المثقف - نصوص أدبية

أسافر في غابة الوقت

فاطمة الزهراء بولعراسأسافر في غابة الوقت

ممتطية حروفي القليلة

وكثيرا من علامات الاستفهام

لا نقطة توقفني

لا فاصلة استرجع فيها أنفاسي

أصرخ بملء قهري

لا تصدقوا العرافين

فقد تحولوا أربابا من التمر

يأكلونكم حين تجوعون

ويسخرون من سذاجتكم

لا تصدقوا الساسة

يملأون صناديقهم بأجسادكم

يرمونها في بحر مكرهم

ويستأثرون بالمرايا والهدايا

يتكئون على رفرف من طيبتكم

يضحكون من أحلامكم التي سرقوها

مع سبق الاصرار

***

فاطمة الزهراء بولعراس

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (19)

This comment was minimized by the moderator on the site

لسطورك وقع السياط على ظهور الساسة السماسرة ، وفي نفس الوقت لها أثر البلسم لجراح المقهورين ..
بارك الله بك شاعرة ناطقة بلسان المقهورين سيدتي الأخت المبدعة .

This comment was minimized by the moderator on the site

السلام عليكم أبا الشيماء
مرورك على نصي هو البلسم أخي الشاعر الأكبر
تحياتي والمسك

This comment was minimized by the moderator on the site

لا تصدقوا الساسة

يملأون صناديقهم بأجسادكم ،،،،،،،،،،،،،،،،،، جميلٌ جداً وأصدق وصف !

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير شاعر الصدق الكبير سامي العامري
شكرا لمرورك أخي الكريم

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لمرورك شاعر الصدق أ سامي العامري
كل التقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة
ومضة شعرية مكتملة الجمال بالصياغة والتعبير البليغ . التي هي خميرة من زبدة حصيلة الاستنتاج , من السفر في غابة الوقت , واكتشفت النتيجة الثاقبة بالدلالة والتعبير البليغ . من غابة الواقع , المزدحم بالفضى والانفلاف القيم الى قاع الحضيض , من ارباب السياسة والنفوذ , الذين نصبوا انفسهم آلهة من التمر العفن والفاسد , بالزيف والخداع . يتاجرون في دماء شعوبهم برخص وخساسة . يجلسون على العروش المطلية من الذهب , وتحتها تجري انهار من الدماء الابرياء , لهذا صرخت بملئ فمها بالحقيقة المرة , ولكن بصدق المعاناة من غابة الواقع
لا تصدقوا العرافين

فقد تحولوا أربابا من التمر

يأكلونكم حين تجوعون

ويسخرون من سذاجتكم

لا تصدقوا الساسة

يملأون صناديقهم بأجسادكم

يرمونها في بحر مكرهم

ويستأثرون بالمرايا والهدايا

يتكئون على رفرف من طيبتكم
تحياتي لكم

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي للمرور والاهتمام الناقد الكبير جمعة عبد اللهم التقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة فاطمة الزهراء بولعراس : تحياتي واعتزازي .

أردد معك وبصوت عالٍ :
(لا تصدقوا الساسة

يملأون صناديقهم بأجسادكم

يرمونها في بحر مكرهم

ويستأثرون بالمرايا والهدايا )

إنهم يعرفون الشعب في فصل الإنتخابات ، وينسونه في بقية الفصول .

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم يكذبون ويؤمنون على كذبهم
وينتظرون التصفيق
تحياتي لك بتول الجميلة
محبات

This comment was minimized by the moderator on the site

أنتِ رائعة صديقتي
الكلمة الجميلة هي التي تترجم الواقع بكل تفاصيله دون ملل
صباحكِ محبة

This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الأنوار وعطر النوار ذكرى الغالية
كل التقدير والمحبة يا رائعة

This comment was minimized by the moderator on the site

نص جميل فعلا هو واقع الحال ..جميل ان نكتب والاجمل سيدتي ان نلامس القلب

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا فوزية لأنك بجانب كلماتي
محبات

This comment was minimized by the moderator on the site

لا تصدقوا العرافين

فقد تحولوا أربابا من التمر
تصوير معبر لواقع مرير يلامس الحنايا..دمت للشعر زهرته

This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي لحضورك المترف
كل المودة والتقدير

This comment was minimized by the moderator on the site

هذه النصوص الشعرية احبها ، احترمها، لانها كالشرارة انفصلت من نار تستعر في وجدان الشاعرة ، نصوص صادقة تحررت من كواليس الكلمات المدجّنة والمعبأة في أباريق ذهبية بايدي مخلوقات مترفة وناعمة، صدقت اختاه وسلام لك ومحبة.

This comment was minimized by the moderator on the site

أثلج صدري تعليقك أيها النبيل صالح البياتي
كل التقدير والاحترام

This comment was minimized by the moderator on the site

كلمات تنزل سياطاً على ظهور الجلادين. الكلمة سلاح يترك أثره غائراً، لذا المبدع مسؤول هن هذا السلاح، يستله في وجوه الطغاة والفاسدين من الساسة اللصوص
تقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

شرف لي مرورك وتعليقك على نصي
دمت بألق ونور
كل التقدير أستاذي عبد الستار نور علي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4418 المصادف: 2018-10-10 09:04:18