المثقف - نصوص أدبية

لِمَنْ أرعشتْ كلّ تفاصيلي

jawad gloomإلى الصديق

 المُعنّى مثلي

ماجد الغرباوي


 

لِمَنْ أرعشتْ كلّ تفاصيلي / جواد غلوم

 

"كـلانـا تَــرَمّـلْـنـا وغـام بِــنـا الأسَـــى

يَــهـيـمُ بِـنا شَــوقٌ إذا اللـيلُ عَـسْـعَـســا

 

نَــهـارٌ كـئـيْــبٌ مُــظْـلِــمٌ كــشـمــوســهِ

فـلا الصبْـحُ إشْـراقٌ ولا الضـوءُ ونَّـسا

 

وجُــومٌ هـي الأوقــاتُ دون حـبـيـبـتِـي

مُعَـطّـلـةُ الأنـوار صُـبْــحـا ولا مَـســا

 

أحِــنّ الـى الضوضاء في رِفْـقـتي لها

كرهتُ هدوئي أن أرى البيتَ أخرسا "

 

أخاطبك يا كلّ تلاوين فرَحي التي أحزنْـتِـها اسوداداً وحِدادا .

ولا أوهم أني أخاطب نفسي الأمّارة بالميل إليك .

أنت ماء انطفائي يوم اشتعلتُ سعيراً .

قدحة اشتعالي في ظلمة الليالي الحالكة المدلهمّة بالخوف والترقّـب ووساوس الفراق .

أنت دوران عجلتي ومسيري غير العاثر مع كثرة المطبّات والعثرات الجسيمة والهِوى السحيقة التي لاحت في طريقي .

كابح وقوفي انا السريع الدوران في دواليب الحياة الدائخة .

تجالسني في عزلتي ناراً موقدة لياليِّ الشتاء ذات الزمهرير ، مؤنستي حين يطفح ماء الأسى .

تنأى عني في محفل جمعي حين تحوطني المباهج ويتكوّم حولي من أتلذذ بالتئامهم معي من الأصدقاء ومقربيَّ الأحبّة .

ليس لي سواك يا سوطاً لاسعاً حينما أتراخى مشياً هَـونا أنا الحصان الجامح شوقاً للقائك والواهن الذابل حنيناً طاغيا ميؤوسا منه اليك .

حصيري الوثير حينما أنهك من الكدح ويسري فيّ الارتخاء ، ومُـتّـكأي حين يرتخي وينهدّ قوامي .

قافيتي النادرة الملأى برويّ الحروف المنسجمة حينما يزورني الشعر خاطفا .

أملي العريض كفضاءٍ شاسع حينما يتجهّم اليأسُ أمام مرآي وينقبض الصدر احتباسا وخناقا .

سفالتي حينما تضجّ الشهوة وتطيح بجسدي ويعربد الشبق في أنحائي.

زئيري الصارخ عندما تعتريني الشجاعة .

جعجعتي غير الفارغة وهي تدرّ طحنا وفيرا .

يا حبل قيدي أنا المنزوع من الفتوّة مذ رحلتْ ميعة صباي مودعةً جسدي .

انت مبعث حريتي الرهينة في يد جلاّدي الشرس ، الخالي من دسَـم الحنوّ .

ذلك السجّان الأصمّ من الحب واضعاً في أذنيه سدادتين من طين وعجين .

يا ظلّي البارد في هجير مواسم الرياح الخماسين والسموم .

آخر أنفاسي الطيبة وأنا أودّع الحياة ملوّحاً بمنديلي .

خاتمة حرفي وهو يضاهي ختام المسك وأنا أكتب ذيل قصيدتي الأخيرة .

شوط خطوي السريع الهارب وأنا أفلت من قبضة خاطفيِّ .

أنتِ آدميتي يوم كنت أتربع مرغما بين الوحوش البشرية .

رحَمُ إبداعي الولود نضجاً وتعافياً عندما تشيع النسوة العاقرات في زمان العقم .

هديل حمامتي الرائق لمسمعي قبل أن تخنقـهُ الغربان السود آكلةُ الجيَفِ الشوهاء وخارسة  الحناجر الماسية .

وفرتي أوان القحط واليباس ، ثروتي حينما يعمّ الاستجداء والعوز .

نافذتي المغلقة بإحكام وأنا أصفرُ مثل ريحٍ مجنونة .

مأمني وحِماي وملاذي الآمن عندما تتطاير أجنحة الفضائح .

حاجب عينيّ الحامي وأنا أصون بصَري من إشعاع العمى الأخلاقي والحنوّ الإنساني لعموم البشرية .

أنت ستاري العازل ان عمّ رذاذ البصاق وانتشر في الوجوه .

ومثلما تلبّستُ جِـلدَك وتلحّفتُ به قبلاً وأنت قرينتي في الحياة ؛ سأبقى آناً ولاحقاً يدثّرني كفَنُك ماحييت وما بقيت ؛ مرددا ماقاله بشارة الخوري وهو يهدهد حبيبته في رحلة نومها القصيرة ، لكن هدهدتي ستطول حتى يأذن الحين وأدنو من صنوي القرين ، وشتان بين نوم الليل الذي يتبعه صحوٌ صباحيٌّ  وبين النوم الابديّ  .

 

نم مـِلْءَ عَـينِـكَ ؛ إنَّ عيْـني مِلْــؤُها

دمْــعٌ وإن عَــنَّــفْــتُهـا امْـتلأتْ دَما

 

نـم أنـتَ واتْـركْـني بـلا نــومٍ ودَعْ

رُوحي ورُوحَك فـي الهوى تتكلَّما

 

قلبٌ تجـولُ بـه العواصف جَــمَّــةً

حـتى خَـشِـيـتُ عـليـه ألاَّ يَـسْلـَمـا

 

نـم فالْـهَـوى حَــربٌ عليَّ ؛ لأنـه

يَرضَى بأن أشقَـى وأن تـتـنَــعَّما

 

نم فوقَ صدري إنه مهـدُ الهـوَى

بِــيْـضٌ جوانِحـُـه تَـرِفُّ عليكمـا

 

لوْ أَنَّ بعـضَ هَـواكَ كان تعَـبُّـدًا

وحيـاةِ عـيـنِكَ ما دخلتُ جَهَنـَّما

 

جواد غلوم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب.. الشاعر الكبير جواد غلوم، ارتعشت أشواقي، وعلقت الذكرى بين أحرفي، قلبي يقفز كلما سطع نورها، فكيف أقرأ مرثية الفقد المرير بين بيادر بلاغتك؟ بأي حزن صغت حروفك الموجعة؟ وكيف طفت مشاعرك، تلهب سماء الوحدة؟. حزننا واحد وألمنا واحد، إنه الرحيل الأبدي، الذي ترك عيوننا شاخصة، وابصارنا تتخبط في عتمة المجهول. كل قصائدك أقرأ فيها وجعي وأحزاني، دمت شاعرا مبدعا.
اسال الله لك الصبر أبا وميض وأن يربط على قلبك، ليس الفقد سهلا لكن في الصبر ما يفتح أفاق الامل. خالص محبتي واحترامي لاهدائك الكريم.

This comment was minimized by the moderator on the site

ابا حيدر الغالي
هدأة وصبرا وإيمانا بالحتم الذي لامردّ له اليك وإليّ
كانت الحروف تجيء اليّ وملمح الراحلة ام حيدر يخطف بصري وانا اكتب هذه المرثية
امامي ايضا صورة غاليتي تبسم لي وكأنها تسخر من حزني وتقولان لي اننا خالدتان في رحاب
الله وجناته الخالدة نمرح معا ونعيش الخلود فاصبرا وصابرا وارعيا شخصكما حتى يأذن الله
لقاءنا معا ولو بعد عمر ولأيٍّ طويل لكما

This comment was minimized by the moderator on the site

لوْ أَنَّ بعـضَ هَـواكَ كان تعَـبُّـدًا
وحيـاةِ عـيـنِكَ ما دخلتُ جَهَنـَّما

استاذي الشاعر الشاعر جواد غلوم
ودّاً ودّا

على الرغم من الألم في نصوصك الشعرية المكرّسة لرفيقة دربك فإنها تنطوي على إبداع
حار ويبدو لي ان ( ديوانَ وفائـ)ـكَ يكبر ويكبر ولن يتوقف حتى يكون من أكبر مجموعاتك الشعرية
حجماً ومحتوى .

(قافيتي النادرة الملأى برويّ الحروف المنسجمة حينما يزورني الشعر خاطفا .)

تحية لأستاذنا ماجد الغرباوي
ودمت في صحة و إبداع استاذي الكبير .

This comment was minimized by the moderator on the site

الغالي جمال الشعر ورائقه
طابت اوقاتك
أتعرف ان وجهة نظرك ستكون مقترحا لترتيب مجموعة شعرية يصاحبها نثر
لتكون مرثيات لفقيدتي
كم كانت ملاحظتك صائبة
محبتي الوافرة واعتزازي الكبير بحضورك

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الاصيل الاستاذ جواد غلوم....احلى تحية ابعثها اليك في هذه اللحظة المعلقة مابين الليل والصباح ...الهزيع الاخير !! ونصّك يجلب على البال الف حزن وحزن ..انه قدّاس الفقد ...اتخيل الكائنات كورساً عظيما يصرخ بصوت مجلجلٍ مقطعا بلغة يفهمها كل شيء...مقطعا للوداع..وداع كل نفس تترك ساحة الاختبار والبلاء...الدنيا.......ونحن نقف في الطابور ننتابع كل حبيب يأتي دوره وتشيعه اعيننا على هدير القداس الضاج بالانين...وكل وجه مغادر...يأخذ معه نجمه.....ونجمة إثر نجمة...ينسدل الجفن الاعلى على الجفن الاسفل...في نوم او حلم او رحيل...لافرق ...إن كان هنالك املا باللقاء.....تحية لذكرى بشارة الخوري...تحية للاستاذ ماجد الغرباوي...ولك الحب والاعجاب الدائم

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الغالي احمد
سعدت اوقاتك
عسى ان تكون هجعت بعد سهر طويل مصاحب للقراءة والاندماج مع الجمال
وهذه هي عادتي وديدني ايضا حينما تحين ساعة الكتابة فاختار الليل ماقبل السحر والفجر
شكرا وافرا ايها القريب الى قلبي

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الاعز والحبيب الغالي
قصيدة موجعة تعصر القلب عصراً بالحسرة والالم والحزن , لقد قرأت الكثير من المرثيات الشعرية الحزينة , ولكن مرثياتك , لها وقع اكثر قهراً والماً وحسرة , انها تغور في اعماق الوجدان وتجعل القلب يرتعش حزناً موجعاً , والله يعينك على مصابك , وها تناجي قرينك في المصاب الاليم والحزن والوجع , استاذنا الكبير أبا حيدر , بفقدان رفيقة وشريكة حياته , لا اعرف هل هو قدر مكتوب على الكبار , بالحزن والاسى . نسأل الله ان يلهمكم الصبر على المعاناة , نسأل الله ان يعينكم على المصاب الجلل . ولكم الصحة والعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الغالي جمعة عبد الله
تحياتي القلبية ايها الكاتب الراقي والناقد المحنك
لاتخف علينا ، كلانا ماسكان حبل الصبر بيد واثقة انما هي نفثات حزن لابد ان نطرحها
نؤمن بان الموت حتمٌ والحياة زائلة بلا شك وعلينا ان نعيشها بأفراحها وأتراحها ، ونتغذى من عسلها وبصلها
ومثلما نرتدي اليوم فستانها وحسنها سنرتدى يوما ما كفنها
أطال الله من عمرك وأزادك من ابداعك

This comment was minimized by the moderator on the site

العم العزيز الشاعر الكبير ابا وميض
سلاما ومحبة

مرثية جديدة للفقيدات الغاليات
تتوهج بشعريتها الموجعة وشكلها التجريبي
الذي يمزج بين الشعر والنثر

لامهاتنا وعماتنا الراحلات الرحمة
وعلى ارواحهن السلام
ولكم ولنا الصبر والسلوان

دمت بخير وعافية وشاعرية

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتميز سعد جاسم
طابت اوقاتك
كم كانت كلماتك سلوى وعزاء وتطييب خاطر لمن يفقد أعزّ ما في هذه الحياة
تحياتي اليك والى اسرتك ودمت هانئا وافر الابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

**==**==**==**==**

نَــهـارٌ كـئـيْــبٌ مُــظْـلِــمٌ كــشـمــوســهِ
فـلا الصبْـحُ إشْـراقٌ ولا الضـوءُ ونَّـسا
===
لوعة هو الفراق مجمرة تتشظى أتون يتأفف مرجل يفور ويطوف غليانا .. الأستاذ المحترم الشاعر الشاعر جواد غلوم سلام الله عليكم وسلامي مني إليكم أصدقكم الصدق أن القلب إنماث والدمع إنساب لهذه الحروف المذبوحة من الوريد إلى ياسمين القصيد ..رحم الله المغفور لها بإذنه وأسكنها فراديس جنانه كما أسأل الله سبحانه وتعالى لكم وللأخ التنويري المناضل المؤمن الفاضل ماجد الغرباوي أن يأجركما في مصيبتكما، وأن يخلفكما خيرا منها، وأن يلهمكما الصبر، ويعظم لكما المثوبة والأجر...
===
قلبٌ تجـولُ بـه العواصف جَــمَّــةً
حـتى خَـشِـيـتُ عـليـه ألاَّ يَـسْلـَمـا

سلم قلبكم أخي الفاضل بحصول الأجر ورفعة الدرجات عند خالق الأرض ورافع السموات
**==**==**==**==

This comment was minimized by the moderator on the site

سيدتي الاديبة العزيزة رجاء محمد رزوقي
بالغ اعتزازي بحضورك السامي
لو تدرين كم كانت كتاباتك هنا سلوى وعزاء طبب من حزننا الكثير
شكرا لبلسم حروفك التي مهدت للهدأة والسكون في اعماق القلب
طابت ايامك هناء ودعة وابداعا

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير جواد غلوم

تقدير واحترام

اذا استنينا القطعة الشعرية في المقدمة والاسطر الثلاث التي سبقت مقاطع الاخطل الصغير في الخاتمة تشعر القارئ بتداعيات قصيدة نثرغزلية باهرة.

انه التدافع السلبي الجميل في رداء الايجاب.. عناقيد الفرح في نبيذ الحزن.. القرب في مشاوير البعد.. النهار في عتمة الليل .. السير في ضحى الوقوف... الامتلاء في عنفوان الخواء .. انه حصاد التناقض في لهيب اللسب والايجاب

حتى الاشياء الحميمية، نجد ان الشاعر عمل على ان يوقظ امواجها ليدرع تشققه.. فيتكوم على نفسه حسرة للذاذاتها وجعا حد الصراخ..

انها قصيدة تخض القارئ فيتابعها مستكشفا عالما من العشق مضمخا بالماساة.. قصيدة تفتق وتخيط احاسيس وحرائق شاعر احب بكل مافي انسانيته من عشق.. بكل تناقضات انسانيته ..حتى نكاد تلمس ما يتخاطفه من الم وتمزق.. من لوعة ومن وحدة .. شاعر مثخن الجراح يتلوى عشقا ..

قصيدة تستدعي عدة مستويات من القراءة والتدقيق في هذا الكم من الضرام والقهر..

السؤال هو انه اشرك معه العزيز ماجد الغرباوي..
مالذي اراده بذلك.. هل اراد ان يحمل الغرباوي بعضا مما الم به ام انه يواسي الغرباوي محنته التي واياه يعانيانها.. ام انه اراد من الغرباوي ان يواسيه على ما فيه من بروق من حجر؟

لكما السلوى والعزاء مضاعفا ودمتما بصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الراقي الاستاذ طارق
محبات هائلة
قد لا اغالي لو قلت ان قراءتك الثاقبة لهذا النص النثري / الشعري كشف لي اشياء
خافية عني ، لديك رؤى نقدية غاية في العمق مؤداها الى الاقناع والصواب
سلمت لي اديبا غائرا في حيثيات النصوص بمهارة عالية
سلمت وعوفيت وأبدعت

This comment was minimized by the moderator on the site

نـم فالْـهَـوى حَــربٌ عليَّ ؛ لأنـه
يَرضَى بأن أشقَـى وأن تـتـنَــعَّما
----
أيها الجواد المعتق بحبها - رحمها الله -
تراني اقرأ كتاب قهر ، أم نص واحد؟!
الحزن حزنك شاعرنا والقهر قهرك والدمع دمعي...
حفظك الله ودمت مبدعاً في سماء الأدب
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة الراقية ذكرى لعيبي
طابت ايامك
انتم من أسمو بكم شكرا كثيرا لبصمتك المبهجة التي خففت من احزاننا
تقبلي وافر تقديري واعتزازي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4112 المصادف: 2017-12-08 10:50:37