المثقف - نصوص أدبية

وفاق مستمر

nooradin samoodقـاتـَلَ اللهُ انسجــاما ظالِــمًـا

نـاتجــا عـن ظـُلـْم زوج مُفـْتـَري


 

وفاق مستمر / نورالدين صمّود

 

A            

سـألـوا بـعـضَ رُعاةِ البقـر ِ*زوجَ بنتِ الشمس أختِ القمر ِ:

"أيُّ سِـرٍّ في الذي بـيـنـكـما*من وفـاق ٍمِـثلـَهُ لم نـُـبْـصِر ِ؟..

وَوِدادٍ مــالـَهُ مِـن مُـشْــبـِــهٍ*وانـسـجــام ٍما بـه مـن كـَدَر ِ؟..

منذ عشرين خَـلـتْ نـُبصرها*تـَسمع الأمـرَ وإنْ لم تأمُـر ِ؟..

إنَّ في هـذا لـَسِـرًّا غـامـضًا*قـد جعـلناه "حـديثَ السَّـمَـر ِ"

ليـتـَنا نـَلـْقى الذي تـْـلقاه في*بـيــتـكَ العامــر.بالـودِّ البري

B

قال: "إني يومَ أن جـئـتُ بها*نعتلي ظهرَ جوادي الأشـقـر ِ..

عَثـَرَ الأولى فقلتُ: الآن سِرْ*واحتسبْها! إنني لم أغْــفِــر ِ!..

ومضى يَـسْبـِـقُ عَـدْوًا ظِـلـَّـهُ*فهْوَ كالطـَّيـْـرِ وإنْ لم يَــطِـر ِ..

وتـَلـَــتـْها عـــثــرة ٌثـَـانـيــة ٌ*مِـن جـوادٍ خَـطـْوُهُ كالشـَّـرَر ِ..

صِحْتُ: هذي عثرة ٌما بعدها*غيرُ طعْم ِ الموتِ، فلتعتبر ِ!..

ذاكَ حكمي فيك قد أصدرتـُهُ*فإذا ما شئتَ موتـًا فاعـْثِـر ِ!..

C             

بينما كان جوادي مُـسـرعًــا*فــوق ســهـــل مــمْـتِــع للـنظر

قد تــلـتـْـها عـثـْــرة ٌثــالــثــة ٌ*بعدها لم يَنجُ من حكمي الجَ..

طلقة ٌفي الرأس ِأضحَى بعدها*طـُعْـمــَة ًسـائـغــَةً لـلأنـْسُـــر ِ.

صرختْ بي زوجتي: "ماذا أرى؟*إنها وحشيّــة ٌمِـنْ بَـربـري".

ـــ"هـذه واحـــدة يا زوجـتي!"*قـُـلــتـُـها مـحْـتـدِمًا كالـنـَّــمِــر ِ.

ومشـَيْـنا منــذ ذاك اليوم في*دربِ ودٍّ وانــسـجـام ٍ مُـبْــهــِر ِ".

ب) تعقــيب على انسجام مريب

يا لـهـا مــن قــصـةٍ ظالمـةٍ*قـد غــدتْ دسـتـورَ بعْـضِ البشـر ِ

حين كان الزّوْجُ في عهدٍ مضَى*يشتري زوجته في ما يشتري

ورأيـناهــمْ كــآسـاد الشـَّـــرَى*بـِعُــيــونٍ بَــرَقـَـتْ كــالـشَّــرَر ِ

وهُمُ في كل قـُطـْــرٍ قد طـَغَـوْا*ورأوا زوجـاتـهــمْ كـالـــبـقـــر ِ

وغـــدَا الأزواجُ فـــي أيـامِـنـا*كـنِـعــاجٍ فـي نـُيُــوبِ النـَّــمِــر ِ

قـاتـَلَ اللهُ انسجــاما ظالِــمًـا*نـاتجــا عـن ظـُلـْم زوج مُفـْتـَري

 

نور صاد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الشاعر الأصيل نور الدين صمود
ودّاً ودّا

حين كان الزّوْجُ في عهدٍ مضَى*
يشتري زوجته في ما يشتري

لفت انتباهي خلل عروضي في عجز هذا البيت
ويبدو انها غلطة حدثت عند طبع القصيدة وجلَّ من لا يسهو .
وأظن البيت بعد التصحيح يصبح كالتالي :
يشتري الزوجةَ في ما يشتري .
دمت في صحة وإبداع استاذي العزيز

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ جمال مصطفى شكرا لك أرحب من بحور الخليل على هذا التنبيه على هذا الخلل الذي أواافقك عليه (بالإجماع) ولو قال أحد غير ذلك لكذبته التفاعيل، ووقف في وجهه الخليل ولعُذَّ شغر أثقل من ثقيل، ولست أدري في الحقيقة ـكان ذلك نتيجة سهو مني أم نتيجة خطإٍ مطبعي، سامحنا الله فكم حملناها ما لا طاقة لها به/ إّذ لاَ يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ/ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ(سورة البقرة الآية 286).شكرا على ملاحطتك العروضية وعلى ذوقك السليم ودم صديقا كريما

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4190 المصادف: 2018-02-24 13:13:27