المثقف - نصوص أدبية

في ذاتِ عشق

معن حسن الماجدفي ذاتِ عشقٍ تولّى أمسَهُ صَخبُ

                ماكنتُ أحْسبهُ  أمساً سينتصــــبُ

الوصلُ محتفلٌ في قصرِ غايتِها

                  أسوارهُ أملٌ للشـــــــوقِ تنتسبُ

راغتْ تحاورها أهدابُ أمنيتـــــــي

              فاستقطفتْ أجَلا من روضِها الهُدُبُ

أثنتْ على خجلي أبّانَ صولتــِها

                واستوثقتْ وجلي لمّا هوتْ حجبُ

إذ ما تملّكها شيطانُ ناصيتــي

                    وافاهُ ممتثلا شيطانُها الخصِبُ

لاشيء أمطرَني من يوم غائمةٍ

                  إلا كما برقتْ في ليلها الشهُـــبُ

إستودعتْ أرَقاً في جَوف عتمتِنا

                فاستنفرتْ فِرقاً في صمتِها طرَبُ

أحداقُنا ثَملتْ والليلُ سَهدتُـــــــها

                 من كأسِ ساقيةٍ في بوحها عَجبُ

كم في الدجى نَهلت أحلامُ آرِقـــــةٍ

              فاستَمطرتْ غدقا من جوفها سحبُ

في دلو لهفتنا صبّتْ غمائمُهـــا

                     سيلا على ولهٍ ماانفك ينسكبُ

***

في ذات وهنٍ تمطّى فجرُ يقظتنـــا

               حتى توارى بِدَوح الأمسِ يحتجبُ

أَمّارةٌ وثبتْ في حقل غِبطتنا

                      أرّت مواسمَنا مامدّها حَطبُ

كي تستبيح عهودا طاب أولُّها

                    عاثت بآخرِها أبواقُ من وقَبوا

حتى إذا غَرستْ في أرض نشوتنا

               أوتادَها عصفتْ في أرضنا خُطُبُ

ياصبرَ غاسقــــــةٍ ما قدّهــــــا وجــعٌ

          لو أصبحتْ نَفرتْ من روضها الكُربُ

أجرامُها أفلتْ في ليل عابـــــرةٍ

                   مُذْ سلِّ شقوتَنا من غمدها نَكبُ

في ذات بينٍ نعتنا أحرفٌ كُتبتْ

                  لمّا تنحّى مدادُ العشقِ ينسحـــبُ

أضغاثُ حلمٍ جثا في قعر ناصيةٍ

                كم همّ بي زمناً والوجد يرتقــــبُ

عرّافــــةٌ كَتبــتْ أورادَ آتيـــــــــــةٍ

             فاستعصمتْ وجلا من بوحها الكتبُ 

***

د. معن حسن الماجد

العراق- الموصل

 

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (25)

This comment was minimized by the moderator on the site

كلما قرأت ما ينشره أخي الشاعر القدير د . معن الماجد من شعر ، تزداد قناعتي بأنه عاشق حقيقي متماهٍ بمعشوقةٍ ليست من لحم من ودم ، إنما : من تراب وماء وضوء ... إنه عاشق حبيبته وطن ، لذا فهو شقيّ لشقاء معشوقه ـ هذا الشقاء الذي تسبب به " ولاة أمر الحبيبة / الوطن " :

في ذات وهنٍ تمطّى فجرُ يقظتنـــا
حتى توارى بِدَوح الأمسِ يحتجبُ
أَمّارةٌ وثبتْ في حقل غِبطتنا
أرّت مواسمَنا مامدّها حَطبُ
كي تستبيح عهودا طاب أولُّها
عاثت بآخرِها أبواقُ من وقَبوا
حتى إذا غَرستْ في أرض نشوتنا
أوتادَها عصفتْ في أرضنا خُطُبُ

*
صديقي الشاعر القدير د . معن : سنبقى ننزف دما طالما بقي الساسة السماسرة في قصر الخلافة .

محبتي وودي .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب والشاعر المتألق يحيى السماوي ..
تقديري وفائق إمتناني
العشق مدرسة الوصل التي يطمح الجميع على إتقان دروسها على الرغم من صعوبتها ومرارة إختباراتها التي لايقوى على إجتيازها إلا ذو حظ عظيم ..
دام تألقك اللا متناهي في سماوات سطوري ..
تحياتي لحرفك الكبير وكلماتك المدوية ...دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

جميل بوحك استاذ ماجد دمت شاعرا مبدعا

This comment was minimized by the moderator on the site

الأجمل مرورك أخي الكريم .. لاعدمته ولا حرمته ..
دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

لا يزال الماجد ماجد القصيدة، رافعاً لواءها فوق أعمدة بلاغته وأروقة لغته المزينة باستعاراته الماجدية بعيداً عن القياسية التي تفضي الى التكرارية.
الشعر عنده صياغة لعقد القصيدة بجواهرها الخاصة المستخرجة من منجم اسلوبه الفني الذي اختطه سبيلاً الى الوصول إلى مبتغاه في البوح بما في نفسه ومشاعره.
دام ظل قصائدك الوارفة الظلال

This comment was minimized by the moderator on the site

ولا يزال الأديب والشاعر المتألق عبد الستار نور علي يرفع رايات غبطتي وسروري ويزف لي بشرى حضوره على ضفاف سطوري ليبلل أحواضها المقفرة بفيض كلماته الأنيقة ...
سطوري المنهكة لم تعد تقوى على مجابهة جيوش حروفك المتجحفلة وراء ساحات الجمال وخنادق البهجة ...
تحياتي لمداد حسنك الذي لاينضب .. دمت بخير أيها الأنيق

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير د . معن حسن الماجد : تحياتي واعتزازي .

مطلع القصيدة جعلني أظن أن القصيدة غزلية رومانسية عن حكاية عشق ، حتى وصلت البيت :

أضغاثُ حلمٍ جثا في قعر ناصيةٍ

كم همّ بي زمناً والوجد يرتقــــبُ


فوجدت أنني أمام قصيدة تتحدث عن واقع مأساوي كأنه أضغاث أحلام .

دمت مبدعا قديرا .

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المتألقة بتول شامل.. تقديري وفائق إمتناني
وهل الغزل والرومانسية إلا طريقنا نحو النهايات التي حتما ستكتبها حروف مأساتنا المنبثقة من واقع مؤلم متردي ...
شكرا بحجم حضورك ومرورك الزاهيين ...
دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الدكتور معن الماجد
سلمت أناملك وانت تخط مثل هذه القصيدة الجميلة التي تجمع بين سر الخفاء وبهجة الوضع
تحيتي ايها الشاعر القدير
اخوك قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الروائي المتألق قصي عسكر .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا بحجم هذا الفيض الذي أمطرني من سحابات حضورك فبلل جدب مدينتي القاحلة ...
دمت بخير أيها المبدع الأنيق

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاعز الدكتور معن الماجد
عذرا للخطا وبهجة الوضوح
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الشاعر د. معن الماجد

مودتي

بزغب الأجنحة التي يحلق بها في حدائق الحب.. يدلك د. معن سحبها المليئة بالجلال.. فنشم رائحة الحروف التي ينسج من وميضها مواقد ذهب صوره الملونه.. فيصيّر اقراط عشقه غواية في حب من يهوى وطنا كان او ملكة.. كاليعسوب لا يثرثر بطنينه بثقة الا في مضاجعها..

ودمت ابدا بصحة وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق طارق حلفي .. تقديري وفائق إمتناني
حدائق الحب التي نشأت في أرض نشوتنا المقمرة باتت حلما انقضت فترة صلاحيته حتى أمسى وجعا يدغدغ منامات رقودنا المتخفية بستارات العشق المؤجل ..واليوم جاءت إشارات مرورك تلوح وتشمر عن ساعديها لتملأ شوارع أفولنا بزغاريد بهجة فائقة ..
دمت بخير وإبداع..

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الدكتور الشاعر الأديب معن الماجد المحترم
تحية وسلاما:

ياصبرَ غاسقــــــةٍ ما قدّهــــــا وجــعٌ
لو أصبحتْ نَفرتْ من روضها الكُربُ
أجرامُها أفلتْ في ليل عابـــــرةٍ
مُذْ سلِّ شقوتَنا من غمدها نَكبُ

هذا هو وجع العراق.. هذا انين وطن يحتضر.
هذه القصيدة بمثابة رثاء، هذه دموع أختصرت ماسي
شعب في ذات شاعر. دمت بخير ومحبة مع خالص الاحترام.

عقيل العبود

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق عقيل العبود.. فائق تقديري وإمتناني
نعم إنه الجرح الذي تعتق في جرار مآسينا فثملت وترنح كأس عشقها القديم ..حتى أنها لاتكاد تذكر شيئا من بواقيه..
شكرا بحجم جمال حضورك الذي اضفى على عتمتي وهج نور متألق ..
دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

أثنتْ على خجلي أبّانَ صولتــِها
واستوثقتْ وجلي لمّا هوتْ حجبُ
إذ ما تملّكها شيطانُ ناصيتــي
وافاهُ ممتثلا شيطانُها الخصِبُ

في هذه القصيدة وما سبقها من قصائد

الشاعر المبدع. معن الماجد هناك

بلاغة. طافحة عمودها الاستعارات

جزالة متينة

صورٌ. مبتكرة وجميلة

تميّز وتفرّد في سبك وصياغة الجملة الشعرية

ولاكن. ( وأرجو ان يتسع صدر الشاعر )

هناك مشكلة في الوضوح على مستوى البيت الواحد

أو القصيدة كاملةً

أنا كمتلقّي أقرأ نصوص الأخ معن. مرات عديدة

محاولاً فهم مقاصده و مراميه رغم إستمتاعي

بجمالية النص .

أرجو من الشاعر الكريم. إيلاء إهتمام اكبر لمسألة

الوضوح بينه وبين المتلقي

دمت مبدعاً. كبيرا

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا أخي الكريم الشاعر المتألق مصطفى علي بحجم إطراءك الذي أثقل كاهلي وحملني أعباء القادم..
وشكرا على نصيحتك الغالية التي سأضعها نصب سطوري لتتضح الصورة المبهمة التي قد يعاني منها المتلقي ..غير أني أرى الشعر لوحة فنية تشكيلية خاضعة لمدى من التفاسير الغير متماثلة ,كل يفسرها وفق منظوره الخاص .. هذا من وجهة نظري إلا أني سأثابر من أجل تحقيق رؤيتك في قادم قصائدي إن شاء الله..
شكرا لأنك هنا تسغفني دوما بفيض نصائحك النفيسة .. دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

في ذات بينٍ نعتنا أحرفٌ كُتبتْ
لمّا تنحّى مدادُ العشقِ ينسحـــبُ
أضغاثُ حلمٍ جثا في قعر ناصيةٍ
كم همّ بي زمناً والوجد يرتقــــبُ
عرّافــــةٌ كَتبــتْ أورادَ آتيـــــــــــةٍ
فاستعصمتْ وجلا من بوحها الكتبُ
-----
توجع القلب هذه الفسيفساء الراقية المطعمّة بأنفاس الكاتب
لله دركَ دكتور
احترامي واعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المتألقة ذكرى لعيبي .. تقديري وفائق إمتناني
أوجاعنا مصدر إلهامنا ومبعث سطورنا ..شكرا لأنها راقت لك ..وشكرا بحجم هذا المرور الزاهي ..دمت بخير وإبداع

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخيرات والمسرات لشعارنا القدير د. معن حسن الماجد ، تحيتي وكل الود ..

لاشيء أمطرَني من يوم غائمةٍ

إلا كما برقتْ في ليلها الشهُـــبُ

إستودعتْ أرَقاً في جَوف عتمتِنا

فاستنفرتْ فِرقاً في صمتِها طرَبُ

أحداقُنا ثَملتْ والليلُ سَهدتُـــــــها

من كأسِ ساقيةٍ في بوحها عَجبُ

كم في الدجى نَهلت أحلامُ آرِقـــــةٍ

فاستَمطرتْ غدقا من جوفها سحبُ


قصيدة تروي النفس بعد ظمأ ، قصيدة تتلألأ بكل معطياتها الحرفية والشعرية واللغوية وصورها وابتكارات شاعرنا فيها ، جميلة إلى حد عالي وشاهق ، وهذا ليس بغريب عن تجارب ونجاحات د. معن في هذا الفن الادبي ، الذي أثرى خزينته الشعرية بحقول بلاغية وقصائد درية فيها من الفصاحة الكثير ..

سلمت قريحتك وعاشت يمينك دكتور ، لك كل التقدير والاحترام والسلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المتألقة فاتن بلان .. تقديري وفائق إمتناني
شكرا بحجم كل هذا الإطراء والكلمات المفعمة بأريج البهجة والسرور ,كيف لا وهي حروف تنقعت بفيض الفتنة والبهاء ..
تحياتي لمعين سطورك الذي لاينضب ومداد حروفك الذي أغرق صحائفي بجداول حسنه ..
دمت بخير وإبداع أيتها الأنيقة

This comment was minimized by the moderator on the site

راغتْ تحاورها أهدابُ أمنيتـــــــي

فاستقطفتْ أجَلا من روضِها الهُدُبُ

أثنتْ على خجلي أبّانَ صولتــِها

واستوثقتْ وجلي لمّا هوتْ حجبُ
ــــــــــــــ تحية إعجاب ومودة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق سامي العامري .. تقديري وفائق إمتناني
لك التحايا كلها وخالص الود مكلل بأطواق ياسمين
دمت بخير

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
تحفة عشقية في رضاب الشعر الجميل . في هذا الابداع في خياله الواسع في آفاقه اللامحدودة . وهو يحرث في حصاد ذات العشق الواسع واللامحدود . ويدخل في مجراته كل الاشياء , التي تطيب لها الروح والوجدان , هذا العشق الذي تحول الى ارق ومعاناة وهموم , بأثقال صخرتها الثقيلة. وهي تتناول مسألة العشق العام وليس العشق الخاص والضيق . رغم ان القصيدة انطلقت بوجدانية معذبة بالهموم والتوجس والخوف والارق. ولكن هذه الوجدانية عامة تنزف في جراحها . تنزف في آهاتها المريرة لهذا العشق . رغم ان القصيدة في وجدانية الذاتية لهذا العشق , فأنها تخرج من ثوبها الى الذاتية العامة , او الوجدانية العامة الاعم . بأن دجى الليل وظلام هيمن واختطف هذا العشق .وجعله طريح الهموم والسحب والغيوم السوداء والصفراء , بهذه الغيوم المرعبة بالرعد والبرق , لتهجع راحتنا وتمطرنا بعذاب الهموم . لكي يكون هذا العشق , اغثاث حلم كابوسي يجثم على الصدور ...... نعم قالت العرافة منذ عقود طويلة , بأن سماءكم سوداء , وليلكم كوابيس مرعبة , ونهاركم شقاء ومعاناة , وروحكم غارقة في نهر العذاب . وايامكم سوداء . وهذا ماتحقق من الحدس البصير من نبوءة العرافة . وخطلت الكتب التي تعزف في النهار الجميل والدنيا ربيع , لقد اخفت كل الحقيقة وليس نصف الحقيقة . لم تقول الكتب , بأن العشق يمر بطريق معبدا بالالغام والاشواك . هكذا كذبت الكتب وصدقت العرافة
أجرامُها أفلتْ في ليل عابـــــرةٍ

مُذْ سلِّ شقوتَنا من غمدها نَكبُ

في ذات بينٍ نعتنا أحرفٌ كُتبتْ

لمّا تنحّى مدادُ العشقِ ينسحـــبُ

أضغاثُ حلمٍ جثا في قعر ناصيةٍ

كم همّ بي زمناً والوجد يرتقــــبُ

عرّافــــةٌ كَتبــتْ أورادَ آتيـــــــــــةٍ

فاستعصمتْ وجلا من بوحها الكتبُ
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد والأديب المتألق جمعة عبدالله ...تقديري وفائق إمتناني
لقد أثلجت صدر السطور ورفعت عن كاهل الكلمات عبء تفسيرها ,فتمددت حروفها تتمطى من فرط نشوتها وزهوها..
تحياتي لكل هذا الكم من المعاني التي طرزت أطر القصيدة بحرير إدراكها المتناغم مع حيثياتها ومضامينها ..لقد أوغلت خيول معرفتك في ساحات قصيدتي فأثارت غبار حسنها وجمالها .
شكرا بحجم حضورك المتميز وتحليلك الأنيق .. دمت بخير وإبداع

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4417 المصادف: 2018-10-09 09:20:47