المثقف - نصوص أدبية

احتمالات الرماد

نجية مصطفى الاحمديالأشجار تحتضر    

والغصن نام

دون مطر

*

الفراشات

رحلت مع الجمر الأول 

والعصفور الصغير

يدرب شفتيه

 على مص العطش

أمه التي حلقت بعيدا

لتأتيه ببعض الماء

باغتتها رصاصة القناص

قبل أن تنزل في البئر

*

السنونوة العاشقة

غادرها الحب

تلحفت بالصمت

وهجرت الغناء

*

الحسناء التي

كانت تلقن القمر

السباحة في البحر

غرقت في المحبرة

*

 الجندي الأخير 

اختار أن يغادر

ممتلئ بعيون الحبيبة

على أن يعود

 محملا بالخسارة

*

وحدها الشواهد

 تمد أعناقها

للريح

للفراغ

تشهد أن نبضا كان هنا

ولم يعد

*

هي السماء

تخدعنا في كل حين

تحتفظ بالسر 

وتتركنا لاحتمالات الرماد.

***

نجية الأحمدي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي. الشاعرة. المبدعة.

نجيّة الأحمدي

أحببتُ. هذا النصّ. المنساب كالنسيم

أو كماء. السواقي. في. حقول. الزيزفون

دُمْتِ. مبدعة

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا لمرورك الأنيق أستاذ مصطفى ...تقديري

This comment was minimized by the moderator on the site

وحدها الشواهد
تمد أعماقها للريح
الفراغ
تشهد أن نبضا كان هنا ولم
يعد .
يبدو لي اني اقراء لك اول مره ولا اعرف هل أن سوء الحظ جعلني اقراء لك اول مره ام انك تنشرين اول مره .العنوان اسر ومثير يسحبك بدون أن تشعر لقراءة
النص .
وهذا المقطع من القصيده فهو منتقى وجميل ومؤثر
اتمنى لك ليله سعيده
وجمعه مباركه.

This comment was minimized by the moderator on the site

النبيل المبدع أمجد السبهان
يسعدني أن ينال نصي إعجابك ...
ليست المرة الأولى التي انشر فيها نصوصي هنا ولن تكون الأخيرة طبعا هههه
تسعدني متابعتك جمعة مباركة

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة القديرة...تحية طيبة وسلام...ان قصيدة النثر معادلة صعبة بين السرد والشعر...ان (ت)يكتب الشاعر(ة) نصّاً دون تفعيلة او قافية ويفوز النص بصفة القصيدة ذلك يحتاج لشاعرية طاغية واحساس مكثف ورمزية مفعمة بالخيال تهب المفردة بعدا آخر وتعطي ظلاًّ للمعنى....قصيدتك الشفافة مميزة وملهمة ولاتعتمد الافتتاحيات الجاهزة...انها باختصار ...صادقة ...احسسنا بكل مفردة ...تحياتي

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز أحمد فاضل
أعتز بشهادتك المميزة و مرورك المتوهج الذي غمرني بالفرح ....شكرا كبيرة من قلب شاعرة .
تحياتي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4510 المصادف: 2019-01-10 10:09:37