المثقف - نصوص أدبية

على مشارف عشق ..

محمد المهديلمن أروي أشعاري

إذا ما غاب السنديان

و غار الماء في العيدان ،

و كف الدوريّ عن الشّذوِ

في أغوار الغيطان !؟

لمن أهدي أوراقي

المُدرجة في نَجيع الحروف،

إذا ما باعد بيني و بينكِ

الشّوق و أَوْغَـل طيفكِ في العزوف،

و تداعى الأرق إلى جفون الليل،

مُمسكا بأنفاس الفجر !؟

أو اسْتحالَ اللقاء في غفوة

من حادي العشق الشغوف !؟

لمن أكتبك يا رفيقةَ جنوني،

إذا ما كنت أنتِ أول سطر

في القصيدة ،

أو إذا ما صرتِ عنوانا عريضا

على صفحة الجريدة !؟

لمن أهدي أَبَــرَّ أفكاري

إذا ما صَدّنــي عُقوقك

على أعتاب الحب،

و ألقى بي شريدا

في دروب العـاشقيــن الفريدة !؟

***

محمد المهدي

المغرب ـ تاوريرت

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4391 المصادف: 2018-09-13 09:35:58