المثقف - نصوص أدبية

امنحني بعضاً من رائحتكَ

ذكرى لعيبيخُذ ذاكرتي

وارسم في زواياها

وجوهاً

لأحبابٍ ماتوا

وأحباب يولدون

واثقب جهة القلب

لتساقط مواجع السنين

عجنتُ الوعود بالنور

خبزتها في تنور صبري

على نار انتظاري

لم أكن أعرف أن

المنافي لاهوية لها!

المتسلقون

ملامحهم بلا

بريق

بلا ضوء!

اليوم ملائكتي دون أجنحة

خبىء لي جناحي قلبك

خُذ ذاكرتي

وامنحني بعضاً

من رائحتكَ

لتُعيد لضفائري

عافيتها.

***

ذكرى لعيبي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (30)

This comment was minimized by the moderator on the site

خُذ ذاكرتي
وارسم في زواياها
وجوهاً
لأحبابٍ ماتوا
وأحباب يولدون
واثقب جهة القلب
لتساقط مواجع السنين
ذكرى الورد واوانه مساء الخيرات والعافية
ياروعاتك وانت تتسللين بين دهاليز الوجع تقيدين شمعدانات الامل
تدقين اجراس معابدك تهزين بجذع السنين الخوالي عله يتساقط رطبا جنيا
انت كما انت ارجوحة الذكرى الحالمة بغد اجمل
نعم صديقتي فالمنافي لاهوية لها والغربة لاوطن لها
دام حرفك غاليتي طيب التحايا ودمت بخير وامان

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي مريم ، مساء المحبات
عندما نبحث عن شمعة فرح صغيرة بين كومة وجع ، وجع امتد مايقارب نصف قرن يامريم، ولم نجد تلك الشمعة ، نعود بالخيبة وأمل شبه مستحيل، ونضيع بين دهاليز غربة مجبرين عليها
شكراً صديقتي لكرم حضوركِ
محبتي دائماً

This comment was minimized by the moderator on the site

اليوم ملائكتي دون أجنحة

خبىء لي جناحا قلبك
الشاعرة الرقيقة ذكرى لعيبي تمنحين الحروف أجنحة مميزة تحلق نحو سماء مميزة.. دمتِ ببهاءك

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي المبدعة سلوى
مساء الخيرات
يسعدني مروركِ بعد غيبة طويلة
افتقدناكِ أيتها السلوى

This comment was minimized by the moderator on the site

ابنتي العزيزة ذكرى
لشعرك الق جميل ورونق انه شعر يعبر عن نفسه باصالة
قصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

د قصي أيها الأب الذي يشرفني مناداتك ب : ابنتي
يسعدني حضورك وتشجيعك
ربي يحميك من كل سوء
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

البداية موجعة : " خذ ذاكرتي " ... إنها تذكّرني بنعمة النسيان ... يحضرني قول للروائي عبد الرحمن منيف نصه : " لولا النسيان لمات الإنسان لكثرة مايعرف ، ولمات من تخمة الهموم والعذاب والأفكار التي تجول في رأسه " .. هذا القول صحيح ، فأكثر عذاباتنا هي وليدة الماضي الذي لم نستطع نسيانه ..

*
يصل الوجع ذروته في : " اثقب جهة القلب لتساقط مواجع السنين " ...

أحسنت الشاعرة باستخداتمها " جهة القلب " وليس " القلب " ..
جهة القلب لا تعني القلب وبالتالي فإن ثقبها لا تفضي الى الموت ـ بينما ثقب القلب يفضي الى الموت ( لنلاحظ هنا أهمية الإستخدام الصحيح للكلمة ) .
الشاعرة لا تريد الموت ... هي متشبّثة بالحياة ... تريد فقط تريد نسيان الأمس / الأحرى : مواجع الأمس لتعيش الغد الجميل :
( خذ ذاكرتي
وامنحني بعضاً
من رائحتكَ )

*

أخيّتي الشاعرة الشاعرة ذكرى : لك من حديقة قلبي بتلة من زهور نبضه ، ولي رجاء حميم : أطلبي من هيأة التحرير تصويب الهنة الطباعية في جملة " خبّئْ لي جناحا قلبك "
الصواب : جناحَيْ ..

*

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكبير الكبير شعراً وانسانية ورُقي
نهارك قدّاح وريحان
" يحيى السماوي" هذا الأسم الكبير عندما يضع بصمة على نص من نصوصي ، تعني أني اسير بخطوات صحيحة في مسيرة الكتابة - هكذا أفسر مرور الكبار -
ممتنة جداً لحضورك وقد أشرت إلى المثقف بتصويب الخطأ
جزيل شكري واحترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرة الهم الرقيقة ذكرى لعيبي

مودتي

...
خُذ ذاكرتي
وامنحني بعضاً
من رائحتكَ
...
انها الشهادة التي يسف الابكم بالبوح بها.. كما الجرج ينزف وحيدا ووحيدا يغشاه الموت او البرء

صوتك يا ذكرى يصطاد رحلة قدره المتناهي ابدا في غشاوة من البوح الملتهب بمكامن الاستدراك المرتقب.. علّ غياهب متاهته تنكشف بوميض من زمزمة الأرتواء.. .. لتغرقي صواري تعبك بحناء بهجة تُعيدي فيها لضفائرك عافيتها.

دمت بخير ابدا

This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك جوري أيها المبدع الحلفي
" كما الجرج ينزف وحيدا ووحيدا يغشاه الموت او البرء" في هذه الجملة اختصرت وجع القصيدة ، ووجع الذاكرة
ممتنة لبهجة وكرم حضورك
اعتزازي واحترامي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
ومضة شعرية تنفذ الى اعماق الوجدان والذات , بحزنها المؤلم , لانها بعدت ورحلت عن حاضنتها وارضها واهلها واحبابها . فصرنا نتلوع بحسرة واسى من الاحباب الذين ماتوا , والاحباب الذين ولدوا . هذه ابر تثقب القلب في جراحها وحزنها . في وجع السنين التي تمر , وتعجنا بالقهر والحسرة . وتحرمنا من نعمة خبز التنور من الارض والاهل . ونظل في بواعث الصبر مرمين على قارعة الانتظار , نلوك الهموم والمعاناة , بلا ملامح , بلا برق وضوء . وصرنا ملائكة بلا اجنحة , بل ملائكة مكسورة الجناح . نلوك ذاكرة الوطن والاحباب والاهل البعيدين . فمن يستطيع ان يأخذ ذاكرتنا , ويعطينا الوطن والاحباب والاهل ؟
خبىء لي جناحا قلبك

خُذ ذاكرتي

وامنحني بعضاً

من رائحتكَ

لتُعيد لضفائري

عافيتها.
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الناقد المبدع جمعة
" فمن يستطيع ان يأخذ ذاكرتنا , ويعطينا الوطن والاحباب والاهل ؟ " نعم مَنْ يستطيع؟
الأيام تجري والحدود ملتهبة بالحنين والوطن غائب، والأحباب ليس أحباب، والأهل لا أهل، ربما صار الغياب تميمة لنا ، لا أعلم
احترامي واعتزاي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة ذكرى لعيبي : تحياتي ومحبتي واشتياقي .

ما أعمق وأنبل حزنك اللذين كشفت عنهما قصيدتك الرائعة كما في قولك :

( خُذ ذاكرتي

وارسم في زواياها

وجوهاً

لأحبابٍ ماتوا

وأحباب يولدون

واثقب جهة القلب

لتساقط مواجع السنين )

دمتِ مبدعة أبداً أيتها السومرية العريقة .

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقتي الميسانية القريبة من جهة القلب بتول
هل تعتقدين أننا ننرسم أو نترجم ذاك الحزن كما يستحق ؟ أو كما يليق به
أنا لا أعتقد يابتول، لأنه أكبر مما نتصور، وأعمق مما نعني أو نترجمه بالكلمة، حزننا تجذر وتفرع وأزهر
محبتي دائماً

This comment was minimized by the moderator on the site

إسمها ذكرى. وتكتب. أكثر قصائدها من وحي

الذاكرة. الحبلى بالمواجع

لا سبيل أبداً للخلاص من الذاكرة

وأنيابها الثلاثة ( الندم ، التحسُّر والتأسُّف )

إذن نستثمرها طاقة إبداعية كما أنت تفعلين

وستأتيك الملائكة مجنحة حاملةً من يعيد

للضفائر عافيتها وكم هو محظوظ .

دمت إبداعاً وجمالا

This comment was minimized by the moderator on the site

نهارك ورد وخير المبدع أستاذ مصطفى
فعلاً لاسبيل للخلاص من الذاكرة...
ذات ذكرى فكرت أن أنام طويلاً بمساعدة بعض العقاقير ، لعلي أستيقظ وقد سقط بعض التذكر الموجع، وعندما حان وقت تنفيذ الفكرة، خُيل إلي أن جميع الذكريات تتوسل أن لا أفعل - كُسر خاطري على نفسي - وعلى ذكرياتي وعلى هذا الزمن الأرعن الذي وضعنا بهذه المتاهة من الألم والحسرة..
سأنتظر الملائكة المأمولة..
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

لم أكن أعرف أن

المنافي لاهوية لها!

المتسلقون

ملامحهم بلا

بريق

بلا ضوء!

اليوم ملائكتي دون أجنحة

خبىء لي جناحي قلبك

صباح الورد والعطر لشاعرتنا القديرة ذكرى لعيبي
أتمناكِ بكل الخير والمحبة ..

الحب يهب للعصافير السماء والأشجار والأغصان
فكيف لا يهب رئةً ثالثة وأملًا جديدًا وحياةً ربيعية ، لكل من اغترب في منافي الوجع واللا إنسانية ؟
أبدعتِ وراقتني بكلها ، دمتِ بكل ود ، محبة لكِ من قلبي ، صباحك السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الجوري والريحان لصديقتي الجميلة
الحب الحقيقي ، نعم يهب كل ما ذكرتي أيتها الفاتن ...
والمنافي والغربة تستنزف كُل الهبات..
محبات لقلبكِ صديقتي

This comment was minimized by the moderator on the site

لتعيد لضفاءري عافيتها. ياه. يا لها من عبارة. حين يستوفي الزمان منا. ضراءبه. قلما نستعيد منه روءانا عسى ان تتعافى ضفاءروك يا ذكرى مست كلماتك شغافي. دمت مبدعة.
سمية العبيدي

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي المبدعة سمية
نهاركِ جوري ومحبة
القلوب التي تلوذ بالوجع من الوجع ذاته، نجدها عامرة بالمحبة والأحساس بمن يشبهها
محبتي صديقتي وممتنة لكرم حضوركِ

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة ذكرى لعيبي

لا اعرف سر حروفك فهي من اكثر الحروف التي

تلامس شغاف قلبي وتبكيها احيانا

سلمت روحك النقية عزيزتي

This comment was minimized by the moderator on the site

أيتها الرند ، صديقتي العزيزة
سلامة قلبكِ وعينكِ من أي دمعة
لأننا نتشابه بالوجع والحنين لومضة فرح
محبتي دائماً

This comment was minimized by the moderator on the site

امنحينا روائحك العطرة بكلماتك،
كي نستنشق حلو الكلام.
وانثري علينا أوراق شجرة جمال الحرف
كي تتزين عيوننا بألوان الزهور
.....
دام حرفك المتألق

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء النور أستاذي المبدع عبد الستار نور
أنتم البستان الذي تزهر فيه حروفي وهي تناغي شعاع الشمس، وتطاول نجوم الوقت
ممتنة جداً لحضورك المبهج
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

عجنتُ الوعود بالنور

خبزتها في تنور صبري

على نار انتظاري

لم أكن أعرف أن

المنافي لاهوية لها!

الشاعرة المتألقة ذكرى لعيبي .. تقديري لهذا الحرف المتألق .. وإحترامي لمضمون السطور الذي يلج ممرات الإغتراب والإنتظار فيحث الشعور ويدغدغ ساحات أفوله ..
تحياتي لهذا الإبداع الواضح للعيان والذي لايختلف على جمال حرفه إثنان ..
دمت بخير وإبداع متواصل ..

This comment was minimized by the moderator on the site

د معن القدير صاحب الكلمة الجميلة
جزء قليل مما لديكم من إبداع
شكراً لبهاء ونقاء الحضور
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

خُذ ذاكرتي

وامنحني بعضاً

من رائحتكَ

لتُعيد لضفائري

عافيتها. ــــــــــــ جميلة جداً كقفل لجملة شعرية مسترسلة بهدوء

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات ساحر الحرف العامري
جزيل الشكر لحضورك وتشريفي بترك تعليق كأنه النسمة
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

( عجنتُ الوعود بالنور

خبزتها في تنور صبري

على نار انتظاري

لم أكن أعرف أن

المنافي لاهوية لها! )

قصيدتك ياالذكرى
نابضة بالنور والصبر رغم نار الانتظار

كم هي عميقة وموجعة معرفتك بحقيقة المنافي
التي لاهوية لها

دمتَ بخير وعافية واحلام تليق بك

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخيرات أيها السعد
ألا توافقني أن المنافي لاهوية لها؟
نعم ، ولاطعم لأوقاتها ، ولا لون لنهاراتها، أما لياليها فغارقة بحمّى الدمع
ممتنة لكرم حضورك
احترامي واعتزازي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4416 المصادف: 2018-10-08 09:23:21