 ترجمات أدبية

I Shall Get into the Cave of my Alienation

adil_salehترجمة للانكليزية لقصيدة:

سأدخل كهف اغترابي

للشاعرة رسمية محيبس

 

 

I Shall Get into the Cave of my Alienation

By Rasmiya Mheibis

Translated into English by

Dr. Adil Saleh Azzubeidy

 

I shall get into the cave of my alienation

And be away from this din.

Your clamor still fills the corridors of my soul;

Its sweetness is still on my tongue;

You are still with me wherever I turn my face;

These are the traces of your stabs on my right and left;

These are your presents blocking my way.

I shall try to destroy the cities you have built

On the slopes of this distracted heart

That wakes up from its distraction

And sleep etherized by the wounds.

I no longer need your bread;

My food of wishes will suffice.

I need no music nor any song;

This huge blast in the memory will suffice.

I shall open my widows

And set free my word-birds to go wherever they go.

They are no more frightened by scarecrows or airbags.

I shall train my silence-dried throat

To scream as long as you are away.

I shall scream as I like,

Ravage these fields

Which you tilted

With the persistence of a diligent farmer.

I have not breathed there the scent of a single flower.

And the bitterness of their fruit is still on my tongue.

I shall wipe your fingerprints off the windowpanes of my life,

And drive away the smell of pigs I have been  tolerating.

And until you wake up from your lethargic slumber

And bite your fingers in wrath,

I shall then have arrived at my safe refuge,

Enter my cell

And light a candle I hid

For nights more intensely alienating than this.

I arrange the seats while waiting for the poems

To prevail and for my whispered thoughts to pervade,

And for the sunset fingertips to melt into my vase.

There are no rosaries to drown in but your face.

I write and write for the morrow has no fingers.

I write while my hand dives into your Sumerian clay.

I have no lantern

But the faces of brothers who came here earlier.

I was afraid that longing would return to me

Like steppes whose salt is still on my lips,

And whose phantoms are my long-night entertainers.

How could I run away from you while you are with me?

No refuge can there be from you but to you.

.....................

 

سادخل كهف إغترابي / رسمية محيبس

 

 

سادخل كهف إغترابي

وأبتعد عن هذا الضجيج

ما زالت صخبكم يملأ أزقة روحي

ما زالت حلاوته على لساني

ما زلتم معي اينما يممت وجهي

هذه أثار طعناتكم عن يميني ويساري

تلك هداياكم تسد عليّ الطريق

سأحاول أن اهدم ما شيدتموه من مدن

على سفوح هذا القلب الشارد

يفيق من شروده بطعنة

وينام مخدرا من أثر الجراح

لم اعد بحاجة لخبزكم

يكفي زادي من الأماني

لست بحاجة لموسيقى ولا اغاني

يكفي هذا العصف الهائل في الذاكرة

سافتح نوافذي

وأطلق عصافير كلماتي اينما تشاء

لم تعد تخيفها الفزاعات واكياس الهواء

سأمرن حنجرتي التي تيبست من الصمت

على الصراخ ما دمتم بعيدين

ساصرخ كما أشاء

اخرّب هذه الحقول

التي حرصتم على حراثتها

بعزم فلاّح دؤوب

لم اتنفس فيها  عطر زهرة واحدة

وما زالت مرارة ثمارها على لساني

سأمسح بصمات اصابعكم عن زجاج أيامي

 

واطرد رائحة الخنازير التي تغاضيت عنها

والى ان تفيقوا من سباتكم

وتعضّوا عليّ الأنامل من الغيض

اكون قد وصلت لمنتجعي الآمن

ادخل صومعتي

واشعل شمعة كنت خبئتها

لليال أشد غربة من هذه

اصف المقاعد بانتظار ان

تهيمن القصائد  ويكثر همس خواطري

وتذوب في مزهريتي انامل الغروب

لا سبحات اغرق فيها سوى وجهك

اكتب وأكتب فالغد لا يملك اصابعا

اكتب ويدي تغوص في طينك السومري

ولا سراج لي

سوى وجوه اخوة سبقوني الى هنا

خفت ان يعاودني الحنين سهوب

ما زال ملحها على شفتي

واشباحها سمّاري في ليلي الطويل

كيف اهرب منك وانت معي

لا خلاص منك الا إليك

  

 

العودة الى الصفحة الأولى

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها: (العدد :1992 الخميس 05 / 01 / 2012)

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 1948 المصادف: 2012-01-05 14:24:19