهذه الاستعارة التي تتجاوز كل الاوصاف والمسميات . لاشك قد وجدتها في المصباح السحري الايروسي . ألف عافية يانقيب . هههههههههه ههههههههههههه
ودمت بخير وفحولة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الناقد الكبير والصديق جمعة عبد الله
أنا دائم السرور بتعليقاتك الجميلة التي لا تخلو من متعة فضلاً عن الفائدة
ولأول مرة أسمعك تصارح الجميع بالفتاة الشاميّة ههههههها كيف عرفت ؟
في مداخلاتك لا يغريك الثناء والمديح والأخوة والصداقة بفدر ما يغريك حسن الكلام وبديع الإنتقاء للألفاظ وقيمة النص الأدبي .
ألا يكفي هذا ؟
ألا يجعلني هذا استغني عن المتملقين والحاقدين
لك الحب عزيزي
ها اضحك معي حبك نوع وحب الشام نوع آخر
تقديري

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

نقيب العشاق الشاعر القدير سردار محمد سعيد ، مساء الخير والمسرّة ، تحيتي ومودتي على الدوام ..

إني أشمك في عبق الإستعارات

أشمك في عصف الرؤى

أشمك في برد الشتاء

في حبات الندى

في تمردك الغريب

في الرجفة الكبرى

والرعشة الحرّى

في اتتظاري الطويل على بابك

وهروبك وإيابك


قصيدة أن قلبناها من الشمال الي الجنوب ، من الشرق إلى الغرب ، تبقى قصيدتك عصماء عن الوصف ، عنقاء في مفرداتها ، شمّاء في معانيها ، فيها ما يلذ ويطيب من عناصر الإبداع التقني والحرفي والشعري والمجاز والاستعارة ، بصراحة قصيدتك من بابها الى محرابها انثى صاعقة مكتملة الأنوثة والجمال والمشاعر ..


يا لكحل الحدق بجلدي كآثار العربات

بين"العاصي" و"الفرات "

يا لعباراتك اللاهبة

قناديل وقودها دمي

تمتص عنب السنين

تعلك رغيف العمر

تفتت سنابل الحُب الملائكية

تذرّيها على أرض أقحلت

تشير إلى السحاب

عليك سلام الله يامطر

الجوع ينتظر

الصبر نفد

يحمّلني أوزاراً

لا طاقة لي بها

كما تُثقل الثمار الغصون

رائعة وجدا ، اتوقع من الظلم الاقتباس من قصيدتك ، لأنها العقد الذي يُحلّي جيد الشعر ..

لك التقدير أخي الكريم وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

إنسيابية هائلة وغزل ميتا وجداني
وهكذا هي قصائد ونصوص الشاعر البارع سردار محمد سعيد
مودة وتمنيات قلبية

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الفاتنة فاتنة المثقف شعراً ونثراً فاتن عبد السلام مرحباً بك
تحية وسلام
لقد أفرحتني وسررت بمداخلتك الجميلة بل الجميلة جدا جداً
ترى ماذا أقول تجاه باذخ مديحك ووصفك لكلماتي وقولك -- شرقاً وغرباً -- عندي أثير ولعلمي انك لا تمتدحين لأجل شيء سوى الإتصاف فلك مني اعز التحيات والسلام مرة اخرى
ولك تقديري الهائل

سردار محمد سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الشاعر سامي العامري
تحيتي
أنا في غبطة وسرور اذ اسمع قولك وخفف الوطء صديقي --يعني بحبحه شوية --- وأسمعنا شعرك الحلو
سلامي لوجودك رغم برد برلين الذي يترصدك
تقديري الكبير

سردار محمد سعيد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4429 المصادف: 2018-10-21 09:23:26