جميل حسين الساعديالبحث عن الاصدقاء

بقلم: د. نبيل ياسين

ترجمه الى الألمانية:

جميل حسين الساعدي

***

 

Die Suche nach den Freunden

Dr. Nabil Yasin

Aus dem  arabischen Text übertragen von

Jamil Hussein Al-Saadi

Wie plötzlich verwandelte sich diese Stadt, die so

sehr von Freundschaft erfüllt war. Die Wundervollen

Nächte und die vielen Erzählungen dieser kleinen Stadt,

die in ihrem Herzen der Welt nahe und in ihrem Leib fern

von ihr war, diese schöne Stadt, wie schnell

verwandelte sie sich in eine Wüste … in schweigende

Ruinen, in denen nicht mehr das Lachen der Kinder

ertönt. Und was bleibt jetzt noch von ihr?

Jeden Tag schlossen sich die Türen ihrer Häuser

hinter einem Freund, der sie verließ … Ich frage mich:

Wo sind meine Freunde? Sie zogen fort mit den

weiß gefiederten Störchen, weit fort von den

Minaretten und Kirchen Bagdads. Es wurden immer

weniger; und eines Tages … war keiner mehr da.

so begann die Einsamkeit.

Und die, die blieben …, sie verschwanden in den

Gefängnissen. Wer von ihnen wieder herauskam,

konnte seinen Weg nicht mehr weiter gehen. Du

konntest ihn nicht erreichen. Wie Mäuse huschen wir

durch die Straßen, um einander zu sehen.

O dieser klare Himmel, unter dem wir voller

Freude die Abende des Sommers verbrachten.

Wer entfachte den gelben Sandsturm und rief die

finsteren Wolken herbei, um uns in enge und

bedrückende Zufluchtsstätten zu vertreiben? Wir

tragen unser Elend … die Gewalt … den Terror …

die Folter auf unseren Rücken. Im Vortragssaal zeige

ich einen Film über meine Freunde …, und ich sehe

sie einsam und allein schnellen Schrittes durch die

trostlosen und öden Hauptstädte hasten. Das schöne

Europa ist zu ihnen wie eine junge Frau, die in ihren

Armen zu einer Greisin wird.

Wer ließ das Ungeheuer auf die Heimat los und

brachte es dazu, den jungen Irak zu zerreißen?

Wenn ich mir jeden meiner Freunde vorstelle,

wenn ich auf unsere Städte, Straßen und Häuser

schaue, und wenn ich die Lieder unsere Kinder

höre, dann spüre ich, wie groß unsere Liebe

füreinander ist. Meine Seele belebt sich, um sofort

zu ersticken.

Ich bin aus der Vergangenheit vertrieben worden,

um jetzt ängstlich nach dem Klappern der Hufe zu

lauschen. Heute … in der Gegenwart …, wo jeden

Moment ein Reiter über mich herfallen kann. Ich

wurde vertrieben … von Seele zu Seele … von

Körper zu Körper … von Bagdad nach Bagdad …

vom Irak in den Irak … vertrieben von meinem

Haus zu meinem Haus … von Frau und Kindern zu

Frau und Kindern.

Wie in den Stunden nach einem Unglück, da

sitzen die Mütter mit den Händen vor ihren

Gesichtern und schauen mit Tränenerfüllten Augen

auf all das Elend, das über sie hereingebrochen ist.

Doch ich schreie sie an: Hat man euch nicht gesagt,

der alles zerstörende Orkan würde nie kommen?

Hat man euch nicht gesagt, dass ihr niemals eure

Söhne verlieren werdet? Und von überall schlagen

Peitschen auf unsere nackten Körper ein.

Was geschah dann? Wir irrten in der Heimat

umher um dieser Heimat willen und wir

vagabundierten in der Fremde wegen ihr. Das Elend

vervielfachte sich und das Verderben war überall.

Jene tragen die Schuld an der Katastrophe,

welche sie herbeiführten und jene, die den Blick von

ihr abwandten und die Decken über die ahnungslos

Schlafenden zogen, als ich in der Nacht sagte: Sie

werden kommen – Wer hat es dir gesagt? – Keiner,

doch meine Seele warnte mich vor den Tritten der

Unterdrücker, denn sie ist wie Beduine, der sein Ohr

auf die Erde legt, um den Schritten des Feindes zu

lauschen. Und so sagte meine Seele: Diese Nacht

werden sie kommen. Steig auf deinen schwarzen

Hengst und verschwinde aus dieser Stadt voller

Angst!

Was sagen die Dichter n der Fremde: Alle Dinge       

verändern sich und werden fremd. Doch ich frage:

Hat sich der Baum verändert, den du vor deinem

pflanztest, so dass es nicht mehr derselbe Baum ist,

der noch gestern dort stand? Doch ich bin es, der

anders geworden ist, der ihn auf eine neue Art und

Weise anschaut, bei der er sich verändert.

Und was ist mit den übrigen Dingen?

Ich war bemüht, mich zu überzeugen, dass der

Baum der Unterdrückung ausgesetzt war. Er

veränderte sich und wurde zu etwas mir nicht

Vertrautem. So verwandelten sich alle Dinge –  das

Haus … die Straße … die Sonne … die Sterne des

Nachts … das Sofa … die Bücherregale … die

Straßenlaterne … die Haustür … die Fassaden der

Häuser … die Zeitungskioske und die Morgenröte,

in der wir aufstehen.

Wir, zu denen der Lärm und das Geschrei der Welt

drang.

Wir, welche die unglückliche Heimat aufrütteln

Wollten.

Wir, die nicht wussten, was Tod bedeutet, haben ihn

kennengelernt.

Wir sahen die Verletzten neben uns             

zusammenbrechen.

Wir traten plötzlich auf das Schlachtfeld und aus

allen Richtungen wurde auf uns geschossen.

Wir, die nie zuvor den Tod gesehen hatten, sahen

nun den Tod unserer Heimat und wir eilten atemlos

zur ihr, um sie zu neuem Leben zu erwecken. Wie

bei einem Ertrinkendem wischten wir den Schaum

von ihren Lippen und ertrugen das schreckliche

Bild der in unseren Armen sterbenden Heimat  …,

mit zitternden Herzen und bebenden Lippen wollten

wir sie wieder zum Atmen bringen.

In jenen Augenblicken, am von Sturmflut und

Orkanen heimgesuchten Strand des Irak, inmitten

zertrümmerter Fischerboote, sahen wir um uns

herum einen schwarzen Wall. Es waren die langen

Mäntel der Mütter, die sich an der Küste

versammelten, um auf Nachrichten über ihre Söhne

zu warten, welche auf hoher See vom Orkan

überrascht worden waren. Wo waren die Kapitäne

der zerstörten Schiffe? – Sie haben sie im Stich

gelassen, um selbst an das rettende Ufer zu

gelangen.

Ich vertraute auf das Vergessen, und das machte

Mich einsam. Doch wie konnte ich mit den

Freunden zusammen sein, wenn sie alle fort sind.

Soll ich das Vergessen für mich nehmen als

Talisman für diejenigen, die noch in meinen

Erinnerungen leben? Doch wir blieben allein und

schutzlos dem Sturm ausgesetzt. Ja, du bleibst

allein … ganz allein … du bleibst in der

Vergangenheit. Du lebst in der längst zugrunde

gegangenen Vergangenheit. Wir wollen uns so

leicht in uns selbst zurückziehen, wie wir in unsere

Wohnungen eintreten. Doch die Einsamkeit wurde

zu einem Schild, wie es die Freunde gewesen

waren.

Wer zwang uns in diese Isolation, wer zwang

uns unter das Joch der Armut? Wer lehrte uns, die

engen Gassen mit unseren Träumen zu erweitern,

in ihnen Straßen und Häuser zu bauen, Gärten

anzulegen und Glockentürme zu errichten, die alle

nur in unserer Einbildung existieren? Wer brachte

uns bei, die Nacht zu fürchten und wer sagte uns,

dass die Sonne so sengend sei? Wer wollte uns

glauben machen, dass die Freunde, die auf der zur

Wüste gewordenen Erde umherirren, gestorben

sind, als sie aus der ihnen fremd gewordenen

Heimat flohen?

 

.....................

 البحث عن الأصدقاء

ترجم النص الى الألمانية جميل حسين الساعدي

أين أصدقائي

كيف، فجأة، تحولت هذه المدينة، التي تعج بالصداقات والليالي.

والاحاديث، هذه المدينة الصغيرة، القريبة من العالم في قلبـــها..

البعيدة عنه في جسدها، كيف تحولت فجأة الى صحراء ! الــــــى

خرائب خالية من الصبابات، والود، والكلمات ؟ ماذا تبقى فــــي

المدينة اذن !

كل يوم، كانت أبواب البيوت، تغلق وراء صديق يهاجر..

واسأل نفسي: اين أصدقائي !

لقد هاجروا. مع اللقالق البيضـــــــاء.. بعيدا عن المنائــــــر

والكنائس في بغداد.. ويبدأ العد التنازلي ! وذات يوم.. يصــــــل

الى الصفر.

وينطلق صاروخ الوحدة !

الذين ظلوا، غيبتهم السجون. وحين خرجوا لم يكن بإمكانهم

ان يواصلوا صداقاتهم. ولم يكن بامكانك أن تصلهم.

وكالفئران. كنا ندرج فوق الأرصفة لكي نرى بعضنا.

أيتها السماء الصافية، التي كنا نحيي أماسي الصيف تحتك

مسرورين.. من الذي أيقظ العاصفة الرملية الصفراء، لكــــــي

تدفعنا الى الملاجئ الضيقة الساخنة.

هكذا عشنا اذن..

نحمل وحشتنا فوق ظهورنا الضعيفة بفعل القهر، والارهاب،

والطراد، والسجن.

وفي صالة روحي. أعرض فيلما عن أصدقائي..

واراهم واحدا، واحدا. يغــــذون الخطى، فـــــي براري

العواصم وصحاريها.. أوربا الجميلة كامرأة، تغدو خرائب

تحت ارجل ارواحهم التعيسة.. فمن الذي أيقظ سرطان الوطن،

وجعله ينهش جسد العراق الفتي ؟ وحين أستعرض أصدقائي،

واحدا، واحدا، وابصر المدن، والشوارع و والبيـــــــوت،

وأناشيد اطفالنا و وأغاني حبّنا، اضئ الصالة واطفئ الروح.

أخرج من الماضي، لأرهف أذني، الى وقع حوافر الحاضر،

الذي يمكن أن يداهمني فارسه في أية لحظة.

طريد. من الروح الى الروح. من الجسد الى الجسد.

من بغداد الى بغداد. من العراق الى العراق.

طريد من البيت الى البيت.. من الزوجة والولد، اليهما.

من الأم. اليها. ومثل ساعات تعقب كارثة. تجلس الأمهات،

وأيديهن على خدودهن. وينظرن، بعينين حزينتين الى ألآثار.

وأقول لهن بأ على صوت :

من الذي قال لكن ان العدو أقوى، ويجب ان نلوذ بالفرار !

من أقنعكن بنعمة العيش تحت سمـــــــاء ملبدة بالغيوم، وأبعد

عنكن شبح العاصفة ! من قال لكن : لن تفقدن ابناءكن أبدا..

فيما الأعداء. يلوحون بسياطهم، واجسادنا عارية.

وماذا حدث الآن !

تشردنا في الوطن من أجل الوطن. وتشردنا خارج الوطن

من أجل الوطن. صار البؤس مضاعفا، والتعاسة سميكـــة

مثل جلد تمساح.. والكارثة يحمل وزرها الجميع : الذيـــــن

نفذوها، والذين ابعدوا شبحها وأحكموا الغطاء على النيام.

وأقول :

هذه الليلة سيأتون !

من أخبرك؟ لا أحد ! لكنّ روحي تستيقظ على مطارق

القمع. انها كالبدوي. تضع أذنها فوق الأرض، وتتسمـــع

لوقع الخطــــوات..

لقد قالت روحي: الليلة سيأتون.

وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة، وتقطع بريّــة

المدينة، المليئة بالأدغال.

ماذا يقول الشعراء في الغربة ! لقد تغير كل شئ، وصار

غريبا.. ومغتربا، واسأل :

هل تغيرت الشجرة التي تنتصب أمام بيتك ! كلا. إنها

نفس الشجرة التي كانت قائمة بالامس..

ولكنها تغيرت. ها انني أبصرها بشكل آخر. ما الذي

تغير فيها. ما الذي غيرها ! كنت أجهد في أن أقنع نفسي

أن الشجرة قد تعرضت للقمع. الشجرة ! أجل. الشجـرة

تعرضت للقمع. لأنك وأنت ترى الشجرة تكــون رؤيتك

قد تعرضت للقمع. وتغيرت الشجرة و وصــارت شيئــا

آخر. خرجت من الالفة. وهكذا تغير كل شئ : البيت.

والشارع والشمس. ونجوم الليل.الاريكة ورفوف الكتب.

المصباح وباب الدار. واجهات البنايات وأكشاك الصحف.

والفجر الذي تستيقظ فيه.

نحن الذين كانت تتناهى إلينا، صرخات العالـــــــم.

فنصرخ أيضا.. في قلب الوطن المفجوع، صرنـــــــا

نصرخ بالثأر. نحن الذين لم نكابد الموت. صرنا نتعرف

عليه. وصرنا نشهد لحظات الاحتضار. صرنا نـرى

الجرحى يسقطون قريبا منّا.. وبين أيدينا. لقــد دخلنـا

المعركة فجـأة. واندلعت علينا النيران من كلّ اتجاه..

نحن الذين لم نر الموت. رأينا موت الوطن. وهرعنا

اليه و بشفاهنا المجروحة، وبأنفاسنا التعبى، نجهـــد

في أن نمنحه قبلة الحياة. وكغريق، رحنا نخرج الزبد

من شفتيه. وحملنا هـول رؤية الوطن يموت بيــــن

أيدينا.. ما كنا نملك غير قبلة الحياة. وبقلوب صارخة.

وحناجر متوترة. كنا نطلب اليه أن يتنفس. في تلك

اللحظات. وعلى شاطئ العراق المرتــــــج بالامواج

والعاصفة، وأخشاب المراكب المحطّمة، كنا نــــرى

سياجا أسود يتدور علينا : عباءات الامهـــات اللواتي

تجمعن على الساحل ينتظرن أخبارا عن ابنائهنّ،الذين

داهمتهم العاصفة في عرض البحر

أين ربابنة المراكب المحطّمة. لقد تركوا الدفّة للرياح..

اني اثق بالنسيان. وهكذا، صرت وحيدا.. ولكـن

كيف أتحّصن ضد الجماعة وهي غائبــــة. هـــل أحمل

نسيانهم على أنه تميمة الآخرين، الذين يعيشون معـي

بذكراهم ؟

لقد بقينا وحيدين امام الزوبعة. أن تبقى وحيــدا :

يعني أن تبقى أعزل. ان تكون وحيدا : تكون مخترقا.

أن تبقى وحيدا : تبقى في الماضي. وفيما بعد.

صرنا ندخل في الوحدة. كما ندحل في بيوتــــنا..

وصارت الوحدة سلاحا. كما الجماعة. ولكن مـــن

دفعنا الى هذه العزلة. ومن ضرب حولنا طوق الفقر

من الناس والأحاديث. والأشياء المشتركة الصغيرة

والكبيرة ! من علمنا أن نوسّع الحجرات الضيقـــــة،

بالاحلام. ونبني فيها الحدائق، والشوارع، والبيوت.

ونجعل في أبراجها ساعات للمواعيد..

من علمنا. ان نحكم العداء لليل. وان تكـــــون

الشمس محرقة لهـــذ الحدّ ؟

من ألقى في روعنا. انّ الأصدقاء الذيـــــــــــن

يهيمون في براري العالم. ماتوا. حين خرجوا من

مــن باب الوطن المغلق ؟

 

......................

(1) هذا النص من تأليف الدكتور نبيل ياسين وهو يعود الى فترة السبعينات، من القرن الماضي، وقد صدر في كتيب يحمل عنوان (أوراق عراقية). لقد تركت الجزء الأخير من النص وبعض السطور في الوسط وحذفت ما أشرت اليه من النصين.. العربي والألماني، لاعتقادي أنّ ذلك لا يعني القارئ الألماني، ولا يؤثر على محتوى النص، وقد أخبرت الدكتور نبيل ياسين بذلك، فابدى موافقته. كما انني

تصرفت في ترجمة جملة، من أجل تقريبها الى فهم القارئ الألماني. والجملة هي: وهكذا، عليك أن تركب حصان الظلمة وتقطع بريّة المدينة، المليئة بالأدغال..

النص المترجم يقطر ألما، لأنه كتب عن معاناة حقيقية عاشها صاحب النص في فترة دموية من تاريخ العراق، وهو الى جانب ذلك قطعة أدبية متميّزة في تاريخ النثر العراقي.

 

 

زيد الشهيدأو زهرة الخبازى

Hibiscus

بقلم: مايكل أنتوني*

ترجمة: زيد الشهيد

***

- هل أنتَ منفعلٌ؟ بادرتني عمّتي بالسؤال ووجهها رغمَ ابتسامته يبدو أشدَّ سمرةٍ . كان الموقف أشدُّ تأثير عليها منّي .

- نعم ! .. قلتٌ .

- سأٌحضر لكِ كلَّ شيء . لن تحتاج لملابسَ كثيرة، وبحلول عيد الفصح ستكون هناك .

لذتُ بالصمت . لم أكنْ راغباً في الكلام : ولم أكن مبالياً سواء وصلت إلى هناك أم لا . بقيتُ مستلقياً ومصوباً نظري نحو السقف، أو متأملاً عمّتي أحياناً، أو متطلِّعاً لِلابسات البياض وهنَّ يذرعنَ ردهات المستشفى .

- لن يبقوكَ طويلاً، أتعرف ذلك؟ .. تكلّمت عمّتي

- كلاّ ... قلت .

- ألا تريد الذهاب؟

- إذا كنتِ لا تريدينني أن .....

- كلاّ ! يجب أن تذهب . قاطعتني: فالأفضل لكَ لاسيما وأشعةُ الشمس على أحسن ما تكون هناك .

- حسنا .

- تبدو اليوم أفضل من قبل .

رحتُ أٌسمِعُها ما أخبروني به فيما راحت تنصت باهتمام، ثم تُردد: ذلك حسن !! وتسألني سعياً لمعرفة كل ما قالوه . وما أخبرتها عنه تركَ أثراً وانطباعاً شديدين في نفسها ... كان التهاب الرئة الذي لازمني قد ولّى بغضون ثلاثة أسابيع . ألقت عمّتي نظرةً على الساعة المرتكنة على الحائط . ولّما أدركت قرب انتهاء وقت الزيارة شرعت بإخراج ما جلبته من حاجيات . وضعت حقيبة يدها على فراشي، متابعةً تأثير كل حاجة تستلها: ثمرة البناناس، حلوى، عصير البرتقال، عصير العنب . رتَّبتها على المنضدة المنتصِبة عند حافة السرير المجاور لرأسي . كنتُ قد أُطعِمتُ من الحلويات مرةً واحدة خلال إقامتي في المستشفى . أمّا ثمار البناناس فكانت تثير شهيتي بحض الأحيان . حاولت إبداء سروري لكنّي كنتُ من الضعف ما لم أستطع فعل ذلك .

- أتحب عصير العنب؟

- أجلبتِ منه شيئاً؟

- نعم، علبة صغيرة .

في الواقع لم أكن أحب عصير العنب .... حدّقت بي وقالت: إنّه جيد ومناسب لك .

- لا تتعبي نفسك، ولا تجلبي أشياءَ كثيرة بعد الآن .

استمرّت تخرج حاجيات أخرى، بسطتها بعيداً عنّي . وللحقِّ أقول أنها لم تكن تثير اهتمامي لأنّ أفكاري كانت تطوف بعيداً من هنا .

- أتيتُكَ بشيءٍ تقرأهُ .

دسَّت كفّها في جوف الحقيبة مخرجةً كتاباً صغيراً مغلَّفاً بورقٍ أملس وصقيل، رُسمت على غلافه صورة زهرةٍ في زهوِ تفتّحها ": " حكايات من الهنود الحمر " .. رددّت عمّتي .

سرّني ذلك وأنا أهمُّ بتعديل جلستي . أمسكتُ بالكتاب وأنا أبصر عمّتي تُبدي ابتهاجاً:

- أتصدِّق أنْ ثمّة كتباً تحكي قصص عن الهنود في هذه البلاد؟

- كلاّ .

- حسناً .. عندك الآن هذا، تسلّى به ولكن لا تقرأ كثيراً .

انتهت الزيارة لحظة رنَّ من بعيد جرسٌ خافت الصوت فشرع الزائرون ينسلون خارجين فيما نهضت عمّتي من على سريري، قائلةً:

- سأكتب لهم محددِّة موعد إبحارك إليهم . طبعاً ذلك يعتمد على رأي الدكتور .... توقفت قليلاً قبل أن تكمل : بأي زورقٍ تود السفر؟

- هيلدا براند .

انحنت، مقرِّبةً وجهها من وجهي كما لو كانت تبغي تقبيلي:

- ربّما سيكون هيلدا براند مرّةً أخرى .

ضغطت يدي قليلاً ثم غادرت:" سأراك غداً مساءً " ... توقّفت عند الباب . ما لبثت أن غابت خلفه .

وكالعادة ما أن تركتني عمّتي حتى ابتدأت أفكِّر بحسنِ صنيعها رغم أن ذاكرتي لم تكن تسعفني كثيراً إذْ الجو المشبّع بالعقاقير وزرق الابر المتوالي يعكّر عليَّ صفوَ تفكيري . ومع هذا لا اقدِّر كم هي رائعة عمّتي معي، وكم كنت المفضّل لديها في البيت . أتذكّر أنها طلبت حضوري إلى جانبها حالما رحَلَت إلى انكلترا . أمّا الآن وفي حالتي المرضية هذه، ونزولاً عند نصيحة الطبيب ارتأت إرسالي إلى عائلتي مدّة شهرين بينما استمرَّت تزورني هنا يومياً حاملةً الحلوى والبناناس والبرتقال ... سحبتُ الكتاب متطلِّعاً فيه . أدركتُ سرَّ الزهرة المرسومة على غلافه فابتسمت . كان العنوان مثبتاً منحوتاً بكلمات سوداء كبيرة في المساحة العليا من الكتاب " زهرة الهيبسكس " وقصص أخرى . وفي حافته السفلى كان اسم المؤلف سي.سي . ماثيوس . تمعَّنتُ بالزهرة مليّاً فعرفتُ أنها لشجرة الهيبسكس، الشجرة التي تنتشر على امتداد جزيرة " ترينيداد " وعرضها، وفي مقاطعة " مايارو" تحديداً . لم تكن تثير أحد من قبل باستثناء مؤلِف هذا الكتاب كما أظن .

في الصفحة الأولى طالعتني كلمات إهداء إلى " ماريانا "، ودونها عبارات لاتينية مقتبسة " ربّما ماريانا قد درست اللاتينية " قلت في سرّي . أناس كثيرون درسوا هذه اللغة، وكان كرهي لها يفوق كرهي لعصير العنب الأسود . الصفحة التي قلبتها أطلعتني على الفهرست:

1- هيبسكس  2- طريق الشمس الساخنة  3- شجرة البلاتا  4- عُد إلى الجزر  5- أسفل النجوم المدارية  6- طعنة حب كارب

أغلقتُ الكتاب ورحتُ أحدِّق في زهرة الغلاف مجددَّاً . وجدتها تأتلق رائعةً كما لو أنَّ المؤلف صرف وقتاً من قصة: أسفل النجوم المدارية: ليرسمها تحت " شجرة البلاتا " ملوِّناً أوراقها بحمرة الدم الكثيف المأخوذ من " طعنة حب كارب " .

غب مرورها على أسرِّة المرضى تباعاً اقتربت الممرِّضة من سريري ممسكةً بالمحرار كعادتها . أنحيت الكتاب جانباً وأنا أعوم في غمار دهشة أثارتها عناوين القصص في مخيلتي . يداي ترتجفان قليلاً ما جعلتا الممرضة تبتسم وهي تدنو مني، وتدفع المحرار إلى فمي في اللحظة التي ألقت بنظراتها على الكتاب .

- هل تقرأ هذا؟

- نعم . أجبتُ بإحراج لاسيما وهي الممرضة التي اعتادت استفزازي بعبارات مضحكة .

- انظروا إلى هذا الولد الصغير . قالت بسخرية، وأكملت: يقرأ قصص الحب .

- كلا !

- أنتَ قلتَ لي ذلك . نصوص تعجُّ بقصص الحب ... هتفت بأسلوب مخادع .

- كلا... كلا ..!

كانت عيناها سوداوين وواسعتين تطلقان نظرة حاقدة، وتبعثان وقاحة ظاهرة . سدرت تقلّب الصفحات . اندفعت في محاولة شرح الأمر لكنها لم تتح لي فرصةً لذلك واضعةً إصبعها على شفتيها طالبةً عدم فتح فمي خشية سقوط المحرار . ألقت لمحةً على ساعتها قبل أن تسحب المحرار، محاولةً معرفة ردَّ فعلي .

مالت هامسةً في أذني:

- هلاّ أعرتني إيّاه؟

دسسّتُ رأسي أسفل الوسادة وانفجرت ضاحكاً من دون أن تراني .

وحالما عمَّ الردهةَ الهدوء وتركتني الممرضة لإتمام دورتها شرعتُ أطالع الكتاب . ولشد ما غمرتني الدهشة وأنا أقرأ قصة " هيبسكس " عندما وجدتُ أحداثها ومشاهدها تدور في قرية " ماريانا "، قريتي أنا بالذات . القصة تحكي عن فتاة صغيرة يانعة اعتادت المجيء لملئ دلوها من عيون ماء صافية عبر أرض معشوشبة، مطلقةً صوتها الرخيم بغناءٍ عذب لصديقاتها زهيرات الهيبسكس اللاتي يبادلنها الحب وهي تصف جمالهنّ الساحر . وكان غناؤها كافياً لجعل الزهور أكثر احمراراً، أمّا بسبب خجلهنّ أو لفرط سرورهنَّ . وحالما تقترب الطيور الطنّانة ** الساعية لامتصاص الرحيق تُعلمها الزهور بما غنَّت الفتاة . عندها يطلبنَ من الطيور مقابل إهدائهنَّ الرحيق إظهار المودَّة لها ، في حين تقدّم الطيور وعداً للفتاة بجعل الزهور أشد احمراراً وأكثر نصاعة بفعل هفهفة أجنحتها على أن تستمر الفتاة بأغانيها المؤثِّرة الجميلة .

تركت القصةُ بعد قراءتها أثراً عميقاً في نفسي . عادت بي الذكرى للأرض الخضراء والطريق الممتد عبر أشجار الهيبسكس، المنحدر صوب ينابيع المياه الصافية . إنَّ الطريق الذي كتب عنه المؤلف ماثيوس جعلني أقرَّ أنّه لا بدَّ وأن يكون قد عاش في قرية " مايارو "، وأنّه يعرف تفاصيل المكان عن كثب . جهدتُ في محاولة تذكُّر شخصاً بهذا الاسم أو فتاة تدعى " ماريانا " . لا بدَّ وأن تكون هناك فتاة قد مرّت مراراً من أمام بيتنا، حاملةً دلوها الصغير نازلةً باتجاه الينابيع . حاولت استذكار ولو واحدة من أغانيها ففشلت . لم أكن قادراً على تذكّر أية أغنية . ينبغي مقابلة ماثيوس والتحدث معه حول أزهار الهيبسكس الحمراء، وأظنها ستزداد احمرارً لسماع حديثنا .

قرأتُ القصة أكثر من مرّة، وبشعور سعيد وغامر واصلتُ مطالعة بقية القصص فأعجبتٌ بأسلوبها الجميل ولغتها المثيرة رغم الغرابة التي تغلفها . فقصة " أسفل النجوم المدارية " تعكس شعوراً غير مألوف للأنوار المتلألئة في حلكة السماء وارتفاع أشجار النخيل المنشغلة أوراقه بالحفيف الهامس على امتداد الشاطئ المزبد . وحين قرأتُ " عُد إلى الجزر " بدت لي كما لو أن جميع هذه الأشياء تدعوني للعودة ! " سأعود لا محال ! لم أعد قادراً على الامتناع عن العودة . وما أن تحضر عمّتي حتى أبوح لها برغبتي في الزيارة . " لكن بعد قراءة قصة " طعنة حب كارب " اعترتني حالة ارتباك وخجل . اكتشفتٌ أنّي أقرأ عن الحب فعلاً ولم تكن الممرضة كاذبة .

مررتُ عبر قصص المجموعة بيد أن " هيبسكس " ظلّت عالقة في مخيلتي، وجعلتني أعود لقراءتها كلّما انتهيت منها، وباتت " ماريانا " وسي. سي ماثيوس يحتلان حيّزاً كبيراً في رأسي حتى غدوت سعيداً لعودتي إلى الوطن عبر البحر مرّةً أخرى . تساءلتُ: هل عبرت ماريانا البحر مرّةً؟ " .. ربّما . وربّما هو الذي دفع ماثيوس لكتابة " عٌد إلى الجزر " . شعَّ ضوءٌ مباغت في رأسي . غدوتُ متلهفاً لحضور عمّتي . لا بدَّ ستتذكّر شخصاً في قرية " مايارو " بإسم ماثيوس أو فتاة باسم ماريانا . غير أنَّ خيبة الأمل أصابتني عندما أخبرتني عمّتي أنها غير متأكدة من معرفة رجل يحمل اسم ماثيوس، أمّا ماريانا فربما تكون موجودة حقّاً . إنَّ أربعة أعوام بعيدةً عن القرية كافية لأن تٌنسِيها الكثير من الأسماء . انشغلت بإعلامي أن أهلي متشوقون لعودتي، وقد وعدوا بأن لا يجبروني على البقاء عندهم بل سيتركونني أعود إلى انكلترا . كانت عمّتي واثقة بهم إذ أبرزت أمام وجهي تذكرة العودة مثلما أخبرتني بتفاهمها مع الدكتور لإجراء ترتيبات خروجي من المستشفى .

بشعور مفعم بالقوَّة أدركتٌ أنني مقبل على رحلة بحرية طويلة . كل أفكاري تطلعت للوصول إلى قريتي، هناك ! سأسير على طول الطريق المحفوف بأشجار الهيبسكس. لم يأخذ منّي التفكير بأبي وأمي الكثير، ولم أكن أحس بالحنين والوحشة لبعدهم عنّي أبداً لأنَّ عمّتي عوضّتني حنانهم وعنايتهم وزادت . لم يكن للشمس المشرقة تأثير على رغبتي بالعودة إلا عندما قرأت قصة " عد إلى الجزر " ، فهي كافية لتذكيري بالدفء وملامسة الأشعة لبشرتي واسترجاع نسيم الجزيرة المنعش الطري . وللحق أقول أنَّ فاعلية الدواء والمزايا الجميلة لقصة " هيبسكس " والقصص الأخرى هي ما جعلت صحتي تعود والعافية تدخل إلى جسدي .

في الجزر احتفلنا بعيد الفصح ..

وعيد الفصح هو نفسه وقت تفتّح زهور الهيبسكس وتألقها . كنتُ كلَّ أسبوع أكتب إلى عمّتي في لندن من دائرة البريد الذي أصله بعد اجتاز طريق مشجّر .. وأكتب:

" عمّتي العزيزة:

كم أود لو كنتِ معي هنا . لقد حدثت تغيرات عديدة في القرية . دكاكين جديدة أنشئت، وبيوت حديثة شيّدت، والقار ! حتى القار ما زال جديداً على أعمدة الكهرباء . المحطة القديمة عند التل هُدِّمت، والحكومة عازمة على بناء مدرسة جديدة . بيدَ أنَّ التغيير لم يزحف على طريق أشجار الهيبسكس، ولا حتى ينابيع المياه . الأرض المتاخمة للينابيع هي .. هي ! خضراء يانعة تجاورها برك ماء صافٍ وعذب . والمياه جعلت من أزهار الهيبسكس أشد احمراراً وبهاء .

ما أن شرعت الشمس بإشراقها النضِر حتى أدركت زوال " ذات الرئة " ومضاعفاته . طفقتُ أتساءل في سرّي عمّا إذا كان سي. سي ماثيوس قد كتب حول هذا المرض . كم راودتني السعادة لعودتي إلى الجزر رغم الألم الذي يداهمني لعدم سماعي ومعرفتي بـ سي. سي ماثيوس . لا أحد من الذين سألتهم سمع عنه . وحين قلت بأنّه كاتب ولديه مؤلفات أطلقوا ضحكاتهم، قائلين لا وجود لكاتب يقطن قرية " مايارو " . سألوني إن كنت في انكلترا حقّاً ,. أقسمتُ لهم مراراً، ولمّا أيقنوا صدق قولي قالوا: من المحتمل أن يكون ماثيوس هذا في انكلترا، لأنَّ الانكليز مولعون بتأليف الكتب .. كان جوابهم باعثاً على الألم ! فالإنكليز ليسوا وحدهم الذين يؤلفون ... تساءلتُ: كيف يكون ماثيوس انكليزياً ويكتب بهذا الإحساس المميز عن الهيبسكس؟! . هكذا، ورغم بهجتي وارتياحي لدفء الشمس وغرابة الليالي فقد ولَّت السعادة هاربة منّي، إذ لا أحد يعرف ماثيوس . بل أنَّ أٌناساً قليلون تذكروني أنا .

رحتُ أتمشّى منحدراً صوب ينابيع الماء . لم أر ثمة فتاة صغيرة تشدو بصوتها العذب لزهور الهيبسكس، والطيور الطنّانة ألفيتها هناك جوار البرك اللامعة نائيةً عن الزهور . حين أدركت دائرة البريد ابتعتُ نموذج رسالة، كتبت:

" عمّتي العزيزة:

أنا الآن في الأسبوع السادس وسعيد جداً لأنّي سأعودُ إليكِ . "

لم تبقَّ سوى أيام قليلة وأغادر الجزر . كان والديَّ في غاية الانفعال بسببي، وحتّى أصدقائي قراتُ في عيونهم حزن عودتي إلى انكلترا . فكّرتُ كم كنت مسروراً لو أنّي رأيتُ ماثيوس أو التقيت " ماريانا " ، أو أني لم أعرف عنهما شيئاً على الإطلاق .

وهكذا .. وفي ليلةٍ تركتُ البيتَ يلفّني الحزن والأسى، منحدراً رحتُ باتجاه درب الهيبسكس . التقيتُ رجلاً عجوزاً عائداً بأبقاره . توقفت فادليت بسؤالي إليه .

- ماثيوس؟ ... قال متأملاً لبعض الوقت . لاكَ الاسم بطرف لسانه .

- كان معتاداً على الكتابة ... قلتُ بشيء من الأمل .

- معتاداً على الكتابة؟! ..إيه ... طفق العجوز يتمتم، وطفقتُ أنا أتابع عينيه الراحلتين بعيدا ً .

أعرف شخصاً باسم ماثيوس . كان قارع ناقوس الكنيسة وحفّار قبور أيضاً .

- كلا، لا يمكن أن يكون هو . لقد كتبَ حول الـ....

كبّلني الحرج . أردتُ أن أقول أنه كان يكتب عن الحب، فتوقّفتُ مترددِّاً .

- ماذا؟ ... تساءل الرجل، وأكمل: حولَ ماذا كان يكتب؟

لمحتُ شيئاً غريباً يترقرق في عينيه فيما كانت أصابعهُ ترتعش . لم أكن أبغي تضليله فقلت:

- لقد كتب حول الحب ... وخفضت بصري نحو العشب خجلاً .

- وماذا عن الحب ؟

صمتُّ فلم أُجِب ...

 

- ما اسمكَ؟ ... سألني .

- روي .

- حسناً، يا روي . الحب هو كل شيء . فالحياة حب، والله حب .

كان المكان يلفّهٌ الهدوء تماماً إلى درجة كنتُ أسمع الأبقار تمضغ العشب والسلاسل تجلجل بفعل تحرّكها خطوة فخطوة .

- لا يبدو أنَّ أحداً يعرف ماثيوس ... قلتٌ مخاطباً العجوز .

- أظنَّ ........ وتوقف قليلاً . ثم قال: أظنَّ أنهم كانوا يدعونه بغير هذا الاسم .

- ربّما لا يكون هو الرجل نفسه . لكنّي أعتقد بوجود فتاة .. نعم فتاة صغيرة .

- ماريانا؟ ... بادرني الرجل العجوز متسائلاٍ .

انتفضتُ كالمصعوق !

- نعم، كان هو الرجل المقصود ! هل تعرف ماريانا؟

-اعتدتٌ أن ........ توقَّفَ فجأةً . بدا كأنه يروم تغيير أفكارِه، غير أنّه أكمل: لا أعرف الكثير بالرغم من ذلك سوى أنها رحلت إلى انكلترا للدراسة .. افتقدها ثم سقط أسير الهواجس والأحزان . لقد تأسى كثيراً عليها . كتب لها راجياً العودة فلم تلبِّ رجاءه حتى هذا اليوم .

- لماذا؟! ... صرختٌ بقلبٍ يختلج . تفرَّستٌ في وجهه فقرأتُ بواعث يأس وألم تمور في عينيه .

قال كأنّه يكلّم نفسه: أنتَ لا تفهم الكثير .. أنت .. أنتَ لا زلتَ صغيراً لا تفقه ماذا يعني مرض ذات الرئة .

آآآآه .. لقد ذويت أنا أيضاَ . أحسستُ بالضعف فلم أقدر على الرد . الحقيقة أنّي ما زلتً صغيراً فعلاً، لكن يعلم الله أنّي فهمتُ كلَّ ما قاله . اتَّضح لي الآن لماذا لم تعُد ماريانا، ولماذا أجهش الرجلُ العجوز بالبكاء .. تذكَّرتٌ " عٌد إلى الجزر " . أدركتُ أنَّ مرضَهُ لم تقدر كثرةُ العقاقير القضاءَ عليه .

داهمتني ابتداءات إغماء . شعرت كما لو أنَّ الحمّى عادت إلى جسدي من جديد ... نظرتُ واهناً إلى الرجل العجوز فأبصرته يتطلَّع بعيداً .. قال:

- أنا أبكي .. أحيانا يحدث مثل هذا .

كانت كلماته تخرج بصعوبةٍ بالغة من بين شفتيه:

- أنا لا أبكي، ولكن الكلمات القليلة ليست كافية ولا تعطي الحقيقةَ كاملةً . ولو كان لديك شيءٌ منها وليس لديك غيرها فإنَّها الشقاء بعينه .

 

ترجمة: زيد الشهيد

..................

(*) ولد مايكل انتوني في ترينيداد إحدى دول الكومنويلث القريبة من سواحل فنزويلا . رحل في بداية شبابه إلى انكلترا . مارس أعمالاً عديدة منها عامل طباعة في وكالة رويترز، وعامل في دائرة البريد العامة GPO . كما عمل في المركز الثقافي البريطاني بعد عودته إلى موطنه . استعين به في وضع المناهج التعليمية في بلاده . وقد عالج في أعماله عالم الطفولة وبيئة وعادات الهنود الحمر . قصته هذه التي نترجمها مأخوذة من مجموعته " كريكت في الطريق "

له ثلاث روايات منشورة:

1- عودة المسافات عام 1963

2- أيام السنة في فرناندو عام 1965

3- الأيام الخضراء عند النهر عام 1967

(**) الطيور الطنّانة طيور تصدر أجنحتها المهفهفة صوتاً كالطنين . وهب إذ تأتي لامتصاص رحيق الأزهار بمناقيرها الطويلة المستدقة فإنها بهفهفة أجنحتها تزيل الغبار العالق بالوريقات فتجعل الزهور أكثر رونقاً وأبهى .

 

 

رضا آنستهللشاعر الإيراني: د. صالح بوعذار

تعریب د. رضا آنسته من ايران

***

بعد موتي

 وسِّدوني

في حيِّ المومسات

عند حافّة تلك الكرمَة العتيقة

وهَبوا الصبايا الغجريّات المغنِّيات

عنقودَ عِنَبٍ

لعلّي

على غنائهنِ

الصادحِ الحزين 

أُبعث

مُتيقّناً!

 

 

بن يونس ماجنهذه القصيدة باللغة الفرنسية كتبتها بمناسبة مرور 24 سنة

على وفاة الكاتب والروائي والشاعر المغربي

الذي يكتب بالفرنسية فقط

 

LE SILENCE ET LA LUMIERE

A: M. KHAIR-EDDINE (1941-1995)

*

Tant que la solitude d'exil durera

L'oubli en fusion sera éberlué

L'homme demeure dans l'obscurité sinistre

pour fuir son espace déambulant

Il tranche les flux et reflux du temps cagoule

ses pores noueux où loge la sueur rapace

comme un fretin, il éparpille l'abîme crépitant

quand l'écume propage les vagues déçues sur la mer

et la salve cosmique vibre la tempête

chaque jour il allaite ses souffrances

et il dance aux chants du crépuscule

exilé par le destin aveugle

*

quand l'aube de Tafraout

devient une mare d'ombres dissimulée derrière ton horizon lointain

et les mouettes d'Agadir trouvent refuge chez le soleil ivre des saisons amères

Toi, l'ouragan étranglé par le gouffre du temps calciné

et sous le signe rupturé, ton amour a perturbé la brulûre du silence.

Toi, blessé par la haine ridée qui attend le refus de la mort

pour tituber la nostalgie du pays éphémère.

Où le poète devient un spectre vagabond, un masque de cendres opaques, une

lumière gisante et un "corps négatif"

Un abîme creusé sous l'océan suicidaire

La mort frôle les corps tatoués: mots enflammés d'arc-en-ciel

Il suffit de sillonner l'espace pour absorber la solitiude de mimosas

à travers les tourbillons de ton parcours imbattable

*

Toi, l'aigre souffleur de tous les souffles

Toi, le déterreur, prélude du séisme et du vertige d'Oued Sousse

Toi, berbère errant flûte et mandoline à la main.

L'amour est un sentier encreux sous les palmiers domptés

la morsure de la rage fringale qui meurt dans la mémoire du siècle

L'exil se peuple de dunes égarées et d'ombres corsaires

Les deshérités de sables et de ruelles.

 *

 Au pied des murs d'argile ton souvenir s'était gravé sur tous les eucalyptus

sous le "soleil anarchnide": Le Silence et La Lumière.

***

Ben Younes Majen

 

عادل صالح الزبيديللشاعرة الأمريكية:

نعومي شهاب ناي

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

الكثير من السعادة

يصعب ان تعرف ماذا تفعل بالكثير من السعادة.

مع الحزن ثمة شيء تدعكه عليه،

جرح تعتني به بغسول وقطعة قماش.

حين ينهار العالم من حولك، ثمة قطع لتلتقطها،

شيء تمسكه بيديك، مثل قصاصات التذاكر او الفكـّة.

*

لكن السعادة تطفو.

لا تحتاج منك أن تسحبها نحو الأسفل.

لا تحتاج أي شيء.

السعادة تحط فوق سطح المنزل المجاور، تغني،

وتختفي حين تريد ذلك.

وأنت سعيد في الحالتين.

حتى حقيقة كونك كنت تعيش في منزل هادئ فوق الأشجار

والآن تعيش فوق مقلع حجري من الضوضاء والغبار

لا يمكنها ان تجعلك تعيسا.

كل شيء له حياته الخاصة به،

هو أيضا قد يستيقظ ممتلئا باحتمالات

كعكة قهوة او خوخات يانعة،

ويعشق حتى الأرضية التي بحاجة إلى أن تكنس،

الملابس المتسخة والاسطوانات المخدوشة...

*

بما انه ليس ثمة مكان كبير بما فيه الكفاية

لاحتواء الكثير من السعادة،

فانك تهز كتفيك، ترفع يديك، فتنساب منك

نحو كل شيء تلمسه. انك لست مسؤولا.

انك لا تتبجح، مثلما لا تتبجح سماء الليل

بالقمر، لكنها تواصل الإمساك به، ومشاركته مع الآخرين،

وبتلك الطريقة تواصل معرفتنا بها.  

***

 

....................

شاعرة وروائية عربية أميركية ولدت في فلسطين عام 1952 لأب فلسطيني وأم أميركية. بدأت النشر مبكرا تحت تأثير أمها وأصدرت كتيبين شعريين عامي 1977 و1978 تحت عنوان (اذرع موشومة) و(من العين إلى الأذن)، إلا أن أول مجموعة شعرية مكتملة صدرت لها عام 1980 تحت عنوان (طرق مختلفة للصلاة) توالت بعدها عدة مجموعات منها (القفاز الأصفر) 1986، (الحقيبة الحمراء) 1994، و(وقود: قصائد) 1998، (نحلة العسل: قصائد وقطع نثرية قصيرة) وغيرها. نال شعر ناي جوائز عديدة وشغلت مناصب فخرية كثيرة.

 

رضا آنستهقصيدة الشاعر الإيراني:

 د. صالح بوعذار

تعريب د. رضا آنسته

 

مومس نفسي

في حلم أمّي المقدس

-النهر-

كلُّ ليلةٍ،

تحلم بك

تناديك؛

في مرايا الغجر المهاجرين .

وأنا في فجر جسدي

بكل خفقة

أعدها لقاء خلّبا،

لكني

أخاف

أخاف

في النهاية

أن تنتقم لحواء

بسحرغنجها :

تعشقكِ

وتغرس

في صومعة عزلتك

سروالسكوت!

 

 

ضياء نافعقصيدتان للشاعر الامريكي لانكستون هيوز

ترجمها عن الروسية: ا. د. ضياء نافع

 

الاغاني

في العتمة

اغنّي لها

الاغاني،

تقول لي-

لا افهم كلمات

 هذي الاغاني،

أقول لها-

لا توجد كلمات

في تلك الاغاني.

***

السنة الجديدة

تتطاير السنوات

مثل الاوراق الجافة

من شجرة الخلود

شبه العارية.

هل تمتلك اهمية ما

عندما

تسقط ورقة اخرى منها؟

 

.........................

لانكستون هيوز ( 1902-1967) – شاعر وقاص وروائي ومترجم وباحث في فن الزنوج وتاريخهم، ويعدّ من ابرز الادباء السود في الولايات المتحدة الامريكية.

 

 

فتحية عصفورقصيدة الشاعرة آمال عواد رضوان

 أقشّرُ لحاء عتمتك 

ترجمتها إلى الأنكليزية: فتحية عصفور

 

Let Me peel the Bark of Your Darkness

For so long thirst ...  my silence has not been dusted by the winter of your caress

Your Mercy ! help me out of my thirst and  shake not hands with fire...  Sheba!! 

*****

Here ! the pulse of

your voice, confined inside the drawers of my temple that haunts you

stokes my deferred panic and  disperses my overwhelming fear

*****

O you, who captivates me !

Be gentle with me

Release your rustling out of its gennie bottle

to perform its dance

and to get your burried rivers sharpen my flutes

******

Here!Our unification is never accomplished except in the glamour of madness

and nothing can sharpen my madness except the creeping of your pure tones

Let's do it wherefrom  its pleasures await us

******

O my eternal poem!

Let me peel the bark of your darkness

and light up all your details to get me crowned with joy,

for my waiting is but the pain of my deffered pleasures that knew not the paths to cohesion

****

O you, the descendant of this weary heart !

Sufficient for you!

Once touching you , just touching !!

you flare up into beating

like the state of my.... heart that your apparitions touch

 ................................

 

أقشّرُ لحاء عتمتك  / آمال عوّاد رضوان

مُنْذُ ظَمَأٍ بَعِيدٍ

وَأَغْبِرَةُ صَمْتِي

مَا نَفَضَهَا شِتَاءُ دَلَالِكِ!

رُحْمَاكِ

أَعِينِينِي عَلَى ظَمَئِي

وَلَا تُصَافِحِي بِالنَّارِ .. سَبَئِي!

هَا نَبْضُ صَوْتِكِ

حَبِيسُ أَدْرَاجِ هَيْكَلِي المَسْكُونِ بِكِ

يُذْكِي وَجَلِي الْمُؤَجَّلَ

ويَفُضُّ خَوْفِيَ الطَّاغِي!

***

أَيَا آسِرَتِي .. تَرَفَّقِي بِي

أَطْلِقِي حَفِيفَكِ .. مِنْ قُمْقُمِهِ

لِيُمَارِسَ رَقْصَتَهُ

وَلِتَشْحَذَ نَايَاتِي.. أَنْهَارُكِ الْمَدْفُونَةُ!

***

هَا تَوَحُّدُنَا لَيْسَ يَكْتَمِلُ

إِلَّا فِي وَهَجِ الْجُنُونِ!

وجُنُونِي .. لَيسَ يَشْحَذُهُ

إِلَّا دَبِيبُ نَبَرَاتِكِ النَّقِيَّةِ!

دَعِينَا نَأْتِيهِ

مِنْ حَيْثُ تَكُونُ لَذَائِذُهُ

فِي انْتِظَارِنَا

***

أَيَا قَصِيدَتِي الْخَالِدَةَ

دَعِينِي

أُقَشِّرُ لِحَاءَ عَتْمَتِكِ

أُضِيءُ كُلَّ تَفَاصِيلِكِ

لِتُكَلِّلِينِي بِالْفَرَحِ

فَمَا انْتِظَارِي

إِلَّا وَجَعَ لَذَائِذِي الْمُؤَجَّلَةِ

الْــ مَا عَرَفَتْ طُرُقَ الْتِحَامِهَا

***

أَيَا سَلِيلَةَ هذَا الْقَلْبِ الْمُعَنَّى

حَسْبُكِ .. أَمَسُّكِ مَسًّا

فَتَشْتَعِلِينَ خَفْقًا

كَحَالِ قَلْبِي .. الْــ تَمَسُّهُ أَطْيَافُكِ

 

عادل صالح الزبيديقصيدة الشاعر اوغدن ناش

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

أكثر مما يكره الطائرُ الموّاءُ القططَ،

او يكره القاتلُ الدليل على كشف جريمته،

او تكره دولُ المحور الولاياتِ المتحدة،

ذلك هو القدر الذي احبك به.

*

احبك أكثر من قدرة الإوزة على السباحة،

وأكثر مما تبخ عليك الليمونة،

احبك أكثر من لعبة الورق المضجرة،

وأكثر من ألم الأسنان.

*

مثلما يكره البحرَ بحارٌ تحطمت سفينته،

او يكره الغشاش المراهنةَ على كل ما يملك،

كما تبغض المضيفة الضيوف غير المتوقعين،

ذلك هو القدر الذي تحبينني به.

*

احبك أكثر من قدرة الدبور على اللسع،

وأكثر مما يهتز قطار الأنفاق،

احبك بقدر حاجة الشحاذ الى عكاز،

وأكثر مما تؤلم تشققات الأظافر.

*

اقسم لك بالنجوم التي فوق،

والتي تحت، إن كان هناك نجوم تحت،

مثلما تحتقر المحكمة العليا اليمين الكاذب،

ذلك هو القدر الذي به أنت محبوبتي.

 

....................

اوغدن ناش (1902-1971) شاعر اميركي يعد ابرز من كتب الشعر الساخر في عصره، وهو شاعر غنائي ايضا كتب العديد من اغاني الأعمال الغنائية والاستعراضية التي انتجتها مسارح برودواي.

 

708 صالح بوعذاربقلم: الشاعرد. صالح بوعذار

تعريب: د. رضا آنسته

 

سلمي

شفتاك

كرمٌ

على حدود السكر

آهٍ...

لو أغرس حبةً حبة؛

قبلة

فوق قوس شفتيك

واهاً

أي طيور حبٍ

لا تحلّق

من عيني!

 

فتحية عصفور لِلوْعةِ العَتماتِ نَذرتُكِ للشاعرة آمال رضوان

ترجمتها للانكليزية: فتحية عصفور 

 

To  Burning Agony of Darkness I vowed you

O You ! the Waterity of my invocations

O You ! whose luminary breeze gushed out

trampling the slopes of my sleepy hut.

And who fluttered in my wall espaces,

Inscribing my  smooth void

with the  claws of your wings.

****

O You ! who flares up with stormy rain

and spreads out a wind of illusions

on the banks of my  old beautiful gardens.

***

It's me who was prepared

for the lanterns of  your soul

to shine me

weddings  of joy

And in the paths of birth to spell me shadows of fleeing dream

How many times and times and times!!

to  burning agony of darkness

vowed thee I

Translated by: Fathia Asfour,  Palestinian poet & tranlator

 الشاعرة والمترجمة فتحية عصفور

...............................

 

لِلوْعةِ العتماتِ نَذَرتُكِ / آمال عواد رضوان

أَيَا مَائِيَّةَ ابْتِهَالاَتِي

يَا مَنِ انْبَجَسَ

نَسِيمُكِ الضَّوْئِيُّ

وَاطِئًا

مُنْحَدَرِاتِ كُوخِي النَّاعِسِ

وَهَفْهَفْتِ

بِفَضَاءَاتِي الْجِدَارِيَّةِ

تَنْقُشِينَ

فَرَاغِيَ الْوَثِيرَ

بِمَخَالِبِ أَجْنِحَتِكِ!

*

يَا أَنْتِ الْـ

تَتقِدِينَ

مَطَرًا عَاصِفًا

وتَنْدَاحِينَ

رِيحَ خَيَالاَتٍ

عَلَى ضِفَافِ جِنَانِي الْخَوَالي!

*

أَنَا مَنْ تَأَهَّبْتُ

لِمَصَابِيحِ رُوحِكِ

تُشِعُّنِي

أَعْرَاسَ فَرَحٍ

وفِي دُرُوبِ الوِلاَدَةِ

تَتَهَجَّانِي

ظِلاَلَ حُلُمٍ نَافِرٍ

لَكَمْ وَكَم وَكَم

نَذَرْتُكِ

لِلَوْعَةِ الْعَتَمَاتِ

 

 

حسن حجازيقصيدة الخزّاف للشاعر: مختار عيسى

ترجمها للإنجليزية حسن حجازي

  

The potter By

Mokhtar Issa..( October 1994)

Translated  by

Hassan Hegazy Hassan

///

It is time for my heart to get down from its saddle..

Walking in the market

-As a mobile potter -

Teasing "Hind ",

"Smiling on Somia's clothes"

And distributing what is available from the turquoise news

To the passersby

Packing the women's containers with Bedouin numbness,

Do not be ignited with the false joy,

Oh! You the hasty song!

You will be barren and

I will be proud of grass and water

.. I'm the first who informed your desert..

About the dance of the clouds;

And made your two ribs get drunk,

I will think of the sand of your in your two ribs,

And the first who lit a light from his virgin clay,

And toured the map,

Aren't these my keys in the doors of the dream elevations?

.. And the first who gave, did not wait the passerby

To warm with the glowing passion;

Do not spread my concern.

The wind call things, as I wish;

Eager to lift off my poetry the fronds of sadness,

Tears of sorrow,

I call you: "the soft?

The favored,

The preferred",

I am the last to feed from the glare of names

And the last who bathe in colors,

For you:

To be the blue,

The yellow

The green...

What can harm the potter if the color ignites,

And his eyes neither spilled on the memory sand

Nor broke his great miracle

I am the reader of the palm time,

The fortune-teller says:

"The potter will meet you"

-As I always echoed, in the moment's ear,

One wintry evening -

Out of the middle of the pride..

Extinguished... As the orphans' eyes,

You sell the memory..

For begged crumbs,

And sleeping on the thorns of your loneliness

Like the grief of the immigrants,

The fortune-teller says:

)The potter rises from grief)

Walking in the markets,

"Teasing Hind,

"Smiling on Somia' s clothes".

What makes you defraud me?

The Honey hair?

Or the beating turquoise on the pots of the soul?

Now time hides me.. illusion makes you drunk,

And you throw on my questions a rope of silence?

Who taught you piety?

Oh!  how long you are coloring your clothes from my poetry,

Be barren;

The potter wanted so,

And how long I have drunk you from my rain

Return thirsty;

The potter is no longer fond of the sand,

Go away..

And burn!

////

From the collection: "The dove come down on your banks"

 ......................

 

الخزّاف / مختار عيسى

آنَ لقلبي أن يترجَّل عن صهْوتِه

يمشي في الأسواقِ ..

ـــ كخزَّافٍ جَوَّالٍ ــــ

فيعابث " هندًا،

يبسم فوق ثياب سُمَيّه " "

ويوزع ما استيْسرَ من أنباء الفيروز ِعلى السُّلاكِ

يعبئ آنية النسوة  بالخَدَر ِ البدويّ،

فلا تشتعلي بالفرح الكاذبِ،

يا أغنية عجْلى!

قاحلةً ستصيرينْ

وسأزهو بالعشبِ، وبالماء

أنا أول من حدَّث صحراءَك ..

عن رقص الغيْمِ؛

فأسكر رمل الوقت بضلعيك ِ،

وأول من أشعل قنديلا من طينتهِ العذراءِ،

وطوَّف بالخارطةِ،

أما تلك مفاتيحي في أبواب تضاريس الحلم؟

وأول من أعطى ..

ما انتظر العابرة لكي يستدفئ بالوهَج..

الختـّالِ؛

فلا تفترشي قلقي.

الريحُ تُسمِّى الأشياء، كما يحلو لي؛

تتشهَّى أن ترفعَ عن كاهل شعرى ..

سعف الحزنِ،

أسميك : " الناعمة،

المُنعَمةَ،

النُّعْمَى،"

أنا آخرُ من يُطعمُ من وهج الأسماءِ

وآخر من يتحمم بالألوانِ،

تكونين الزرقاءَ،

الصفراءَ

الخضرا ..

ما ضرّ الخزافَ أن اشتعل اللونُ،

وما خرت عيناهُ على ذاكرة الرملِ

وما انكسرتْ آيتُهُ الكبرى

أنا قارئ كفِّ الوقتِ،

يقولُ العرَّافُ :

" الخزَّافُ سيلقاك

ــــ كما كنت أرَدِّدُ، في أذن اللحظة،

ذات مساءٍ شتوي ــــ

خارجَ قارعة الزَّهْوِ ..

مُطفأةً.. كعيون الأيتامِ،

تبيعين الذاكرةَ..

لقاء لقيماتٍ متفضِّلةِ،

وتنامين على شوك فرادتكِ

كأحزان المغتربينَ،

يقول العرافُ :

(الخزاف يقوم من الحزنِ)

ويمشي في الأسواق،

يعابث " هندًا،  "

يبسم فوق ثياب " سُمَيّه). "

ما غرّك بي؟

عسلُ الشعر؟

أم الفيروزُ الخفَّاق بآنية الروح؟

الأِنَّ الوقتَ يُخبئني .. أسكركِ الوهمُ،

وألقيتِ على أسئلتي حبلا من صمتٍ؟

من علّمكِ التقوى؟!

يا كم لونتُ ثيابك من شِعْري،

كوني قاحلةً ؛

قد شاء الخزافُ،

ويا كم أسقيتك من قـْطري

عودي ظامئةً ؛

ما عاد الخزافُ شغوفا بالرملِ،

انصرفي ..

واحترقي !

***

أكتوبر 1994م

من ديوان " يحط اليمام على ضفتيك "

١٩٩٧

 

حسين علي خضيرقصيدة: بوب ديلان

نقلها عن اللغة الروسية

 حسين علي خضير

 

ماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

انت وهبت لي كل شيء.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

أنت وهبت لي العيون لكي أرى.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

أنت حررتني من العبودية.

وأحييتني من الداخل.

ومنذ مدة طويلة

وانت تسد رمقي من الجوع الكافر.

وفتحت لي باباً

لا احد يغلقهُ،

وأنت من تستطيع فتحهُ،

وأنت من أخترتني من بين الناس،

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

وانت من وهب لي الحياة.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

وانت من كشف لي كل الغموض.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

الانسان منذ الولادة

هو يعتقد أنه أفضل الجميع

ويحكم على الاشياء عبر عيونه،

ولكن من السهل خداعهُ.

فمن يجنبه من الموت المحتوم؟

لا احد بمقدوره أن يفعل غيرك.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

انت وهبت كل شيء

وماذا يمكنني أن أعطيك؟

وهبت لي الحياة،

وكيف علي أن أقضيها بمشيئتك؟

أعرف كل شيء عن السم،

وأعرف كل شيء عن السهام النارية،

ولا يقلقني الطريق الوعر،

أرني من أين هو يبدأ.

واخبر قلبي بكل ما تريد.

نعم، انا حصلت على كل شيء،

ولكن لا استحق ذلك.

وماذا يمكنني أن أفعل لأجلك؟

 

 .............................

* بوب ديلان – مغني وكاتب اغاني امريكي، وموسيقي، ولد في عام 1941، حاصل عل جائزة نوبل في الادب في عام 2016.

 

 

 

فتحية عصفورترجمة إنجليزية لقصيدة الشاعر الفلسطيني

 محمود درويش (في القدس)

ترجمتها: فتيحة عصفور

 

IN JERUSALEM

In Jerusalem, I mean inside the old city wall

l walk from one time to another

with no memory to guide me right

For the prophets therein share the history of the Holy ascending to heaven and turning back less frustrated and less grieved

as love and peace are sacred

and are coming to the city

I was walking on a slope obsessed by thinking:

How do narrators disagree over the words of light about a stone?

Is it from a slightly- lit stone wars break out?

I walk in my sleep

I stare in my dream

I see no one behind me

I see no one in front

All this light is for me

I walk.. I get lighter

Transfigurated, I fly

Then I become another

Words become like herbs from ISAIAH's prophetic mouth:

"If you don't believe, you will not be secure"

I walk as if I were someone else and

my wound a white evangelical rose

And my hands like two doves on the cross hovering and carrying the earth

I don't walk.. I fly.

Transfigurated, I become another one

No place

No time

Then who am I?

Iam not me in the presence of Mi'raj

But I think

Only him, Mohammed , spoke standard Arabic

And what next ?

What next ?

A woman soldier suddenly shouted:

It's YOU again?

Didn't I kill you?

I said: "you killed me and I forgot like you to die

Translated by: Fathia Asfour, Palestinian poet & translator

***

 

(في القدس) / محمود درويش

في القدس، أعني داخل السور القديم،

أسير من زمن إلى زمن بلا ذكرى

تصوبني. فإن الأنبياء هناك يقتسمون

تاريخ القدس… يصعدون إلى السماء

ويرجعون أقل إحباطاً وحزناً، فالمحبة

والسلام مقدسان وقادمان إلى المدينة.

كنت أمشي فوق منحدر وأهجس كيف

يختلف الرواة على كلام الضوء في حجر؟

أمن حجر شحيح الضوء تندلع الحروب؟

أسير في نومي. أحملق في منامي. لا

أرى أحداً ورائي . لا أرى أحداً أمامي.

كل هذا الضوء لي. أمشي. أخف. أطير

ثم أصير غيري في التجلي. تنبت

الكلمات كالأعشاب من فم أشعبا

النبوي: “إن لم تؤمنوا لن تأمًنوا”.

أمشي كأني واحد غيري. وجرحي وردة

بيضاء إنجيلية. ويداي مثل حمامتين

على الصليب تحلقان وتحملان الأرض.

لا أمشي، أطير، أصير غيري في

التجلي. لا مكان ولا زمان . فمن أنا؟

أنا لا أنا في حضرة المعراج. لكني

أفكر: وحده النبي محمد

يتكلم العربية الفصحى. “وماذا بعد؟”

وماذا بعد؟ صاحت فجأة جندية:

هو أنت ثانية؟ ألم أقتلك؟

قلت: قتلتني… ونسيت، مثلك، أن أموت

 

 

عادل صالح الزبيديقصيدة الشاعر: بيلي كولينز

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

أرسطو

هذه هي البداية.

يمكن لأي شيء تقريبا أن يحدث.

هذا هو المكان الذي تجد فيه

خـَلقَ الضوء، سمكةً تتلوى فوق اليابسة،

الكلمةَ الأولى من (الفردوس المفقود) على صفحة فارغة.

تأمل بيضةً، أول الحروف

امرأة تكوي الملابس على خشبة مسرح فارغة

بينما ترتفع الستارة الثقيلة.

هذه هي البداية الحقيقية.

الراوي بصيغة المتكلم يقدم نفسه،

يخبرنا عن أصله.

مغنية السوبرانو المتوسط تقف في الكواليس.

هنا يتدارس المتسلقون خريطة

او يرفعون جواربهم الصوفية الطويلة.

هذا في وقت مبكر، سنوات قبل الفـُلك، فجرا.

صورة حيوان يجري تلطيخها

على جدار كهف،

ولم تتعلموا الزحف بعد.

هذه هي البداية، الافتتاحية،

بيدق يتحرك بوصة الى الأمام.

هذه ليلتك الأولى معها،

ليلتك الأولى بدونها.

هذا هو الجزء الأول،

حيث تبدأ العجلات بالدوران،

حيث يبدأ المصعد بالصعود،

قبل أن تتخلع الأبواب.

        ***

هذا هو المنتصف.

كان لدى الأمور وقت كي تتعقد،

تصبح بحالة فوضى، حقا. لم يعد أي شيء بسيطا.

نمت المدن على امتداد الأنهار

يتزاحم فيها الناس متقاطعة غاياتهم—

مليون  من الخطط، مليون من النظرات الغاضبة.

الخيبة تنزل حقيبته عن كاهله هنا

وتنصب خيمته المتهرئة.

هذا هو الجزء الصعب حيث تتقد الحبكة،

حيث ينقلب الحدث بغتة

أو ينحرف باتجاه عنيف.

هنا يخصص الراوي فقرة طويلة

عن سبب عدم رغبة مريم بطفل ادوارد.

احدهم يخفي رسالة تحت وسادة.

هنا يرتفع اللحن نحو ذروة،

أغنية عن الخيانة مطعمة بالانتقام.

وفريق المتسلقين محاصر فوق نتوء صخري

في منتصف سفح الجبل.

هذا هو الجسر، التعديل اللحني المؤلم.

هذا هو معمعان الأحداث.

يحتشد الكثير جدا في المنتصف—

قيثارات اسبانيا، أكوام الأفوكادو الناضجة،

الأزياء الموحدة الروسية، الحفلات الصاخبة،

القبلات على شواطئ البحيرات، منازعات تسمع من وراء جدار—

أكثر مما نستطيع تسميته، أكثر مما نستطيع التفكير فيه.

      ***

وهذه هي النهاية،

السيارة تخرج عن الطريق،

النهر يفقد اسمه في بحر محيط،

الخطم الطويل للحصان الذي التقطت له صورة فوتوغرافية

وهو يلمس شريط النهاية الألكتروني.

هذه هي آخر كلمات المخطوطة، آخر فيل في الاستعراض،

الكرسي المدولب الفارغ،

الحمائم تحلق هابطة في المساء.

هنا يضج المسرح بالجثث،

يقود الراوي الشخصيات نحو زنازينها،

والمتسلقون في قبورهم.

ها أنا أضع النقطة

وأنت تغلق الكتاب.

انها سيلفيا بلاث في المطبخ

والقديس كليمنت والمرساة حول عنقه.

هذه هي الكِـسرة الأخيرة

تتضاءل إلى لاشيء.

هذه هي النهاية، وفقا لأرسطو،

ما كنا نحن جميعا ننتظره،

ما يؤول إليه كل شيء،

المصير الذي لا نستطيع أن نتمالك أنفسنا من تخيله،

بريق ضوء في السماء،

قبعة على مشجب، وخارج الكوخ، الأوراق المتساقطة.

***

 

.........................

بيلي كولينز: شاعر أمیركي من موالید مدینة نیویورك عام ١٩٤١  یتمیز شعره بكسر  جمیع الأشكال والأوزان التقلیدیة فھو یكتب شعرا متحررا من جمیع القیود وله أیضا آراء حول الغموض في الشعر وتعقید الشكل الشعري وفي تأویل القصائد یعبر فیھا عن انحیازه إلى البساطة ووضوح التعبیر والشعر الذي یسھل فھمه معترضا على الشعر الذي یكتبه الشعراء لغیرھم من الشعراء ولیس لجمھور عریض من القراء.  شغل كولينز منصب شاعر الولایات المتحدة بین عامي٢٠٠١ و 2002 وخلال فترة إشغاله ھذا المنصب حرر مختارات شعریة بعنوان (شعر ١٨٠) تتألف من ١٨٠ قصیدة على عدد أیام السنة الدراسیة. وھي مجموعة یسعى كولینز من خلالھا إلى إیصال الشعر إلى أكبر عدد من طلاب المدارس وإشاعته بین الشباب والمراھقین.

نال كولينز جوائز عديدة على مجموعاته الشعرية وفيما يأتي بعض عناوينها: (قصائد فيديو) 1980؛ (التفاحة التي أدهشت باريس) 1988؛ (فن الغرق) 1995؛ (الإبحار وحيدا حول الغرفة) 2001؛ (تسعة خيول) 2002؛ و(المتاعب التي يثيرها الشعر وقصائد أخرى)) 2005.

 

 

صالح الرزوقبقلم: فارلام شالاموف

ترجمة: د. صالح الرزوق

 

كان الشاعر يحتضر. ويداه الضخمتان، المنتفختان من المجاعة، بالأنامل الشاحبة والأظافر المغبرة والطويلة والمعوجة، قد استقرتا على صدره، بالرغم من البرد القارس. قبلئذ كان يعقدهما فوق جسمه العاري، ولكن هذا الجسم لا حرارة فيه تقريبا. فقفازاه تعرضا للسرقة من زمن بعيد. السرقة لم تكن عارا، واللصوص يعملون في وضح  النهار. كان زجاج المصباح الكهربائي الخفيف مغطى بنفايات الذباب وملفوفا بشبكة معدنية، ومثبتا على ارتفاع قريب من السقف. سقط النور على قدمي الشاعر. كان يستلقي كأنه في تابوت بعمق طبقات الظلام الذي يخيم على الصف الأسفل من سلسلة الحجرات الخانقة المتوالية في مبنى من طابقين.

ومن حين لآخر كانت أصابعه تتحرك وتفرقع مثل الكستناء، وهي تبحث عن زر وعروة وثقب في الجاكيت، أو لينفض بعض البقع المترسبة، قبل أن تخمد مجددا. استغرق الشاعر زمنا طويلا ليموت ولم يعد يستوعب أنه بمرحلة الاحتضار فعلا. وأحيانا بعض الأفكار البسيطة والمؤثرة تشق طريقها المرتبك واليائس داخل دماغه: مثلا إنهم سرقوا الخبز الذي أخفاه تحت رأسه. وهذه الفكرة المقلقة أحرقته كثيرا ودفعته ليخاصم ويشتم ويقاتل ويبحث ويدخل في جدال عقيم.  ولكن لم يكن لديه قوة ليفعل ذلك، وتلاشت أفكاره عن الخبز... وبدأ الآن يفكر بشيء آخر: الجميع ذهب برحلة في البحر، وتأخرت السفينة وهو محظوظ لأنه لم يرافقهم. وسبحت فكرة في رأسه عن وحمة كبيرة في وجه عريف الثكنة. وكان في الأربع والعشرين ساعة الأخيرة لا يفكر إلا بوقائع حياته هنا.  أما الصور التي كان يراها فهي ليست من أيام طفولته وشبابه أو مراحله الأساسية. كل حياته كان متسرعا للوصول إلى مكان ما. الرائع الآن أنه لا حاجة للسرعة، وأنه بمقدوره أن يفكر ببطء. ثم فكر بروية بالمعنى المستتر لفراش الموت وحركاته، إنه شيء لاحظه الأطباء ووصفوه قبل الفنانين والشعراء. فملامح المنافقين، قناع الموت عند الإنسان، معروفة عند كل طالب طب. هذا المجاز الغامض لحركات فراش الموت حرض على معظم فرضيات فرويد. المجاز والتكرار هما الأساس للعلوم. فقد اهتم بالجوانب المميزة من الموت الشعراء قبل الأطباء. ومن دواعي السرور أن تعلم أنه كان قادرا على التفكير، فقد اعتاد من فترة طويلة على الغثيان من الجوع. وكل شيء كان على قدم المساواة: النفاق، العريف ذو وحمة الولادة، وأظافره القذرة.كانت الحياة تندحر وتتدفق داخله: كان يموت. ولكن الحياة لم تتوقف عن العودة. فتح عينيه، وظهرت أفكاره. فقط الرغبات فشلت في الظهور. كان يعيش لفترة طويلة في عالم يعود فيه الناس إلى الحياة- بالتنفس الصناعي، الغلوكوز، الكافور، الكافيين. الميت يصبح حيا، ولم لا؟. لقد آمن بالخلود، بالخلود الإنساني فعلا. وفكر غالبا أنه ببساطة لا يوجد أسباب بيولوجية تمنع الإنسان من الحياة للأبد.  التقدم بالعمر مرض له علاج. وإن لم تكن هذه هي الحالة فهو لا يزال سوء تفاهم تراجيدي لا حل له. ويمكن أن يستمر للأبد. أو على الأقل حتى تتعب من الحياة. ولكنه لم يتعب من الحياة أبدا. وهذا شأنه حتى في هذه الثكنة الترانزيت، الترانزيتكا، كما أحب سكانها أن يقولوا عنها. هذا المعسكر الترانزيت هو من سلالة مقصورات الرعب، ولكنه ليس الرعب نفسه. وبالعكس، هناك روح حرة حية، وبمقدور الجميع أن يشعروا بذلك. المعسكر لم يئن أوانه، والسجن هو جزء من الماضي. وما هو فيه "حالة سلام وشيك ويلوح في الأفق"، والشاعر يتفهم ذلك. ولكن هناك ممر مختلف إلى الخلود، كما قال تايوتشيف: الحائز على النعمة هو الذي سيزور هذا العالم في أشد لحظاته هلاكا وفناء. ولكن إذا كان من الواضح أن قدره أن "لايكون خالدا بشكله الإنساني، ككيان محسوس، فعلى الأقل كسب الخلود الخلاق. فقد حصل على لقب أعظم شعراء روسيا في القرن العشرين، وغالبا ما يخامره الإحساس أن هذا صحيح. كان مؤمنا بالقيمة الأبدية لشعره. شعره الذي لا يموت. ليس لديه تلاميذ، ولكن هل يأاقلم الشعراء مع الأتباع والتلاميذ؟. كتب النثر أيضا، - النثر السيء- وكتب المقالات. ولكن في القصيدة فقط وجد أشياء جديدة وهامة كما كان يفكر دائما. وعموم حياته السابقة كانت عبارة عن أدب وكتب وحكايات خرافية وأحلام، وحياته الحالية وحدها تدخل في مضمار الواقع. كل هذه الأفكار التي طرأت على ذهنه كانت صامتة، ولا يطالها العلن، تتحرك في طيات ذاته من الداخل. لم يكن لديه قدرة كافية لمثل هذه التأملات. واللامبالاة استحوذت عليه من عهد طويل.

كم هي تافهة، مثل فأر يلهو، بالمقارنة مع وزن الحياة الثقيلة. واستغرب من نفسه. كيف يمكنه التفكير بهذه الطريقة حول القصائد في حين أن كل شيء انتهى، وهو يعلم ذلك فعلا، وأكثر من سواه؟. من يحتاج له هنا ومن يهتم له؟. ولكن لماذا عليه أن يمر بكل ذلك وأن ينتظر... عموما في النهاية أدرك المعنى. في اللحظة التي تدفقت فيها الحياة بجسده وفي عينيه نصف المفتوحتين بدأ فجأة يرى، وارتعش جفناه وانتفضت أصابعه، ثم استعاد ذكريات لم يعتقد أنها آخر ما سيأتي في ذهنه. جاءته الحياة دون طلب، مثل سيدة واثقة من نفسها في هذا البيت. فهو لم يتقدم بدعوة لها، ولكنها لا تزال تنهمر على جسده ودماغه، كانت تأتيه مثل قصائده، مثل إلهامه. وانكشف له معنى تلك الكلمة لأول مرة بكل مضمونها. كان الشعر هو قوة الحياة التي تستبقي على حياته. هذا كل شيء. فهو لا يعيش من أجل الشعر، ولكن يتنفسه ويعيش به. والآن كل شيء واضح ومسموع، فالإلهام يتساوى مع الحياة. وعلى شفا الموت كان مسموحا له أن يفهم أن الحياة هي الإلهام، الإلهام فقط. وكان مسرورا أنه مسموح له استيعاب هذه الحقيقة النهائية. كل شيء وكل العالم كان يقارن بالشعر، العمل، صوت حوافر الحصان، البيت، العصفور، الصخرة، الحب - كل الحياة وجدت طريقها بسهولة إلى الشعر واستقرت فيه بطمأنينة. وهكذا يجب أن يكون. فالشعر هو الكلمة. حتى في هذه اللحظات تتطور الأبيات الشعرية بسهولة، الواحد بعد الآخر، ومع أنه لم يكتب شيئا لفترة طويلة، وليس بمقدوره كتابة  قصيدته، لا زالت الكلمات تنهمر بلا جهد بإيقاع مقرر سلفا، ودائما هو إيقاع غير معتاد. 

كان الوزن هو أداة البحث، الأداة المغنطيسية التي تجذب خلال البحث الكلمات والمعاني.  كل كلمة كانت جزءا من العالم، وتستجيب لموسيقا الشعر، وكل العالم يهرول بسرعة آلة الكترونية. كل شيء يصيح : "خذني!.لا أحد فقط أنا". ولم يكن عليك أن تهتم بأي شيء. عليك أن ترفض فقط. ويبدو أن شخصين هنا، الذي يكتب، والذي يقود العجلة بأكبر سرعة، والآخر الذي يقرر ويختار ومن حين لآخر يوقف الآلة التي تحركت بأمر من الأول. وحين رأى الشاعر أنه اثنان، أدرك أنه يكتب الآن قصيدة حقيقية. ما الضير في أنها ليست مكتوبة على الورق؟. التدوين والطباعة هو كبرياء في حدوده القصوى. والأفضل هو غير المكتوب، الذي يختفي بعد تأليفه، الذي يتلاشى ولا يترك أثرا وراءه. السعادة الإبداعية التي غمرته، والتي لا يمكن أن تخطئ بها، تثبت أن القصيدة قد وجدت، أن شيئا إبداعيا أصبح موجودا. هل يمكن أن تخطئ بهوية ذلك؟. وهل سعادته الإبداعية غير حقيقية؟.و تذكر كم كانت آخر قصائد ألكسندر بلوك سيئة ومشوشة، وأنه من الواضح أن بلوك كان غافلا عن هذه الحقيقة. وأجبر الشاعر نفسه على التمهل. التأمل هنا أسهل من أي مكان آخر في لينينغراد أو موسكو. عند هذه المرحلة أدرك فجأة أنه لم يفكر بأي شيء لبعض الوقت. فالحياة تنحسر مجددا. ولساعات طويلة استلقى هامدا بلا حركة، ثم بغتة شاهد أمامه شيئا يشبه دريئة أو خريطة جيولوجية.؟.ومهما كان ذلك فهو صامت. ولم تثمر جهوده لإدراك ما يعنيه عن شيء. فقد مر زمن طويل قبل أن يفهم أنه مشغول بالنظر في أصابعه، ولكن أطراف أصابعه لا تزال تحمل أثرا من اللون البني الناجم عن حرق السجائر الرخيصة التي دخنها، والتي كان يحرقها حتى تنتهي. الألواح كانت تحمل علامات مجهرية كأنها خريطة لتضاريس جبال. وكل الأرقام العشر لها نفس الطراز من دوائر متداخلة، كأنها حلقات نمو في جذع شجرة.

وتذكر في إحدى المرات من طفولته أن صينيا يعمل بالغسيل اعترض طريقه فيي الشارع، كان يعمل كان يعمل في مغسلة مكانها قبر منزلي، وهناك ترعرع وكبر. قبض الصيني  على يده بعفوية، ثم الثاني، ورفع راحته إلى الأعلى وصاح بعصبية بلغته. وتبين له أنه يبلغه عن حظه في الأيام القادمة. فالعلامات المرسومة على يده تدل على ذلك. والشاعر يتذكر غالبا هذه العلامة التي تشير لحظه الطيب. وبالأخص حينما طبع كتابه الأول. والآن ها هو يتذكر الصيني دون ضغينة أو سخرية. فهو لم يعد يحفل بشيء مهما كان.

أهم شيء أنه لم يمت بعد. ما معنى أن تقول"مات وهو شاعر؟". لا بد من شيء طفولي و ساذج حول الموت. أو هل هناك شيءمخطط له مسبقا، مسرحية مثلا، مثل موت إيسنين وماياكوفسكي."مات وهو ممثل". هذا شيء له معنى. ولكن ما معنى أن تقول :"مات وهو شاعر"؟. نعم، لديه علاقة بما ينتظره. فمعسكر الترانزيت منحه الوقت ليفهم ويخمن الكثير من الأشياء. وهو مسرور، سعيد حقا بهذه الحالة الخامدة، وهو ينتظر موته. وتذكر جدلا دار في السجن من أيام بعيدة: ما هو الأسوا والأكثر رعبا: المعسكر أم السجن؟.  لا أحد يعرف شيئا فعلا، فالجدال كان تكهنيا، وكم هي مؤسفة ابتسامة إنسان أودع السجن نقلا من المعسكر. الشاعر لن ينسى ابتسامة ذلك الإنسان. وهويخاف جدا من تذكرها. فكر كيف سيخدع بمهارة الشخص الذي جاء به إلى هنا. هذا إن مات الآن. سيتلف أثر السنوات العشرة كلها. فمن سنوات قليلة كان في المنفى، ثم علم لاحقا أنه سيكون بشكل دائم في قائمة خاصة. بشكل دائم؟. المعايير تبدلت، والكلمات تحمل معان جديدة. وشعر بموجة قوة أخرى تتدفق، مثل مد بحري قادم. موجة مرتفعة لعدة ساعات، يتبعها انحسار وجزر. ولكن البحر لا يهجرنا للأبد. إنه دائما مستعد للعودة.. وفجأة انتابه الجوع، ولكن لم تكن لديه القوة للحركة. وببطء وصعوبة، تذكر أنه اليوم تخلى عن حسائه لجاره، وأن فنجانا من الماء الحار هو كل ما اقتات به في آخر أربع وعشرين ساعة، بغض النظر عن الخبز، طبعا. ولكن هذا الخبز قديم، قديم جدا. وخبز الأمس تعرض للسرقة. لا يزال هناك شخص لديه المراس ليسرق. وهكذا استلقى، براحة ودون أفكار، حتى حل الصباح. اشتدت صفرة الضوء الكهربائي قليلا، وأحضروا الخبز بصينية من الخشب المضاعف، كما يفعلون يوميا. ولكنه ليس مضطربا الآن، ولم يكلف نفسه عناء محاولة اقتناص قطعة من قشرة الخبز، ولن يبكي إذا استولى على القشرة شخص آخر. ولم تتمكن أصابعه المرتجفة من التعامل مع ثقل الخبز وهو يحمله إلى فمه، وسريعا ذاب في فمه، وكل كيانه شعر بطعم ورائحة خبز الشيلم المنعش. وذهبت قطعة الخبز من فمه، مع أنه لا يمتلك الوقت لابتلاع أو تحريك فكه. قطعة الخبر ذابت، وتلاشت، وهذه معجزة، إحدى المعجزات التي تقع هنا. كلا، إنه ليس مهتما بهذه اللحظة. ولكن حينما وضعوا حصته في يده، قبض عليها بأصابعه الشاحبة وضغط الخبز في فمه. عض الخبز بأسنانه المحمرة المتهدمة، وبدأت لثته تنزف وتخلخلت أسنانه. ولكنه لم يشعر بالألم. وضغط الخبز في فمه بكل قوته، وامتصه، وفتته، ثم قضم منه... وحاول جيرانه أن يمنعوه. "لا تأكله كله، من الأفضل أن تأكله لاحقا، فيما بعد...". وفهم الشاعر ذلك. فتح عينيه على سعتهما، وأصابعه لم تفلت الخبز المغمس بالدم."ما معنى لاحقا؟". قال بوضوح وبالحرف الواحد. ثم أطبق عينيه. مع حلول المساء كان ميتا. ولكنهم أعلنوا وفاته بعد يومين. ونجح جيرانه الجشعون في تلقي حصته من الخبز ليومين إضافيين. وحينما توزعوه فيما بينهم، كانت يد الميت ترتفع للأعلى مثل يد دمية. ولذلك مات قبل الموعد المذكور، وهذه تفاصيل هامة سوف تغني معلومات كتّاب سيرته في المستقبل.

 

ترجمة: صالح الرزوق

.......................

* وردت في الأصل شيري بريندي، وقد ظهرت من قبل بهذا اللفظ في قصيدة لأوسيب ماندلشتام، ولذلك يجب قراءة القصة وكأنها إعادة كتابة لملابسات موت ماندلشتام، الذي توفي في 27 كانون الأول عام 1938 في كامب ترانزيت قرب فلاديفوستوك.

فارلام شالاموف Varlam Shalamov: كاتب سوفييتي معارض. توفي عام 1982 في موسكو. والقصة فصل من روايته (قصص كوليما).

 

 

ضياء نافعقصيدة للشاعرة الصربية لوبيتسا ميليتيج

ترجمها عن الروسية: أ. د. ضياء نافع

 

أتعرف أنت

كم هو الوقت؟

وبشكل عام

أتعرف أصلا أنت

ما هو الوقت؟

وهل تعرف أنت

كم هو الوقت

الذي

تحتاجه الاشجار،

كي تنمو

وتمنحنا الثمار

بهدوء وسلام

 ليل نهار؟

 

..................

ولدت لوبيتسا ميليتيج في بلغراد عام 1948 / شاعرة وكاتبة مقالة / خريجة كلية الفيلولوجيا (اللغات وآدابها) في جامعة بلغراد .

 

عادل صالح الزبيديقصيدة: ماري اوليفر حين يأتي الموت

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

 

مثل دب جائع في الخريف؛

حين يأتي الموت ويخرج كل النقود المعدنية اللامعة من محفظته

*

كي يشتريني ثم يغلق المحفظة؛

حين يأتي الموت

مثل الحصبة والجدري

*

حين يأتي الموت

مثل جبل جليدي بين عظمتي الكتف،

*

ارغب ان اخرج من الباب يتملكني الفضول،

وأتساءل:

كيف سيكون كوخ الظلمة ذلك؟

*

ولذلك انظر الى كل شيء

على انه علاقات أخوية،

وانظر الى الزمن على انه ليس أكثر من فكرة،

واعد الخلود احتمالا آخر،

*

وأفكر بكل حياة على انها زهرة، شائعة

شيوع اقحوانة حقل، وعلى انها فريدة،

*

وان كل اسم هو موسيقى مريحة في الفم،

تميل، كما تميل كل الموسيقى، نحو الصمت،

 

وكل جسم أسد من الشجاعة، وشيء

نفيس عند الأرض.

*

حين ينتهي الأمر، ارغب في القول

انني طوال حياتي كنت عروسا اقترنت بالدهشة.

كنت العريس احتضن العالم بين ذراعي.

*

حين ينتهي الأمر، لا أريد ان أتساءل

ان كنت قد جعلت من حياتي شيئا هاما

وحقيقيا.

*

لا أريد ان أجد نفسي متحسرة وخائفة،

او متخاصمة.

*

لا أريد ان انتهي بمجرد انني كنت في زيارة الى هذا

العالم.

 

....................... 

غادرت عالمنا يوم السابع عشر من يناير/كانون الثاني 2019 الشاعرة الأميركية ماري اوليفر عن عمر ناهز الثالثة والثمانين . ولدت الشاعرة في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو عام 1935. بدأت كتابة الشعر مبكرا فنشرت أولى مجموعاتها الشعرية بعنوان (ما من رحلة وقصائد أخرى) عام 1963 وفي عام 1984 فازت مجموعتها الشعرية الخامسة بجائزة البوليتزر وهي بعنوان (البدائي الأميركي) وفازت مجموعاتها بجوائز أخرى عديدة أبرزها جائزة الكتاب الوطني. من عناوين مجموعاتها الشعرية: (النوم في الغابة) 1978؛ (منزل الضوء)1990 ؛(صنوبر ابيض: قصائد وقصائد نثر)1994؛ (مروج زرق) 1995؛ (الورقة والغيمة)2000؛ (لماذا استيقظ مبكرا)2004؛ (بط بري)2004؛ (طير احمر)2008؛ و(ألف صباح) 2012 .

يتميز شعر اوليفر عموما باللجوء الى الطبيعة بوصفها مصدر الهام للشاعرة تستقي موضوعاتها منها وتعبر عن اندهاشها بفعل تجلياتها، كما تعبر في قصيدتها بعنوان "حين يأتي الموت" التي كتبتها في عام 1992والتي نترجمها هنا بمناسبة رحيلها.

 

 

ضياء نافعقصيدة للشاعر الصربي ميلان نيناديج

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

 

على العشب الاخضر

أرقد أنا،

ويداي معقوفتان

علّيّ.

*

أنظر الى السماء

أنا،

وتنظر السماء

الّيّ.

*

ولا توجد

اي كلمات

للسماء

لدّيّ.

............................

ولد ميلان نيناديج عام 1947 في البوسنة والهرسك، وتخرج في كلية الفلسفة بجامعة سرايفو . وهو شاعر ومترجم وكاتب مقالة ونشر العديد من المجاميع الشعرية، وكذلك اصدر كتبا للاطفال .

 

ضياء نافعقصيدة للشاعر الصربي دراغان لوكيج

ترجمها عن الروسية: أ.د. ضياء نافع

 

المعلّم –

 تلميذ ابدي.

في السادسة من عمره

يدخل الى المدرسة،

ويخرج من المدرسة

في الستين..

وطوال تلك السنين

يحمل حقيبة

الدفاتر والكتب

والسنين.

........

........

كم من واجبات

 قد كتب !

وكم من دروس

 قد حفظ !

وكم من كتب

 قد قرأ !

لكن

لم ينتابه التعب.

 

.........................

دراغان لوكيج (1928 – 2006) . شاعر وناثر وكاتب مسرحي .  مؤلف لكتب الاطفال، وكان طوال سنوات طويلة محررا  لبرامج الاطفال في راديو بلغراد .