المثقف - نصوص أدبية

ســفـرٌ الى مـؤنـس

حسين يوسف الزويدالـــى أصغــر أبنائـي

 حبيبـي مؤنــس

 

يـــا مؤنســـي يا ســـــرَّ أحلامـــــي

              يـــا ســـلوتي و طيـــب أيـــــامــي

يـــا مـــانحي شـــدوي و ألحــــاني

              يـــا مهجتــي و كـــــل إلهـــــامــي

و يـــا نـجيعـــاً حل في روحــــــــي

             جـــــرى يـــروّي قلبـــي الظــــامي

يـــا فرحتــي و نشـــوتي الكبـــرى

              بثغـــــرِكَ البــــسامِ تهيــــــامـــــي

و كنــــتَ لـــي يـــا قـــرة العيـــنِ

               شـــــهداً يُــــحلي مــــرَّ أيـــــامـي

وبلســـــماً يُشـــــفي جراحـــــاتي

                ومِعزفـــــاً يشـــــدو بأنغـــــامــي

يرعــاك ربــي أيـن مـا سـرت في

                 هـــذا المـــدى أو كنــتَ قــدّامي

***

د. حسين يوسف الزويد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. وصديقي

أبو مؤنس.

نشيدٌ جميل. ورقيق

وحسناً فعلتَ حين إخترْتَ المفردات السهلة

ذات النغمة والجرْس حيث النشيد مكتوب لإبنك

الأصغر

ملاحظة. (في صدر البيت التالي أعتقد. هنة عروضية

بسيطة )

يرعــاك ربــي أيـن مـا سـرت في
هـــذا المـــدى أو كنــتَ قــدّامي

لو قُلْت.

يرعاك ربي. كلّما تعدو.

يستقيم الوزن

دُمْتَ. مبدعاً

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الشاعر القدير مصطفى علي...

تحية و احترام..

افرحني مرورك العاطر...
اسعدني اهتمامك بحروفي.

دمت بخير و هناء.

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر أبا مؤنس الدكتور حسين يوسف الزويد
ودّاً ودّا

وإنّـمــا أولادُنــا بيننـــا
أكـبــادُنـا تمشــي علــى الأرضِ

لو هَبّتِ الريحُ على بعضهـم
لامتنعتْ عيـني من الغَمْضِ

حِطّان بنِ الْمُعَلَّي الطَّائِي.

الشاعر مصطفى جمال الدين كان قد كتب قصيدة عن ولده محسّد
و(محسّد ) أيضاً هو ابن المتنبي الوحيد .

قال الشاعر مصطفى جمال الدين :

محسّدٌ أعزُّ بيتٍ لأبي محسّد ِ

حفظ الله مؤنساً لأبيه وحفظ أبا مؤنس لأولاده .
دمت في صحة وأمان وقصائد صديقي أبا مؤنس .

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي بل استاذي جمال مصطفى...

تحية احترام و تقدير...

شرف كبير لي أن تحضى محاولتي بتعليقكم النير الكريم.

دمت اخا و استاذا يمدني بالنصيحة.

This comment was minimized by the moderator on the site

هذه تصلح أنْ تكون أغنيةً، رقيقةً الشجن، حلوةَ اللحن. إنها نبعٌ من العاطفة الأبوية الحارة، التي تُفجّرُ ينابيع القلب، لتتدفق المشاعرُ بصدق وعفوية وحرص. وإنْ كان الأب شاعراً قديراً، فعند ذاك يكون تعبيره عن عواطفه دافئة صادقة مؤثرة، كما جاء في قول حطان بن المعلى:

و إنَّــمـا أولادُنــا بَـيـنَـنـا
أكبادُنا تَمشي على الأرضِ

إنْ هَبَّتْ الرَّيحُ على بَعضِهم
لَمْ تَشبعْ العينُ مِن الغَمضِ

وقد حظينا بقصيدة معبرة، تصلح للغناء، من شاعر قدير سلس الأسلوب، رقيق الحاشية.
دمتَ، وحفظ الله لكم مؤنس ذخراً، وأنشودةً جميلةً، إنشاء الله تفرحون به كبيراً، بمستقبلٍ زاهر.
محبتي

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الجليل المبجل عبدالستار نور علي...

تقديري و احترامي...

أن يحضى حسين الزويد المجهول بثقة قامة مديدة منيرة كاستاذي عبدالستار نور علي فعلى رأي اخواننا المصريين(الفرحة مش وسعاني) .

دمت لي استاذا اتعلم منه.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الدكتور الشاعر الزويد حسين يوسف المحترم
تحية وسلاما:

ترنيمة جميلة هذه التي تشبه في موضوع ابوتها وبنوتها ايقونة يسري عطر شذاها الى القلب؛ صورة في الوجدان
تنبع بالمحبة. ادام الله ولدكم قرة عين

خالص محبتي مع الورد

عقيل

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي استاذي عقيل العبود...

تقديري و احترامي و مودتي...

شكرا لجلال مرورك...

منك استمد العزم لحروفي المنهكة.

دمت أخا لحسين. دمت بخير.

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير أبا مؤنس العزيز
شغاف شفافة ومرهفة في فضاء الحب والحنان الابوي , مستلة من اعماق الوجدان والقلب وعواطفه الحانية والابوية التي تزهو بثمارها اليانعة , هذه ترنمات اغنية الحب الابوي العطوف على فلذات اكباده , وبراعم شجيراته الخضراء , التي يزهو بها بالفرح والبهجة الابوية , التي تداعب القلب الظامئ الى الحنان , الى قرة العين ومهجة الفؤاد , التي لاتطيب الحياة إلا بهم , ولا يشمخ جبين الاب إلا بشموخهم . فهم العلى والشموخ ومنابع الحياة الغافية على الحب والحنان الابوي
و يـــا نـجيعـــاً حل في روحــــــــي

جـــــرى يـــروّي قلبـــي الظــــامي

يـــا فرحتــي و نشـــوتي الكبـــرى

بثغـــــرِكَ البــــسامِ تهيــــــامـــــي

و كنــــتَ لـــي يـــا قـــرة العيـــنِ

شـــــهداً يُــــحلي مــــرَّ أيـــــامـي

وبلســـــماً يُشـــــفي جراحـــــاتي
تحياتي لكم , حفظك الله وحفظ فلذات كبدك من عوادي الحياة وان يحفظهم الله تعالى من كل مكروه وسوء , ان يكونوا قناديل شموخ مضيئة لكم
ودمت بصحة وعافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الكاتب و الناقد جمعة عبدالله...

مودتي و احترامي...
يسعدني دوما مرورك الكريم و تعليقك و تحليلك لكلماتي و الذي يمنحني ثقة اكبر.
أحيي فيك هذا الجهد المثابر الصادق في قراءاتك لما نكتب من محاولات.

دمت بخير و سعادة.

This comment was minimized by the moderator on the site

مساء الخيرات لشاعرنا القدير د. حسين يوسف الزويد ، لك التحية والتقدير على الدوام ..

بارك الله لك في فلذة كبدك مؤنس ، وأنار دربه وقلبك
من اصدق الحروف على الإطلاق ما كُتبت بدم القلب إلى الأبناء ، يرعاه الله ويحفظك أستاذ ..

دمت بكل ود وسعادة وكل الامنيات بالخير لأصغر اولادك مؤنس ولكافة اسرتك ..

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الشاعرة فاتن عبدالسلام بلان...

مودتي و احترامي...

اسعدني مرورك العاطر الصادق..
سروري كبير لدعواتك لنا..و لك مثلها يا رب.

دمت بسعادة و هناء.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4447 المصادف: 2018-11-08 04:53:37