المثقف - نصوص أدبية

الانكسار

صالح البياتي

علمت انه غادر الوطن بطريقة ما، وأنه في عمان، درت ابحث عنه في فنادق وسط البلد، دلّني على مكانه شاب عراقي، هو واحد من الذين تعاملوا معه، حكى لي انه يعتاش على تأليف القصص لطالبي اللجوء العراقيين، لقاء مبلغ مالي زهيد، او مقابل وجبة غداء في مطعم بشارع مكة، واحيانا ثمن علبة سجائر، وأخبرني انه عندما يكون مفلساً يضطر ان يترك حقيبة ملابسه في الفندق ويتسلل هارباً. ايقنت ان ذكاءه يسعفه في مثل هذه المواقف الصعبة ليسترد جوازه قبل هروبه، المشاكل كثيرة، وابسطها على الوافد حديثا الى عمان (المدينة المزدحمة والمحصورة بين جبالها السبع، بخلاف بغداد المدينة الفسيحة) ان ينتبه المرء لاحتيال البائعين على الارصفة، وحين يعبر شارعا مزدحما في وسط البلد، تنطلق عليه السيارات كالصواريخ، دون أدنى مراعاة لسلامة العابرين، وإلا قد يفقد حياته تحت عجلات سائق طائش متهور.

التقيته ذات ضحى خريفي دافئ ، كان جالسا على مسطبة، يدخن، يتأمل المدرج الروماني، في الساحة الهاشمية، كأنه يصيخ السمع لعربدة التاريخ، رغم حركة الماشين الدائبة، تخيلته في تأمله متماهيا مع المتفرجين قديما الذين يحتلون مدرجات مسرح الاوديون.*  

حين اقتربت منه، كان سارحا فلم ينتبه لوجودي، ولكن عندما وقفت أمامه، رفع رأسه، اربكته المفاجأة، نهض منتفضاً، كمن رشق بجردل ماء مثلج، لم يكن يتوقعني، رأيته اخر مرة أُطلق سراحه ( لا اعلم كم عدد المرات ) كان محطما من قمة رأسه حتى اخمص قدميه، حتى انه اطلق على نفسه ساخرا" الرجل الخردة ".*

وبعد تبادل التحية والسؤال عن الصحة، والاستفسارعن الأحوال التي لا تسر ولا تُطمئن البال، لأن من يعرف بواطن الأمور يكتشف الكذب على بعض، ابتغاء المجاملة التقليدية المتعارف عليها بين الأصدقاء، دعاني للجلوس، مر بائع القهوة المتجول، يحمل ترموس وكاسات بلاستيكية ناداه، صب لنا كأسين، دفعت ثمنهما، رغم اعتراضه الشكلي.. لا لا ما يصير، قدم لي سيجارة، اعتذرت، فقال ضاحكاً:أحسن وفرت عليَّ ثمنها. سألني: من دلك عليَّ؟ كذبت عليه قلت: لم يدلني عليك احد، وجدتك صدفة، قال: لو سألت اي عراقي لدلَّكَ عليَّ، قلت مازحاً:هل صرت مشهوراً لهذه الدرجة! قال: ليست الشهرة يا صديقي، إنما هي الحاجة، هم يحتاجونني، احببت ان استثيره فتساءلت، عرفتك طوال حياتك مضطهداً مسحوقا ومفلساً، فبم يحتاجونك؟ كأنه شعر أني أشك به، فأراد ان يدفع عن نفسه شبهة محتملة، قال: يأتون لهذا المكان لأساعدهم في تلفيق قصص لهم، تدون في استمارات طلبات اللجوء، انا كما ترى يا صديقي، كاتب عرائض من نوع اخر، أخذ رشفة من كأس القهوة، ونفسا قويا من سيجارته، نزع نظارته الطبية، نظف عدستيها بمنديل ورقي وبرطوبة بخار نفثه من فمه، وأكمل، وقد أنفجر ضاحكا بهستيريا، أتصدق!.. جميع الذين كتبت لهم قصصا مفبركة، حصلوا على اللجوء الإنساني، اما انا فما زلت انتظر، أتحتاج انت لواحدة، لن آخذ منك أجراً، ضحكت، قلت :انا مقبول منذ سنة، انتظر السفر..

وبعد فترة صمت قصيرة أبدى ارتياحه بأن لديه الآن عملاً يعتاش منه بعرق جبينه، أحسن من التضور جوعا، او استجداء معونة من كنيسة ما، اوسرقات صغيرة تافهة كما يفعل البعض الذين أنزلهم القطار قبل المحطة الاخيرة.

ابتسمت للتعبيرالظريف الذي وصف به المسافرين على متن قطار بدون تذكرة سفر.

اخرج ملفاً من حقيبة يد صغيرة بجانبه، قلبه واستل مجموعة أوراق، قال : هاك خذ، هذي قصتي التي قدمتها، وهي حقيقية مائة بالمئة، انت اعلم بذلك يا صديقي، ومع ذلك انتظر منذ حوالى السنة، سألني: هل لا تزال تكتب القصص، أومأت برأسي، قال خذ إذن هذه الأوراق، اقرأها، حولها لقصة قصيرة، ولكن أرجوك لا تضع أسمي عليها، انسبها لمجهول او اكتب إسمك ان شئت..

طمأنته، طالما أني لم اصرح بالأسماء، فلن يعرف احد عنك شئ، وسأتمسك بهذا الالتزام حتى النهاية، اطمئن، اتفقنا، هز رأسه بالإيجاب، قال من الأفضل اذن ان تكتبها بضمير المتكلم، فالتعبير به أقوى واصدق، قلت: سأفعل، سأعيد كتابتها، أحولها من افادة شخصية الى قصة، وسنلتقي غدا لنحتفل، تساءل: ما المناسبة! نحتفل بك،انت بطل القصة. انفجر ضاحكا اي بطولة تتحدث عنها، لا بطولة ولا هم يحزنون! ودعته على أمل ان نلتقي غدا، في نفس الوقت والمكان.

عدت للبيت لأنكب بحماس على كتابة القصة، قرأت استمارة طلب اللجوء، وجدتها قد كتبت بلغة قانونية، استوفت جميع الشروط المطلوبة لطالب اللجوء، تسلسل الأحداث، اسماء الأشخاص، هذا بالاضافة الى الوثائق التي تعزز المعلومات المدونة في الاستمارة، كل شئ يؤكد انه قد تعرض فعلا الى اضطهاد وتعذيب… تبلورت فكرة القصة الآن، نحيت اوراقه جانبا، أفسحت مكانا لفنجان القهوة الذي اعدته زوجتي.

ارتشفت القهوة ببطء وانا أفكر به، نظرت للأوراق المعدة للكتابة، ولقلم الحبر الذي سيصول بعد قليل ويجول في ساحاتها البيضاء، فاشفقت على صديقي، قلت اساءل نفسي، كيف أجرأ ان اسفح عذاباته، احول دمه الى مداد، أَيحق لي ان ان ادفنه في حفنة أوراق وهو لايزال حي، وبما انه صديق قديم وابن محلتي وبيننا كما يقال زاد وملح، بررت عملي باني سأكتب قصة للقارئ يمتزج فيها الواقع بالخيال، لعلي أقنعه ان إنسانا يعيش بين هذه السطور القليلة او غيره من بني البشر في اَي مكان في هذا العالم، كان معذبا لمجرد ان سلطة ما او فردا ما لم يتفقا معه في الرأي او اُسلوب الحياة، ايستحق كل هذا العذاب…!

وشرعت بكتابة القصة حتى انتهيت منها عند منتصف الليل.

القصة

- من انت!

سألتني، لم أرد عليها، كنت اجلس أمامها، أتشبث بصمتي، اتساءل مثلها أيضا:

- من انا!

ملفي بين يديها، واسمي مكتوب على الغلاف الأمامي، بحروف لاتينية، واضحة وكبيرة…آه فهمت، انا لست غبياً، انها تريد ان تعرف من أكون، ولماذا هذه الكآبة المرسومة كعلامة فارقة على وجهي، ولماذا لم اتلفظ بحرف واحد، او حتى إيماءة بسيطة طوال وقت المقابلة، وحينما تلتقي نظراتنا، يصيبني دوار، أشعر أني على وشك الإغماء، عيناها الرماديتان المائلتان لزرقة البحر تهيمنان على روحي، بنفس قوة التعذيب الذي كان يستل ارادتي.

في مكالمة هاتفية جرت بيننا، طلب ان يراني، كان طلبه أمراً، تعال الى بيتي ظهر الْيَوْمَ، ذهبت، ولَم اجده، أخبرتني زوجته انه خرج، أذهلني جمالها عن السؤال، متى يرجع؟

الحت عليّ، وهي تدعوني لأنتظره في البيت حتى يأتي،ٓ فاعتذرت، وسوست نفسي بشئ، مخترقة سياج ارادتي، كانت تطرق باب الكرامة التي امتهنها التعذيب، خلع الواحه ومساميره، فبات مشرعا لأي ريح تقلعه، لكني قمعت نفسي بقوة، عندما التقت نظراتنا شعرت انها تريد ان تبوح بشئ. اعتذرت مرة اخرى، قلت أخبريه أني جئت في الموعد.

هناك في الأقبية المظلمة، تُمْتَحن الإرادة وتُمْتٓهن الكرامة، في البدء، تحتمل لكمة على الوجه او ركلة على البطن او تحتها، تقاوم الضعف بكبرياء، ولكن مع اشتداد وتيرة التعذيب، قد تنهار فجأة، يحصل ذلك احيانا بعد صفعة أخيرة، فتعترف لهم بما يريدون منك

كان يتعمد الحضور اثناء الاستجواب، لمجرد التشفي، يقف جانبا دون حراك، ويبقى صامتا طوال الوقت، حتى اذا انتهوا وتركونا وحدنا، تربع وراء المكتب الذي أخلاه المحقق، يخرج علبة سجائر الروثمان من جيبه، يضعها على المنضدة المزججة، وينتش سيجارة بأصبعيه، يدك طرفها على زجاج المنضدة، رغم تماسك التبغ، وعدم الحاجة لمثل هذه الحركة الاستعراضية الخرقاء، يرفع رأسه اليّٓ ويخاطبني بنبرة استعلائية يتصنع اخفاءها: ستخرج ان اعترفت… أظل متشبثا بالصمت، لأني متأكد من عدم وجود شئ عندهم ضدي، وإني اعرف انه هو من أوقع بي ..

قديما.. في الأيام الاولى للثورة، اخترت الوقوف مع الشعب، وكان هو يقف في الضد. وكما كنّا منذ البداية، على طرفي نقيض في السياسة، كنّا في الدراسة أيضا، كان فاشلا وكنت متفوقاً.

اكملت دراستي الإعدادية والتحقت بكلية الحقوق، اما هو فشق طريقه بقبضة يد وبدون قطرة عرق جبين، هذا التضاد الصارخ بيننا، اثار حفيظته وحسده، فراح يناصبني العداء…

في البدء، كان عداءه غير معلن، ولكن بعد إطاحة الزعيم بانقلاب عسكري*، صار يعاديني بشكل سافر لا يحتمل، وكنت آنذاك في السنة الدراسية الأخيرة، كان هدفه تحطيم مستقبلي. رغم صلة القرابة القوية التي بيننا.

لم تبق سوى أربعة أشهر حتى اتخرج، وأمارس المحاماة، ولكنهم اعتقلوني مع ألوف المعتعقلين، ولَم يطلقوا سراحي حتى بداية السنة الدراسية الجديدة، وهكذا خسرت سنة كاملة..

جاءني حيث كنت محتجزا، اخبرني أنهم سيطلقون سراحي، لم اقل شيئا، لم يفرحني الخبر، شعرت بالانكسار، بمزيج من الغضب والالم، بشئ من الشفقة الرخيصة، والرثاء البائس على نفسي المحطمة.

الحرية في بلد يتحكم فيه هو وامثاله، أشبه بعملة مزيفة، الا اذا كانت تعني حسب ما يفهمون، حرية خروج الدجاج دقائق معدودة من القفص قبل الذبح، او حرية الأموات في قبورهم حتى يوم الحساب.

أُطلق سراحي، فصرت انقل جسدي من مكان لآخر، أعيد له بعض حقوقه المغتصبة اثناء الإعتقال…

تستطيع وانت رجل حر الذهاب مثلا للمرحاض لتقضي حاجتك، والبقاء فيه على راحتك حتى قضاءها، اما في المعتقل، فأنت مقيد وفق وقت محدد في الدخول او الخروج، اما اذا تأخرت دقيقة او دقيقتين، فسوف تكال على رأسك الشتائم المقذعة، وتنهال عليك الضربات الموجعة، حتى تبتعد عن المكان، وهذه الاهانات تحصل كل مرة، تضطر فيها الذهاب لتلبية تلك الحاجة الطبيعية..

سأخرج للحرية غدا..

لكن بروح معطوبة في جسد محطم، والأثنان عبئ على النفس.

ومرة اخرى طلب مني بمكالمة هاتفية، وبصيغة الأمر، المجيئ الى بيته، وذهبت ولَم اجده، ولما استدرت لأعود من حيث اتيت، دعتني زوجته لإنتظره حتى عودته، قالت خرج لأمر عاجل، أوصاني ان استبقيك في البيت، دخلت، راودتني عن نفسها، وثارت رغبة مكبوتة، كان الوقت مساءً، وكانت بثياب النوم، التي تبرز مفاتن أنوثتها بشكل طاغ، وعندما سألتها لماذا لم ينتظرني، تغنجت، قالت: لا ادري… وتأفأفت متألمة عندما سألتها متى يعود، اشتكت غيابه ليلة او ليلتين، يتركها وحيدة في البيت، تبرمت من عمله ومن حياتها الكئيبة والمملة ، جلستُ على مضض، قدمت لي استكان شاي*، انتابتني أفكار، هواجس متضاربة، تقاذفتني يميناً وشمالا، كانت هناك رغبة شعواء تدفعني لإحتضانها، والاحتراق معها حتى الموت، في أتون الإثارة والرغبة المحرمة، ولكني كنت خائفاً ان يباغتنا على حين غرة، يرانا كما رأى الله آدم وحواء قبل الخطيئة، خفت والاصح جبنت، ان تكون هناك ثمة مؤامرة حيكت ضدي، وأنهما اشتراكا فيها للايقاع بي، أفكار شتى عصفت برأسي، الثأر لكرامتي التي ديست تحت قدميه، ولكن خوفي، أَطْفأَ نار شهوتي الحارقة، انتزعت نفسي من الورطة، نهضت هاماً بالخروج، حاولت منعي، سألتني:

- أخائف انت مني!

- لا… لِمَ اخاف منكِ!

- لأنك غير مرتاح منذ ان جلست…

- لا أبداً… تذكرت قد أتأخر عن موعد الطبيب.

- أهو أفضل من الجلوس معي!

خرجت وهي تودعني بنظرات يائسة، لعلي اعدل عن قراري واعود..

بعد بضعة ايّام اتصل بي هاتفيا، قال سأسهر عندك الليلة، ارضيك، اعرف انك زعلان مني، جاء مع زوجته، استقبلتهما، قمت بواجب الضيافة وجلسنا نتحدث، دق جرس التلفون، قمت لأرد، فقال اجلس، المكالمة لي، رفع السماعة وتكلم، لم افهم شيئا مما قال، كان يتكلم بلغة غريبة لم اسمع بها من قبل، أتم المكالمة وعاد لمجلسه، سألته كيف يعرفون انك هنا! قهقه ضاحكا: كيف يعرفون!.. انا أخبرتهم أني سأكون هنا، يجب ان يعلموا مكان وجودي، هذا هو عملنا، أرأيت كم هو شاق، ولكن الناس لا يقدرون! قلت في نفسي الناس لا يقدرون.. لأنكم لا تحبونهم، ويبادلونكم نفس المشاعر، هم يخافونكم فحسب.. قال انه مضطر للذهاب، وسيترك زوجته عندي حتى يعود، سألته متى ستعود، قام دون ان يجيب على سؤالي، خرج وصفق الباب وراءه بقوة، شعرت كأنه أغلق عليَّ باب زنزانتي، كيف يتركنا لوحدنا، وانا أعيش عازبا وحدي، وكانت لي قبله رغبة بالزواج منها، ولكنه نافسني عليها بقوة، لابد انه يريد الايقاع بي، او انه شعر بما يختلج في نفسي، فهم يفهمون جيدا نفسية زبائنهم، اذن هو يستهزء بي، وكأني اسمعه يضحك ساخراً ويقول اكتشفتك أيها الغبي، ولكن انا الذي أدير المعركة، وسأنتصر عليك أيها المحامي الفاشل، تركتها معك، فإن كنت رجلا وفيك خير فافعل…

شرفه ازاء امانتي وعفتي، يالها من صفقة خاسرة، ما العمل!

لست انا يوسفاً، فاعصم نفسي، الجم شهوتي نحو أمرأة كنت أتمناها زوجة، فكيف الوث شرف من احببت، ولكي أنجو من هذا الامتحان الصعب، خرجت وتركتها لوحدها، وقفت ادخن امام باب العمارة، انتظره حتى يعود، وانا لا اعلم متى سيعود! ولكن بعد اقل من ربع ساعة رأيته يركن سيارته بمحاذاة الرصيف، ويترجل منها، سألني: لماذا انت هنا! قلت خرجت لأدخن حتى لا أزعجها، قال دون ان اسأله: تم تأجيل العملية، وصعدنا معا، أخذ زوجته، ودعته عند الباب… كانت هذه آخر مرة أراه.

تمت تصفيته اخيراً مع مدير الجهاز السري الذي يعمل لحسابه، وذلك بعد احباط مؤامرة اشتركا فيها لآغتيال رئيس الدولة.

كان في شبابه سئ الخلق، ينهي جداله بعصبية عندما يختلف في الرأي مع الآخرين، بعبارة بذيئة جداً " أُكل خرا"

كثيرا ما كان الفقر حافزا للنجاح، وتهذيب النفوس، وأن شظف العيش والحرمان، يخلقان ألما واعيا وإحساسا مرهفا ورجالا عظام، ورغم انه لم يعان الفقر مثلي، فقد نشأ في عائلة متوسطة الحال، ولكنه لم يكن قانعا بحياته، ولَم يسع لتحسين ظروف معيشته، فوجد ان السلطة اقصر الطرق للمال والقوة والنفوذ.

- سيدي انت شارد الذهن، كلما حاولت ان استعيدك تبتعد اكثر قل لي ما بك!

- من أنتِ؟

- قلت لك اسمي منذ بداية الجلسة. ولكنك كنت غائبا عني طوال الوقت.

-  أين انا الآن!

- انت في مكتب الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

- ها.. نعم صحيح.

- وانت هنا لأجراء المقابلة الأولى، بناءً على موعد معك.

- نعم صحيح.

- انا اسمي انجيلا آدامز، المسؤولة عن ملفك.

سألتني وهي تقلب ملفي، شعرت ان دما أخذ يلوث أناملها الرقيقة، وان جروحا اندملت في قلبي مع الزمن، أخذت تنز وتنزف من جديد.

قالت بعد ان اكملت تصفح الأوراق.

- تلك احداث قديمة، لماذا ذكرتها، يكفي ما ذكرته من احداث قريبة ومعززة بالوثائق!

ماذا أقول لأنجيلا آدامز، هل أقول لها: ليس لدينا زمن آخر غير الماضي، وهذا الماضي المقدس نزا على الحاضر المدنس، فاستولد مسخا، هو الاستبداد، الماضي والحاضر وجهان لعملة مزيفة، او هو مرض مزمن، نعاني منه جميعا .. قالت:

- يكفي ما حدث لك في السنوات العشرالاخيرة، لتحصل على اللجوء، نحن الأن في العام 1990 . ولديك وثائق تثبت ما ذكرت.

- نعم حدثت أثناءها حرب طويلة، وغدا الله اعلم !

- سيدي سنجري معك مقابلة اخرى، عندما تكون مستعدا، ومرتاحا اكثر.

- نعم .. نعم.

أسائل نفسي، أخنت وطني، حين تركته الآن يلعق جراحه.. ! أبدا.. لا، ضميري مرتاح، لأني لم أمسه بسوء طوال الخمسين سنة التي مضت من عمري..

وبعد عقد من الزمن سندخل في قرن جديد، هوالآن قريب جدا، عند المنعطف On The Corner” “ كما هو التعبير باللغة الانگليزية ، أنتوقع منه خَيْرٌ اكثر من الذي سبقه!، القرن الذي نحن فيه شهد حربين كبيرين وعشرات الحروب الصغيرة، فما الذي سيحدث في قرن جديد، الله أعلم!

نظرت مباشرة الى عينيها الخضراوين بلون زيتون إسباني، والى وجهها الجميل الأبيض المشوب بسمرة اندلسية، امرأة في الثلاثين، ذروة الافتتان، فلم أر اثرا لشفقة مصطنعة، بل رأيت فيهما حيرة وتساؤل، كانتا تطفحان بالحب، متأججتان بعواطف إنسانية، حتى أني توهمت انها بدت تحبّني، كلمتني بنبرة عطف وحنيّة. فقلت في نفسي هذه الانجيلا الفاتنة، لا يمكن ان تكون إلا سليلة الفاتحين العرب لشبه الجزيرة الايبيرية، ولكن لماذا اسم ابيها آدامز!، لا بد ان يكون ابيها من الانجلو ساكسون الذين وزعوا دماءهم في كل مكان وطأته اقدامهم.

- سيدي سنجري معك مقابلة جديدة، وسوف نعلمك بالموعد، الا تزال تعيش بنفس العنوان؟

- نعم .. نعم.. شكرًا.

جرجرت قدميّٓ من المكتب، خرجت للشارع، كانت السماء تنث رذاذاً خفيفا، تركته يبلل قميصي، ينساب من شعري لرقبتي، والى صدري وظهري، كنت أقف على الرصيف بلا حراك، مضطرب النفس، قلقا، حزينا، وبي رغبة عارمة للبكاء، ولكن قطرات المطر جعلتني اشعر بالارتياح، فهدأت نفسي، فرحت بالحياة كما لم افرح بها من قبل.

انتهت قصته..

في نفس الْيَوْمَ المتفق عليه بيننا، استلمت التذاكر، لذا لم استطع موافاته على الموعد، انشغلت طوال أسبوع للتحضير للسفر، تكلمت مع المالك (الذي استأجرنا منه ملحقا منفصلا عن بيته، بعقد ايجار نصف سنوي، لم يبق منه سوى اقل من شهر) ان يحل اخي مكاني، وطبعا اقصد صديقي، ولكي يوافق ادعيت ان عائلته ستآتي قريبا من بغداد، وقبل سفري بيومين ذهبت اليه فوجدته جالسا يدخن في مكانه المعهود، امام المدرج الروماني، اعتذرت منه، فقبل اعتذاري وهنأني، لما أعلمته بظروفي، أخبرته بالاتفاق الذي أبرمته مع مالك البيت، قلت: تسكن في الملحق بما تبقى من العقد، وقد لك كل الاثاث، تصرف به كما تشاء، وسأتصل بك عند الوصول، نسينا تماما الحديث عن القصة، وبعد ايّام من وصولنا للبلد الذي استقبلنا واستضافنا على ارضه، اتصلت بمالك البيت صباحا، سلمت عليه، وطلبت منه ان ينادي عليه لاكلمة، قال: انا لله وانا اليه راجعون، مات أخيك، دهسته سيارة يا زلمه، مات المسكين وحيداً منذ يومين في المستشفى …

واصل كلامه بلا انقطاع، ولكن لم استوعب شيئا مما قال، ولَم أرد عليه بكلمة، اغلقت الخط واجهشت بالبكاء.

 

قصة قصيرة

صالح البياتي  

.........................

*هذه القصة استوحيت فكرتها من تجربتي الخاصة كلاجئ، ومن تجارب العراقيين الذين قدموا طلبات اللجوء في عمان، وقد أعدت كتابتها، بقالب قصصي جديد، لم يبق من القصة الأصلية المنشورة في كتاب (ارشيف مدينة تحتضر) سوى بعض المقاطع والعنوان.

* الاوديون: مسرح روماني قديم في العاصمة الاردنية عمان، يقع وسط البلد وهو جزء من المدرج الروماني.

* الزعيم: الزعيم الركن عبد الكريم قاسم هو اول رئيس وزراء للعراق، بعد ثورة ١٤ تموز، حكم بين عامي (١٩٥٨ -١٩٦٣) واطيح به بانقلاب عسكري في الثامن من شباط ١٩٦٣

* الخردة: حطام الاشياء التي لا قيمة لها.

* الإسْتِكانْ: إناء زجاجي صغير وشفاف يشرب فيه الشاي.

          

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

لاديب القدير
قصة من الواقع العراقي المأساوي , أبان الحقبة البعثية المظلمة , التي تجرع العراقيين فيها الاوهوال والويلات . لقد برعت في توظيف الخيال الفني , في تقنيات السردية وترتيبها في لغة رشيقة ومشوقة , في جدارة التمكن من فن القصة , وقد تمددت بهذا الانشراح , في تسليط الضوء على معاناة محنة العراقيين , في تلك الحقبة البعثية البغيضة , والسيئة الصيت والسمعة , لذلك جاءت الحبكة الفنية , في استخدام الفعل الدرامي , ودراماتيكية الاحداث بشكل مفعم بالسخونة , وخاصة مشاكل تقديم اللجوء الى دول المهجر , اثناء اقامتهم في الاردن لطلب اللجوء لدول الهجرة , لقد وظفت الفعل الدرامي باقتدر , في ناحية التفاعل , وكذلك في ناحية تصاعده الى الذروة او العقدة المطلوبة . وهذه من مقتضيات فن القصة وتكتيها الفني , في تصاعد الفعل الدرامي , في افعاله واحداثه , وفي مسار النص السردي , وهي عملية ضرورية , في جذب وشد القارئ, في حدثها السردي , وحكايتها الدراماتيكية , التي عصفت في مستقبل شاب طموح , لتقوده الى المعاناة والمحنة القاسية , فقد حرم من الشهادة الجامعية , فعل خسيس ودنيء ,من جلاوزة وكلاب النظام التعسفي السابق , في حرمان المواطن الشريف من مستقلبه في وضع العثرات والموانع في طريقه , وهذه القصة المأساوية تكشف الاخلاق الخسيسة والدنيئة لجلاوزة البعث وتسلطهم على المواطنين الشرفاء . ومن المؤسف ان هذه المأساوية , ظلت تلاحق هذا الشاب في شرسة المعاناة وهو في الاردن . ولم تكف عنه حتى اختطفه الدهر والزمن الارعن , بدهسه في سيارة عابرة .
قصة تمتلك فنيات تقنيات متن السرد ببراعة واقتدار . في قصة مضامينها تفضح وحشية الحقبة البعثية , وتشريد المواطنين الى منافي الهجرة والشتات
ملاحظة : كتبت في تعليقي في الرد على تعليقك الكريم , وكتبت ايميلي الخاص , بهدف ارسال مجموعتك القصصية في نسختها لالكترونية مع الف شكر في ارسالها على هذا الايميلي . مع تحياتي لك . وهذا الايميل
jamah.abdala@gmail.com

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاستاذ جمعة عبدالله المحترم ، شكرًا جزيلا لاهتمامكم بقراءة القصة والتعليق عليها، هناك ثمان قصص اخرى اعمل على اعادة كتابتها، كما حصل مع القصص : شمس وشظايا، الارشيف، والشجرة والتمثال، وهذه القصة، وسأرسلها كلها لكم في ملف حال الانتهاء منها شكرًا على إرسال ايميلكم، وتقبلوا مني خالص والتقدير والاحترام.

This comment was minimized by the moderator on the site

أصدقائي الاعزاء الرجاء تنبيهي هنا لأخطاء الطباعية ان وجدت وأي ملاحظات ترونها ضرورية وذات فائدة لكي أصححها ولكم جزيل الشكر والامتنان.
السطر السابع قبل الاخير يجب ان يكتب ( وقد تركت لك كل الاثاث...) تضاف كلمة ( تركت) للتنويه وشكرا.

This comment was minimized by the moderator on the site

صالح البياتي
السارد القدير
قرأت قصتك يا سيدي اول مرة بصورة سريعة لانجذابي لاحداثها المتلاحقة و العاكسة عن الصور الماساوية التي عشناها و شاهدناها منذ ان لفظتنا ارجام امهاتنا الى ارض الوطن .
نعم القصة تتناول شخصية واحدة كبطل رئيسي و لكنها تسير و تكبر مثل كرة الثلج لتستوعب معاناة مجتمع و شعب و وطن .
المقدمة او التمهيد ان جاز التعبير قبل القصة هي قصة بحد ذاتها ؛ و يمكن لساردنا القدير ان يجعل قصة الانكسار قصتين منفصلتين و كل واحدة منها تحمل كل مواصفات القصة الناجحة .
الاسلوب الذي يتبعه ساردنا خاص به ؛ وهناك الكثير من التفاصيل الصغيرة التي يلتقطها من هنا و هناك تغني القصة و تزوقها دون ترهل او اضافات قد تكون ثقيلة .
الجميل ايضا يلجأ الى الفلاش باك و هذا ايضا بحد ذاته يضيف جمالا الى ما يكتب .
ملاحظة صغيرة : هناك خطأ طباعي في كلمة اشتراكا ؛ واعتقد ايضا هناك نسيان لكلمة في جملة قد لك الاثاث و قدتكون كلمة تركت
جميل ما تكتب ايها الاستاذ
و دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي زاحم اهتم جدا بما تكتب سواء عن هذه القصة او قبلها ، ارى فيما كتبت مسحا دقيقا يتقصى مختلف الجوانب ، شكري الجزيل لك ولهذا التعاون المثمر، وفقك الله لكل خير، الكلمة المنسية ، تجدها قبل تعليقك، نوهت عنها، وسوف اصحح في النص الأصلي الكلمة التي ذكرتها، وانا سعيد جدا بأي نقد يُبين الجوانب الضعيفة او الزائدة ، لأني أستفيد منه اكثر في كتابة القصص اللاحقة ، تقبل من اخيك كل الحب ودم بألف خير.

This comment was minimized by the moderator on the site

قصة من صميم الواقع من آلاف القصص التي تصور معاناة شعب في ظل فترة من التعسف السياسي والإرهاب النفسي قلّ مثيلها في التاريخ والتي خلفت دمارا وخرابا كلف العراق والعراقيين الكثير
القارئ لهذه القصة يجد نفسه في قلب أحداثها وكأنه واحد من شخوصها لكونها قصة واقعية من آلاف القصص التي يرويها العراقيون في منافي الأرض شرقا وغربا في فترة الحكم السابق
تحياتي للقاص المبدع صالح البياتي
لقد استمتعت بالقصة رغم ما فيها من ألم ومعاناة لجمالية السرد وعفويته

تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الإنكسار رائعة الأستاذ الأديب الرمز القدير السيد صالح البياتي ، يسعد اوقاتكم بكل الخيرات والمسرات ..

قصة مُحكمة من جميع جوانبها ، مدهشة ببساطتها وواقعيتها المرة ، تشد المتلقي ليتابع حروفها السلسة وينتقل عبرها إلى فترة زمنية حرجة ، عانى منها العراق العريق والعراقي الشريف ..

لأسلوب رمزنا الكبير ، القدرة على محاكاة أرواحنا وضمائرنا ، قصة من أجمل قصص الأستاذ صالح البياتي ، ابدعت وبرعت في نقل الحقيقة ، والوخز بمخارزها قلوب الكثيرين ، دمت بكل ود وجمال ، تقديري وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

قرأت الصديق الأديب صالح شاعرا ، فوجدت شعره يخلو من الفضفضة اللغوية ، ينسج جملته بمهارة اللغوي ، ويطرّزها بالجديد من الصور .. واليوم قرأته قاصّا فوجدته الممسك بتلابيب الإبداع في سرده كما وجدته المنشغل بهموم الوطن والمواطنين .

إنه منكسر لانكسارنا جميعا ـ نحن الذين كلما تجاوزنا محنة ابتلينا بمحنة أكبر !

*
صديقي الشاعر والقاص المبدع البياتي صالح : قبلة لجبينك بحجم همّك الوطني والإنساني الجليل .

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب القدير صالح البياتي .. تقديري وإحترامي
قصة متراصة من حيث البناء والفكرة ,تحمل في طياتها معاناة جيل كامل فقد التحكم في مستقبله والعيش بسلام في ظل سمائه الملبدة بشتى العناءات ..
بلاغة رقيقة وسطور ممتعة وشيقة تجتذب القارئ وتحثة للوصول إلى الغايات ..
دمت بخير أيها المبدع

This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب القدير صالح البياتي .. تقديري وإحترامي
قصة متراصة من حيث البناء والفكرة ,تحمل في طياتها معاناة جيل كامل فقد التحكم في مستقبله والعيش بسلام في ظل سمائه الملبدة بشتى العناءات ..
بلاغة رقيقة وسطور ممتعة وشيقة تجتذب القارئ وتحثة للوصول إلى الغايات ..
دمت بخير أيها المبدع

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر جميل الساعدي المحترم أشكرك جزيل الشكر، ومدين لك بوقتك الثمين الذي تكرمت به في قراءة هذه القصة والكتابة عنها، بما يعطيني دافعا قويا لمواصلة الكتابة عن تلك الحقبة الزمنية، لقد ًكُرٍستْ قصص المجموعة ( ارشيف مدينة تحتضر) لتلك الحقبة الزمنية( الحرب والاستبداد) وسأتابع نشرها برؤية جديدة بعد مضي عقد من الزمن على الطبعة الاولى، لك مني اصدق الود واحلى التمنيات.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة العزيزة فاتن،اسعد الله أوقاتك بنسائم الصحة والعافية، وأدام عمرك لتكتبي شعرا رائعا يفجر في الحروف ينابيع المحبة والجمال ، دمتي بألف خير.

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز الاستاذ يحيى المحترم
الشعر ليس له حدود جغرافية ولا قومية، هو الروح الاصيل الذي استلهمت منه الانسانية معاني الحب والسمو والجمال، وشعرك استوفى هذه المعاني السامية بجدارة ، كنت انتظر قدومك للمهرجان لأسعد بلقاءك شخصيا، اتمنى ان تكون الآن بخير وصحة وعافية، وشكرا للطف ثناءك الذي أغدقته عليَّ من كرم وطيب أخلاقك.

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرًا اخي العزيز الدكتور معن الماجد، يسعدني جدا انك راضٍ عن فكرة وبناء القصة،التي قرأتها، وهذه واحدة من ١٢ قصة قصيرة، كتبتها في الثمانينات ايّام الحرب، ونشرت في كتاب يحمل عنوان (ارشيف مدينة تحتضر، عام ٢٠٠٨ )، نشرت لحد الآن أربع قصص، على صحيفة المثقف، وسأنشر الباقي لاحقا، دم شاعرا متألقا مبدعا، وبألف خير وصحة وعافية.

This comment was minimized by the moderator on the site

آسف وقع خطأ في نهاية القصة( .. مات اخيك )والصحيح (مات اخوك ) .للتنويه وشكراً.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4356 المصادف: 2018-08-09 12:45:48