المثقف - نصوص أدبية

حدّ المسافة

monia obadi2هل تراك نسيت...

أن المسافة إلى الحلم

مجرّد نبض...على نبض


 

حدّ المسافة... حدّ الغياب

منية عبيدي

 

أنا هنا...هناك بين حدّين

حدّ المسافة...وحدّ الغياب

يوقّع وجعي مطر هذا المساء

هل تسمع...وقع شفرة الكلمات

تمزّق ستارة الصمت...فتنزف

وأنزف بين حرفك وأنمل البوح

يقود المسافة مني إليك

فيكبو...تضيع منه الملامح

***

هل تراك نسيت...

أن المسافة إلى الحلم

مجرّد نبض...على نبض

يوقعان خطو الحياة

هل تراك نسيت...

أن معنايا كان

حين احتميت بك من ظلامي

من لفحات عري المسافات

والكلمات...منذ ذاك الذي كان

يحمي ظلالي على الطرقات

***

هل تراك نسيت...

حين كان الطريق يسافر

والمعنى فينا يمتدّ حتى

آخر ذاك.. المسار

ونحن نسافر...

أتذكر انبلاج الوعود

وكيف صار الزمان

مجرّد خيط رفيع

تهزه أناملك فرحا

لسنواتي ...لكل ماهو آت

وأزهرت شهقة الوعد

بين الرمال وزيتونة من هباء

كان الطريق...لنا

وكانت قصيدة ترفرف فوق

ملكوت الخيال

***

قلتَ...أنا الخيمة

أنا الغيمة...

أنتِ هنا...احتمي في حروفي

في عراجين نبيذي الذي لن تراه العيون

...فاحتميت

وأسبلت جفني...غيابي...وصوتي

لمعنى النبيذ الذي صرتُه

وكنتَ الحضور الأبيّ...وكان أبي

بيننا خيطا رفيعا...وغيمة

................

***

و...طارت الخيمة

وصارت الغيمة بردا صقيعا

صارت حجارة...

تدمي الحروف  المستجيرة

وبكى القصيد...ذاك الذي كنته

تمدّد الجسر

صار نصلا يلامس حدّ السؤال

يجرّح العطر على راحة المئذنة

ونسيتَ في لحظة

أن الربيع يعشق لون أزهاره

وينتشي بكفّ المريد

تمرّر أنسامها

كي تستفيق الحياة...

***

...طارت الخيمة

لأن السؤال كان جريحا

رهين ابتسامة وكفكفة المعنى

بين الغياب والانتماء

هل سمعت شكوى الغياب ...

حين يصير عتابا خفيفا

أو حين يصير جراحا

تفرّ منها المعاني

هل تراك سمعت شوق الغياب

وهو يروم السكون إلى السكن

في القصيدة...اصطفاه

 

د. منية عبيدي - شاعرة من تونس

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

كلماتك تشعر كل من يقرأها أنها تعبر عن ملامح من حياته .تأثرت بها.

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا بحجم كل المعاني الباذخة منيرة فاسخ، تحياتي العميقة سيدي الكريمة

This comment was minimized by the moderator on the site

هل سمعت شكوى الغياب ...

حين يصير عتابا خفيفا

أو حين يصير جراحا
---------------------
اختزلت الكثير في هذا المقطع الشاهق بالمعنى وشساعة السؤال ... احييك د منية في هذا النص الشعري الرائع

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذ قاسم محمد مجيد لك مني أسمى عبارات الود والاحترام، كم هو جميل مرورك بحروفي، أضفت للمعنى بهاء ...

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4190 المصادف: 2018-02-24 13:19:38