المثقف - نصوص أدبية

انْهيـَارٌ أخيـرْ

حسن حصاريلا أحدَ اطْلاقا

عَادَ يدُقُ بَابي

ولا حَتى سَاعيَ بريدِ الحيِّ

يَتذكرُ،

أنَّ منْ خلفِ صُندوقِ رسائلي

أتخشبُ وَحيدا بعُكازتي

على أريكةِ الصَّمتِ

أنا وظلي توأمينِ

 مرْكونينِ

تحثَ وسادةِ النسْيانِ.

سَريعا ما كبُرَ الأولادُ

 ورَحلوا،

سَريعا ما انقضَى فحْمُ الدارِ

وتلاشتْ كلُ الخطواتِ التي

كانتْ تملأ كلَّ أوقاتي

سَريعا ما انقرضَتْ في كفِي

خطوطَ الطولِ والعرضِ

لتصْبحَ خَطا قصيرا

ينتهي عندَ رأسِ قبْري

ووَحدهُ ظِلي

لازمَني

سكنَ خلوَتي

وهَواني.

***

حسن حصاري

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4474 المصادف: 2018-12-05 09:03:58