المثقف - نصوص أدبية

يا.. حمد ..!

عبد الستار نورعليالطائرات المغيرة تنشرغسيلها فوق أجساد البيوت.

المروحيات العاصفات القاصفات تتعرى قطعة ... قطعة.....

والألسنة الممتدة في آذان الناس تغير بقذائف الكلام على رؤوس الأشهاد.

القناصة فوق المنائر تتشح بثقوب الرؤوس،

وفوق سطوح المدارس تدرِّس كتاب جمهوريات الموز والكونترا

ومآثر الكوكلوس كلان

ودقة تصويب العولمة في مجلدات صراع الحضارات.

*

اسمعوا، وعوا،

وإذا وعيتم فانتفعوا،

فإنَ مافاتَ فاتْ

وكل ما هو آتٍ آتْ

على أزيز السمتياتْ

والطائرات المغيراتْ

والبيوت المهدوماتْ

على رؤوس سكانها

لأنهم يحاولون اقتحام المحظوراتْ

وفتح أغوار الملفاتْ

فانتفعوا با أصحابَ البلاد من القصف والعصف!

ولا تخافوا لأنه من البركاتْ

لبناء الديمقراطياتْ

واعمار الممتلكاتْ

فكل شيء تمام وحسب الخطة المرسومة في دوائر المخابراتْ

وأصحاب القراراتْ!

الوجوه المدمنة على الصرامة والجمود تتشح بوجه فرانكشتاين.

الشفاه لم تألف طعم أقداح الابتسامات الدبلوماسية

واستعاضت عنها بخمرة التقطيب

والقذائف اللغوية المنمقة المصاغة بحلي الرصانة.

*

العصافير .....

العصافير .....

تفرُّ من بين الأشجار المنفجرة والأغصان المحترقة،

تتطاير من فزع وسط سيل القذائف والصواريخ المعبأة بمسامير الأمن المستباح

تبحث عن أشجار جديدة في الساحات التي امتلآت بالمقابر الجماعية

وعربات نقل الجثث الجماعية.

*

حضرة الجنرال حامل أوسمة الدمار الشامل

والناطق الرسمي برباط العنق والبدلة المكوية

حليقان في ثياب الشياكة وأتيكيت الصالونات الحربية،

يغيران على مسامع القوم بسيل عرم من رصاص التحذير والحذر

وتزويق هطول القذائف على رؤوس البيوت

لتحيلها ركاماً من الأطلال

ويافؤادي لا تسلْ أين الدوا

هو طيفٌ من خيالٍ فهوى!

*

ويلك يا حمد!

رحل الريل فوق سكة حديد عيون النسر الأصلع

المحلق فوق قطار الليل الموقوف عن العمل،

القطار الذي لم يعد يسمع دق القهوة

ولا يشمُّ ريحة الهيل،

بل دك الجسور والمزارع والدواوين والعُقُل فوق الرؤوس،

ورائحة البارود ودخان القذائف المنبعثة من تراب الصريفة .

*

ويلك يا حمد !

ديرْ بالكْ ..!

أن تحفظَ قصائدَ الحبوبي الغزليةَ

وأنْ تتغزلَ بعيون وفيقة أو شباكها المتشظي بلا زجاج أو كتائب!

فقد تكسرتْ بأشلاء العشق المطعون بالليزر

وأسلحة الدمار الشامل الغازية بالريح الغربية،

أما الريح الشرقية فقد هبطت في فضائيات القرن الحادي والعشرين

وسط الهزِّ والرزِّ والعيون السود الكواحل التي خذتني

إلى شاطئ محيط الضحك على الذقون.

*

يا حمد،

هذا الحزن تالي العمر ياذينا

ياذينا

والهوى لذاك الوطن

ياخذنا

ويودينا

يودينا

يا حمدْ هذا الحصلْ تالينا

تالينا؟!!

*

ياحمد،

ويلك ...

وسواد ليلك ....!!

إياك أن تنظر من خلال باب الصريفة المنهك المتداعي

بمدافع الحروب التي لا تهجع ولا تنتهي ولا تراعي

فلربما أتتك قذيفة عمياء

أو رصاصة طائشة من رشاشة صديقة

أو عبوة ناسفة

أو سيارة مفخخة على آخر صيحات تفخيخ المعوقين والأطفال والكلاب والحمير.

*

إياك أن تنتظر الريل !

فالعشاق قد رحلوا فوق اجنحة العصافير المغتالة

والسحب الداكنة

وصرير الدبابات .

*

القطار ذاك البعيد قد تفجر على ألسنة المراسلين

وأصحاب المدارس الاستراتيجية والبحوث الصالونية والصحف الواسعة الأشداق

وشاشات الفضائيات الرافعة عقائرها بالصراخ والعويل

والبحث عن الخبر المثير

في أزقة التدمير

الشامل وسط الأرصفة المغسولة بالمياه الآسنة

وبين التراب والجدران المتهالكة

والأجساد التي ما عادت أجساداً،

ووجوه ودعتها الملامح من زمن ذلك

........البلد الأمين !!!!

*

يا حمد،

خمرة الحزن في ملامحك الحنطاوية

المشعشعة في كأسي

فوق مائدة الليل

والغابات المترامية الأذرع

والريل وسط رماد الضباب

تحتسي أناملي ............

***

عبد الستار نورعلي

2008

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (25)

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الجليل عبدالستار نور علي...

تقديرا و احتراما...

ابتداءا لست في موقع من يحلل و يفكك نتاجا لقامة سامقة كعبدالستار نور علي...لكني وجدت في هذا النص نفسا ملحميا يحكي مكابدة شعب بكل مرارة و حرقة.

دمت موئل ابداع استاذنا المبجل.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعروالأديب المتألق عبد الستار نور علي
تقديري لهذا الحرف الصاخب في ممرات الخضوع والهوان
وإحترامي لسيل سطورك المنبثق من فوهات الخوف والقنوط
نعم هكذا هو حال البلاد والعباد وصراعاتهم المتوالية في ممرات الرعب ..
كلمات تحث الخطى نحو مستقبل عاثر لا أمل في نهضته أو خروجه من مأزق الموت القابع فوق رؤوس مدنه الخائبة ..
حروف سطرت ببلاغة وذكاء متقن أحداثا تحكي أسطورة الأسى المزمن ودورته في طبيعتنا ..
دمت بخير أيها المبدع

This comment was minimized by the moderator on the site

غمرت النص وغمرتني بفيض قراءتك البصيرة النافذة. هي مطالعة نقدية لشاعر مائز وناظر دقيق. الأنواء الصاخبة والعواصف الطاحنة تفجر في الكلمة مكامن الروح فتصطخب لتقول ما آلت اليه الأرض من مصائب تسد نوافذ الأمل.
محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر القدير د. حسين يوسف الزويد
إن رؤيتك في القصيدة تحليل وتفكيك بأكثف حالة. فكيف لا تكون وهي قراءة شاعر مقتدر يقرأ ما خلف النصوص وهو الخالق لأبدع القصائد.
محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع معن الماجد،
قال أبو القاسم الشابي:
سأعيش رغم الداء والأعداء
كالنسر فوق القمة الشماء

رغم أنه قالها وهو يتلوى من الألم الجسدي صارخاً ليصور ما يعانيه متحدياً، إلا أن هذه الصرخة حفظتها وأنا على مقاعد الدراسة الاعدادية فأضحت دليل مسيرتي في الحياة وحرفة الكلمة. كما كان دليلي قول الخالد لوركا: "على الشاعر ان يبكي ويضحك مع شعبه".
قراءتك استبطان شاعر قدير متمكن من صناعة الكلمة تمكنه من قراءة ما وراءها.
يقول شكسبير بأن المصائب تهطل زكائب زكائب، والأفراح تنزل قطرة قطرة. عسى شعبنا تنزل عليه الأفراح شلالات، لكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن. لعن الله الذين يقفون خلف مصائبنا من البعداء والقرباء.
ابهج قصيدتي جميل مطالعتك.
محبتي اللامحدودة.

This comment was minimized by the moderator on the site

القصيدة تجريبية بامتياز و تدمج عدة اساليب و لهجات و ايقاعات و تغامر بالتناص مع عدة رموز لها حضور في الوجدان الشعري عند عرب الحداثة و المقاومة او الرفض.
من السياب الى مظفر النواب.
انها تجربة تستحق التقدير و التأمل.

This comment was minimized by the moderator on the site

اضافة نقدية من ناقد اديب ومترجم كبير اعتز بها.
شكراً لك
محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الشاعر المتميز عبد الستار نور علي
ودّاً ودّا

لا بد من الإلتفات الى تاريخ كتابة النص عند القراءة كي تتضح الصورة
أكثر في مخيلة القارىء .
هذا نصٌ مفتوح تهبُّ عليه رياح العولمة فيفككها في سياقه منطلقاً من
العراق مكاناً ومنه يتوغل رجوعاً في الزمن الى القرن العشرين فيأخذ
منه بطلاً ــ رمزاً ( حمد ) وهذا الرمز يُحيل بدوره الى العراقي النقي ,
ويُحيل الى الشعر والى حركات سياسية أي انه بؤرة تشعُّ شعراً في
المتن ولكنّ هذا المتن الشعري لا ينفصل عن تراث نضالي وأدبي
ورموز يسارية عالمية في هوامشه , انه معترك وساحة اشتباك بين
امبريالية متوحشة وإرث نضالي تكالبت عليه عوامل التعرية من الخارج
والداخل .
هذا النص بحمولته الأدبية والفكرية لا يكتبه شاعر شاب لم يلتحم
بما جاء في النص من قيم ومنعطفات ونكسات وشعر ونضال وبمعنى
آخر : هذا النص خلاصة تجربة طويلة , انه بانوراما الأمل والخيبة ,
بانورما الكر والفر بين جوهر وطني وطبقي ناضل ودفع من دمه
وبين استعمار امبريالي متوحش يبطش مستخدماً مخالبه المحلية التي كانت
ولا تزال أشرس من عرابها في تمزيق الوطن حتى النخاع .
ما كان لهذا النص أن يأتي كقصيدة تفعيلة ناهيك ان يكون قصيدة عمودية
لأن تفاصيله تفيض عن كل تأطير ايقاعي ٍ غنائي , فلم يكن إلا أن يأتي
كما جاء نثراً يستقي شعريته من خلفية الصورة بمجموعها لا بتفاصيلها
متفرقة , الشعرية في نص كهذا النص ليست غنائية بل هي الى الدرامية
أقرب حتى لو غابت عنها شكليات الكتابة الدرامية ومع ذلك فقد احتفظت
بلمسات غنائية هنا وهناك تخللت النص كترصيع في الصياغة وتنويع يزيد
من احتشاد النص وتضاريسه .

دمت في صحة وإبداع استاذي الجليل .

This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى، ماذا أقول في الذي تملكه الشعر وتملكها الى حد الذوبان ليكونا شمعة واحدة موحدة القامة والذبالة، تضيء جنبات القصيدة شكلاً ومضموناً. يقيني أن الشعر طعامه وشرابه.
جمال مصطفى الشاعر الاستثنائي هو جمال مصطفى الناقد الاستثنائي. قراءاته استقراء واستنباط واصطياد بسنارة الذوق والوعي العميق. تعليقاته اضافات ثرية وكشف لباطن وظاهر القصائد والنصوص الادبية، خلفها ثقافة واسعة وموهبة فذة. جمال مصطفى ظاهرة شعرية مذهلة ونقدية مدهشة. اتمنى عليه جمع نقداته للنصوص فهي دراسات قبل أن تكون تعليقات.
شكراً بحجم ابداعك، ومحبة تعجز عنها الكلمات

This comment was minimized by the moderator on the site

إياك أن تنتظر الريل !
فالعشاق قد رحلوا فوق اجنحة العصافير المغتالة
والسحب الداكنة
وصرير الدبابات .
-----
كم مؤلمة هذه الصورة يا أستاذي عبد الستار؟ كم من الوقت رحل ونحن ننتظر ولم نكن نعلم أنهم رحلوا؟ أو نعلم ودواخلنا ترفض هذا الواقع الأليم بكل مافيه..
كن بخير وتقبل اعتزازي واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

أختنا الكبيرة الشاعرة الأثيرة ذكرى العيبي،
سيدتي، الألم وخز دام، والجرح كبير، وعلينا أن نضع المبضع الحرفي في الجرح عله يندم.
شكراً لمرورك الشافي

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي الجليل الشاعر عبد الستار نور علي
أنا مغرم بالشعر العربي إذ لم يترك شيئاً قد أثر في الناس
وهكذا الشعراء في العصر الحديث الذين واكبوا القطار والطائرة
ومنهم أستاذي عبد الستار تأثر بالطائرة والسمتية وبالصواريخ فوظفها اجمل توظيف
والقطار له نكهة جديدة
وقد تابعت من قال فيه
فالرصافي قال:
وقاطرة ترمي الفضا بدخانها وتملأ صدر الأرض في سيرها رعبا
والجواهري العظيم قال :
وقطار راح يعتلج فهو في القضبان ينزلج
والشاعرمظفر النواب بتسمية القطارالشعبية -- من الإنجليزية --
واليوم استاذي عبد الستار
حفظك الله
تقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

أأقول فيك وأنت بي الأعلم
قولاً معاداً بالحلاوة مفعم؟!

سردار سردار المحبة عاشق
ونقيب عشاق الجمال مقدم

محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

لي رأي بهذا النص ، لاعتقادي بانه يتفوق على نصوص وايتمان من ناحيتين الاتجاهات المتعددة للنص الصادرة عن بؤرة واحدة او محور واحد ، وثراء لغته وايحاءاته التي تعتمد على مفردات ذات وقع خاص في الذاكرة الشعبية والنضال المستمر من اجل التحرر من العبودية ، عبودية المال والسلطة وعبودية الاحزاب رغم الفوارق بينهما .
الشاعر الكبير نور علي لا شك له قدرة استثنائية على صياغة وتركيب الجملة الشعرية فتأتي مؤثرة وفاعلة في المتلقي ولو لم يكن له علاقة بالشعر
وهذه الميزة يفتقد اليها الكثير من شعرنا المعاصر ، وبسببها فقد الشعر الكثير من القراء والمتابعين
شكرا نادرا ما نسقى شعرا

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي المبدع القدير قيس العذاري،
أول ما عرفت والت وايتمن وقرأت له كنت في المتوسطة في مدارس كلية بغداد في الوزيربة في خمسينات القرن الماضي، وباللغة الانجليزية في مادة اللغة الانجليزية وكتاب المطالعة (prose and poetry) وقصيدته (The pioners) ثم تابعت ديوانه (أوراق العشب). إن دراستك هذه لقصيدتي دراسة أفتخر بها صدقاً ومقارنتها بشعر وايتمن الكبير تحملني مسؤولية مضاعفة للحرص على قلمي وما يخط.
شكراً لك كثيراً كثيراً
محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الستار نور علي شاعر ممتاز من الشعراء الذين يكتبون بملامح شعرية مميزة اقولها واظن ان السياسة أدت دورها في جعل الناقد بخاصة نقاد الداخل ينصرفون عن شعره خوفا من السلطان وقد ان الاوان لدراسة شعر الشاعر عبد الستار نور علي والاهتمام به فقد ذهب الخوف ولابد من ان ننتبه الى ابداع الكبار
تحية لك ولشعرك
اخوك قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر والروائي الكبير د. قصي عسكر
في هزيع هذا الليل أوقدت مصابيح شمسك الساطعة لتضيء زوايا صفحتي، وأنت الرائي والقارئ الكبير لفن الكلمة. قراءتك ودعوتك تكفيني شهادة.
محبتي الغامرة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر عبدالستارنور علي
.
انا امام نص شعري يأخذني بعيدا حيث سنوات
المحن التي مر بها كل عراقي في مراحل عمرنا
المنصرم نص يحمل بين دفتيه الكثير الكثير يجبر القاريء
على العودة مرة أخرى ليتذوق مواطن الجمال
مرة أخرى نص يتناول مراحل لايمكن ان تغادر
الذاكرة
دمت مبدعا بأمتياز

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرتنا المبدعة رند الربيعي،
ذاكرتنا ومخزونها تكتنز الكثير من الأحداث والأفكار والشخصيات والأماكن، وبما أن الشعر مرآة الذاكرة ومخيالها لابد أن يعكسها لغةً وصوراً ودلالات، وبدونها لا تتمكن الحياة من الاستمرار، ولا الأجيال من روافدها الثرة.
شكراً على حسن مرورك

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية الورد الاديب الرائع عبد الستار نور علي
إياك أن تنتظر الريل !

فالعشاق قد رحلوا فوق اجنحة العصافير المغتالة

والسحب الداكنة

وصرير الدبابات .

ابدعت واجدت كما تفعل دائما، هذه سلة ورد ببابكم استاذي الفاضل تحايا واحترام

This comment was minimized by the moderator on the site

ابنتنا الفنانة الشاعرة الراسمة بالريشة والحرف بان الخيالي،
ولك باقات من ورد المحبة والاحترام والاعتزاز. شكراً لك بحجم ابداعك الجميل

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير
تحفة ابداعية خلاقة بحق , بهذا التآلف الثنائي ( الشعر / السرد ) في هذا السيناريو الرعب . او بالمعنى الادق الرعب الديموقراطي في مرآة فرنكشتاين . هذا الابداع الخلاق المتجدد في منصاته الشعرية والسردية , في تعابيرها , البليغة التي ترجمت من جديد قصيدة ( ارض الخراب ) توماس أليوت . وتناص محلية المكان ( حمد ) للكبير مظفر النواب , ليخلق من هذا التكوين التناصي الثنائي ( ارض الخراب / حمد ) وهنا رمزية ( حمد ) هي ترميز لعموم العراق المنكوب والمجروح , في هذا السيناريو من الصناعة الامريكية المألوفة لخراب الشعوب , بواسطة الزعانف والطحالب العفنة , التي هي ربيبة المستنقعات العفنة والقذرة , رغم انها في زي حديث ( والناطق الرسمي برباط العنق والبدلة المكوية / حليقان في ثياب الشياكة وأتيكيت الصالونات الحربية، ) وجنرلات في كومبارس الرعب الامريكي يتقمصون ادوارهم بروعة فائقة . وهي دلالة على هذه المطايا من الحمير , وضعت نفسها تحت حذاء الاجنبي , بذلة ومهانة في خدمة اعداء ( حمد ) لتكشر عن انيابها الدموية لتكملة السيناريو ارض الخراب . وهذه الزعانف اداة تنفيذية لاكمال فيلم الحربي الامريكي . بزراعة الرعب الديموقراطي , او ( الدم / الديموقراطي ) . فيا ويلك ياحمد , مطلوب رأسك حياً او ميتاً , لا مناص من استخدام اسلحة الدمار الشامل , اسلحة الدمار الغازية , لا يهم صناعة ماركتها , غربية او شرقية , فسيد الكون واحد , يسكن على عرش البيت الاسود . فيا حمد مايكفي هذا الحزن , سواء بقطار الموت او في اسلحة الدمار , او بالغازات المسمومة والملوثة , سواء في البصرة او اي مكان اخر , فأنها ديكور لمشاهد فيلم الرعب والموت , فالموت واحد في صناعة امريكية فائقة الجودة والنوعية , او بصناعة محلية تملك امتياز شرعي باحترافية الموت والخراب , المدعومة من وراء الحدود . وعلى طبول مهرجانات الغسيل القذر من المستنقعات العفنية , التي تصدرها وتنشرها فضائيات القيء روث الحمير , بسمومها القذرة والملوثة بالدم والفتنة . هذا الواقع الفعلي الكارثي , الذي ترجمته بالتحليل والتشخيص الدقيق في هذه التحفة الابداعية . التي هي عزفت على ايقاعات الحرب والموت والدمار . في ملحمة موت حمد . لكن حمد بسبعة ارواح , عصي على الموت
يا حمد،

خمرة الحزن في ملامحك الحنطاوية

المشعشعة في كأسي

فوق مائدة الليل

والغابات المترامية الأذرع

والريل وسط رماد الضباب

تحتسي أناملي ............
تحياتي ياجيفارا العراق , ودمت بخير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبد الله الناقد الفذ،
اشرقت قصيدتي وأنت تتسلل الى زواياها المفعمة برعب اللعبة الامبريالية وهي تفكك لحمة وطن مخرب بجراح تاريخ طويل من الطعنات لتأتي الطعنة اللعنة فتأمل على الباقي. هذه دراسة تفكيكية بعمق عينين فاحصتين لمبدع نقدي ثري القراءة.
باقة محبة معطرة

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي الشاعر الكبير عبد الستار نور علي : تحاياي وتحاياي .. ومحبتي ومحبتي ..

قصيدتك / رائعتك هذه ، برأيي هي : نموذج مثالي للنص المفتوح .. النص الذي ينفتح على آفاق رحبة ، لا يكتبه إلآ شاعر كبير ذي نَفَس ملحمي وثقافة موسوعية ومعرفة دقيقة لا بحال الوطن على الصعيد القطري فحسب ، إنما وبالواقعين الدولي والإقليمي ـ ومثل هذا الشاعر هو أنت ..

ما أروع انتقائك للرموز : حمد مظفر النواب .. جنرال البنتاغون المختص الدمار الشامل .. ساسة الصدفة ... اللحى المخنّاة بالديناميت ... وأيضا : فقراء الوطن سكنة أكواخ الصفيح والصرائف !

هي ليست قصيدة ، بل : بانوراما شعرية سيدي .

أنحني لك محبة وتبجيلا .

This comment was minimized by the moderator on the site

الكبير السماوي يحيى
وانحنى لك محبة تعرف حجمها. قراءتك ارتقاء بمتواضعتي، واثارة لما خلفها. وهي من كبير شهادة مرور.
شكراً مع بيادر محبة

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4391 المصادف: 2018-09-13 09:47:50