المثقف - نصوص أدبية

حبيبي العراق

عامر هاديلا تحسبوا ان العراق سيدمعُ

                             أو انّه للشانئين سيركعُ

فهو الذي جعل الحياة حضارةً

                 والارض من  نور الفضائل بلقعُ

نوحُ الذي أجرى السفينة هاهنا

                         أمّا الخليل فتلك أورٌ تسمعُ

قد  صاغهُ الرحمن من أزكى ثرى

                     فتـلألأت تلك البطاح الأروعُ

والرافدان  حباهما من  كوثرٍ

                  شهدٍ يسيلُ على الضفاف فتمرعُ

مجدٌ أضاءَ فكلّ مجدٍ دونه

                           حقّاً نقول وبابـنا لايقرعُ   

لاسيفَ الا سيفنا يوم الوغى

                       فُلّتْ سيوفُ وسيفنا ذا يقطعُ

ورسالتي للمبغضين مفاداها

                  .     . إنّ الليوث مُهيبةٌ لاتجزعُ

فالجيشُ والحشدُ الذي راياتهُ

                         خفّافةٌ ' والنصر فيها يلمعُ

لن تنحني خوفاً لسيفٍ حاقدٍ

                                 لكنّها لله دوماً تركعُ

قد ننحني للريح دون مهابةٍ

                       فشجاعةٌ أن ينحنين الأشجع

درب  الحسين أنارنا نهج الهدى

                    بالعدل نقصي الظالمين وندفعُ

لاذلَّ ' بل هيهاتَ منّا ذلّةً

                        قال الحسينُ لكلِّ أذنٍ تسمعْ

هذا الشعارُ شعارنا يوم الوغى

                         وليفهم الأعداءُ ماذا نصنعُ

منّا عطاءُ الدّمِّ والمهج التي

                         تُفدى اذا حلُّ العدوُّ الأبشعُ

وعراقنا بالشعب دوماً يحتمي

                     بالعُربِ والأكراد نبني نصنعُ

نبني العراق شماله وجنوبه

                       وهضابه ' شيئاً فشيئاً يرجعُ

حتى نراه كمثل سابق عهده

                   والنور من تلك الروابي يسطعُ

***

عامر هادي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (5)

This comment was minimized by the moderator on the site

أبيات بديعة وتزهو بحب الوطن والتغني بأمجاده
كما أرجو إشباع الإسم ( سيوفُ ) في : فُلّتْ سيوفُ وسيفنا ذا يقطعُ،
وذلك بتغيير صياغة العجز ودمت في جمال ووهج

This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكبير الاستاذ سامي العامري المحترم

تحية طيبة لشخصكم الكريم
مع امتناني الكبير لمروركم الطيب
على حروفي
وتعليقكم الجميل عليها
اما حول الاشباع فلايمكن الاشباع
وذلك لان الوزن يختزل
وهي هكدا موزنة على متفاعلن
لكم اطيب التحايا

This comment was minimized by the moderator on the site

عفوا الوزن يختل
فهي هكدا موزونة على
متفاعلن

This comment was minimized by the moderator on the site

فالجيشُ والحشدُ الذي راياتهُ

خفّافةٌ ' والنصر فيها يلمعُ

لن تنحني خوفاً لسيفٍ حاقدٍ

لكنّها لله دوماً تركعُ

صدقت أيها الشاعر الرائع

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ جميل حسين الساعدي المحترم
احسن الله اليك وبارك فيك
لجيشنا وحشدنا حق علينا
وكل مايقال قليل تجاه
تضحياتهم ودمائهم الزكية
بوركت وبارك الله فيك

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4475 المصادف: 2018-12-06 09:13:13