المثقف - نصوص أدبية

متى يكتمل القمــر!!

محمد المهديتجيء الأيام وتروح،

تَتْـرَى ويمضي العمر بنا من غير رواح .

شتاتٌ نحن بين حاضر يمضي

وغد يأتي ثم يروحُ.

وبين الذهاب والإيــاب

أشواق تَنْثــال،

وأطيافُ حنين وبقايا ذكريات،

وصورُ حبّ يَحُول بيني

وبين مُنتهى السفر .

ساقية الدرب السحيق،

ريح الشمال عند الفجر،

أصوات الصبية عند المنحدر،

انقشاع النور عبر شقوق الباب العتيق.

نداءاتُ العطّار المُتَوَدّد

عبر الدروب المعتمة .

نهيقُ الحمير بالتناوب .. !!

سربُ العذارى الوارِد على الساقية ..

أطيافٌ وأصواتٌ تَرسُمُ في عيني

عوالمَ الحب العالي،

و حنينَ العيون الموغلة في السحر!

تأخذني عبر الأزمنة الهاربة

صوب الغروب .

و أنا بدون مَلمس

أتحسس موضع أنفاسي،

وحشرجة الريح المتهالكة،

و البرد القارس المنكسر على الجبال .

أضيع بين نبضي الفاتِر،

ونَمنمات جدتي العجوز ..

كلما ألقيت برأسي

في أتون بحر من الحنين والشوق،

أو دَلَفتُ دون قصد إلى عالم

لم أعُــد أراه منذ أمــد !

كالماء يمرق بين الشقوق،

تعود بي ذاكرتي

إلى أرض كانت ذات ماض

تنبت العشب الأخضر

بين مفاصلها دون انتظار المطر.

وكنا نسلك مدارج الساهرين

كل ليلة دون عناء أو ضجر .

وكلما تثاءب الليل ثملا

أعياه السهر..

ألقمناه كاسَات الشعر

و حكايات الغجر.

كان الرفاق وكان الحب

يراودنا كراقصة تنثر المرح

بين سيقان الشجر،

و تُذكي فينا نزق الحياة

إذا ما رانَ حولنا ملل أو ضجر.

ذاكرتي مثقوبة.. !!

ينسِـلُ منها الماضي دون قصد،

مثل قارب يسابق الموج إلى المرافيء،

وقد أكل منه ملح البحر تاريخ البؤس..

و ألقاه بين أشواق الموج المندلق

من كل حدب،

وبين حنين مُسَجّر  بالحطب العتيق

إلى حيث تقوده المجادف قسرا .

أصونُ اعتقادي متدثرا

بالجَلَــد الكامـن بين مفاصل يومي الحزين.

و أَدُسُّ أسرار الرفاق

خلف الجفون المثقلة بالشوق والألم.

 أطيافُ الذين رحلوا،

فوانيسُ الفجر المعتق بالعَتْمة ،

تناهي الأصوات البعيدة

عبر الساحات ،

مواكب الحفاة تنير الطرقات .

و بيارق النصـر تسـد الأفق

و تستدعي أسراب الحمائم المهاجرة،

وتنشِـدُ أغنية العودة

و ترانيم الحيــاة .

فأدلف إلى عوالم الخلــود،

مُلْتحفا ألــوانَ الوطن

وذكريات الرفاق وأصوات الآتين

عند اكتمال القمــر،

وانتصاب الغــد الهروب .

 

محمد المهدي ـ تاوريرت ـ المغرب

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير محمد المهدي..
لقد حملتني كلماتك إلى عوالم ما كنت لأزورها يوما أو أحلم بذلك . لقد سافرت بي كلماتك إلى حينا القديم الذي سطرنا فيه أجمل اللحطات و رسمنا فيه أحلى الأحلام .
القصيدة جميلة و رائعة بصورها و لغتها البسيطة من قبيل السهل الممتنع تشهد لك بدربة على القول الصافي و الصادق و الإبداع الراقي و المتميز .
دمت سالما للكلمة و الفن الرفيع
مودتي

سهيل المعداوي
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي سهيل المحترم
لقد سرني مرورك البهي و اثلجت صدري كلماتك الرفيقة و ارجو ان نكون عند حسن ظنكم بنا .
دمت قارىا ذواقا

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل سيدي الفاضل . تناسق رائع بين الحنين الى الزمن الجميل و شوق الى الغد المرتقب المملوء بالأمل
احترام وتقدير

نعمة سالم سعيد
This comment was minimized by the moderator on the site

الفاضلة نعمة ..
اشكر لك مرورك المثمر و تفاعلك البهي مع النص الذي ازدان بتعليقك .
تحياتي الدائمة

محمد المهدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4487 المصادف: 2018-12-18 08:33:23