المثقف - نصوص أدبية

تمرد الكلام

محمد المهديبمناسبة الذكرى الثانية

لاغتيال الشهيد محسن فكري

تمرّد الكــلام

وانثنــى حسيرا ..

توارى خجلا خلف الكلمــات،

هروبا من معنــى متربص عند كل هزيمــة ..

يسائل الذين خانوا..

والذين استكانـوا ..

والذين هربوا،

و الذين نهبـوا ..

والذين باعـوا ..

والذين أشاعوا..

والذين أذاعوا ..

والذين سمعوا ..

والذين جزعـوا

و الذين فزعـوا..

والذين اقتنعوا ..

والذين امتنعوا ..

وكلما هـم انحيازي بالبوح،

تمنـع الحرف،

وواسى الحرف مثلــه،

إيذانا  بالمسير

في جنازة الموت القادم

من خلف الأزمنة .

حينما صار البوح يسوق البوح،

و يكمم افواه السماء

المنصتة من خلف الدياجير !

سائس يجول خلف اسراب

النجوم،

و يدس الليل في جعبته

و يمضي .

يناول الموت كل درب ..

و يستجير بالعسس عند المنعطف .

لا .لا تمت ايها الحادي

بين أنياب العيش

و فقاعات اليوم التعيس .

لا ترحل بدون وداع ..!!

فها قد جاء المطر ..

و اخوتك ساقهم الحراك تلو الحراك

الى ساحة الحقيقة .

سننتظر عودة القطار

المتواري خلف السراب..

سننتظر عودتك ايها المسافر نحو الضباب!

سننتظر بزوغك ذات يوم،

تسابق خيوط الشمس

وطيور الفجر .

لننثر معا انباء الغد الجميل،

و نقطع دابر الخراب ..!!

***

محمد المهدي – المغرب

...........................

بمناسبة الذكرى الثانية لاغتيال الشهيد محسن فكري* بالحسيمة . اهدي الى روحه الطاهرة في مقامها العلي هذه المرثية المتواضعة، لعلها تحفر فينا ذكرى لا تمحى..!!

* محسن فكري : شهيد لقمة العيش الذي تم قتله في شاحنة نقل الازبال بمدينة الحسيمة شمال المغرب في 28 أكتوبر 2016، وقد شكل مقتله الشرارة الاولى لاندلاع حراك الريف.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
جميل جداً ان نتذكر شهداءنا الابرار , الذين ضحوا بحياتهم من أجل الخبز والحرية , والابطال الذين أشعلوا روح التمرد والتحريض والثورة , من اجل توفير لقمة العيش بكرامة . أن هؤلاء يبقون دائماً نجوم مضيئة للشعوب التواقة الى الحرية والخبز والكرامة
ودمتم بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم اخي جمعة.. انهم القناديل التي تنير طريق الشعوب التواقة الى الانعتاق و التحرر والكرامة .ان تخليد ذكراهم في قصائدنا هو اقل ما يمكن ان نفعله .
تحياتي اخي الناقد الجميل

محمد المهدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4441 المصادف: 2018-11-02 08:24:23