المثقف - نصوص أدبية

شمس الصامدين

لمياء عمر عيادبين ليلة واخرى يكتبني تراب...

 وشعار ...

وقلم ...

بين ليلة واخرى ...

رحلة في قبص الموت...

 تَقُدّ من مجمرتي ...

وافكار وبناتها ...

وبينها أبيت

واكتوي من عدمي...

*

ايتها الارض لماذا...

كلما نطقتُ اسماءَ حجارتَك تكسّرتْ حروفُ التاريخٍ 

واشتعلتْ ...

 وهبت ريح الذكرى ...

شظاياها حريق في كبدي

كيف كان يُنثر الارز والياسمين على النغم

وكيف الجروح بالنصر من الأجساد تستقيل

وكيف تنفلق العزة  في القلوب

فتغرب شمس  الاخرين

*

ايتها الارض  آسفين

 الخراب ينخرط فينا...

كيف تذبح الاغنام للذئاب قربانا عظيما

كيف المهرج يصبح رسولا

وكيف العهر علما للبتول

وكيف تتوج الامواتُ

 فتموت الشعوبُ...

بين ليلة واخرى ...

يؤكل من تلك الارضِ

 مسرح...

ومحراب ...

وجبين...

فمتى يصمت الألم   وتشرق شمس الصامدين؟

***

الشاعرة التونسية لمياء عمرعياد

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

ستشرق حتمًا من بين كل العذابات أيتها الشاعرة الرائدة .. ستشرق ، لأنها لا بد أن تشرق .. عندها سيصمت الألم وتنمو أعشاب الأرض التي ديست بأرجل الدخلاء ، فتبرق الأضواء على المسرح والمحراب وفي عيون الصغار .. ستشرق وعلينا الأنتظار .. دمتي أيتها السيدة الأنسة شاعرة تونس الحبيبة ، بالف خير وعافية .

This comment was minimized by the moderator on the site

د. جودت .يسعدني هذا التفاؤل ...نعم ستشرق وستحرق العدو ..كم نأمل هذا وسننتظر ...شكرا لاناقة روحكم وعطر مروركم .. اعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرتنا الملهمة لمياء عمر عياد...

مودة و تقدير...

ايتها الارض آسفين
الخراب ينخرط فينا...
كيف تذبح الاغنام للذئاب قربانا عظيما
كيف المهرج يصبح رسولا
وكيف العهر علما للبتول
وكيف تتوج الامواتُ
فتموت الشعوبُ...
بين ليلة واخرى ...
يؤكل من تلك الارضِ
مسرح...
ومحراب ...
وجبين...
فمتى يصمت الألم وتشرق شمس الصامدين؟

// // // // //

سيدتي دعيني أقول :

لا تسأليني و ما البلوى؟_ معذبتي
ان السؤال ثقيل الوطئ لو طلبا

This comment was minimized by the moderator on the site

د حسين ماأجمل أن تخترق كلماتنا نبض الاخر فتداخل المشاعر دهشة ...لمن نكتب اذا اذا لم يستشعر الآخر بالكلمة وهي كلمة تخلق ثورة وتنبش في قبر الإنسان الذي كاد يضيع فينا ...نعم بلوى ...كلمة عميقة حد الوجع ...دمتم متتبعيني ودمتم بمروركم العطر ...اجمل التحايا والتقدير من تونس

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة لمياء عمر عياد،
عندما تكون نفس الشاعر مثقلة بهموم الناس، تتفجر الكلمات حمماً، تعبر عن مكامن نفسه، وما تحمل من عمق التصاقه بما حوله. قصيدتك انفجار في وجه القبح والظلم والألم الناجم عن سيوف ومطامع الذين يتربصون بأوطاننا وشعوبنا. وطالما أنّ هناك أصواتاً نقيةً، ونوصاً ثائرةً، وأقلاماً تشحذ الهمم، سيبقى الأمل حياً، يسير برأس عالية.
لك ألأق الحرف، مع التقدير والاحترام

This comment was minimized by the moderator on the site

ولكم مني اجمل التحايا والشكر على قراءتك لنصي ...وهل لدينا غير الكتابة ايها الراقي ...القلوب تنزف والعقل يكاد يجن ...والموت نتنفسه كما عنوان كتابي الاخير ...بعض الحياة موت يتنفس...ربنا الطف بنا لطفا جميلا ..امين
سعدت بكم وبمروركم الذي يبعث الأمل .. اعتزازي

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي. لمياء

الشاعرة الجميلة

وكيف تنفلق العزة في القلوب
فتغرب شمس الاخرين

من هم الأٓخرين هنا ؟

إذا كانوا هم حفنة الأشرار والفاسدين فهمم بلا شمس

أصلاً لتغرب

أحببتُ. عبارة. إنفلاق الْعِزَّة في القلوب


دُمْتِ. جمالاً وألقاً

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي العزيز مصطفى ..هم يحسبونها شمس فغحرسة المتكبر والظالم ليس إلا أنه يحسب أنه المجرة وأنه لولاه لفنى العالم ..من بدء التاريخ لا نجد الظالم الا متكبرا قبله ..فهم يحسبون شمسهم لن تغرب .. الشمس هنا استهزاء مني ورمز لاشعاعهم الذي يطغى على شمس الحق الذي ننتظرها لتافل شمسهم وكواكبهم ...اشكر لكم طرح هذه النقطة حتى اعيد غوصي فيما كتبت ....حمى الله ارض العرب والمسلمين ..اللهم امين ...اجمل التحايا والتقدير من تونس تاتيكم بباقة ورد

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة التونسية الجميلة لمياء عمر عياد ، مساء الورد لك وللخضراء تونس الشقيقة ..

كيف كان يُنثر الارز والياسمين على النغم

وكيف الجروح بالنصر من الأجساد تستقيل

وكيف تنفلق العزة في القلوب

فتغرب شمس الاخرين

رقيقة الحروف ، قوية المعاني ، جميلة التصوير ، بوركتِ من شاعرة عنقاء عزيزتي ، لكِ المحبة من قلبي ، تحية وكل السلام ..

This comment was minimized by the moderator on the site

اجمل التحايا والشكر والتقدير عزيزتي ..اسعدني مرورك العطر .. اعتزازي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4445 المصادف: 2018-11-06 04:44:35