ترجم لقصيدة الشاعر

 الفيتنامي نغوين جونغ تاو

diaa nafie2

اغنية أطفال للكبار / ترجمة: ضياء نافع

 

توجد غابة،

كأنما

يبست،

وتلاشت،

وماتت،

لكنها

- في اعماقي –

لازالت

تستمر بالاخضرار،

يوجد انسان

لا زال على قيد الحياة

رغم انه تلاشى ومات،

يوجد جواب

تحوّل

الى سؤال،

توجد امرأة

ترقص بمجون،

وتتصور انها،

لازالت

في حفلة عرسها،

يوجد أب ، توجد أم ،

لكن الطفل يتيم،

يوجد قمر كامل

في السماء،

مثل طبق،

لكنه ليس طبق

رز وطعام،

توجد أرض وسماء،

لكن لا يوجد بيت

ولا يوجد دار،

يوجد بصيص هناء،

ويوجد شقاء

بلا انتهاء،

لكن القارب يسير،

والخضرة تستمر

بالاخضرار،

والروح تستمر

بالازدهار،

توجد رأفة وشفقة وحنان،

وتوجد ذكريات،

ويوجد جلّاد،

وتوجد ابتسامات،

وتوجد رمشة عين،

يمرّ بها ألف عام..

 

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر الارمني

 المعاصر اوانيس  كريكوريان

diaa nafie2

ديمقراطية / ترجمة: ضياء نافع

 

الدب يقود الدرّاجة الهوائية،

الببغاء يلقي القصائد،

القرود تسبّل - غزلا- عيونها

لمدرّبتها،

البهلوان يقفز بخفة بين الحبال.

بعدئذ،

كل شئ تغيّر فجأة ،

والآن -

الدب يلقي القصائد،

الببغاء يقود الدرّاجة الهوائية،

القرود تقفز بين الحبال،

البهلوان يتغزّل بمدرّبته.

***

شئ ما تغيّر في مدينتنا –

لاحظ المهرّج

ضاحكا..

شئ ما قد غيّر هذا المهرّج -

لاحظ الشعب

ضاحكا...

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

.........................

اوانيس كريكوريان (1945 – 2013) – شاعر ومترجم وناقد أدبي وشخصية اجتماعية كبيرة في أرمينيا. ترجمت الكثير من قصائده الى العديد من اللغات الاجنبية ، بما فيها لغتنا العربية. سبق ان ترجمنا له قصيدتين، هما- (تحدّث بصوت خافت) و(أرمينيا).

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعرة

كارول آن دَفي

adil saleh2

آن هاثاوي : ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

"الفقرة 1 أعطوا زوجتي ثاني أفضل سرير عندي..."

(من وصية شكسبير)

 

السرير الذي كنا نمارس الحب فيه كان عالما دوارا

من غابات وقلاع وضوء مشاعل وأعالي حافات صخرية وبحار

حيث كان يغوص من اجل اللؤلؤ.

كانت كلمات حبيبي شهبا تتساقط على الأرض

كالقـُبل على هاتين الشفتين؛

جسدي يكون مرة قافية ارق من قافيته،

مرة صدى لها، سجعا؛

لمستُه فعلٌ يرقص في وسط اسم.

احلم في بعض ليال انه يدوّنني،

والسرير صفحة تحت يديه المدونتين.

قصة غرامية ودراما تؤدى باللمس وبالرائحة وبالتذوق.

في السرير الثاني، السرير الأفضل، كان ضيوفنا

يغالبون النعاس، ونثرهم يقطر من أفواههم.

حبيبي الحي الضاحك—

احتفظ به في صندوق رأسي رأس الأرملة

مثلما كان يحتفظ بي فوق ثاني أفضل سرير عنده.  

 

...................

 شاعرة وكاتبة مسرح اسكتلندية من مواليد غلاسكو للعام 1955 نشرت أول مجموعة شعرية بعنوان (الوقوف أنثى عارية) عام 1985 تلتها عدة مجموعات منها (أصوات مرمية) 1985؛ (البلد الآخر))1990؛ و(زوجة العالم) عام 1999 . نالت العديد من الجوائز الأدبية أبرزها وسام الإمبراطورية الذي فازت به مرتين. اختيرت لمنصب شاعر البلاط البريطاني خلفا للشاعر اندرو موشن في العام 2009 ، وهي اول شاعرة اختيرت لهذا المنصب الذي ظل يشغله شعراء رجال على مدى تاريخه الممتد أربعة قرون. القصيدة التي نترجمها هنا تدور حول زوجة وليم شكسبير التي أوصى أن يعطى لها أفضل ثاني سرير عنده مما يتركه من ميراث بعد موته.

ترجمة لقصيدة الشاعر التركي

المعاصر سيزاي كاراكوج

diaa nafie2

الامهات والابناء / ترجمة: ضياء نافع

 

عندما ماتت الام -

اختبأ الطفل

في أبعد زاوية

بالحديقة.

كان بيده غليون اسود،

وعلى شفتيه بقعة صغيرة

ذات لون داكن اسود.

***

عندما مات الطفل

اضحت الشمس

للام

أكثر سوادا

من السخام.

كان بيدها حبل

ولم تكن تعرف

اين وكيف تربطه.

***

هروب من المكان..

هروب من الزمان -

للطفل

عندما تموت الام،

وللام

عندما يموت الطفل.

 

......................

- ولد سيزاي كاراكوج عام 1933  

- أصدر مجلة (فن الشعر)

- نشر العديد من المجاميع الشعرية، منها: كلمات مهداة للحياة / ليلى والمجنون / صلاة للنار / أصوات .....

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعرة

جان أوين

mohamad abdulkarimyousif

أشجار التين / ترجمة محمد عبد الكريم

 

هذا التين البورمي لا يغري

هنري روسو. المغتربون يحدقون بعيدا عنا

من فوق بركة ماء  والوحل صار حافيا من العشب

بالقرب من ظلالهم السميكة .

***

تلك الأوراق اللامعة مثل أذني الفيل

أو أطباق الستلايت تنتظر من يطنُّ فيها

مثل دبورٍ لن يأتي

(مثل بلدين يحكمهما نظام قاس)

وتنمو البراعم مثل منقار الببغاء

تحدق  في الفراغ ، ولكنها تنمو وتتخذ

أشكالا مرتبة جافة أو تترهل مثل الأرحام الذابلة

من جذورها الهوائية وأغصانها الداخلية.

***

بعضها ينتفخ وتصبح حمراء مغرية

تبقى معقمة  حتى  النهاية محفوظة من الخنافس

تلتقط واحدة . تقطعها من المنتصف.

هل أنت أقرب من أي وقت للحزن؟

أو لكهف من عقيق الورد؟

المرآة تشطر قلب الظلام نصفين

مفتوحين للنور:

أمُّ الغياب وشقيقةُ الهدوء.

***

تقول انجيلا : إنّها تصيرُ سماداً جيداً

إنها تصير خزانا جيدا يعادل ما نتخيله من خسارة

من هنا أرى شجرتي تين تنحنيان

أسفل المنحدر كما لو أنما ترسمان

مستقبلهما

على طريقتهما الخاصة .

 

الشاعرة: جان أوين

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

مراجعة: كرم محمد يوسف

...............

العنوان الأصلي والمصدر:

Fig Trees , Jan Owen, https://www.poetrylibrary.edu.au/poems-book/timedancing-0286000 , Time Dancing Collection.

 

 

ترجمة لقصيدة: أحزان المساء

للشاعرة: وحيدة حسين علي

fawzia mousaghanim2

Sorrows  On  the  Evening

Writ. Waheedia Hussein Ali

Trans. Fawziya M. Ghanim

*

A woman in the vision of a dove

Your pain is filled by her

As if she is the last causes..

But she is more diverge

To cut her wings

For  a lonely prayer

On her forehead..

*

You don’t pass  towards the whishes ..

And from the nectar

A thousands flowers run around the herb of your hands

And the string be away

From  A dream cries among  sorrows on the  evening ..

*

I do not have a choice

Only a dream which is not warm

In the mouth of  the bunch

And its voice does not get cold

in my papers..

Then it comes back eagerly

In semi- definite

And semi-indefinite ..

*

Did you leave me in the soil of carelessness

For the greenness of my blaming  not to be fond of you ..

And returning with my dried flowers

In a justification of river of silent to you..!!

*

The hope  was a passive voice

          …    And my hands did not have my hands  

And the subject  appeared faceless

Till the last moment

I did not find a subject of passive ..!!

***

أحزان المساء

بقلم: وحيدة حسين علي

 

*

إمرأة في طيف حمامة..

تشغلُ وجعك

على انها أسبابك الأخيرة ..

الا انها اكثر جنوحاً

لان تقص جناحيها

لأجل صلاة وحيدة

في تمام جبينها..

*

فلا تمر صوب الأمنيات..

ومن الرحيق الف

وردة تركضُ

حول عشبة يديك..

وينضوي الوتر

عن حلمٍ يبكي

بين أحزان المساء..

*

لا مشيئة لي

غير حلم غير ساخن

في فم العنقود

وليس يبرد صوته

بين اوراقي...

ويعود مشتاقاً

في شبه تعريف

وشبه ضلالة..

*

وببطئ جريح جداً

أستلُ صوتي

من حشرجة نهارٍ ..

لا يقوى على الكذب..

ولا تدينُ لي ورودك

ببضعةٍ حنان..

*

فهل تركتني

في تربة الأهمال..

كيلا تصبو اليك

خضرة عتبي..

وأبوء بورودي الذابلة

بحجة نهر لك

من سكوت..!!

*

كأن الأمل مبنياً لمجهول

ويداي لاتملك يداي..

والفاعل يتبدى بلا وجه

وحتى آخر السبق

لم اكتشف عنه نائب...!!

  

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

 الكوري جونغ هو سينغ

diaa nafie2

الانسان الذي أحبه / ترجمة: ضياء نافع

 

لا احب الانسان

الذي بلا ظل،

لا احب الانسان

الذي لا يحب الظل،

احب الانسان

الذي اصبح نفسه ظلا

لاحدى الاشجار،

وضياء الشمس شفاف ورائع

عندما يوجد له ظلال.

اجلس في ظل احدى الاشجار

وانظر الى اشعة الشمس

عبر ظلال الاغصان –

يا له من عالم  مدهش

ورائع

وجميل !

***

لا احب الانسان

الذي بلا دموع،

لا احب الانسان

الذي لايحب الدموع،

احب الانسان

الذي تحوّل الى دموع،

والسعادة ليست سعادة

اذا كانت بلا دموع ،

والحب ؟

هل يوجد حب بلا دموع ؟

اجلس في ظل احدى الاشجار

وانظر

كيف يمسح الانسان

دموع الانسان –

يا له من مشهد مذهل

ورائع

ومثير!

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

 برانكو راديجيفج / صربيا

diaa nafie2

العاشقة المسكينة / ترجمة: ضياء نافع

 

الرياح تهب،

شجرة الزيزفون

تذوب،

مثلما

عندها..

***

خرير

مياه النهر،

صمت

الغابة،

مثلما

عندها..

***

شابة أنا،

انتظر هنا،

مثلما

عندها..

***

الشمس غابت،

الحبيب لم يأت،

مثلما

عندها..

***

لا شمس اخرى

لا حبيب..

 

ترجمتها الى الروسية: آنّا أخماتوفا

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

 

 

ترجم لقصيدة الشاعر الإنكليزي

ولفريد ولسن جبسن

salem madalo2

الطعن بالحربة / ترجمة: سالم الياس مدالو

 

هذه الحربة الملطخة بالدم

قد قتلت رجلا

وفيما انا اركض

سمعته يصرخ

*

راقبني وانا اجئ

براسه المرتعش

فحملته الى البيت

واذ به جثة هامدة

*

ومع اني مسحت تلك الحربة من الدم

جاعلا اياها صافية ونظيفة

الا انني لا زلت اسمعه الى الان

يصرخ

صرخته تلك القاتلة المميتة

 

ترجمة :سالم الياس مدالو

...................

احد شعراء الحرب العالمية الأولى

1962- 1878

 

 

ترجمة لقصيدتي الشاعر

الاذربيجاني المعاصر راسم غاراجا

diaa nafie2

الشراع / ترجمة: ضياء نافع

 

الشراع

على رمال الشاطئ

فرشنا

الشراع القديم ..

وجلسنا

لنأكل ..

الشراع القديم

ذو اللون الاصفر و القرمزي،

لا تتلاعب به

الان،

لا الرياح

ولا تيارات

الهواء،

و الماء،

انه عامر

الان،

بمأكولات

ومشروبات

وقهقهات

الناس الاحياء.

***

 

الحفر الصغيرة

انظر !

حتى هذه الحفر الصغيرة،

المليئة

بالمياه الوسخة

في شوارع المدينة،

تعكس

ضياء الشمس.

 

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

..............

ولد الشاعر راسم غاراجا في أذربيجان عام 1960، ويعد في الوقت الحاضر واحدا من الشعراء المعاصرين المعروفين في أذربيجان . سبق وان قدمنا للقراء ترجمة لقصيدة له بعنوان – (الانسان، الذي تنتظره).

 

 

ترجمة لقصة الأديب

قصة لإيفان بونين

jawdat hoshyar2

في أغسطس / ترجمة: جودت هوشيار

 

رحلت الفتاة التي كنت احبها، دون أن أقول لها شيئاً عن حبي، ولأنني كنت آنذاك في الثانية والعشرين من عمري، فقد خيل اليَّ أنني أصبحت وحيداً في الدنيا بأسرها . كان ذلك في نهاية شهر أغسطس، حيث كنت أعيش في مدينة روسية صغيرة. كان هناك هدؤ قائظ . وفي يوم السبت عندما غادرت بعد الدوام ورشة صنع البراميل حيث كنت أعمل . بدت الشوارع مقفرة الى حد أني، عدلت عن الذهاب الى منزلي، واتجهت صوب الضواحي لا ألوي على شيء .. سرت على الأرصفة بمحاذاة متاجر يهودية مغلقة وأروقة التسوق القديمة .

 دقت اجراس الكاتدرائية في حين سقطت من الدور ظلال طويلة دون ان تخف وطأة الحر . وهذا ما يحدث عادة في المدن الجنوبية في اواخر اغسطس، حين تلفح أشعة الشمس الحدائق الغبراء طوال الصيف . كنت حزيناً حزناً لا يصدق، في حين كان كل ما حولي قد جمد من ملء السعادة - في الحدائق والسهوب والبساتين، وحتى في الهواء ذاته وفي أشعة الشمس الكثيفة .

في الساحة المتربة، قرب حنفية الماء كانت تقف أمرأة اوكرانية جميلة وجسيمة، ترتدي قميصا ابيض مطرزا، وتنورة من قماش محلي، سوداء ضيقة، تبرز وركيها وترتدي حذاءاً بأربطة على قدميها العاريتين .أمرأة تشبه فينوس، من بعض الوجوه ، اذا كان بمقدورنا أن نتخيل فينوس سمراء مدبوغة بأشعة الشمس . عيناها عسليتان بهيجتان، جبهتها صافية ناصعة، نصاعة لا تتسم بها سوى النساء الاوكرانيات والبولونيات .

ملأت الدلو بالماء وعلقته على كتفها من حامله الخشبي المقوس، وأقبلت نحوي مباشرة - رشيقة على الرغم من ثقل الماء الذي كان يتساقط وهي تتثنى في مشيتها قليلا وتدق الرصيف الخشبي بكعب حذائها.أذكر أنني انتحيت جانبا في اجلال لأفسح لها الطريق، ونظرت في اثرها طويلا .

وفي الشارع الممتد من الساحة الى طرف منحدر الجبل كان ثمة وادي شاسع هاديء الزرقة لنهر، ومروج وغابات، ووراءها رمال سمراء ذهبية تمتد حتى الافق الجنوبي الرهيف .

ويبدو أنني لم أحب روسيا الصغرى قط ، كما أحببتها في ذلك الحين، ولم أعشق الحياة، كما في ذلك الخريف، الذي لم أكن اتحدث فيه الا عن صراع الحياة . ولا أعمل شيئا سوى التدريب على حرفة صنع البراميل .

والان وأنا أقف في الساحة قررت زيارة مريدي تولستوي الذين يعيشون في الضاحية، أنحدرت نحو اسفل الجبل وصادفت في طريقي العديد من سائقي العربات الذين كانوا منهمكين جدا في نقل الركاب القادمين في قطار الساعة الخامسة الواصل من شبه جزيرة القرم .

الخيول الضخمة تتسلق الجبل ببطأ وتجرعربات مثقلة بالصناديق والبالات والبضائع الفواحة والسائقين والغبار والناس القادمين من مكان ما لابد أنه بهيج . كل هذا أخذ يعتصر قلبي مرة أخرى، فينقبض من أمنيات حزينة وحلوة .

التفتُ الى ممر ضيق بين الحدائق، ومشيت لفترة طويلة نحواحدى الضواحي، التي يقطنها العمال والحرفيون والكسبة، الذين كانوا في العادة يخرجون الى الوادي في ليالي الصيف، ويغنون بصوت عال ووحشي ورائع كجوقات الكنيسة، أغاني قوقازية جميلة وحزينة . اما الآن فهم يطحنون . وهناك في الاطراف حيث الاكواخ الخشبية الزرقاء والبيضاء بين الحدائق في بداية الوادي، كانت سلاسل الطواحين تلمع، ولكن في أعماق الوادي كان الجو قائظاً كما في المدينة . وسارعت إلى تسلق التل، نحو السهل المفتوح، الذي كان ساكناً وواسعاً . كان السهل كله على مدى البصر وأكوام القصب السميكة العالية تبدو ذهبية. وكان الغبار الكثيف يغطي الطريق اللانهائي العريض، ويخيل للمرء كأنه يرتدي حذاءين مخمليين، وكان كل شيء من حولي يشع ببريق خاطف من أثر قرص الشمس المسائي الواطيء - الطريق والهواء والحصيد، مرّ كهل اوكراني اسود من-لفحة الشمس، بحذاءين ثقيلين، وبرتدي قبعة جلدية، ويحمل لفة بلون حبوب الجاودار . وكان العكاز الذي كان يتكأ عليه يلمع كما لو كان زجاجيا . وكانت أجنحة الغربان المحلقة فوق الحصيد لامعة ومشرقة أيضاً، ولابد من اتقاء هذا الحر والبريق بحوافي القبعة الساخنة . وبعيداًعند الافق تقريباً، كان يمكن تمييزعربة يجرها زوج من الثيران بتثاقل وبطأ، وكوخ حارس حقل بطيخ... آه لروعة هذا الصمت والرحابة، ولكن روحي كانت تهفو نحو الجنوب، وراء الوادي، الى حيث رحلت هي

على مبعدة نصف ميل من الطريق كان ثمة منزل ريفي، ذو سقف من القرميد الأحمر . هو عزبة الأخوين (بافل وفيكتور تيمجينكوف)، مريدا تولستوي .توجهت الى هذا المنزل فألفيته خاليا. تطلعت من النافذة، فلم أر أحداً، بل سمعت طنين الذباب، اسراب من الذباب على الزجاج وتحت السقف، وعلى أواني الزهور الموضوعة على بسطة النافذة .

كانت ثمة زريبة للحيوانات ملحقة بالمنزل، ولكني لم أجد فيها أحداً . كانت بوابتها مفتوحة، والشمس تلفح الفناء الغارق في السماد . وعلى حين غرة سمعت صوتاً أنثوياً يسأل .

- الى أين أنت ذاهب ؟

التفتُ، فرأيت زوجة زوجة تيمجينكوف الأكبر أولغا سيميونوفنا، جالسة على الجرف المطل على الوادي،على حافة حقل البطيخ . ودون أن تنهض مدت لي يدها، فجلست بجوارها ، وقلت وأنا أنظر في وجهها مباشرة:

- هل أنت ضجرة ؟

 اطرقت رأسها، وجعلت تنظر الى قدميها العاريتين .أمراة صغيرة مدبوغة بأشعة الشمس، في قميص متسخ و تنورة بالية مصنوعة من قماش اوكراني محلي الصنع . كانت أشبه ببنت صغيرة أرسلوها لحراسة اشجار الكستناء ، وقضت قي حزن يوما مشمساً طويلاً، وكان وجهها أشبه بوجه فتاة مراهقة من قرية روسية .ولكني لم أستطع أبدا أن اعتاد على ملابسها، وعلى حقيقة أنها تخوض في الروث والحصيد الجاف حافية القدمين، حتى أنني خجلت من النظر الى قدميها .وهي نفسها كانت تضمهما وتختلس النظر الى اظافرها التالفة . وكانت قدماها صغيرتين وجميلتين .

- ذهب زوجي الى الطاحونة القريبة، ورحل فيكتور نيكولايظيج ..، أعتقل بافلوفسكي مرة اخرى لرفضه الالتحاق بالجيش .

- هل تتذكر بافلوفسكي ؟

- قلت على نحو آلي :

- - أتذكر

- وصمتنا ونظرنا لفترة طويلة الى زرقة الوادي،والى الغابات والرمال، والى الأفق الذي يدعونا بكآبة .

- وكانت الشمس ما تزال تدفئنا،وتدفأ أيضاً ثمارالبطيخ المستديرة الثقيلة الجاثمة بين سيقانها الصفراء الطويلة الملتفة كالثعابين .

-

أبتدرتها :

- - لم لا تصارحينني وتكبتين مشاعرك ؟

- أنت تحبيني

- تكورت، وسحبت ساقيها و أغمضت عينيها، ثم ازاحت خصلات شعرها عن خدها وقالت بنبرة حاسمة وهي تبتسم :

- - أعطني سيجارة .

- اعطيتها السيجارة، فسحبت نفسين عميقين، ثم سعلت ورمت السيجارة بعيدا وقالت وهي تفكر :

- أنا جالسة هنا منذ الصباح، يأتي الدجاج لتنقرالبطيخ هنا، لا أدري لم يخيل اليك أن هذا المكان ممل،أنه يروقني للغاية .

- فوق الوادي على مبعدة ميلين من القرية توقفتُ عند الغروب . نزعتُ قبعتي، وأخذتُ من خلال الدموع أتطلعُ الى الافق ... الى مكان ما بعيد، تراءت لي مدن جنوبية قائظة ومساء أزرق وصورة أمرأة ما تتداخل مع صورة الفتاة التي أحبها، بيد أني اضفت على الصورة في سري، ذلك الحزن الطفولي الذي كان في عيني تلك المرأة الصغيرة في تنورة من قماش محلي الصنع .

 

قصة: لإيفان بونين

ترجمها عن النص الروسي: جودت هوشيار 

 

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

روديارد كبلنغ

mohamad abdulkarimyousif

قانون الغابة / ترجمة: محمد عبد الكريم

 

هذا هو قانون الغابة عتيق وصادق مثل السماء

والذئب الذي يحافظ عليه قد يزدهر، أما الذئب الذي يخالفه فيجب أن يموت.

**

مثل الزاحف الذي يزنّر جزع شجرة القانون يطبق على ما أتى وسيأتي

قوة قطيع الذئاب من قوة الذئب وقوة الذئب من قوة القطيع .

**

يغتسل يوميا من رأسه حتى أخمص قدميه، يشرب كثيرا لكنه لا يغوص عميقا

ويتذكر أن الليل للصيد وأن النهار للنوم .

**

ابن أوى قد يتبع النمر لكن الشبل عندما ينمو شاربيه

يتذكر أن الذئب صياد وأن عليه أن ينطلق ويحضر طعامه بنفسه.

**

حافظ على السلام مع سادة الغابة : النمر واليغور والدب

لا تزعج الفيل في صمته ولا تسخر من الخنزير في وِجَارِه

**

عندما يلتقي قطيع قطيعا في الغابة ويرفض كل منهما إفساح عن الطريق

اجلس جانبا حتى يتحدث القادة .قد تقود الكلمات اللطيفة لإحلال السلام .

**

عندما تتعارك مع ذئب تابع لقطيع، عليك أن تعاركه وحيدا وفي مكان بعيد

كيلا يشارك الأخرون في القتال ويُستدرج القطيع للحرب.

**

وِجَارُ الذئب ملجأه، هناك صنع موطنه

ولا يسمح هناك حتى لرئيس الذئاب بالدخول أو حتى مجلس الذئاب.

**

وِجَارُ الذئب ملجأه،هناك حفره بسهولة بالغة

يرسل له المجلس رسالة وعليه أن يغيره عند الطلب ثانية .

**

إذا اصطدت قبل منتصف الليل، ابق صامتا، لا توقظ الغابة بصراخك

حتى لا تفزع الغزلان التي ترعى في الحقول ويبقى إخوانك بمعدة خاوية .

**

قد تقتلون لأنفسكم أو لرفاقكم أو لأشبالكم عند الحاجة ويمكن

أن تقتلوا لمتعة القتل، لكن، أقولها لك سبع مرات، إياكم أن تقتلوا إنسان .

**

وإذا سرقت طريدته وأنت الأضعف لا تلتهمها كلها بغرور

إن حق القطيع هو الحق الأكثر خِسَّة، لذلك اترك له الرأس واختبئ

**

طريدة القطيع للقطيع . كـُلْ منها حيث هي

لا يسمح لأحد أن يأخذ شيئا منها إلى وِجَارِه وإلا سيموت.

**

طريدة الذئب للذئب يمكنه أن يصنع بها ما يشاء

ولا يسمح للقطيع أن يقترب منها حتى يأذن بذلك .

**

حق الاليغور هو نفس حق الحصان. من بين كل أفراد القطيع يحق له

أن يأكل بنهم بعد أن ينتهي الصياد من طريدته ولا أحد يمكن أن ينكر عليه حقه

**

حق الوِجَار هو حق الأم طيلة العام تطلب قطعة من

كل طريدة لأولادها ولا أحد ينكر عليها حقها

**

حق الكهف هو حق الأب يعني أن يصطاد بنفسه على هواه

يتحرر من واجباته تجاه القطيع، يُحاكم من قبل المجلس لوحده

**

بسبب مكره وعمره، بسبب سطوته و مخلبه

القانون أمامه مفتوح بلا قيود، وكلمة رئيس الذئاب هي القانون

**

هذا هو قانون الغابة، بنوده عديدة وقوية

رأس وحافر القانون، لحمه وعظمه هو الطاعة .

 

الشاعر: روديارد كبلنغ

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

مراجعة: سوسن علي عبود

..................

العنوان الأصلي والمصدر:

http://www.kiplingsociety.co.uk , the law of the jungle ,2017.

 

مختارات من الشاعر البولوني

زبيغنيف هيربيرتsaleh alrazuk2

السيد كوجيتو / ترجمة: صالح الرزوق

 

السيد كوجيتو يقابل في اللوفر تمثال الأم العظيمة

Mr. Cogito Encounters in the Louvre

the Statue of the Great Mother

 

هذا الكون الصغير المجسم بالصلصال

أكبر قليلا من راحة اليد

ومصدره بويتيا(1)

الرأس يحمل الندوب مثل قمة ميرو(2)

والشعر يجري مثل أنهار الأرض العظيمة

والرقبة سماء تنبض بالدفء والطاقة

يا لها من مجرات لا تغفو

أرسل لنا ماء الخصوبة المقدس

أنت يا صاحب الأصابع التي تفجرت بشكل أوراق شجرة

نحن مولودون من الصلصال

مثل طير أبي منجل والثعبان والأعشاب

نريد منك أن تحتفظ بنا

في يدك القوية

على البطن أرض مربعة

تحرسها شمس مزدوجة

نحن لا نريد الآلهة الأخرى

وبيتنا الهش من الأثير

سيكفي لبناء شجرة حجرة

وأسماء الأشياء البسيطة

ويحملنا بحذر من ليل إلى ليل

ثم ينفخ على مشاعرنا

عند عتبة السؤال

ويعزل في علبة من الزجاج أما

تحدق بعينها الضائعة بدهشة

منحوتة من نجمة.

...........

1 منطقة وسط اليونان

2 وردت قمة نيرو وهذا الاسم بالسيرلانكية وتعرف باسم قمة ميرو وتوجد في نطاق شبه القارة الهندية.

***

 

السيد كوجيتو يفكر بالمغفرة

Mr. Cogito Meditates on Redemption

 

لا يجب أن يرسل ابنه

الكثيرون شاهدوا

راحتي الولد المثقوبتين

وموته العادي.

قدرنا

أن نصالح

أسوأ المصالحات

عدد كبير من الخياشيم

استنشقت بسعادة غامرة

رائحة مخاوفه

على المرء أن لا ينحني

مدفوعا بدمه

لم يكن يجب أن يرسل ابنه

كان الأفضل أن يراوح

في مكانه حيث غيوم من الرخام

تتوج عرش المخاوف

***

 

السيد كوجيتو في صورة طولية

Mr. Cogito in Upright Posture

 

1

في يوتيكا(1) لا يرغب

المواطنون بالدفاع عن أنفسهم

فوباء الحفاظ على الذات

يجتاح المدينة

ومعبد الحرية

تحول إلى سوق للبراغيث

والسناتورات يناقشون

كيف لا تكون سيناتورا

لا يريد المواطنون الدفاع عن أنفسهم

ويخضعون لدروس سريعة

حول السقوط على ركبهم

وينتظرون العدو بسكون

ويكتبون خطابات مؤيدة

ويخبئون حليهم الذهبية

ويخيطون رايات جديدة

بريئة وبيضاء

ويعلمّون الأولاد كيف يكذبون

وقد فتحوا بواباتهم على مصراعيها

ومنها نحن نعبر الآن

عمودا من الرمل

وكالعادة خارج تلك العادات

نتاجر ونتعاشر

2

السيد كوجيتو يحب أن يكون

على مستوى المناسبة

ليرى القدر

بنظرة مباشرة

مثل كاتو الصغير(2)

حين يرى الحيوات

ولأنه بلا سيف

ولا جاه

ليرسل عائلته إلى الغربة

عليه أن ينتظر مثل الآخرين

ويذرع خطواته حول الغرف التي لا تنام

وبعكس نصائح الرواقيين

يرغب أن يكون له جسم وأجنحة

من الماس

وها هو ينظر من النافذة

غروب شمس الجمهورية

ويترك تقريبا

ترك فعلا

خيار الصورة الطولية

التي يرغب لها أن تموت

ولهذا السبب

هو لا يذهب للسرير

ليتحاشى الاختناق

حين يغط بالنوم

وحتى النهاية يفضل أن يبقى

متساويا مع المناسبة

والآن القدر ينظر إليه مباشرة

في الدائرة التي اعتاد

رأسه أن ينتصب فيها.

 

.................

1 مدينة في تونس قرب قرطاجنة. تعود للعصر البرونزي حتى العهد الروماني.

2 ماركوس بوركيوس كاتو (95 ق م – 46): سياسي ورجل دولة في الإمبراطورية الرومانية.

- الترجمة الإنكليزية أرويانا آيفي

- زبيغنيف هيربيرت Zbigniew Herbert  : شاعر بولوني طليعي. من رموز المقاومة ضد النازية.

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

ويستان هوغ أودن

mohamad abdulkarimyousif

القانون مثلُ الحب / ترجمة محمد يوسف

 

يقول البستانيون القانون  هو الشمس

القانون هو الشيء الوحيد الذي يطيعه كلُّ البستانيين

في الغد والبارحة واليوم .

***

القانون هو حكمة الشيوخ

يوبخ الأجدادُ الواهنون الأحفاد بحدّة ،

فيخرجون  ألسنتهم  التي تتحدث بصوت عال وتقول:

القانون هو أحاسيس الشباب.

***

القانون يقول الكاهن بنظرة كهنوتية

مفسرا للناس غير الكهنوتيين :

القانون هو كلمات كتابي المقدس

القانون هو منبر وعظي وبرج كنيستي.

***

القانون ، يقول القاضي وهو ينظر باحتقار،

يفصح بوضوح وصرامة شديدين،

القانون هو كما قد أخبرتكم من قبل

القانون هو كما أجزم أنكم تعرفون

القانون هو  فقط  دعوني أشرحه لكم مرّة أخرى

القانون هو القانون.

***

ورغم ذلك  يكتب علماء القانون :

القانون ليس خطأ ولا صواباً

القانون هو فقط الجرائم

التي تُعاقب في المكان والزمان

القانون هو الملابس التي يرتديها الناس

في أيّ زمان و أي مكان

القانون هو صباح الخير وتصبحون على خير.

***

يقول آخرون  القانون هو مصيرنا

يقول آخرون  القانون هو دولتنا

يقول آخرون و آخرون

القانون قضى نحبه

القانون ولّى إلى غير رجعة .

***

ودائماً تهتف الجماهير الغاضبة الصاخبة ،

بغضب شديد وصخب شديد ،

القانون هو نحن

وهكذا  دائماً  يصيح ذلك الأبله الواهن بنعومة: إنه أنا .

يا عزيزي إذا كنا نعرف اننا لا نعرف

أكثر مما يعرفون عن القانون

إذا كنت لا أعرف  أكثر منك

ما الذي يجب أن نفعله أو نمتنع عنه

إلا ما يتفق عليه الجميع

بسرور أو بؤس

على أن القانون هو

وذلك ما يعرفه الكلّ

ولذلك فمن العبث التفكير في

تعريف القانون ببضع كلمات أخرى

بخلاف الكثير من الرجال

أنا لا أستطيع القول ثانية بأنّ القانون

ليس بأكثر مما يستطيعون

فنحن نقمع الرغبة الكونية لنخمن

أو ننزلق من مكانتنا الخاصة إلى حالة لا مبالاة.

رغم انني أستطيع، على الأقلّ، أن أسمي

غرورك و وصلفي حالة جبن

حالة شبيهة بالجبن

نحن نتباهى على كلّ حال ونقول :

القانون مثل الحبّ

مثل الحبّ لا نعرف أين ومتى

مثل الحبّ لا نستطيع أن نفرضه بالقوة أو نتجنبه

مثل الحبّ نبكيه في غالب الأحيان

مثل الحبّ نادراً ما نحافظ عليه .

 

..................

العنوان الأصلي والمصدر:

Law, Like Love Poem by WH Auden - Poem Hunter, 2017

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعرة

مادونا عسكر: سأحبك أكثر

mohamad abdulkarimyousif

I will love you more

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

 

Lebanese poetess Madonna Asker

الشاعرة اللبنانية مادونا عسكر

Translated into English by Mohammad Yousef

He said: O my lovely star

What shall we become after overwhelming years of love?

I said: I  know not ,

But I will love you more

Poetry shall melt down

Colours shall wash away

Meanings shall enlarge up, moonlit shall fade away

At that time , my love shall have grown up more

And I will love you more

Poetry shall melt down

Colours shall wash away

Meanings shall enlarge up, moonlight shall fade away

At that time , my love shall have grown up more

And I will love you more

Birds shall migrate away

Spring shall stand still and move to leaf shadowy banks

Is it possible that after your eyes that a spring will flower, or shades that omen trees?

All have the right to reach ends and I have the right to love you more….

The sea has got two arms that draw up the twilight lines

Meadows have eyes that peer the last showing off ear..

I have two arms that stretch the expansion of Universe

And two eyes that investigate beyond heavens

And I will love you more

Prophets have time that starts and ends

Faith shall pray at the day of judgment

Hope shall serenade the stillness of end

I have a love from your heart that feeds upon infatuation;

Pouring yarning you are its promise and intimate discourse

Moon will grow larger

Sun shall grow older , air shall fade down

Time shall vanish, echo shall weep

And I..who is haunting the endosperm of your lovely heart..

Shall grow bigger and love you more.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

الكبير ناظم حكمت

diaa nafie2

ايها الوطن.. ايها الوطن / ترجمة: ضياء نافع

 

ايها الوطن ،

ايها الوطن -

لم يبق عندي

حتى

ولا قبعة

من صنعك،

ولا حتى

حذاء

كنت اسير به على دروبك،

وآخر رداء من قماشك

تمزق و اهترى

منذ زمن

على ظهري،

لم يبق لدي الان

منك

يا وطني ،

سوى

هذا التغضّن

على جبيني،

وأثر الجرح العميق

في قلبي،

يا وطني.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

مارك ستراند

adil saleh2

مرثية 1969 / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

(محاكاة لكارلوس دراموند دي اندرادي)

 

تكد وتشقى حتى بلوغ الشيخوخة

ولا شيء مما تفعله يضيف شيئا يذكر.

يوما تلو يوم تقوم بأعمالك الروتينية ذاتها،

ترتجف في السرير، او تجوع، او تتشهى امرأة.

 

الأبطال الذين ترمز سيرهم إلى التضحية والطاعة

يملؤون الحدائق التي تتنزه فيها.

ليلا في الضباب يفتحون مظلاتهم البرونزية

او ينصرفون بدلا من ذلك إلى صالات العرض السينمائي الفارغة.

 

انك تعشق الليل لقدرته على الإبادة

ولكن حين تكون نائما، لن تدعك مشاكلك تموت.

اليقظة وحدها تثبت وجود الآلة العظيمة

والضوء الثقيل يسقط على كتفيك.

 

تسير بين الأموات وتتحدث

عن الزمن الآتي وعن شؤون الروح.

أهدرَ الأدبُ أفضل لحظات ممارستك الحب.

ضاعت عطل نهاية الأسبوع بتنظيف شقتك.

 

تسارع بالاعتراف بفشلك

وتأجيل سعادتك المتراكمة إلى القرن القادم.

تقبل بالمطر والحرب والبطالة والتوزيع غير العادل للثروة

لأنك لا تستطيع، لوحدك، أن تفجر جزيرة مانهاتن.

 

.....................

مارك ستراند (1934 – 2014) شاعر وكاتب مقالات ومترجم أميركي من مواليد كندا عام 1934، تلقى تعليمه في كندا والولايات المتحدة وايطاليا، ألتحق عام 1962 بمشغل كتاب ايوا  ليحصل بعدها على درجة الماجستير في الفنون. عمل ستراند أستاذا للشعر في جامعات مرموقة عديدة داخل أميركا وخارجها ونشر إحدى عشرة مجموعة شعرية، فضلا عن ترجمته أعمالا  للشاعرين رافائيل البرتي وكارلوس دراموند دي أندرادي وشعراء آخرين. انتخب في 1981 رئيسا للأكاديمية الأميركية للفنون والآداب، ونال شعره جوائز عديد من بينها جائزة البوليتزر عام 1999 عن مجموعته بعنوان (زوبعة ثلجية لأحدهم). من عناوين مجاميعه الشعرية الأخرى: (النوم بعين مفتوحة واحدة) 1964،(قصة حياتنا)1973، (الساعة المتأخرة) 1978، (مرفأ مظلم) 1993، و(رجل وجمل) 2006. القصيدة التي نترجمها هنا يحاكي فيها ستراند قصيدة بعنوان (مرثية 1938) لدي اندرادي وتكاد ان تكون ترجمة لها.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

علي فرحان

fawzia mousaghanim2

 / ترجمة: فوزية غانم موسىHome

Writ.  Ali Farhan

Trans.  Fawziya Mousa Ghanim

The poet buys a night,

And a simple present

And then he dries  his  tears by a pillow

***

The warrior buys a sword,

And a war looks like a cat

And then he dies .

***

The lover buys a song,

And heavy  tears

Then he recognizes his stupidity

***

The King buys the lover's song,

the Warrior's war

and the poet's tears

then he invents a Home.

..................

 

وطن / علي فرحان

 

يشتري الشاعر ليلا،

وفعلا مضارعا

ثم يجفف دموعه بالوسادة .

*  *   **

يشتري المحارب سيفا ،

وحربا تشبه قطة

ثم يموت .

*  *   **

يشتري العاشق أغنية ،

ودمعا مدرارا

ثم يفطن لبلاهته .

*  *  **

يشتري الملك

أغنية العاشق ، حرب المحارب ، ودمع الشاعر

ثم يخترع

وطنا .

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

البريطاني أدريان هنري

mohamad abdulkarimyousif

هذا الليل عند الظهيرة / ترجمة: محمد عبد الكريم

 

هذا الليل عند الظهيرة

تعلن المتاجر الزيادة الثالثة  في الأسعار على كل شيء

هذا الليل عند الظهيرة

يُرسل أطفال العائلات السعيدة  للعيش في المياتم

والفيلة تروي لبعضها نكتا بشرية

وتعلن أمريكا السلام مع روسيا

ويبيع جنرالات الحرب العالمية الأولى ألعاب الأطفال في الشوارع ليلة الحادي عشر من أيلول

وتظهر أول زنبقة في الخريف

وتعود الأوراق المتساقطة للشجر .

هذا الليل عند الظهيرة

تصطاد الحمامات القطط في حدائق المدينة الخلفية

ويأمرنا هتلر أن نحارب على الشطآن وفي الحقول

وتُبني ترعة مليئة بالمياه تحت مدينة ليفربول

وتطير الخنازير في تشكيل جميل فوق وولتن

أما نيلسون فيعيد عينه وذراعه  على السواء

والأمريكيون البيض يتظاهرون في الشوارع طلبا للمساواة في الحقوق أمام البيت الأسود

والوحش لتوه خلق الدكتور فرانكشتاين .

*

الفتيات بالبكيني يأخذن حماما قمريا

والأغاني الشعبية يغنيها الشعب الحقيقي

وصالات العرض الفنية مغلقة أمام من هم فوق الحادية والعشرين

وتلقى قصائد الشعراء في قمة العشرين الكبار

والسياسيون يُنتخبون للذهاب إلى مشافي المجانين

وهناك وظيفة لكل شخص لكن الجميع يعزفون عنها

في الممرات الخلفية يقبّل المراهقون العاشقون بعضهم في وضح النهار .

 في المدافن المنسية في كل مكان . يدفن الأموات الأحياء

وأنت ....أنت

ستخبرني أنك تحبني

هذا الليل عند الظهيرة.

 

..............

العنوان الأصلي والمصدر :

Tonight at noon , Adrian Henri ( 1932-2000) , Poem Hunter , 2017

 

 

ترجمة لقصة الكاتب

الروسي ايفان بونين

jawdat hoshyar2

في أحد الشوارع المألوفة

ترجمة: جودت هوشيار

 

في ليلة خريفية باريسية، كنت أمشي في بولفار خافت الضؤ، داكن من الخضرة الكثيفة النضرة، حيث الفنارات تحتها تشع ببريق معدني - وانا أحس بالشباب والبهجة، وأردد بيني وبين نفسي :

في شارع مألوف

اتذكر منزلا قديماً

فيه سلم عال معتم

 ونوافذ مسدلة الستائر

ابيات رائعة! ومن عجب، ان كل هذا قد حدث لي ايضا في زمن ما .

موسكو. منطقة بريسنيا . شوارع مثلوجة مقفرة . بيت خشبي صغير، وانا الطالب، ذلك الأنا، الذي لا اصدق الان له وجوداً .

كان هناك ضوء غامض

يومض حتى منتصف الليل

وفي البيت الخشبي ايضا، كان ثمة ضوء يومض وعاصفة ثلجية تهب، والريح تجرف الثلوج من على سطوح البيوت الخشبية، فتلتف كالدخان المتصاعد، وتضيء ما وراء الستارة القطنية الحمراء .

آه، يا لها من فتاة معجزة،

 تهرع للقائي في ذلك البيت

في ساعة أثيرة

محلولة الجدائل

وهذا ايضا حدث لي. إبنة شماس في مدينة سيربوخوف، تركت عائلتها الفقيرة وجاءت الى موسكو للدراسة ... وها أنا اصعد الى الشرفة الخشبية الأمامية المغطاة بالثلوج، وأسحب حلقة الجرس . الممدود نحو المدخل . الجرس يرن وراء الباب .اسمع وقع خطوات متقافزة تنزل من السلم الخشبي الشديد الانحدار .تفتح الباب، فتهب عليها رياح العاصفة، وعلى شالها، وبلوزتها البيضاء ... كنت أهرع الى تقبيلها وأحضنها وأصد الرياح عنها . ثم كنا نركض الى الاعلى في البرد القارس، وعتمة السلم، الى غرفتها الباردة ايضا، المنارة بمصباح نفطي، شاحب الضؤ . الستارة الحمراء على النافذة، وتحتها منضدة عليها هذا المصباح. قرب الحائط سرير حديدي كنت القي عليها معطفي وسترتي، كيفما إتفق، وأخذها عندي، واجلسها على ركبتي، وانا جالس على السرير، واحس من خلال التنورة بجسدها، وبعظامها .

لم تكن ضفائرها محلولة، بل كان لها شعر أشقر مجعد، ووجه فتاة من عامة الشعب، شفاف من الجوع , وعيناها ايضا كانتا شفافتين فلاحيتين، وشفتاها رقيقتين، كالتي تكون عادة عند الفتيات الواهنات .

تلتصق بشفاهي

ليس على نحو طفولي

بل متوقدة كالناضجات

وتهمس في أذني مرتعشة

أسمع دعنا نهرب !

نهرب ! الى اين وممن؟ يالروعة هذه السذاجة الطفولية " نهرب !".

 نحن لم يكن لدينا " نهرب " بل شفاه واهنة، هي احلى شفاه في الدنيا . ودموع تطفر من عيوننا من فيض السعادة . وبسبب الاجهاد المضني للجسدين الفتيين كان كل واحد منا يضع رأسه على كتف الآخر . وكانت شفتاها تشتعلان، كما في القيظ . عندما كنت أفك أزرار بلوزتها , وأقبل الصدر الحليبي البكر بحلمتيها الصلبتين , غير الناضجتين ... وعندما تستعيد وعيها، تقفز وتشعل الطباخ الكحولي، وتسخن الشاي فنشربه، ونحن نأكل الخبز الأبيض مع الجبنة ذات الغلاف الاحمر، ونتكلم دونما نهاية عن مستقبلنا، ونحس كيف إن الرياح الباردة المنعشة تهب وراء الستارة، ونسمع تساقط الثلوج على النافذة :

 "في شارع معروف أتذكر منزلاً قديماً".

ماذا أذكر ايضا؟ أذكر أنني ودعتها في ربيع تلك السنة في محطة قطار كورسك . كيف اسرعنا الى الرصيف مع سلتها المصنوعة من الصفصاف، وبطانيتها الحمراء الملفوفة والمشدودة بالأحزمة , ركضنا بمحاذاة القطار الطويل، الذي كان على وشك التحرك, اذكر كيف صعدت أخيرا الى مدخل احدى العربات، ونحن نتحدث قبل الوداع، ونقبل ايدي بعضنا البعض، وكيف وعدتها باللحاق بها في سيربوخوف بعد أسبوعين . لا أذكر أي شيء بعد ذلك . ولم يكن هناك شيء بعد ذلك أبداً .

 

قصة قصيرة للكاتب ايفان بونين

ترجمها عن النص الروسي وقدم لها : جودت هوشيار

....................

* هذه القصة فريدة من نوعها، حيث يتداخل فيها النثر الفني والشعر، على نحو لا يمكن الفصل بينهما، دون الأخلال بسياقها، وبنائها، وقيمها الجمالية العالية .

قصص بونين أشبه بالشعر المنثور، بجمال لغتها، ومعمارها الفني المحكم، بحيث لا تستطيع أن تحذف كلمة واحدة من أي نص سردي له دون أن يترك فراغاً، أو تستبدلها، دون أن يتشوه المعنى .

 ولا ننسى أنه بدأ حياته شاعراً مجيدا، ونال أهم جائزة أدبية روسية في العهد القيصري، وهي جائزة "بوشكين" في عام 1903 عن ديوانه "سقوط أوراق الشجر"، ونال الجائزة ذاتها للمرة الثانية في عام 1909 عن الجزئين الثالث والرابع من مجموعة مؤلفاته الكاملة.، وانتخب على إثرها عضواً فخرياً في اكاديمية العلوم الروسية. وظل طوال حياته الأبداعية يكتب الشعر أحياناً، ولكنه معروف في المقام الأول ككاتب قصصي من طراز رفيع . ويشكل مدرسة متميزة في فن القصة القصيرة، كسلفه العظيم أنطون تشيخوف .

إن الحب العارم، لا يمكن أن يدوم طويلاً، أو يكون له نهاية سعيدة . واذا إنتهى بالزواج –على أحسن الفروض – يكون حال الزوج، كما جاء في المثل الفرنسي : " من يتزوج عن حب، تكون لياليه طيبة وأيامه تعيسة ". وهذا ما كان يؤمن به بونين، وقال - في أكثر من مرة – إن الحب الحقيقي، هو ذروة التوهج

العاطفي . ولا يمكن للأنسان البقاء في هذه الذروة لفترة طويلة، فظروف الحياة يمكن أن تفرق بين الحبيبين في أي لحظة، وقد ينقلب الحب بمرور الزمن الى ملل وكآبة ورتابة . وكما يقول بايرون " غالباً ما يكون من الأسهل الموت من أجل الحبيبة، من العيش معها ".

في هذه القصة، كما في العديد من أعماله الفنية، وخاصة مجموعته القصصية الرائعة " الدروب الظليلة " مشاهد ايروتيكية، ولكن بونين يعرف، كيف يختار كلماته المعبرة عن الحب اللاهب، دون ان ينزلق الى مهاوي الأبتذال، ويعرف جيداً الحد الفاصل بين " الأيروتيكا" الراقية وبين " البورنوغرافيا " الرخيصة، التي لا تتطلب موهبة حقيقية، أو مهارة فنية .

بطل القصة – وهو مغترب روسي مسن، يتذكر- وهو يمشي على رصيف بولفار باريسي - قصة حب عارم بينه وبين فتاة فقيرة من عامة الشعب، قبل عدة عقود من الزمن، عندما كان طالباً في موسكو . ويبدو من وصف البيت الخشبي والجرس المربوط بالسلك، والفنارات، أن البطل يعود بذاكرته الى العهد القيصري، في أواخر القرن التاسع عشر . ومن الواضح أنه يستعذب ذكرياته الحميمة، ويجد فيها سعادة حقيقية، يفتقدها، في شيخوخته في بلاد الغربة. فهي (الذكريات) سعادة قصوى. لأن ذكرى الماضي تنير روح البطل وتسمو بها .

عندما كتب بونين هذه القصة في عام 1944 كان في الرابعة والسبعين من عمره ويعيش في مدينة بجنوب فرنسا، مختبئاً عن عيون رجال الجستابو، خلال الأحتلال الألماني لفرنسا، ويمر بضائقة مالية شديدة، ولم يكن قد بقي شيء يذكر من قيمة جائزة نوبل في الآداب، التي حصل عليها في عام 1933 . وكان يعيش على دخل شحيح يأتيه من كتبه المترجمة الى الإنجليزية واللغات الأوروبية الأخرى . ان المعنى الحقيقي لهذه القصة، هو أن البطل انما يحاول التغلب على مصاعب الحياة بأستعادة أسعد لحظات حياته .

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

البريطاني أدريان هنري

.noor mohamadyousif

ساعة منتصف الليل

 ترجمة: نور محمد يوسف

 

ساعة منصف الليل

عندما نلتقي

ساعة منتصف الليل

يا فتاتي الريفية

سأحضر لك  زهور الليل

بلون عينيك

في ضوء القمر

ساعة

منتصف الليل

***

أتذكر

يدك الباردة

عالقة للحظة بين الغرباء

عالقة للحظة بين الأشجار النازفة

ساعة منتصف الليل

***

أتذكر....

عيناك ملونة كمشهد خريفي

ننزل على الطرقات الموحلة

نرقب الخراف وهي تأكل الزهور الصفراء

نمشي في ساحات المدينة تحت المطر

نتبادل القبل في الممرات المظلمة

نتجول في شوارع  الضواحي الخالية

ونودع بعضنا عند الأزقة المهجورة

ساعة منتصف الليل

***

يغني أندي وليمز لنا وحدنا :

" سنرحب ببعضنا على التلال " .

عندما نلتقي في المحطة

يغني البيتلز : " نستطيع أن نفعلها " مع

جيمس أنسور على الأرغن ،

أما ريتا هيورث فتغني لنا في النادي الليلي

أغنية " أركيد ميامي "

***

سأرسل لك أساطيل من الحب

وسفنا كبيرة  من الزهور

ساعة منتصف الليل

يا فتاتي الريفية

عندما نلتقي

في ضوء القمر

ساعة منتصف الليل

يا فتاتي الريفية .

***

سأحضر لك

عينين

بيضاوين

صفراوين

ضوء

قمر

زاه

أزهار

منتصف

الليل

ساعة

منتصف

الليل .

 

......................

العنوان الأصلي والمصدر :

In The Midnight Hour , Adrian Henri ( 1932-2000) , Poem Hunter , 2017 .

 

ترجمة لقصيدة الشاعر الدانمركي

الشهير نيلس هاو: Niels Hav

hasan alasi

لعثمة / ترجمة: حسن العاصي

 

ألا يشبه نقر القرد بالحجر على القوقعة

هلوساتنا وصراخنا الصامت

كأن أرواحنا تاهت في صخب الحياة

للحيوانات ذكاء يحلّق بأجنحة كالعصافير

تجدهم يتحسسون إيقاع الكون بلا كلام

لا يمكن للناس تجرع الحياة بصمت

ما زال البشر يثرثرون ليعيشون

لا يمكن لهذا الضجيج أن يهدأ

ولهذا ترانا أشقياء

الحروف كالأسماك في الأعماق تعوم في الطرق الضريرة

ترى خطاها بلا هدى

وللحروف أفواه ودروب وبحور وأرصفة

للحروف ألسن تتلون بلا معنى

لأجسادنا قوافل ومرايا وأوتار تعزف بقوس المحبة

لكن كل شيء يصبح أكثر وأكثر بلا نكهة

للثعالب كهوف، ولطيور السماء أعشاش

والعقل يتذكر المساكن

في البراري الشاسعة تنتصب قلاع الهواء المجهولة

نتكدس نحن فوق الرفوف الممتلئة

مثل قواميس بلا أسماء ولا عناوين

في كل طابق منها

فماذا نسمي هذا ؟

 

ترجمها إلى العربية الكاتب والشاعر حسن العاصي

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

البريطاني أدريان هنري

mohamad abdulkarimyousif

من دونك / ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

الإهداء: (إلى س .ع. مع حبي)

 

من دونك يبدو كل صباح وكأنك عائد إلى العمل بعد عطلة،

من دونك لا أستطيع أن أحتمل رائحة طريق لانكس الشرقي،

من دونك تمر العبّارات كالأشباح على نهر ميرسي يقودها بحّارة أموات،

من دونك قد أشعر بسعادة، قد أمتلك المال، قد أمتلك الزمن، لكنني مشلول لا أستطيع أن افعل بها شيء،

من دونك أضطر أن أترك قصائدي الميتةعلى عتبات أبواب الآخرين، ملفوفة بورق بني،

من دونك لن يكون هناك صلصة توضع على سندوتش السجق

من دونك الزهور البلاستيكية في واجهة المحلات تبقى زهورا بلاستيكية في واجهة المحلات،

 من دونك سأقضي الصيف أجمع الحزن والكآبة عقب حوادث القطارات،

من دونك تنتزع العصافير البيضاء نفسها من لوحاتي وتطير بعيدا تنزف الدم في الليل،

من دونك لن يكون التفاح الأخضر بمذاق التفاح الأخضر

من دونك لن تسمح الأمهات لأطفالهن باللعب في الخارج بعد تناول الشاي

من دونك ينسى كل موسيقي في العالم كيف يعزف البلوز

من دونك تعود المنازل العامة عامة مرة ثانية

من دونك سيصير ملحق الساندي تايمز الملون بالأسود والأبيض

من دونك يرفع الضباط غير المبالين أكتافهم ويضغطون على الزناد

من دونك يتوقفون عن تبديل الأزهار في حدائق البيكاديللي

من دونك ينسى كلارك كينت كيف صار سوبرمان

من دونك يتحول فطور الصباح في الشمس المشرقة إلى رقائق ذرة .

من دونك يغيب اللون من كتب التلوين السحرية .

من دونك يعزف موسيقو الشوارع سيمفوفية ماهلر الثامنة في المنازل المهجورة،

من دونك ينسى الصانعون وضع الملح على أصابع الكريسبي،

من دونك تعتبر إهانة يعاقب عليها القانون بغرامة 200 جنيه أو سجن لمدة شهرين، من يضبط معه مسحوق الكاري،

من دونك يتجمع بوليس مكافحة الشغب في الشوارع الجانبية،

من دونك تصير الشوارع باتجاه واحد عكس السير،

من دونك لن يكون هناك من أقبّله عندما نتخاصم،

من دونك يعود المريخي الأول الذي يهبط الأرض أدراجه عائدا للسماء

من دونك ينسى المعنيون أن يبدلوا النشرة الجوية

من دونك يبيع العميان حظهم العاثر المزركش

من دونك لن يكون هناك

مناظر جميلة أو محطات عمر أو منازل

أو محلات صغيرة، أو قرى ريفية هادئة أو نوارس

أو شواطئ أو طيور الحجل على الأرصفة .

لن يكون هناك ليل ولا صباح

لا ريف ولا مدينة

من دونك .

 

...................

العنوان الأصلي والمصدر:

Without You , Adrian Henri (1932-2000) , Poem Hunter , 2017

 

 

noor mohamadyousifكان هناك قطرتان عائمتان أسفل نهر الحياة . قالت قطرة منهما للأخرى "أنا دمعة فتاة أحبّت رجلا وفارقته" فمن تكونين أنت؟

فأجابت: "وأنا دمعة الفتاة التي كسبته"

الحبّ .. يا له من شعور غريب . وهو التزام مطلق بالنسبة لإنسان غير كامل . كل شخص يحتاج أن يحب ولكن عندما تحبّ يكون ذلك أشبه بتكريس نفسك للألم . وتصبح متعلقاً بشخص وخاضعاً له، فتستمدّ منه القوة وفي نفس الوقت تجعل نفسك معرضاً للإساءة والأذى والألم . يمكن للحب أن يجعلك قادراً على تحمّل أي شكل من أشكال الألم وأي نوع من أنواع التضحية . وقد يجعلك تشعر أيضاً أنك أحمق أو تتصرف بغباء . أحياناً عندما تقع في الحب ينتهي بفقدان جزء كبير من ذاتك . وستكتشف بديهياً كم كنت معطاء وكريما عندما يجرحك الشخص الذي تحبّه ويرحل . ثم تدرك بأن جزءاً كبيراً من ذاتك يلازم ذلك الشخص . ترحل بعيداً عندما يرحل وتبقى متعباً ومريضاً وقد هجرتك مشاعرك الداخليّة المتقرّحة.

الدموع على وشك أن تتسرّب من عينيك، ليس مهماً كيف تحبس دموعك في مقلتيك . معظم الدموع التي تذرف على هذه الأرض سببها الحب أو فقدانه . وعندما تجفّ الدموع، يلتصق بقلبك شعور هادئ من الخسارة والفقدان لفترة طويلة جداً .

وعلى كل حال هذا ما تلقاه مقابل الاهتمام الكبير بشخص ما، ولكن كيف يمكن أن تأسف عليه؟ أن تمنح نفسك الحريّة والمودّة هو أجمل شيء يمكن أن تقوم به . الحبّ يجعلك حقيقياً ولكنّه يجعلك تبكي أيضاً. ولهذا السبب تكون الدمعة جميلة أيضاً !

 

ترجمة : نور محمّد يوسف

مراجعة : سوسن عبّود

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعرة

الروسية المعاصرة عايده سوبوليفا

diaa nafie2

اتلاشى رقة أنا / ترجمة: ضياء نافع

 

أتلاشى رقة أنا

ما ان اسمع صوتك،

مستعدة أنا

ان انظر بلا انتهاء

في عينيك

اللتين

بلون الجوز.

لا اعرف انا

ماذا اعمل

عندما اجدك بعيدا

عن شؤوني،

واحاول جاهدة

ان تصبح

شؤونك –

شؤوني..

...............

بالنسبة لي

لا توجد سعادة اخرى،

سوى

ان اجعل حياتك جميلة،

اذ انت

– دون ان تعرف هذا-

جعلت حياتي جميلة،

فكل يوم أقضيه معك

يدخل في سجل

قلبي،

الذي

لم ينبض بكامل قواه

قبل ظهورك...

...............

لكني أعرف –

سيأتي اليوم

وستبدأ بالاختفاء

من حياتي

.....................

.....................

....................

يا الاهي

كيف شعرت انا،

و بهذه السرعة

باني  ساكون

بعيدة عنك

هكذا !

...............

لكني لن اسقط من هذه الصدمة،

وستكون رايتي-

خيبة املي،

وساعمل كل شئ

من اجل ان تتشرب روحي

بالتعالي

فوقك،

وستصرخ كل الحماقات

التي قلتها

في ذاكرتي.

...............

لكني لن اتخلى عنك،

بل ساحاول التغلغل

في عالمك الجديد

والمغلق بالنسبة لي،

وعندها

ستتحول الى

ذكريات

ليس الا،

والى

نجمتي المنطفئة

ليس الا،

و ستبدو عندها-

اكثر روعة

وسطوعا

مما عرفتك انا.

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

.....................

ولدت عايده سيرغيفنا سوبوليفا في موسكو عام 1961 وتخرجت في كلية الصحافة بجامعة موسكو، وتعمل في التلفزيون الروسي المركزي (القناة الاولى) في مجال اعداد واخراج الافلام الوثائقية .

عايده سوبوليفا – عضو في اتحاد الشعراء العالمي بموسكو.

القصيدة المنشورة هنا من ديوانها – (كل شئ يبقى)، الصادر عام 2017 في موسكو، والقصيدة في الاصل بلا عنوان، وقد اخترنا العنوان من الشطر الاول للقصيدة.

 

noor mohamadyousifازدحمت  المشاغل هذا الصباح حوالي الساعة الثامنة والنصف عندما وصل رجل مسن في الثمانين من عمره ليزيل آثار الخياطة الجراحية عن إبهامه . قال أنه على عجل لأنه على موعد في تمام الساعة التاسعة صباحاً . أخذت المعلومات الهامة التي تخصّه وطلبت منه أن يجلس . كنت أعلم أن الأمر سيستغرق أكثر من ساعة حتى يتمكن أحد من مقابلته . رأيته ينظر إلى ساعته بإلحاح، وبما أنني لم أكن مشغولة بمريض آخر فقد قررت أن أتفحص جرحه . وأثناء المعاينة، كان الجرح ملتئماً بشكل جيد، لذلك تحدثت مع أحد الأطباء وأحضرت المعدات اللازمة  لإزالة خيوط الجراحة وتبديل ضماد جرحه.

 وبينما كنت أعتني بجرحه، دفعتني العجلة التي كانت تبدو عليه أن أسأله إن كان لديه موعد مع طبيب آخر هذا الصباح . فأجابني الرجل بالنفي  ولكن عليه أن يذهب إلى دار العجزة لتناول طعام الفطور مع زوجته . استفسرت منه عن صحتها فأخبرني بأنها هناك منذ فترة طويلة وأنها كانت إحدى ضحايا مرض الزهايمر .

وبينما كنا نتحدّث، سألته إن كانت ستنزعج إن تأخر عنها قليلاً .فأجابني بأنها لا تعرف أبداً من يكون، وأنها لم تعد تعرفه منذ خمس سنوات حتى الآن . وقد دُهشتُ جداً، وسألته: "أما زلت تذهب كل يوم على الرغم من أنها لا تعرف من تكون؟ "

ابتسم وربّت على يدي وقال: "هي لا تعرفني، ولكنني أعرفها من تكون "

وكان عليّ أن أخفي دموعي ريثما يذهب، اجتاحني شعور غريب ومثير لا أدري كنهه، وعندها فكرت أن هذا هو "الحب الذي احتاجه في حياتي" . الحب الحقيقي ليس جسدياً ولا رومانسياً .  الحب الحقيقي هو قبول لكل الأشياء التي كانت وستكون ولن تكون .

ليس بالضرورة أن يملك الناس الأكثر سعادة الأفضل من كل شيء، هم فقط يستثمرون الأفضل من كل ما يمتلكون . ويرقصون في المطر.

 

ترجمة: نور محمد يوسف

مراجعة: سوسن عبّود

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

خالد سبتي

nazar sartawi

We’ve All Been Created From Clay

Khaled Sapti

Translated by Nizar Sartawi

She sang on the horizon in all languages

It’s the heart that masters the music of love and hymns

and walked the path,

the spikes playing on her hand

and all directions emitting their scent

I love you O woman who loves the land

floating in the expanse

with no limits or attributes

Whenever a color passes by her she hums

O world, all, take blood from mine 

and become a whole… I’m still

celebrating life

Wait for a while behind my door

I’ll open my windows for the lands laden with love

I’ll leave it open for salvation

I come from all directions

Within me are the west and east

the land and

sea

Within me are the civilized world and the world taking refuge in peace

I am afraid of wars and their rhythm 

I see no strangers

We’re all one created from clay

***

 

كلُّنا من تراب

الشاعر الأردني خالد السبتي

 

على الأُفْقِ غنَّتْ بكلِّ اللُّغاتْ..

هو القلبُ يُتْقِنُ عَزْفَ الهَوى والنَّشيدْ..

وسارتْ على الدَّربِ تلهو السَّنابلُ في كفِّها وتفوحُ الجِّهاتْ..

أحبُّكُ يا امرأةً تعشَقُ الأرضَ

سابحةً في المَدى

لا حدودَ لها أو صفاتْ...

كلَّما مرَّ لونٌ بها دندنتْ :

أيُّها العالمُ الكلُّ خُذْ من دمي

واكتملْ ...إنّني لم أزلْ

أحتفي بالحياةْ...

وانتَظِرْ خلفَ بابي قليلاً

سأفتحُ نافذتي للبلاد المليئةِ بالحبِّ

أتركهُ شاغراً للنجاةْ...

إنَّني من جميعِ الجهاتْ:

بِيَ الغربُ والشَّرقُ

والبرُّ والبحرُ

بِيَ العالمُ الحرُّ والعالمُ المحتمي بالسَّلامْ...

وأخشى الحروبَ وإيقاعها

لا غريبَ أرى..

كلُّنا واحدٌ من ترابْ...

 

ترجمة لقصيدة الشاعر الأمريكي

حيان شرارة

adil saleh

الحياة الرمزية / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

الحياة الرمزية

واصلت الظهور لأيام،

ميتة على زجاج النافذة،

ولأيام لم افعل شيئا حيال الدعاسيق

سوى أن اسأل إن كان دخولها المنزل

دون أن يلاحظها احد وموتها قبل أن أراها

شيئا رمزيا.

الاعتقاد هكذا أمر سهل.

كانت ترمز إلى الميلاد والموت،

التغيير والانبعاث.

كان ممكنا أيضا أن الخنافس

تجسد حاجة متأصلة فيها لعرض نفسها،

للظهور في كل مكان وأي مكان،

حتى لو مثل البقايا الجافة لما كان يوما مفعما بالحياة.

أو أنها كانت تمثل عبء أن تكون شيئا

يزيحه عنه تحوله إلى شيء آخر،

وهو ما يعانيه جميع أطفال العالم.

*

استمر ذلك واستمر، وكان يمكن أن يستمر

إلى الأبد، لذلك فتحت النافذة أخيرا

ونثرتها في العراء الواسع

إذ ينبغي على الجميع وعلى أي كان أن ينال

فرصة إقامة الحداد عليه، وقد نالت فرصتها،

ولكن كان عليها أولا أن تموت ، وتلك هي الحياة،

لا الرمزية.

 

...............

حيان شرارة: شاعر أميركي عربي من مواليد مدينة ديترويت لعام 1972 من أبوين هاجرا من لبنان. درس علوم الحياة والكيمياء في جامعة ونال شهادة الماجستير من جامعة نيويورك، إلا انه انتقل الى تكساس عام 2006 ليحول تخصصه الى الأدب فنال شهادة الدكتوراه في الأدب والكتابة الإبداعية من جامعة هيوستن. نشر ثلاث مجموعات شعرية هي (يوميات الكيميائي) 2001، (حزن الآخرين) 2006، و(شيء مشؤوم) 2016.

 

 

قصيدتان للشاعر التركي

المعاصر ازدمير عساف

diaa nafie

لكل عنوان لونه .. آه لو كان يعرف

ترجمة: ضياء نافع

 

لكل عنوان لونه

الزمن

والنار

والموت-

ذات لون أبيض.

*

الحب

والكذب

والغيرة –

أحمر.

*

رداء الاحلام

والاحترام –

اصبغها بالازرق .

*

أما أغطية الفقر

واليأس

والفراق –

فارسمها بالاسود .

***

 

آه لو كان يعرف

ثمن القصيدة الواحدة –

ليلة واحدة،

ثمن القصيدة الواحدة –

غفوة واحدة،

ثمن القصيدة الواحدة –

استيقاظ من الغفوة،

ثمن القصيدة الواحدة –

سجائر،

ثمن القصيدة الواحدة –

خمر،

ثمن القصيدة الواحدة –

اغنية حزينة،

ثمن القصيدة الواحدة –

معاناة.

هكذا

تبيّن الآن،

وهذا ما اتضح

الآن...

...............

 

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعرة

نعومي شهاب ناي

mohamad abdulkarimyousif

كلمات ليست كالكلمات

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

 

إلى ستي خضرا، شمال القدس

 

يدا جدتي تعرف معنى العنب

والتألق الجميل لجلد الماعز الجديد.

عندما كنت صغيرة لحقت بي

استيقظت من الحمى الطويلة لأجدهما

فوق رأسي مثل الصلاة المنعشة .

***

أيام جدتي مصنوعة من خبز

مدور برفق ، مشوي ببطء

تنتظر بجانب الفرن تترقب سيارة غريبة

تدور في الشوارع . قد تحمل ابنها

التائه في أمريكا. في غالب الأحيان، السياح

يركعون وينوحون أمام مزارات غامضة .

وتعرف كم من البريد يصل

ونادرا ما يكون هناك رسالة .

عندما تصل إحداها، تعلن ذلك للملأ،

لقد حدثت المعجزة، تستمع إليها

تقرأها مرات ومرات

في ضوء المساء الخافت .

***

صوت جدتي ينبئك أن لا شيء يفاجئها

خذ لها جرح أحدثته بندقية أو طفل مُقعد

تعرف الفضاءات التي نسافر عبرها

والرسائل التي لا نستطيع أن نرسلها- أصواتنا مقتضبة

وسوف تضيع أثناء الرحلة .

وداعاً يا معطف الزوج،

وداعاً للأشياء التي أحبتها، وسهرت عليها،

تلك التي تطير منها بعيدا كما تطير البذور في السماء العميقة.

ستجد لنفسها حيزا في الحياة . كلنا سنموت يوما ما .

***

تقول عينا جدتي أن الله في كل مكان، حتى في الموت،

عندما تتحدث عن بستان أو معصرة زيتون جديدة،

عندما تتحدث عن جحا وحكمته الحمقاء،

الله أول ما تفكر به، تتأمل اسمه بكل قواها

" أجب، إن كنت تسمع كلماتي التي ليست كالكلمات،

وإلا سيكون هذا العالم مليئا بالنهايات القاسية

ستكون الحياة في هذا العالم قاسية جدا، وبائسة  "

 

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

مراجعة: سوسن علي عبود

..................

- نعومي شهاب ناي، شاعرة أمريكية من أصل فلسطيني

- العنوان الأصلي للقصيدة :

The Words Under the Words, Noami Shihab Nye , 1952

 

ترجمة لنصوص الشاعر

ألفريد دي موسيه

mohamad alsaleh

ليلة أكتوبر / تعريب: محمد الصالح الغريسي

 

الشاعر

الداء الذي عانيت منه، كالحلم تلاشى

فما استطعت أن أقارن الذكرى البعيدة منه،

إلاّ مع الضباب الخفيف الذي يثيره الفجر،

فلا يرقّ إلاّ مع النّدى.

ربّة الشعر

ماذا الذي أصابك، أيّها الشاعر؟

و ما الدّاء الخفيّ،

الذي فرّق بيننا؟

ما زلت للأسف، أعاني منه

فما هو هذا الدّاء الذي لا أعلمه

و الذي طالما أبكاني؟

الشاعر

لقد كان داء قبيحا، يعرفه الرجال جيّدا

لكن عندما تنتاب قلوبنا بعض الهموم

فإنّا نحن مساكين المجانين،

نتصور أن لا أحد قبلنا

أحسّ بالألم.

ربّة الشعر

ليس ثمّة من حزن مبتذل،

كحزن النفس المبتذلة.

أيّها الصديق، دع صدرك اليوم يتخلّص من هذا السرّ الحزين .

صدّقني، إنّي أخاطبك بكلّى ثقة في النّفس؛

إنّ إلــه الصمت القاسي، هو أحد إخوة الموت؛

ففي الشكوى، نجد العزاء

إذ بكلمة أحيانا، نكون قد تحرّرنا من الإحساس بالندم.

الشاعر  

إذا كان عليّ الآن أن أتحدّث عن معاناتي،

لا أعرف بالتحديد أيّ اسم كان عليها أن تحمله،

أ هو الحبّ أو الجنون أو الغرور أو التجربة،

و لا أدري، إن كان أيّ واحد في العالم، يستطيع أن يستفيد من ذلك.

لكن، أريد بكلّ تأكيد، أن أروي لك القصة؛

بما أنّنا الآن بمفردنا، جالسين قرب البيت.

خذ هذه القيثارة واقترب، ثمّ اترك ذاكرتي

تستيقظ بهدوء مع صوت تعديل أوتارك.

ربّة الشعر

قبل أن تخبرني عمّا يتعبك،

أيّها الشاعر  ! فهل شفيت منه؟

فكّر اليوم مليّا،

أنّه عليك أن تتكلّم بلا حبّ ولا حقد.

إذا تذكّرت أنّي نلت

اسم المواسية، الحلو هذا،

فلا تجعل منّي شريكتك

في عواطفك التي ضيّعتك.

الشاعر

لقد شفيت تماما من هذا المرض،

حتّى أنّي أشكّ في أمره حين أريد أن أفكّر فيه؛

و حين أفكّر في الأماكن التي خاطرت فيها بحياتي،

أحسب أنّي رأيت وجها آخر غريبا في مكاني.

يا ربّة الشعر، لا تخشي شيئا من النَّفَسِ الذي يمنحكِ الإلهام.

يمكننا بكلّ أمان أن نصارح بعضنا البعض.

فمن المريح أن نبكي، ومن المريح أن نبتسم،

حين نتذكّر الآلام، التي بإمكاننا نسيانها.

ربّة الشعر

مثل أمّ يقظة

عند مهد ابنها الحبيب،

أحنو مرتعشة على هذا القلب الذي

كان مغلقا أمامي.

تكلّم أيّها الصديق – إنّ قيثارتي اليقظة،

ذات النوتة الضعيفة الحزينة،

ما تزال تتابع نبرة صوتك،

و في شعاع من الضوء

تمرّ ظلال الماضي كحلم خفيف.

الشاعر

أيّام العمل ! هي الأيّام الوحيدة التي عشتها !

يا أيّتها الوحدة العزيزة عليّ أضعافا ثلاثة !

الحمد لله، ها أنا ذا قد عدت،

إلى مكتب الدراسات القديم هذا !

يا له من مسكين تنكّرت له الأيّام !

كم مرّة أمست جدرانه خالية،

أرائك يعلوها الغبار، مصباح لم تتغيّر ..

يا قصري.. يا كوني الصغير..

و أنت يا ربّة الشعر، يا أيّتها الشابّة الخالدة،

الحمد لله، فلنغنّ معا !

نعم أريد أن أكشف لك ما بنفسي،

ستعرفين كلّ شيء، وسأحكي لك،

ما يمكن أن تفعله امرأة من شرّ؛

و إنّها يا أصدقائي الأعزّاء، لواحدة من هذا الصنف،

(للأسف، ربّما كنتم تعرفون ذلك)،

إنّها امرأة سُلِّطَتْ عليّ، فكنت لها بمثابة العبد للسيّد.

ما أكَرَهَ هذا النير ! هذا ما أفقد قلبي قوّته وشبابه؛

و مع ذلك فقد كان لي في حضرة خليلتي، لقاء مع السعادة.

عندما سرنا معا قرب الجدول،

مساء على الرمال الفضّية،

عندما كان شبح أشجار الحور الأبيض أمامنا،

يدلّنا من بعيد على الطريق؛

ما زلت أرى تحت أشعّة القمر،

هذا الجسد الجميل يتأوّد بين يديّ...

كفانا حديثا عن ذلك...

-لم أكن أتوقّع، إلى أيّ حدّ سيقودنا النصيب.

لا شكّ أنّ غضب الآلهة في هذه الحالة،

كان في حاجة إلى ضحيّة؛

لأنّها عاقبتني، على محاولتي أن أكون سعيدا، كما لو كانت جريمة.

ريّة الشعر

ها هي ذي صورة من ذكرى حلوة

قد أهديت بعدُ إلى تفكيرك.

لماذا تخشى من العودة

على الأثر الذي تركه؟

أهو استعراض أمين للأحداث،

أكثر منه إنكار لتلك الأيّام الجميلة؟

أيّها الشاب، إذا كانت الثروة فاحشة،

فافعل على الأقلّ مثلما فعلت،

ابتسم إلى حبّك الأوّل.

الشاعر

لا..أنا إن ادعيت الابتسام،

فقد ابتسمت لسوء حظّي.

يا ربّة الشعر..لقد سبق أن قلت لك :

أريد أن أقصّ عليك بدون انفعال، همومي، وأحلامي، وهذياني

 بما في ذلك الزمن والساعة والمناسبة.

كان ذلك في ليلة من ليالي الخريف، في ما أذكر؛

ليلة حزينة باردة، شبيهة تقريبا بما نحن فيه الآن؛

كان همس الريح، بصوت ضجيجها الرتيب،

 يهدهد أفكاري القاتمة،

كنت أنتظر حبيبتي عند النافذة،

و أنا أنصت جيّدا في هذه العتمة،

أحسست في نفسي بشيء من التأزّم،

ممّا جعلني أ شكّ فجأة في وجود خيانة.

كان الشارع حيث أقطن، مظلما ومقفرا،

كانت بعض الظلال تمرّ وبيدها فانوس؛

كنّا حين تصفّر ريح الشمال في الباب الموارب،

 نسمع من بعيد، ما يشبه تنهّد كائن بشريّ.

حتّى أكون صادقا في القول، لست أدري،

لأيّ تطيّر مشؤوم، كانت نفسي قد استسلمت.

استنجدت - دون جدوى - ببقايا من شجاعة،

و أحسست برعشة تتملّكني، حين دقّت الساعة.

إنّها لا تأتي.كنت وحيدا، منحني الرّأس ؛

أنظر طويلا إلى الجدران وإلى الطريق،

و لم أخبرك، أيّ همّة غريبة كانت تثبرها في صدري هذه المرأة المتلوّنة.

لم أكن أحبّ أحدا غيرها في العالم،

كان يبدو لي، أنّ عيشي بدونها إنّما هو قضاء أكثر رهبة من الموت.

و الحال أنّي أتذكّر في تلك الليلة القاسية،

أنّي بذلت قصارى جهدي، كي أكسر قيدي.،

كنت أسمّيها غادرة وغير مخلصة،

لقد أحصيت كلّ ما سبّبته لي من شرور.

للأسف ! في ذكرى جمالها المدمّر،

كم من الشرور ومن الأحزان، ما يزال على حاله، لم يخفّ !

لقد طلع النهار أخيرا – بعد انتظار مضن لا طائل من ورائه،

أخذني النعاس على حافة الشرفة؛

ثمّ فتحت أجفاني من جديد على الفجر الوليد،

و تركت نظري المبهور يسبح حيث يشاء.

و فجأة، سمعت في منعطف الزقاق الضيّق،

صوتا خفيفا، لخطوات تسير على الحصى،

يا الله يا عظيم احفظني ! إنّي ألمحها! إنّها هي ؛

إنّها تدخل – من أين أتيت؟ماذا فعلت هذه الليلة؟

أجيبي، ماذا تريدين منّي؟ما الذي جاء بك في مثل هذه الساعة؟

أين كان هذا الجسد الجميل ممدّدا حتّى طلوع النهار؟

في حين ظللت في هذه الشرفة وحيدا، ساهرا أبكي،

في أيّ مكان، وعلى أيّ سرير، وإلى من كنت تبتسمين؟

خائنة..أما زالت لديك الجرأة، لتأتي وتهدي شفتيك لقبلاتي؟

ما المطلوب مني إذا؟بأيّ عطش رهيب تجرئين على استمالتي إلى حضنك المتعب؟

اذهبي .. انسحبي ..يا شبح حبيبتي !

ادخلي قبرك إن كنت قد نهضت،

اتركيني إلى الأبد..، انسي شبابي،

فعندما أفكر فيك، أحسب أنّني كنت في حلم.

ربّة الشعر

أناشدك أن تهدأ؛

فكلماتك قد جعلتني أرتجف،

يا محبوبي !

بإمكان جرحك أن ينفتح من جديد.

هو للأسف عميق جدّا؟

و مآسي هذا العالم

لا تمّحي إلاّ ببطء شديد !

انس، أيّها الطفل، واطرد من بالك اسم هذه المرأة،

الذي لا أريد ذكره.

الشاعر

عار عليك، أنت أوّل من علّمني الخيانة،

و بالرعب والغضب، أضاع رشدي !

عار عليك يا أيّتها المرأة صاحية العين السوداء،

يا من حبّها القاتل، دفن في الظلّ ربيعي، وأيّامي الجميلة!

إنّه صوتك..إنّها ابتسامتك،

إنّها نظرتك المفسدة،

ذلك، ما علّمني كيف ألعن،

إلى حدّ الإحساس بالسعادة؛

هما شبابك وسحرك، من بعثا في نفسي اليأس،

فلئن صرتُ لا أثق في الدموع،

فلأنّني رأيتك تبكين.

عار عليك، كنتُ ما أزال

ساذجا، مثل طفل صغير،

كزهرة عند طلوع الفجر.

كان قلبي يتفتّح بحبّك.

و ممّا لا شك فيه، أنّ هذا القلب الأعزل،

كان من السهل استغلاله،

لكن الإبقاء على براءته كان أسهل.

عار عليك ! كنت أمّا

لأحزاني الأولى،

و جعلت من جفني نبعا تتدفّق منه الدموع !

فظلّت تسيل، وكوني على ثقة، أن لا شيء سيجعلها تجفّ؛

إنّها تنبع من جرح لن يطيب أبدا؛

لكنّي - على الأقلّ - في هذا النبع المرّ، سأغتسل،

و آمل أن أتخلّى فيه عن ذكراك البغيضة !

ربّة الشعر

يكفي أرجوك، أيّها الشاعر .

عندما لا يدوم وهمك مع امرأة خائنة، سوى يوم واحد،

فلا تشتم هذا اليوم حين تتكلّم عنها؛

إذا كنت تريد أن تُحَبَّ فاحترم حبّك.

إذا كان الجهد المطلوب، يفوق قدرة البشر الضعيفة،

على مغفرة ما يسلّطه علينا الآخرون من شرور،

فوفّرْ على نفسك على الأقلّ عناء الكراهية،

و عند غياب العفو، عليك أن تتدرّع بالنّسيان.

إنّ الأموات يرقدون بأمان في حضن الثرى:

كذلك ينبغي أن تنام عواطفنا وقد انطفأت جذوتها.

هذه الآثار الباقية في القلب، لها مخلّفاتها هي الأخرى،

فلنرفع أيدينا عن بقاياها المقدّسة.

لماذا لا تريد أن ترى في فهذه القصّة المليئة بالمعاناة،

سوى حلم، وحبّ قوبل بخيانة؟

أتعتقد أنّ العناية الإلهيّة تتصرّف دون موجب،

و هل تعتقد حينئذ، أنّ الله الذي ضربك غافل؟

فالضربة التي تشكو منها، قد تكون أيّها الطّفل،

هي التي أبقت عليك،

ذلك أنّ هذا الباب بالذّات، هو الذي انفتح منه قلبك.

فالإنسان هو الصبيّ والألم هو المعلّم،

و لا أحد يعرف نفسه، إن هو لم يتألّم.

إنّه لقانون قاس، ولكنّه القانون الأعلى،

قديم قدم العالم والقدر

الذي حكم علينا، أن نعمّد بالألم.

و بهذا الثمن المؤلم أن نشترى كلّ شيء.

إنّ الغلّة لكي تنضج، تحتاج إلى الندى.

و لكي يحيا الإنسان ويحسّ، يحتاج إلى الدّموع؛

و للسعادة رمز، هو النبتة المكسورة،

النديّة بقطرات المطر، المكسوّة بالزهور.

ألم تكن تحدّث نفسك أنّك برئت من الجنون؟

أم تكن شابّا، سعيدا، مرحَّبا بك حيثما حللت؟

و هذه المتعُ الخفيفةُ، التي تحبّبُ إلينا الحياة،

على أيّ حال كنت ستكون، لو انّك ما بكيت؟

و حين كان النهار يلفظ أنفاسه الأخيرة،

و أنت جالس على خميلة من نبات "الخلنج"،

مع صديق قديم تشربان بحريّة،

قل لي يا صاحب القلب الطيّب جدّا،

هل كنت سترفع كأسك، لو لم تشعر بالجذل والانشراح؟

هل كنت ستحبّ الزهور والمروج والخضرة،

و قصائد "بيترارك" وتغاريد الطيور، و" ميكال آنجل" والفنون،

و" شيكسبير" والطبيعة، لو لم تجد في ذلك تنهّداتك القديمة؟

هل كنت ستفهم انسجام السماوات الأقدس جلّ ذكرها،

و سكون الليل وهمس الأمواج، لو لم تحملك الحمّى والأرق

في مكان ما هناك، على التفكير في الراحة الأبديّة؟

أليس لك الآن خليلة حسناء؟

حين تمسكها من يدها بحرارة وأنتما تذهبان إلى النّوم،

ألا تجعل ذكرى حماقات الشباب البعيد ابتسامتها الربّانيّة أكثر عذوبة؟

ألا تذهبان أيضا في نزهة معا، وسط الغاب الموشّح بالأزهار، على الرمال الفضيّة؟

و في هذا القصر الأخضر، ألم يعد شبح شجر الحور الأبيض،

 يعرف كيف يدلّك على الطريق؟

الم تعد ترى تحت أشعة القمر كما من قبل، جسدا جميلا بين ذراعيك،

لو كنت ستجد الثروة وأنت خلفها في المسرب وهي تغنّي، هل كنت ستمشي؟

ممّ إذا تشكو؟ فالأمل الخالد، قد لطّخ فيك يد الشقاء من جديد.

لماذا تريد أن تكره التجربة الفتيّة، وتمقت الشرّ الذي جعلك أفضل؟

آه يا طفلي ! تذمّر من ُ هذه الحسناء الخائنة التي أسالت الدموع من عينيك في ما مضى؛

تذمّر منها ! إنّها امرأة، وقد جعلك الله قريبا منها، تحزر وأنت تشقى، سرّ السّعداء.

لقد كانت مهمّتها مضنية، ربّما كانت تحبّك؛ لكن القدر أراد منها أن تكسر قلبك.

كانت تعرف الحياة، وقد عرّفتك بها،

و لكنّ امرأة أخرى هي من جنت ثمرة ألمك.

تذمّر منها! لقد مرّ حبّها الحزين مثل حلم؛

لقد رأت جرحك، لكنها لم تقدر أن تضمّده.

صدّقني، أنّ كلّ شيء في دموعها كان صادقا.

عندما تكون قد تذمّرت من كلّ شيء فيها! عندها ستعرف كيف تحبها.

الشاعر

قد قلتِ صدقاً:الكراهية أمر غير محمود،

إنّها لرجفة مشحونة بالرّعب،

تستولي على قلوبنا،

عندما تخلد هذه الأفعى إلى النوم.

فاسمعيني إذا، يا أيّتها الربّة !

و كوني شاهدة على قسمي:

أقسم بعيني خليلتي الزرقاوين،

بلازورد القبّّة الزرقاء؛

بهذه الشرارة اللاّمعة،

التي تستمدّ اسمها من "فينوس"،

و التي تشعّ بعيدا في الأفق،

كجوهرة مرتعشة؛

أقسم بعظمة الطبيعة

بطيبة الخالق

بالكوكب العزيز على المسافر،

في وضوحه الهادئ، الصافي،

بالعشب في المرج، بالمراعي الخضراء

بعظمة الحياة،

و أقسم بنسغ الكون؛

أن أطرد من ذاكرتي

بقيّة حبّ تافه،

قصّةً مظلمةً غامضةً،

ستظلّ نائمة ً في الماضي !

و أنت التي قديما، أخذت عن صديقة لي شكلها واسمها،

فإنّ أعظم لحظة أنساك فيها، ينبغي أن تكون هي لحظة المغفرة.

فليغفر كلّ منّا للآخر؛

- سأقطع مع الفتنة، التي كانت تجمع بيننا عند الله.

بآخر شفرة، تقبّلي منّي هذا الوداع الأبديّ.

- والآن أيّتها الشقراء الحالمة،

الآن يا ربّة الشعر، لأجل حبّنا !

قولي لي بعض أغنية مفرحة،

كما في عهدنا الأوّل من تلك الأيّام الجميلة.

فالمرج بعد ما يزال معطّرا، يحسّ باقتراب الصباح..

تعالي وأيقظي محبوبتي، واقطفي الأزهار من الحديقة.

نعالي وانظري الطبيعة الخالدة تنزع عنها حجب النوم؛

سنولد معها من جديد، عند أوّل شعاع للشّمس.

 

ألفريد دي موسي

 

 

noor mohamadyousifكانت تجلس في تلك الزاوية مثل آلة موسيقية يعلوها الغبار تنتظر الأصابع السحرية لتعزف لحن الحياة الأبدية  تلك الليلة  أو مثل تحفة فنية رائعة تنتظر من يعيد إليها نضارتها. وبعد مدة قصيرة، راحت تراقبه عبر زجاج النافذة الضبابي وهو يتحرك هناك كأحد ظلال أحلامها يبحث عن مكان يركن فيه سيارته . بعدئذ، بدأ يقترب من مقبض الباب ويمسكه بأصابعه الرجولية البيضاء. كانت تستمتع بكل تفاصيله الصغيرة ، فقد أحبت كثيرا الاهتمام به عندما لا يكون منتبها.

عندما دخل من الباب الأمامي رفعت يدها ولوحت بأصابعها بحركة دائرية جذابة، ثم ابتسمت ورشفت من كأسها  رشفة واحدة . ابتسم ولوح بيده لها وهمس في أذن النادل شيئا ثم بدأ يتقدم نحو مقعده مثل ملك متوج . وضع سترته على ذراعي الكرسي العريضتين، ثم بدأت موسيقاها المفضلة بالعزف وكأنها قادمة من الضباب الذي أبدعه في عالمها.  ارتفع صوت الموسيقى ببطء شديد وهي تهم بالوقوف لملاقاته.

قبّل يدها وطلب منها أن تسمح له " بالرقص"، أن يرقصا رقصتهما المعتادة.

بدأ كل شيء بالموسيقا التي تنبعث من جسدها وهي تتمايل، ثم بدأت الكلمات تفور عندما لمس كتفيها وضمها بشدة كافية سمحت له بشم رائحة مشاعرها التي تخرج مع أنفاسها بين الكلمات :

" تستطيعين أن ترقصي...كل رقصة مع الشاب

الذي يمنحك نظرة. دعيه يغمرك بشدة.

تستطيعين أن تبتسمي...أجمل ابتسامة للرجل

الذي يمسك بيديك تحت ضوء القمر الخافت "

في تلك اللحظة، شعرت بحاجة ماسة لأن تضع رأسها على كتفه، وفعلت ذلك بهدوء وهي تفكر بالعالم في تلك اللحظة . كم كان هذا العالم مختلفا عن العالم الكبير الموجود خلف كتفيه. أغمضت عينيها ببطء وشعرت بكل ما يدفئ المساحة الممتدة بين عينيها . حنى رأسه باتجاه أذنيها، وقال لها بينما تستمر الأغنية في أنغامها:

" أعلم أن الموسيقا رائعة مثل

نخب خمر ملتهب... اذهبي واستمتعي

واضحكي وغني....لكن لا تمنحي قلبك لأحد

عندما نكون متباعدين "

لم يكن قادرا على إبقائها دافئة . فقد كانت باردة مثل حياته وهو كان دافئا مثل مشاعرها. أراد أن يطير بها للقمر وهناك لا يستطيع أحد أن يراقب جنون أفكاره ورعونة عينيها . أرادها له، له فقط دون غيره لكنه كان يعلم أن الحياة مختلفة جدا عن رائحة عطرها . أراد أن يهمس في أذنيها كم يحبها وكم كانت مختلفة عن أي امرأة أخرى خرج معها، لكن صورة تاريخه ربطت لسانه، وشعر أن كلمة أحبك تجري في عروقه، شعر بيدها تمتد إلى صدره وترسم خطوطا دائرية بأصابعها تماما مثل تلك الخطوط التي كانت ترسمها أمه عندما كان يذهب للنوم كل ليلة.

ألا تعرف يا حبيبي أنني أحبك كثيرا

ألا تشعر بحبي لك عندما نلمس بعضنا

لن أسمح لك بالرحيل

أحبك حبا يفوق الخيالا.

ارتفعت أنغام الأغنية الجميلة هذه المرة، كانت الأنغام قوية بما يكفي لتخبرها كم كان يستمتع معها تلك الليلة. ثم اقتربت شفتاها أكثر وأكثر حتى شعر أنهما تلامسان شفتيه فذابا في تلك اللحظة مثل ندفة ثلج على شجرة عيد الميلاد بين قوة أنفاسه ودموعها الرقيقة . 

عزفت الموسيقا مرة ثانية وثالثة لكن لم يتغير أي شيء، لقد كانت أنفاسه القوية تأخذها إلى القمر ودموعها الرقيقة تعيدها إلى الأرض طوال الليل حتى أنهكهما  التعب . نظر طويلا في عينيها الكريستاليتين  ثم رشف دموعها ثم ابتعد بلطف خطوة أو خطوتين  ثم ركع على ركبتيه وقبل يديها . كانت الكلمات تخرج من بين شفتيه  بشكل متكرر وتطارد فضاء الأغنية :

بأي ذراعين ستكونين يا حبيبتي

خبئي الرقصة الأخيرة لي

خبئي الرقصة الأخيرة لي

خبئي الرقصة الأخيرة لي

ثم حملها كل الطريق حتى وصل إلى سيارتها، قبّل جبينها، ثم دخل بسيارته وقادها عائدا إلى بيته وأطفاله وكرسيه الفارغ على طاولة العشاء.

 

الكاتب غير معروف

ترجمة: نور محمد يوسف

مراجعة سوسن  عبود

................

مقتبسة من أغنية "خبئي الرقصة الأخيرة لي" الشهيرة

العنوان الأصلي للقصة

Save the last dance for me، Unknown author، 2001.

 

 

ترجمة لقصيدة

نافذة في ماء هاجر

للشاعر رشدي الماضي

nazar sartawi

A Window in Hagar’s water

Rushdi Al-Madhi

Translated by Nizr Sartawi

Hagar’s Sa’i *

pours like milk

~ ~ ~ ~

Sara appears as a closed window

The archangel does not command the fire

The house has been abandoned by god!

Walk Hagar in your wanderings… walk and go away

in suspicion – that causes thirst

The ransom for wandering is with falsity… with falsity still embroidered!

~ ~ ~ ~

In the bosom of the sa’i your infant hides

Abraham is a bewildered vision!

There, beyond your exodus your scarf awaits

Rain comes and falls heavily

~ ~ ~ ~

Pray

so that a god who left in anger would return!

~ ~ ~ ~ 

My waiting has gone quivering

Be cool

upon the embers of longing

Be cool

Sodom, in abomination, brings it up

Send it coolness

and peace

................

* Sa’i is a ritual performed by Moslems during Hajj. They walk seven times between two hills in imitation of Hagar who was searching for water for her infant, Ishmael

............

 

نافذة في ماء هاجر

للشاعر الفلسطيني رشدي الماضي

يتدفَّق سعيُ هاجرَ

خمرا تائبًا كالحليب

***

سارة تطل نافذة مقفلة

فلا "الوحي" يأمر "النار"

والدار غادرها الإله!!

سيري هاجر في التيه.. سيري فيه وارتحلي

شكّا – يورق عطشانا

"فدية التيه" بزيف.. بزيف بعد مزدانه!!

***

في عُبّ السعي طفلك يختبئ

و"إبراهيم" رؤيا حيرانة!!

هناك!! وراء "الخروج" منديلك ينتظر

مطرا يأتي وينهمر

***

صلّي

ليعود إله غادرَ غضبانا!!

***

انْتِظارِي راح ينتفضُ

كوني

على جمر الحنين بردا

بردا

وعلى حرام تُربّيهِ سدوم

انزلي بردا

بردا عليه وسلاما...

 

وها أنذا هنا مرة أخرى،

أداعب قبضة الدخان هاته

ahmad asbanahmad

أوديسيوس في برشلونة / ترجمة: احمد اصبان احمد

 

ليتني لم أرجع أبدا!

آه، كم سيكون أفضل لو أنني لم أرجع!

أبحرت معي

ناوسيكاس وبينيلوبيس.

وشمتهما على ذراعي

لكي أبقيهما دائما بين عيني

لكي لا أنساهما أبدا.

لكن جلدي تجعد،

والفتاتان ذاتا الشباب السماوي

استحالتا الآن عجوزين.

ليتني لم أرجع أبدا!

جئت صاما أذني

كي لا أصير عبدا لسحر ذاك الشدو

الذي لم أتمكن أبدا من سماعه.

ووجدت أشجار سرو قوطية،

وأحجارا وكائنات لم أحلم بها قط،

ووجدت كلمات لم أعتدها.

ولم أجد جزري،

أو إنها كانت فقط نسج

حلم من أحلامي.

آه، ليتني لم أرجع أبدا!

لكنني رجعت،

وها أنذا هنا مرة أخرى،

أداعب قبضة الدخان هاته.

 

ترجمة لقصيدة

ديفدر ومينو

noor mohamadyousif

عندما يبدأ يوم الغد من دوني

ترجمة: نور محمد يوسف

 

عندما يبدأ يوم الغد من دوني

وأكون غائبا لا أستطيع أن أرى

إن كانت الشمس ستشرق، لتجد عينيك

غارقتين بالدموع حزنا علي .

*

أتمنى كثيرا أن لا تبك

كما فعلت اليوم

وأنت تفكر بأشياء كثيرة جدا

لم نناقشها بعد .

*

أعرف مقدار حبك الكبير لي

إنه يساوي حبي لك

وفي كل مرة تفكر بي

أعرف كم تفتقدني أيضا .

*

عندما يبدأ يوم الغد من دوني

اتوسل إليك أن تحاول أن تفهم

أن هناك ملاكا أتى واستدعاني بالاسم

وأمسك بيدي في طريق العودة .

*

قال لي إن مكاني جاهز هناك

في السماء عاليا

وأن علي أن أغادر

وأرحل عن الناس الذين أحبهم .

*

وحالما استدرت للرحيل

سقطت دمعة غالية من عيني

لأنني طوال حياتي ، كنت أفكر دائما،

أنني لا أريد الرحيل.

وأن أمامي الكثير الكثير لأعيش من أجله

والكثير الكثير من الأعمال لأقوم بها

كان أمرا يبدو كالمستحيل

أن أرحل عنك..

*

فكرت بكل ليالي الأمس

الجيد منها والقبيح

فكرت بكل الحب الذي تشاركناه

بكل المرح الذي عشناه.

*

لو كان بإمكاني أن أعيش الأمس

للحظة واحدة

سأقول لك وداعا...سأقبلك

وقد أرى ابتسامتك اللطيفة .

*

لكنني أدركت تماما

أن هذا لن يكون مطلقا

سيحل مكاني

الفراغ والذكريات .

*

وعندما فكرت بالأشياء الأرضية

التي سأفتقدها في الغد

فكرت فيك ، عندها

امتلئ قلبي  بالحزن والحسرة .

*

وعندما عبرت بوابات السماء

شعرت وكأنني في بيتي

وعندما نظر الله إلي من عرشه الذهبي

العظيم ، ابتسم

*

وقال: هنا الأبدية

وكل ما وعدتك به

اليوم صارت حياتك على الأرض من الماضي

وهنا تبدأ حياة جديدة .

*

لا أعد بالغد

لكن اليوم سيستمر للأبد

ولأن كل يوم هنا يشبه الآخر

لن يكون هناك حنين للماضي.

*

لقد كنت مخلصا جدا

مؤمنا جدا ، صادقا جدا

رغم أنك قمت بأشياء وأشياء بين الحين والآخر

وكان عليك أن لا تقوم بها .

*

حصلت على الغفران

وأخيرا أنت الآن حر

ألن تأتي لتمسك بيدي

وتشاركني الحياة ؟

*

عندما يبدأ يوم الغد من دوني

لا تفكر للحظة أننا تفارقنا

في كل مرة تفكر بي

سأكون هناك ، في قلبك .

 

بقلم: ديفدرومينو

ترجمة: نور محمد يوسف

مراجعة: سوسن علي عبود

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر الأذربيجاني

 المعاصر أكشين (ولد عام 1987)

diaa nafie

نهاية الفلم / ترجمة: ضياء نافع

 

أود ان اسافر

في العربة الاخيرة

للقطار،

العربة الفارغة

تماما،

او التي

ستصبح فارغة

تماما،

وفجأة

تدخل العربة

امرأة جميلة،

فأنهض أنا

وأترك لها

مكاني،

فتجلس فيه

وتقول لي-

أعطني يدك

كي أمسكها.

 

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

والمغني الامريكي  بوب ديلان

husan alikhedayr

في مهب الريح / ترجمة: حسين علي خضير

 

كم من الطرقات على الانسان ان يسير

لندعوه بالرجل؟

وكم من البحار ينبغي على الحمامة البيضاء

ان تطير لتنام على الرمال؟

أجل، وكم مرة القنابل ينبغي ان تنفجر

ليمنعوها الى الأبد؟

الإجابة يا صديقي، في مهب الريح

الإجابة في مهب الريح.

 

أجل، وكم عاماً بمقدور الجبال ان تبقى

قبل ان تجرفها البحار؟

أجل، وكم يجب على الشعب ان يعيش

ليسمحوا لهُ ان يكون حراً؟

أجل، وكم مرة على المرء ان يدير رأسهُ

ويتظاهر بانه لا يرى؟

الإجابة ياصديقي، في مهب الريح

الإجابة في مهب الريح.

 

أجل، وكم مرة يجب على الانسان

ان يرفع بصره ليرى السماء؟

أجل، وكم ينبغي عليك ان تمتلك أذاناً

لتسمع بكاء الناس؟

أجل، وكم سيموتون حتى يرغمنا الموت

على ان ندرك بأنهم ماتوا؟

الإجابة ياصديقي، في مهب الريح

الإجابة في مهب الريح.

 

ترجمها عن اللغة الروسية: حسين علي خضير

.............

الشاعر والمغني الامريكي  بوب ديلان، حاصل على جائزة نوبل للآدب في عام 2016.

 

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

آيرا سـَيدوف

adil saleh

مرض العين / ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

مرض العين

أحيانا استيقظ في منتصف الليل،

وسط منزلي، لأكتشف أن امرأة ما

كانت تضع ملابسها في خزانة ملابسي لسنوات.

حتى انها تنام في فراشي.

*

اشعر كأنني طفل في فيلم قديم،

اسأل نفسي أين كنت.

غشاوة تغطي العين، واستطيع فقط سرد الأحداث

خارج سياقها، في حالة من تشوش الذهن.

*

ليس ذلك واضحا كفاية.

يبدو الحال كأنني طبيب أتفحص عينيّ

بمصباح غريب، متعقبا البؤبؤ

داخل نفق لا نهاية له ليس لانهائيا.

*

ينكمش البؤبؤ مثل تلميذ لا يعرف الجواب.

أصر على معرفة كل شيء تحت السطح.

من الغريب النائم بين ذراعيّ؟

ما الذي تعنيه زوجةٌ في الليل؟

*

شيء غريب يحصل في فراشي.

اسأل زوجتي: "من هذا الرجل الذي تزوجتيه؟"

فتجيب: "له عينان تجريان تحت الجفن."

لعلاج هذه العلة

*

يوصي الطبيب بالآتي:

غط العينين بكمادة باردة من الأيدي.

سيختفي الشخص الغريب. ستخفت الأنوار،

لكنك ستعرف أين كنت.

..................

شاعر وناقد وروائي أميركي من مواليد بروكلين بولاية نيويورك لعام 1945 عن أبوين يهوديين روسيين مهاجرين. تلقى تعليمه في جامعتي كورنيل واوريغون ويعمل حاليا أستاذا للأدب في كلية كولبي. ظهرت قصائده وقصصه في ابرز المجلات الأدبية ونالت أعماله العديد من الجوائز الأدبية المرموقة. نشر ما يربو على الثماني مجموعات شعرية كانت أولاها بعنوان (الاستقرار) عام 1975، ومن بين عناوينها: (قراءة الكف في الشتاء) 1978، (تقويم شمالي) 1982، و(الإيمان الصادق) 2012 .

 

ترجمة لقصيدة الشاعر

ويلفريد أوين

MM80

 نشيد الأنشاد /  ترجمة: أنطونيوس نبيل

 

1.

غنِّي لي فِي الفَجْرِ

وليكنْ غناؤكِ بَسمةً خالصةً

خمرًا مِن الغِبْطةِ

لا يمازجُها خَلُّ الحَرفِ

يتنفَّسُ فيها الربيعُ

ويَتبسَّمُ اخضرارًا بهيًّا

يَدحرُ فيها العِشْقُ

جَحافلَ مَوتٍ عَضوض

ويَمحقُ شوكتَهُ البَاطِشةَ

بثُمالةٍ مِن أريجِ الحُلْمِ

2.

غنِّي لي فِي الضُّحى

وليكنْ غناؤكِ مَشفوهًا جليًّا

لتتوسدَّ الكمنجاتُ البَكماءُ

صاغرةً قبورَها المُتشابهاتِ

فبينَ شفتيكِ جمالٌ مُحْكَمٌ يَترنَّم

ووحيٌ يتساقطُ فتيتُ أنغامِهِ

لحنًا مُبينًا قُدسيًّا

3.

غنِّي لي فِي الغَسقِ

وليكنْ غناؤكِ بحورًا رحيبةً

مِن التأوهاتِ المُتأنية

فبينَ شفتيكِ ينسكبُ هديرٌ

مِن طوفانِ الرَّحمةِ

وعلى هُدًى مِن زَفَراتِك

تُعانقُ سفائنُ التَّحنانِ

سواحلَ رُوحي المَقروحة

4.

غنِّي لي في السَّحَرِ

وليكن غناؤكِ خفقانَ القلبِ الوالِه

فبينَ أضلاعِك أوتارٌ نَضِرةٌ

تتأملُ أنينَ خلودِها في أنفاسِك

وليسَ لها جسدٌ

يأوي رَجيفَها الجَامَحَ إلَّا نبضَكِ

 

أنطونيوس نبيل

.................

الترجمةُ الهزيلةُ مُهداةٌ إلى روح: رهاف الأغا.. الأغنيةِ السَّماويَّةِ التي مِن فرطِ نعومتِها كانَ مَسُّ الحَناجرِ يُدمِيها؛ فاحتَجَبَتْ.. فما لنا مِن أغنياتٍ إثرَ احتجابِها إلا نعيقُ صمتٍ نَبصقُهُ وشقشقاتُ نُدوبٍ نتقيَّأُها وصَريفُ أسنانٍ مُخضَّبةٍ بدماءِ الشهداءِ تَمْضُغُ ظِلَّ كونٍ يُحتضر..

 

ترجمة لقصيدة

الشاعرة نعومي شهاب ناي

mohamad abdulkarimyousif

العربية / ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

 

توقف الرجل ذي العينين الضاحكتين مبتسما

ليقول: " لن تفهمي الألم

حتى تتكلمي العربية "

*

هناك شيء يجب معالجته في الجزء الخلفي من الرأس

يحمل العربي حزنه في الجزء الخلفي من الرأس

هناك فقط تتشقق اللغة، وتتفتت الصخور باكية،

ويئن المفصل المعدني على البوابة الحديدية العتيقة .

*

همس لي : " عندما تعلمين في يوم من الأيام

يمكنك دخول الحجرة متى احتجت لذلك

الموسيقا التي تسمعينها من بعيد

وصوت الطبل في عرس الغريب

يحفر طريقه داخل جلدك، داخل المطر، وألف لسان

ينبض بالحياة . لقد تغيرت . "

*

في الخارج، توقف الثلج أخيرا

في بلاد قلّما يسقط فيها الثلج،

شعرنا أن حياتنا تزداد بياضا ولا تزال

*

اعتقدت أن الألم ليس له لسان، أو أن كل لسان

في الحال يصير مترجما ومصفاة . أعترف بخجلي .

أن تعيش على شفير العربية، أن تنطق أسرارها الغنية

من دون فهم . كيف تحيك سجادة

ليس لدي أي موهبة

لدي صوت، لكنه لا يؤثر بأحد.

*

بقيت أبحث من فوق كتفيه عن شخص آخر

لأتحدث معه، لأتذكر صديقي الراحل

الذي يخربش على الورق

لا أستطيع الكتابة، ما فائدة قواعد اللغة

بالنسبة لها ؟ لمست ذراعه، وقبضت عليها بشدة

وهذا شيء لا تفعله في الشرق الأوسط

وقلت، سأشتغل على الموضوع،

وأنا أشعر بالحزن على قلبه الطيب المتزمت

لكنه  في وقت لاحق في الشارع الجانبي

صرخ لسيارة أجرة " إنه الألم "، فتوقفت

بكل لغات العالم وفتحت أبوابها .

 

.................

الشاعرة نعومي شهاب ناي، كاتبة أمريكية من أصل فلسطيني.

العنوان الأصلي للقصيدة :

Arabic , Naomi Shihab Nye, 1952