المثقف - نصوص أدبية

من جوف الربابة

حسين يوسف الزويديســيلُ الــدمعُ مــدراراً  ويجــري

ولســـتَ بآبــهٍ فيمــــــا ســــيجري

يفِـرُّ القلـبُ مــن صدري ويجـري

متــى ســارَتْ للقيـــاكَ الركــــابْ

***

والله ذكـــــــــــراكْ

دوماً على بالـــــي

لا، لستُ أنســــاكْ

في الحلَّ والترحالْ

***

شــبيهُ الــوردِ مـــا أحـــلاهُ عـــارضْ

نَـــــديّاً صـــــابَهُ طــــلٌّ و عـــــارضْ

ســـأبقى مـــا حييــتُ عليكَ عـارضْ

شـــراءَ رِضـــاكَ قـــولاً و احتســـابْ

***

وردٌ بخديكْ

يُطفي ظما قلبي

سهمٌ لعينيكْ

صابَ الحشا والروحْ

***

د. حسين يوسف الزويد

........................

* ذات مرة طلب مني الأخ الشاعر مصطفى علي أن أكتب العتابة بالفصحى، ولما كنتُ منقطعاً عن التواصل مع احبتي في المثقف الغراء لظروف خاصة فقد طلب مني أخي العزيز وأستاذي الفاضل عبد الرضا حمد جاسم قبل يومين أن اتواصل مع أعزائي في المثقف الغراء ونزولاً عند رغبتهما الغالية عندي كانت هذه المحاولة ...

** لا يخفى على أي مهتم بالأدب والغناء الشعبي في العراق أن (العتابة) كما (البوذية) تنظم كُلٌّ منهما على بحر الوافر ويتكون البيت الواحد منهما من أربعة أسطر الثلاثة الأولى منهُ يجب توافر الجناس فيها والفرق الوحيد بينهما هو أن (العتابة) تنتهي بالألف والباء او الألف المقصورة او الألف الممدودة بينما (البوذية) تنتهي بالمقطع (ية) مع تشديد الياء طبعاً وعندما تؤدى (العتابة) على الربابة فمن شروطِ أدائها ان يُعْقِبَ المؤدي او المطرب بيت (العتابة) ببيت من (السويحلي) ويجب ان يكونَ بيت (السويحلي) مستمداً معناه من بيت (العتابة) ومكملاً للصورة .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (24)

This comment was minimized by the moderator on the site

أحسنت الاشارة والبيان والتوضيح الأديب والشاعر الكبير الدكتور حسين اليوسف الزويد.. تحياتي لك وتقديري
نايف عبوش

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الفاضل نايف عبوش...

احتراما و تقديرا...

شكرا لمرورك الجميل و تعليقك العاطر...

دمت و دام قلمك موئل ابداع.

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المبدع

حسين الزويد.

باقتان. جميلتان و رائعتان. من. ( العتابة )

مردوفتان. بباقتين. من ( السويحلي). اكثر

عذوبةً. و جمالاً .

كتابة. هذه. الألوان الفننيّة. والادبيّة. الغنائيّة

باللغة. الفصحى. هو. ابداع. له. مذاقٌ. خاص

نرجو. كتابة. المزيد .

كم. جميلٌ. لو. وجدت. هذه. الابيات. من

يؤدّيها. غناءاً

عوْدٌ. احمدُ. و سلامي. وتحياتي. لك

و للشاعر. معن. الماجد. وكل. اهلنا

في مدينة. الحدباء. العزيزة

دُمْتَ. مُبْدِعا.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الشاعر القدير مصطفى علي...

مودة و اعتزازي...

اسعدني جدا ان تنال محاولتي رضاك ايها الشاعر المتألق .
و عسى الحظ يسعفنا بالتقرب من شواطئ بلاغتك و ضفاف شعريتك المتميزة.

دمت بخير و هناء.

This comment was minimized by the moderator on the site

مهندس الحروف و الصياغة والطرق و البناء
دكتور الهندسة و الشعر و الطيبة و النقاء
ابن الاصالة و الكرم و الطيب و الوفاء
اغرقتني كرما فذاك حميد
..............يبن الكرام الطيبين الصيد
.......................
افرحتني بطلتك البهية ذات الجذور في فنون القوافي و النظم
حمداً و شكراً على سلامتك
...............
بين افراد عائلة المثقف كلمات طيبات تدفع الى القلق عند الغياب و تقدم الفرح عند الحضور
دمتم و الموصل الحدباء و اهلها بالعافية و السلامة

This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر و الكاتب القدير عبدالرضا حمد جاسم...

اعتزازا و تبجيلا...

شكرا لهذا الأطراء و الكرم و الأخلاق النبيلة الأصيلة..

أخي الفاضل و العزيز

قد تكون لدي محاولات في نظم الشعر لكن من المؤكد اني لا استطيع مجاراة قلمك نثرا و ألقا و ابداعا و تأثيرا..

دمت أخا..دمت بهناء و سرور.

This comment was minimized by the moderator on the site

حسين يوسف الزويد الشاعر الأصيل
ودّاً ودّا

هذه ألوان شعرية خرجت من الفصحى الى العامية وها هو الشاعر يعيدها الى الفصحى .
العتابة والأبوذية والدارمي والسويحلي وغيرها من فنون الشعر الشعبي مترتبطة بالغناء
وهذا ما جعل الشاعر أبا كهلان حسين يوسف الزويد يعنونها ب ( من جوف الربابة ) .

اعتقد ان الشاعر أقرب روحياً لهذه الأشكال الشعرية بحكم البيئة والمعايشة والخزين
الشفاهي وننتظر منه المزيد .
ملاحظة صغيرة تخص وزن هذا الدارمي :
والله ذكراك
دوماً على بالي

لا لست انساك
في الحل والترحال

تفصيح الدارمي يعني أن تعود لغة هذا الشعر الى سياقها الفصيح ولكنّ صديقي
أبا كهلان ترك الكلمات أقرب ما تكون الى الدارجة وقد خرج الشطر الأخير عن
جادّة الوزن ولو كنت شاعر هذا الدارمي لجعلته :
واللهِ ذكراكا
دوماً على بالي

لا لستُ أنساكا
في كلِّ ترحالِ

لأن الشاعر كتب على : مستفعلن فعلنْ في الصدر ومثلها في العجز
ولكنه جعل ( في الحل والترحال ) مستفعلن فعلان وهذا خروج على النغم .

قرأت لسعدي يوسف في هذا السياق وأتذكّر له :

كل الأغاني انتهتْ لإلاّ أغاني الناسْ
والصوتُ لو يُشترى ما تشتريهِ الناسْ
عمْداً نسيت الذي بيني وبين الناسْ
منهم أنا مثلهمْ والصوتُ منهمْ عادْ

يوم انتهينا الى السجنِ الذي ما انتهى
وصيّتُ نفسي وقلتُ المشتهى ما انتهى
يا واصلَ الأهل خبّرْهمْ وقلْ مانتهى
الليل بتنا هنا والصبح في بغدادْ

وهذا زهيري جميل للشاعر عبد الكريم كاصد :

يا صاح حالي شكتْ في غربتي حالّكْ
نجمي ضريرٌ ونجمُ الناس أو حالَكْ
والدربُ ما ضرّني لكنَّ أوحالَكْ
حيران أبكي على وهْمٍ مضى أو عادْ
ما عدتُ أدري صديقٌ عادني أم عادْ
في كل يومٍ لنا عرسٌ وناعٍ عادْ
هل اشتكي حالتي أم أشتكي حالَكْ

وللصديق الشاعر كريم الأسدي أبو ذيات ودارميات جميلة أيضاً
وربما هناك غيرهم من الشعراء العراقيين من كتبوا في هذا الفن الشعري
العريق الجديد .
دمت في جوف الربابة نغماً أصيلاً أخي الحبيب .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر و الناقد مصطفى جمال...

مودة و اعتزازا...

فرحت كثيرا لمرورك و تعليقك و تحليك الثاقب..

أسعدتني ملاححظاتك الفنية

و أسعدتني اكثر تلك النتاجات لشعراء كبار و التي اتحفتني بها خلال تعليقك الأثير.

دمت بخير دمت لنا سندا و ضوءا في الطريق.

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي حسين.

أمّا و قد أثرى. العزيز. ( جمال مصطفى )

الحوارَ و أغناه. فقد أغراني بأن أدلوَ دلوي

ثانيةً. في ينبوع هذا الفن الغنائي الجميل

عزيزي. جمال :

تعديلكَ لل ( سويحلي ) و ليس ( الدارمي )

جميلٌ. و لكن :

خاتمة. السويحلي. ساكنةٌ وجوباً ولا تقبل الحركة

فان كان لابُدّ من التعديل فلديّ. هذا الاقتراح :

واللّهِ ذكراكُمُ

دوْماً على بالي

لا لسْتُ أنساكُمُ

في الحِلِّ. والترحالْ

عسى ان يروقَ. لكما

مع التحية. للصديقين

This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الجليل مصطفى علي...

بعد التحية ما قلته انت هو الصحيح فهذا سويحلي و ليس دارمي لكني قلت في نفسي ربما حصل ذلك سهوا من الاخ العزيز جمال مصطفى لهذا لم أشر له في معرض ردي و شكري للأخ جمال على تعليقه العلمي الأصيل.

وبخصوص كون السويحلي يكون ساكن الخاتمة فهذا ايضا صحيح و مثال عليه هذا السويحلي بالعامية الذي يخالطب فيه الشاعر حبيبته التي ترتدي السواد بالقول :

هم يرهمن لك خلهن هدومك سود
عيوني من اجلك عافت لذيد النوم

ثم ان هناك علاقة غريبة بين السويحلي و الدارمي كنت قد اشرت لها خلال مكالمة لي مع الأخ جمال مصطفى و هي ان السويحلي و الدارمي كل منهما مقلوب الاخر اذا جاز القول و كمثال على ذلك لو قلبنا بيت السويحلي العامي الذي اوردته انفا لأصبح دارميا و كالاتي:

خلهن هدومك سود هم يرهمن لك
عافت لذيذ النوم عيوني من اجلك

لك تقديري اخي مصطفى.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ مصطفى علي...

عفوا خطأ طباعي يخاطب و ليس يخاطلب..

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. حسين يوسف الزويد

مودتي

ها نحن نرصد عودة النهر الى فضاءات اشتعالنا..
فمرحبا بك اخي أبا كهلان وما امتعتنا به..
وتحيتي للعزيزين جمال مصطفى ومصطفى علي لما
اضافا او اقترحا فتلونت صفحتك بما ينعش القلب ويبلل
اللسان.. ويفزز الحضور..

لكم جميعا تحيتي

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز الشاعر المتألق الأنيق طارق الحلفي...

تحية و احترام...
أزهرت كلماتي و تعطرت بمرورك و تعليقك الراقي كما أنت و اما
و قد نعتني بالنهر فالمتنبي الخالد يقول في عجز بيت له :

و من قصد البحر استقل السواقيا

فأين نهرنا من بحركم الثر أيها العزيز.

دمت بخير و سرور.

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر الأصيل مصطفى علي أبا الجيداء
ودّاً ودّا

في الحقيقة أنا لا أعرف السويحلي والدارمي عن قرب لا لشيء إلا لأنهما من شعر الدارجة
وتفصيح هذه الأساليب الشعرية هو الذي يغريني لا غير واقتراحي كان لتصويب الوزن وبما انك
تطرقت الى وجوب تسكين خاتمة السويحلي فلا اعتراض ولكن تصحيحك لم يعالج الوزن وهذا
ما جعلني اكتب هذا التعليق لأن ( دوماً على بالي ) دومن على : مستفعلن , بالي : فعْلنْ
بينما ( في الحل والترحال) فِـلْ حِلْ لِـوَلْ : مستفعلن , تـرْحـالْ وكما ترى هنا ترحال لا تعادل
فعلن بل هي تشبه نغمياً صيغة فعلان وهذا خلل عروضي فقل لي كيف الحل ؟ ثم كيف
تتساوق بالي وترحالْ الساكنة ؟
دمت في أحسن حال .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأعزاء. جميعاً. ( جمال. و حسين. و طارق

والعزيز. عبد الرضا ) .

نعم. التفصيح. هو. نقطة. الإغراء .

عزيزي. جمال. :

التقطيع. العروضي الذي إعتمدْتهُ هُوَ
:

واللهِ. ذكْراكُمُ. دوْماً. على. بالي

مُسْتفْعِلُنْ فاعِلُنْ مُسْتفْعِلٌ. فاعلْ

لا لسْتُ. أنْساكُمُ. في الحِلِّ. والترْحال

مُسْتفْعِلُنْ فاعِلُنْ. مُسْتفْعِلُنْ. فاعلْ

عزيزي. حسين :

أرجو تزويدي. بأمثلةٍ. على. ( النايِلْ )

باللهجةِ. العاميّة ان. أمكن .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ مصطفى علي...

اما بخصوص النايل بالعامية فدونك هذه الأبيات من النايل القديم...

جابو طبيب الهند عن و صفك بيده
يكول ما لك سبب و دواك التريده
.....................
من شاف داي الجبد عن الطبيب و صاح
يكول ما لك سبب جرحك غميج و جاح
طبعا جاح مأخوذة من القيح
.......................
الخشف المجابل لياق الميل بعيونه
العقل صار بخطر من بارج سنونه

ارجو تزويدي برقم جوالك ان كنت تريد المزيد كي لا نشغل الزملاء في المثقف في ما بيني و بينك..

تقبل تحياتي و احترامي.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب ابا الجيداء
ودّاً ودّا

ما زالت المشكلة وزنياً كما كانت لأنك جعلت البيت كله شطراً من تفعيلة البسيط
ولا مانع ولكنني وضّحت لك توضيحاً لا يقبل اللبس وذلك انّ المشكلة تكمن في أنّ
( ترحالْ ) تنبو عن السياق نغمياً فهي وما قبلها ( في الحل والترحال ) ليست (مستفعلن
فاعلن) بل هي أطول من ذلك ولو قال الشاعر :
لا لستُ أنساكم
يا أيها الغالي

لكانت تماماً صحيحة وزناً كما ذكرت في تقطيعك ولكن الشاعر كتب البيت الأول بصيغة وزنية مختلفة
عن البيت الثاني وخلاصة ما اريد قوله ان ( الحل والترحال ) هذه الصيغة هي التي
خرجت عن الوزن ولو قال : حلي وترحالي لرجعت الى الوزن ولكنّ ليس ( في الحل والترحال ْ )
فهذه لا تتماشى مع ( دوماً على بالي ) .
ومعذرةً إذا كنت ملحاحاً فهل هذا اللون أعني السويحلي أو الدارمي من بيتين أم من بيت واحد ؟
لأن البيتين يمكن ان يتكوّن منهما بيت واحد من بحر البسيط ؟ أفتونا مأجورين ؟
للصديقين الزويد ومصطفى على كل الحب .

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ العزيز جمال مصطفى...

مودتي و احترامي.

طبعا السويحلي كما الدارمي هو بيت واحد و ليس بيتان و اعود لمحاولتي التي كانت..

و الله ذكراك..دوما على بالي
لا لست أنساك في الحل و الترحال

فربما هي كما السويحلي عموما

من بحر او وزن لا يقع ضمن بحور الفراهيدي و اضافات الأخفش...مجرد رأي هذا.

تحياتي لك و للأخ مصطفى علي.

This comment was minimized by the moderator on the site

تحية للجميع مع امنيات بأن يكون في العام الجديد شيء نافع و مفيد على مثل هذا النقاش الرائع بين اساتذة كرام
كم نحن بحاجة لمثل هذا النفس العطر طيبة و محبة و فائدة في كل نقاشاتنا بكل فروع الثقافة و المعرفة
هكذا هي اطلالتك عزيزي الدكتور المهندس الشاعر حسين يوسف الزويد
باقة جميلة من التعليقات و الردود بنفس عميق من الحب و الاحترام و الاعتزاز
اكرر التحية لك استاذي الفاضل حسين يوسف الزويد
و تحية للافاضل الكرام
الاستاذ الشاعر مصطفى علي
الاستاذ الشاعر جمال مصطفى
الاستاذ الشاعر طارق الحلفي
الاستاذ نايف عبوش
دمتم جميعا بتمام العافية

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الفاضل عبدالرضا حمد جاسم...

محبتي و احترامي...

من فضل الله تعالى علي و من خلال المثقف الغراء أن حظيت بك و بالأخوة الأخيار الكرام ممن ذكرت في تعليقك الأخير و انا سعيد بكم جميعا و في كل مرة اتعلم منكم شيئا جديدا.

دمت بخير..دمت برعاية الله.

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. جمال ( خُذ هذهِ )

واللهِ. ذكراكُمُ في القلْبِ أو في البالْ

هيْهاتَ. أنساكُمُ. في الحِلِّ. والترحالْ

رُدّها إن إستطعت (. هذه. للمُزْحة )

مع. الوِدّ. و الشكر

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ مصطفى علي...

الأخ جمال مصطفى...

تحياتي لكما...

انا فخور بكما و سعيد بهذه الحوارية بينكما و التي كنت سببا ولو بسيطا فيها.

دمتما بخير...دمتما للغة الضاد.

This comment was minimized by the moderator on the site

الاديب القدير
محاولة رائعة تستحق التقدير . لان هذه الاشكال الشعرية ( العتابة ) و ( ابو ذيه ) و ( سويحلي ) وغيرها , هي من التراث الشعبي الخالد في الشعر الشعبي . وتعتمد هذه الاشكال والالوان الشعبية , على الفعل الدرامي الصاعد , وينتهي بخاتمة الضربة , التي تعطي الزبدة والمضمون الكامل . ومحاولة تحويل هذه الاشكال الشعرية الشعبية , من اللهجة الدارجة الى اللغة الفصحى . في الاسلوب اللغوي السردي , هي محاولة تجديد هذه الاشكال , وقابليتها المرنة لتحول من شكل لغوي الى شكل اخر وبالاحتفاظ بكامل مضمونها التعبيري . وقد برعت في ذلك براعة متمكنة . أتمنى ان تستمر هذه المحاولات
ودمت في خير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الفاضل الناقد و الكاتب الأصيل جمعة عبدالله...

تحية و احترام...

شكرا لاطلالتك البهية .....

شكرا لهذا التحليل و الاطراء الذي منحني ثقة اكثر في كل محاولة لي..

دمت بخير...دمت ناقدا ثرا نتعلم منه.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4511 المصادف: 2019-01-11 09:24:49